صادق السامرائيالأمين والمأمون أكثر إثنين تم إعدادهما للقيادة وتربيتهما وتعليمهما وتثقيفهما.

إثنان من أعظم ما تم تأهيله من الخلفاء والسلاطين في تأريخ البشرية، إذ إستحضر هارون الرشيد لتربيتهما وتعليمهما جهابذة عصره من الفقهاء والعلماء واللغويين والشعراء، وكل  ذي علم وأدب ونبوغ في شأن.

فأعدّهما إعداد خبير حريص على دولة شاسعة الآفاق فائقة الإقتدار، ومن الذكاء ما قتل.

وارتكب هارون الرشيد خطيئته عندما كتب عهدته بالولاية من بعده للأمين ومن ثم للمأمون، وهما متقاربان في العمر، وتربيا وكأنهما توأم.

وفي تفاعلات الكراسي يخلع السلطان ولي عهده ويولي إبنه، وهو الجاري في سلوك البشر منذ الأزل، وحصل أن نقض الأمين العهدة وخلع أخاه وأوصى بالولاية لإبنه، فاندلعت مؤججات المأساة، وما آلت إليه الأمور والصراعات.

وبهذا فقدت الأمة حجما كبيرا من قدرتها وطاقتها في التعبير الحضاري الأمثل، ويبدو أن الأمور كان عليها أن تتخذ ذلك المسار الذي ركبته، فلا يمكن أن يكون على المُلك إثنان بذات القدرات والإمكانات، أي أن الرشيد قد أراد أن يتحقق ما لا يجوز أن يكون، وكان عليه أن يُعِدَ واحدا لا إثنين لولاية العهد.

قُتِلَ الأمين، وأظن المأمون قد عاش تأنيب ضمير طيلة فترة حكمه، فأعطى الخلافة لأخيه المعتصم ولم يولي إبنه.

وبرغم أن المأمون كان يتميز بثقافة عالية ويؤمن بالعقل وضرورة تفعيله، لكنه أخطأعندما تفاعل مع المعتزلة، وأطلق نكبة "خلق القرآن" التي أفجَعت الناس بوجيع مقيم تواصل حتى نهاية حكم الواثق.

فهل أن المأمون كان يعاني شدائد نفسية من تداعيات قتله لأخيه الأمين؟

وكيف الأحوال لو أن الأمين والمأمون قد تفاعلا بإيجابية لا بسلبية دامية؟

وهل أخطأ الرشيد فأصاب الأمة بمقتل؟!!

علينا أن نعتبر من التأريخ!!!

 

د. صادق السامرائي

 

مصطفى محمد غريبليس ممن الخطأ اعتبار انتفاضة تشرين 2020 امتداد للحركة الاحتجاجية الجماهيرية التي انبثقت قبلها بسنين والتي جرع المحتجون المتظاهرون الأمرين من سياسة وتوجهات الحكومة الأسبق والبعض من الأجهزة الأمنية وميليشيات مسلحة تخصصت بتوجهات خارجية وخصصت لغرض ضرب المتظاهرين السلميين والانتفاضة لإفشالها، هذه الاحتجاجات والمظاهرات السلمية  قبل الانتفاضة التي جابهها بالعنف والاعتقال نوري المالكي رئيس الوزراء الأسبق وحكومته المتحالفة معه مثل ما جابه الاعتصامات والمظاهرات في المناطق الغربية في البداية بمواقفه السلبية الطائفية مما أدى الى ظهور داعش الإرهاب التي حلت كمصيبة دفع العراق وشعبه ثمناً باهظاً من الدماء والأموال والبنى التحتية وحتى التدخل الخارجي، وبعدها لم تسكت لغة الرصاص والاغتيال والاعتقال والعنف والرصاص المطاطي والحي والقنابل الدخانية القاتلة وإصابة العشرات وحتى القتل والاغتيال واعتقال المئات،  وهذا العنف الدموي  ضد الاحتجاجات السابقة لم  تحرك الحكومات " حيدر العبادي وعادل عبد المهدي " ولا المتحالفين معهم من القوى المتنفذة اي ساكن،  ما عدا البعض من الأصوات في مجلس النواب التي كانت تعلو محتجة وتطالبه بالكف عن استعمال العنف ضد المتظاهرين السلميين، لأن العنف سوف يؤدي الى ردة عنف وعنف مضاد،  وهنا لسنا مع المندسين الموجهين والجميع يعرف من وَجَههمْ ويوجههم الى الآن، وقد تم الكشف عنهم وعن أسمائهم وحتى القوى التي تقف خلفهمْ، ، مع ذلك فنحن مثلما ندين  العنف الحكومي والميليشيات الطائفية التابعة لدول الجوار وهي معروفة بالوقائع ، فنحن ندين في الوقت نفسه اي عمل عنفي من قبل المندسين والفاسدين يهدف الى جر المظاهرات السلمية لاستعمال العنف ضد القوى الأمنية ومؤسسات الدولة بهدف ضرب الانتفاضة وانهائها واغراق الوضع العراقي بالدم وبمشاكل كثيرة اكثر مما هي عليه، ان انتفاضة تشرين ملحمة عراقية بغض النظر على ما اشاب البعض من الاعمال غير المنضبطة ولا يجب اخذها كما يفعل أصحاب العقول العدائية بانها تمثل الانتفاضة التشرينية والمتظاهرين السلميين، هذا التشبيه يراد منه تحريف الوقائع وطمس المطالب المشروعة وفي مقدمتها إنهاء الفساد والتبعية لدول الجوار وقضايا أساسية تهدف تثبيت أحقية المواطن ببلده العراق، وعدم تفريغ المحتوى الوطني والمطلبي من جوهرهما بحجة او تحت طائلة التهم  السفيهة والمريضة والمقصودة الأهداف، تهم الارتباط بالخارج والإرهاب وهذان الاتهامان اصبحا شماعة تعلق عليها مخططات القوى المتنفذة والتوجه الديني الطائفي والميليشيات المسلحة التابعة وكل الذين يحملون العداء والكراهية للجماهير المنتفضة واكثرية الشعب العراقي، وهم يخططون على إبقاء حواضن ومستنقعات الفساد المالي والإداري والاضطراب الأمني وخلق الانقسامات والشقاق بين مكونات الشعب وبالأخص بين العرب والكر د، إضافة الى نهج المحاصصة الطائفية  ولم يتركوا وسيلة او طريقة للإساءة واطلاق الاتهامات وتشويه المطالب والشعارات والاعتداء على رجال الامن ومؤسسات الدولة وغيرها وحرق المخازن مع العلم ان الحكومة تعرف جيداً العناصر التي اندست وتحركت بإرادات الخارجية لتشويه صور المتظاهرين والتظاهرات السلمية التي  أعلنت على الملأ بسلمية الاحتجاجات والمتظاهرين ومثلما أكد الدكتور اياد علاوي رئيس ائتلاف الوطنية  بشكل واقعي وصحيح  ان "المتظاهرين السلميين اعلنوا ومنذ اليوم الاول التزامهم التام بالسلمية شعاراً ونهجاً " ولقد طالبت جميع القوى الوطنية والديمقراطية والجماهير الشعبية من جميع الكيانات توفير الحماية للمتظاهرين السلميين وليس للمجرمين القتلة الذي يجب محاكمتهم بشكل علني وفضح من يقف ورائهم ويحركهم ،ولم يفت الحزب الشيوعي العراقي في الذكرى السنوية للانتفاضة حيث اعلن " انتفاضة تشرين تبقى حية وسلمية " فأشار ان  تمسك عموم المحتجين بالسلمية، كأسلوب للنضال من اجل تحقيق  المطالب المشروعة، هو الرد القوي على كل حملات التشويه من جانب قوى الإعاقة  للمنتفضين، الذين أكدوا  مرة أخرى ان العنف والقمع لن يثنياهم عن التمسك  بالاحتجاج السلمي."

ان دمى الميليشيات الطائفية والمافيا التابعة تتحرك وفق توجيهات عليا من مسؤولين وهذه العليا تتكتك بشكل ثعلبي كما يقال " قدم مع الحكومة وقدم مع الذين يحركونهم بالضد من الانتفاضة والمنتفضين ومطالبهم العادلة فقد اكمل المتظاهرون وانتفاضتهم التشرينية المجيدة عامهم الأول هذه الانتفاضة التي غيرت الكثير من معالم الأوضاع في العراق بعدما كانت ظلال اليأس تترجم كحالة مزمنة (مثلما كان اليأس من الأوضاع في عهد النظام الدكتاتوري بقيادة صدام حسين ) وانطلاق الانتفاضة بحلتها الراهنة عبرت عن التصميم في الإرادة لتحقيق المطالب التي طرحت وهي مطالب مشروعة وعادلة منذ بدايتها وتطورت بفعل النضال الجماهيري وهي.....

 

1- تخص وطنية العراق وتخليصه من الاحتلال والتدخل في شؤونه الداخلية

2- القضايا المطلبية التي تخص حياة الشعب وبخاصة الجماهير الشعبية الكادحة

3 - الفساد والمحاصصة والانتخابات التشريعية وتشريع القوانين التي تساهم في البناء والتقدم والأمان وانهاء ظاهرة انتشار السلاح خارج أطار الدولة وانهاء الميليشيات المسلحة التابعة وإنقاذ البلاد من الازمات التي ألمت به وخلفت له الكثير من الكوارث! هذه وغيرها من المطالب التي وقفت بالضد منها قوى لها مصلحة في بقاء البلاد في التخلف ومنع أي تطور يساهم في البناء والتخلص من تركة الماضي والمحاصصة اللعينة التي اعتمدت على التزوير وشراء الذمم والتمسك بالسلطة عن طريق التأجيج الطائفي والميليشيات المسلحة اللاوطنية، ان انتفاضة تشرين قدمت عشرات الشهداء والمصابين وهم شعلة تنير الطريق نحو تحرر العراق من الطائفية التي انتهجتها الكثير من القوى صاحبة المال والقرار هذه الانتفاضة الباسلة صحيح لم تتحقق طموحاتها وظلت بعض القضايا عالقة مثل قانون الانتخابات الذي أصرت القوى المتنفذة كي لا تخسر مواقعها من التصويت على الدوائر الانتخابية بدلاً من الدائرة الواحدة ، والآن ورغم الوعود من رئيس الوزراء والبعض من المسؤولين الكشف عن القتلة وتقديمهم للعدالة، لكن لم يتحقق تطبيق القانون والعدالة ليس على منفذي القتل والاغتيال واطلاق الرصاص فحسب بل للذين يقفون خلف إصدار الأوامر وتغذية المجرمين بالمال والوعود والتحريض الطائفي، لقد غيرت الانتفاضة النظرة الضيقة باتجاه التضحية وعدم الخوف من خوض النضال في مواجهة الرصاص والهراوات والاعتقالات بشجاعة وتضحيات كبيرة  لتصبح القيمة الوطنية وهي الاتجاه السائد تقريباً بعدما فشلت أحزاب الإسلام الطائفي من كلا الطرفين في نقل البلاد الى شاطئ السلم والأمان الاجتماعي وتحقيق حتى جزء صغير من العدالة الاجتماعية وأصبحت الانتفاضة الجماهيرية أمل للنصر والتحول الديمقراطي والشيء المميز هو الدعم المنقطع النظير للمطالب الجماهيرية، بينما بقت الحكومة في وادٍ بعيد عن التنفيذ  ومجرد اطلاق الوعود والعهود ولهذا ان احد المطالب التي طرحتها الانتفاضة هي تكليف حكومة وطنية تتحمل  المسؤولية وتقف الى جانب الانتفاضة وتحاسب القتلة وشركائهم المسؤولين عن ضحايا الانتفاضة  وتعويض الشهداء وعائلاتهم بالعدل، عام انقضى والطريق مازال طويل لتحقيق جميع المطالب ويحتاج هذا الطريق الى العزم والمضي بالرغم " من التسويف والمماطلة" في التحدي والنضال من اجل اهداف الانتفاضة وأشار المحرر السياسي لطريق الشعب " يوم  ٢٥ تشرين الأول (أكتوبر) خرج الآلاف من أبناء شعبنا الرافضين للفساد والمحاصصة، شيبا وشبابا ، نساء ورجالا ، ليجددوا انتفاضتهم، ويقولوا بجلاء إن المنظومة المتنفذة المعزولة غير قادرة على معالجة مشكلات البلاد، وقد آن الأوان  للتغيير الشامل بالضغط الشعبي السلمي والكلمة الحرة وتعبئة الرأي العام" هذا هو المعيار الحقيقي لاستمرار  المطالبة بالحقوق لعدم مصداقية القوى المتنفذة المهيمنة على السلطة.

 

 مصطفى محمد غريب

 

 

 

عبد الرضا حمد جاسموهو يعرف معاناتي من آلام الظهر.. استقبلني مبتشرا فَرِحاً قائلاً.. عندي من يخلصك من آلام الظهر ونهائياً.. قلت له تعرفني لا أتناول المهدات..  وأعالج الآلام بالرياضة اليومية والتغذية.. قال نعم ولكن عرفت من أصدقاء عن وجود رجل كبير(شيخ) يعالج آلام الظهر والحسد والمفاصل وآلام الرأس وكل شيء من أمراض نفسيه وعصبيه وغيرها (والله مبارك بأيده).. ضحكت.. قال أعرف أنك لا تؤمن بذلك ولكن جرب.. وهو يقوم بذلك لوجه الله.. أعطني عنوانه .. فأعطاني العنوان وقال يجب أن تحصل على موعد بواسطة الهاتف وأعطاني رقم هاتفه (الموبايل) وقال عندما تتصل ويأتيك الجواب قل للمتكلم أنني أريد الشفاء على يدي سيدي ومولاي دون أن تذكر أسمك أو تسأل إي سؤال عندها سيحدد لك الموعد وعليك الحضور متطهراً وفي الموعد تماماً

اتصلت في نفس الليلة ولم احصل على جواب لأن الخط مشغول ..حاولت عدة مرات لكن دون جدوى.. فتوقعت أن الخط عليه اتصالات كثيرة فقررت أن أتصل في اليوم التالي ومع صلاة الفجر حيث عادتي أن استيقظ قبل الشروق لأقوم بصلاتي اليومية وهي الرياضة ومراقبة الطبيعة والاستمتاع بغناء الطيور وموسيقى الحفيف وكنت أفكر إن هذا الشيخ الأمام يصْبح باكراً ذاكراً ملهمه ويتعبد بمحرابه ويستقي بركاته التي تؤهله لمثل ما يشفي به العامة معتمداً على ما قاله صديقي بأنه يقيم الليل ويوصله بالنهار

اتصلت مع الضياء الأول فكان لي ما أردت حيث أستحسن المتكلم على الطرف الثاني ذلك قائلاً (الله يتقبل) لأنه توقع حسب ما اعتقدت أنني مبكراً للصلاة

قال الموعد يوم الجمعة (إي بعد يومين) الساعة الرابعة وخمسة عشر دقيقه بعد الظهر.. فقلت له شاكراً سأكون في اللحظة.. قاطعني قائلاً .. اسمع التعليمات وطبقها بحذافيرها وهي:

الحضور بالثانية وأن تكون مغتسل ومتطهر وأن لا تجلب معك أي شيء مثل حقيبة او كتاب او أكل أو أي شيء يحمل في اليد وأن تطرق الباب ثمانية مرات وهذا مهم ..كررها ثمانية مرات وعندما تفتح لك الباب تخلع نعليك قبل أن تدخل وتقف منتصباً تنتظر التعليمات.. قلت له حاضر

العنوان الذي أعطاني إياه صاحبي هو في مدينه تبعد من حيث أسكن ثلاثين كيلو متر وإنا اعرفها ولكن لا اعرف دروبها .. ففي بعد ظهر الجمعة أخذت سيارتي وأدخلت العنوان على جهاز أل(توم توم) وانطلقت مبكراً عند الواحدة بعد الظهر لأستكشف المكان ولأراقب من يأتي وأتأكد وأطمئن ولأسجل بعض الملاحظات عما يجري قد أستفيد منها عند المناقشة أو الكتابة.. وصلت المكان قبل ساعتين ونصف تقريباً أركنت السيارة في أقرب موقف (بارك) ووقفت قريب من المكان وبعيد عن الأعين لأنني توقعت أن للإمام عيون بشريه أو الكترونية

المكان هو عماره سكنيه لا تستطيع معرفة أو تشخيص من يدخل للإمام أو من يدخل سكنه لكن هناك حركه قد تفسر أنها طبيعية في عماره سكنيه يقطنها الأجانب..  لكن لفت نظري خروج مجموعتين كل واحده مكونه من أمراه ورجل الأولى أمراه محجبة ورجل يتعكز وهو في أواسط العمر يرتدي الباس المغربي (صايه أم الكبوس) والثانية شابه غير متحجبة أنيقة تعين رجل كفيف أكبر من عمرها ملامحه غير عربيه وكانوا مبتشرين من خلال حركاتهم وإيماءاتهم إلى السماء وما رددوا من عبارة (إن شاء الله) و(خير أن شاء الله) والله كريم وغيرها سمعتها عندما تجاوزوني

حلت لحظة الامتحان وأقترب الموعد وإنا أشعر إنني ذاهب إلى شيء مجهول..  تزايدت ضربات القلب وتلملمت في الخيال صور كثيرة شعرت بها مرعبه قد تكون لغيري ولكن أنا أشعر بها.. أنها تحتاج إلى شيء من.. شجاعة .. دقه..  صبر .. تهور.. قسوة متبادلة.. تمسك بمبادئ.. ثقة بالنفس..  ولو انه ليس امتحان صعب فقد تجاوزت الكثير من المصاعب سابقاً.. حسمت أمري بأن الموقف يحتاج إلى هدوء.. شعرت انه المطلوب ..  هو من يحدد المسارات المقبلة

هل أنا أمام امتحان مجبر عليه؟ أم أنا من أختار ذلك؟!! وهل هذا الصعلوك الإمام على غيري سيكون عليّ أيضا؟ هل فقدت البوصلة؟ وأنا القادم لمثل هكذا موقف لدحضه

تقدمت من باب العمارة ومعي العنوان ولكن لأتأكد استفسرت من صِبيه عند الباب فقالوا انه مكان الإمام.. وهو قبو في تلك العمارة.. طرقت الباب ثمانية حسب التعليمات ..فتحت إلى ظلام ..خلعت ما أنتعل كما طلب مني ذلك..  فجاء صوت خافت كخفوت الإنارة يأمرني بأن أتقدم ثلاثة خطوات واجثي عل ركبتيَّ وانظر للأرض.. فامتثلت.. شعرت بالقلق وخفقان القلب.. من المجهول وأنا المتّحَسِبْ له ..ولكنها المشاعر الانسانية

لحظات ثقيلة..  فتحت ستاره على ضوء خافت وشبح لرجل لم أتبينه يأمراني بأن أرفع رأسي وأجيب باختصار ودقه وصدق على ما سيأتي من أسئلة

قال.. جئت مكذبا أيها البائس..؟ قلت ليس بهذا الوضوح.. قال ..هل عرفت الوصايا؟ قلت نعم أيها الشيخ الجليل

قال ..من قال لك أني شيخ؟ قلت لم يخبرني أحد ولكن ما يبدو لي أنك شيخ جليل.. قال إنا لست رجل دين أو شيخ قبيلة أو كبير السن لتخاطبني بهذه العبارة (الشيخ الجليل)

قلت أذن من انتم سيدي لأخاطبكم بما يروق لكم.. قال إنا الإمام المخَضْرَمْ أيها البائس.. صدمتني هذه العبارة الجديدة التي ما تركبت في اللغة العربية قبل هذه اللحظة

هزتني هذه العبارة بعنف ومعها كلمة البائس التي تعودت على أن إقرائها في ردود البعض على ما أكتب..  تمالكت نفسي لأنه بغير ذلك الهزيمة وأنا هنا لا لأنهزم وإنما لأقاوم على اقل تقدير

قال.. أجب بوضوح واختصار..  أسمك؟.. عمرك؟..  دينك؟.. . عملك؟.. المرض الذي تعاني منه وفترة المرض؟ أجبت بوضوح ولكن جوابي عن الدين لم يعجبه حيث قلت أنا مسجل مسلم ولكن لم أمارس منه الممارسات اليومية التعبدية.. فقال أنت مسلم على دين ابويك.. قلت نعم.. قال كيف تتجرأ وتقول ما قلت وأنت هنا .. قلت أنها الحقيقة وأنت أردت الحقيقة .. وانت رجل من سؤالك عن الدين يعني انك تستقبل حتى غير المتدينين وغير المسلمين وانت لست رجل دين كما قلت.. فقال انا الإمام المخضرم ..  فأجبته نعم ولكن أتسمح أن أتكلم.. قال هات ما عندك

قلت.. أنا اعرف أن هناك الإمام المنتظر وإمام مسجد وإمام طريقه وأئمة المذاهب وإمام الأزهر ولكن لم اسمع بالإمام المخضرم!!ثم أن هناك المخضرَم والمخضرِم.. من وصفك بذلك وأي الاثنين أنت؟

قال إنا من وصف نفسه..  وما اعنيه من كل أوصاف وتعاريف المخضرم هو من عاش بين عهدين عشت الشرف والعفة والنقاء والحب والعمل والصدق والإيثار.. ودفعت ثمن غالي في ذلك الطريق الجميل واليوم أعيش زمن العهر والنصب والاحتيال والغش والسرقة والكذب والخداع والخيانة.. لذلك أنا مخضرم وأريد أن أقول لهؤلاء أني لكم أيها السراق سرقتم حلمي وأحلام الكثيرين واليوم أنا بدينكم سأسرق أو سأثأر لما ضاع أنا أخبث منكم إذا رغبت أو رغبتم..  تدارك ما قال ليقول إنا لا اقصد هؤلاء الفقراء ولكني سأستخدمهم كما استخدموهم

قال اسمع أيها البائس وصمت..  إذن أنا بائس من صاحبي هذا الجديد الذي اقدر اليوم مسعاه وأتحزب له نوعما ولو في ذلك مجال للنقاش.. وأتفهم مقدار الحزن الذي يحمل.. والجرح العميق في مشاعره.. حيرني هذا الإمام.. فقلت لأستخدم الهجوم بعد أن فضح نفسه وعادة دقات قلبي إلى طبيعتها وشعرت أنه مثلي مجروح ويريد أن يعوض ولا أقول ينتقم قلت أيها الجليل المبجل الإمام المخضرم أرشدني ..قال لاتزال تستهزئ ..انتبه ..انا أشرف منك لأنني تكلمت بصراحة معك لسببين الأول انني من سمح لك بهذا التمادي والثاني أنا أقوى منك ومنهم الآن.. لو حاولت تكذيبي أو التقليل من شأني أو الإساءة لي أو التشكيك ستجد من ينهرك ويحاربك ويكفرك ويحلل دمك ويستبيح ما تملك وما تحب.. جئت متأخر أيها البائس

اعتذرت وحاولت أن أرطب الموضوع .. قال لا تحاول الآن ولكن جرب أن تسيء لي أو تشكك بما سمعته من الآخرين عني.. فأنا عندهم الشافي والرازق والمعافى والمنقذ بإذن الله وستلقم حجراً إن تطاولت وقلت الحقيقة عما دار بيني وبينك

ستُتَهم بالإلحاد والكفر وستستباح حرماتك فلا تعتبر نفسك أذكى وأنبه من الآخرين وفكر بواقعيه لأن التشكيك الآن بما أقوم به يعرضك للهلاك ..هذا ليس تهديد ولكنه تحذير وتنبيه من شخص يحترم ما تؤمن به ولكنك مشغول (بالتجمد وعدم معرفة من أين تأكل كتف عدوك الذي نهش لحمك وقيمك وعرضك ومبادئك) وأنت تطبق ما عفي عليه الزمن رغم أن من وضعه أمرك بأن تتطور وتتقدم وتستنتج ولا تحجّم نفسك وقومك بالباليات ف محمد أنجز ومات أن كان يتوافق مع يومك أو لا وماركس أنتج وأبدع وقدم أن كان يتوافق مع هذا الزمان أم لا وهو أكيد كما أبن أبي طالب قال مهتدياً به لا تعلموا أولادكم على.. ..  وترك لك ولكم أن تفكروا..  او من عمر الكادح الأول في الإسلام إلى اشتراكي الإسلام علي إلى روكفلر الإسلام عثمان إلى المفسدين الذين ألغوا صلة الأرض بالسماء وهم على حق آل أميه والعباسيين

أنا إمام هذا العصر الذي يستخدم نفس الأساليب التي ضحكوا بها على البسطاء ممن تصرفوا معي بعداوة سابقاً وأنا وهم لو ناقشنا وحللنا ودققنا سنجد أن المبادئ التي تنادي بالعدالة و الاشتراكية والحرية هي امتداد بإبداع لما حاول محمد القيام به.. . ومن حارب محمد من أتباعه أكثر ممن حاربوه من أعدائه فثورة محمد قبل ألف وأربعمائة عام الجزء الكبير منها في تعاليم المحّدثين بعد إلف وثلاثمائة عام

له في ذلك تصور معين يخصه لكنه أثار إعجابي وانتباهي لأنه يشعر بالألم ولأنه يتحسس الواقع ولأنه يربط بدقه بين القيم

قلت له ..سيدي أنك تقلقني وتتحداني.. وأنا انسحب ولن أتكلم عما دار بيننا.. ضحك باستهزاء وقال أنت وما تتوقع أنك تملك من تأثير وما تتصور أنك حصلت عليه تحسب أنه ينفعك..  سيكون وبال عليك لو فتحت فمك مشككاً بما عرفه العامة عني وقد يكفرك البعض..

قلت أيها الواثق المتميز من أين اتيت بهذه المكانة التي تتحدى بها .. قال أيها البائس الغبي ..أ خذتها من الأولين ..لم تسأل نفسك وأنت الغبي القادم لتسفيهي من أين أتى أصحاب المذاهب باتباعهم المندفعين حد الموت في سبيلهم وهم لم يعيشوا وقتهم ولم يتعلموا على أيديهم ولم يعرفوا عن خلفياتهم ..الامام الفلاني و الفلاني أحسن مني أو يملكون من عقل أفضل مما أملك

أنت بائس وغبي وضيق الأفق لأنك أتيت لتسفيهي وتركت أئمة الكذب والنفاق والتكفير

أخذتك الحميه لتنتصر لهؤلاء مني ولم تاخُدكَ الحمية لتنتصر لتاريخ كامل أريد له أن يمحى.. تريد أن تسفهني ولا تتجرأ على تسفيه السفهاء الذين أوصلوا هؤلاء البسطاء الطيبين إلى ما هم عليه اليوم تريد أن تكذبني ولم تفكر أن تكذب أولئك المنافقين الذين أخذوا عن محمد كما يدعون ويكّفرون من يحترم محمد ويشكك بهم ..أنت غبي ..أنت صبي.. لا تعرف من أين تبدأ ومعك الكثيرين الذين يسيئون إلى محمد وهو مثلي أراد أن ينفعهم ويقدم لهم شيء فبدل أن يساعدوه قدسوه

قلت أيها الإمام المخضرم لك ما قلت وأبديت وعلقت ولكن من أين لك شفاء الناس وكسب ودهم وتغيير عقولهم ليثقوا بك

قال يأتي خائفاً.. خانعاً.. ذليلاً.. متوسلاً.. ضعيفاً.. مكسوراً.. فأعطيه ما يسكنه مره بدندنات لا يفهمها ومره بآيات قرانيه لا يعرف منها سوى البسملة والتصديق ومره بماء قد أضيف إليه مهدئات الألم ومره بتدليك بسيط لموضع الألم ومره اطلب منه أن يتكلم بما يريد وبإسهاب ومره بدعاء يرتاح له واطلب منه عند شعوره بالألم أن يختلي مع نفسه ويغمض عينيه ويعيد ترتيل الدعاء بهدوء لينسيه الألم.. الحقيقة هذه الأفعال أثارت انتباهي وفيها بعد نفساني مما دفعني للاستفسار منه عن تحصيله العلمي فقال وهل الانان الفلاني وغيره يحمل شهادة عليا.. هذا الجواب اسكتني.. لأطلب منه البدء بعلاجي فضحك قائلاً.. أنت أغبى من أن تجعلني غبي مثلك فأنت لا ينفع معك ما أقوم به لأنك متحفز لأبطال ما يمكنني منك فاعتذرت مع طلبي الاجابه على سؤالي عن تأكيده على الرقم ثمانية فقال ببساطه انه تسلسلك في الدخول فقبلك كان هنا سبعة مرضى وأنت الثامن

قال أراك تكرر رفع بصرك إلى ما مكتوب فوق رأسي وتبتسم بحياء.. فأنا من تعمد عدم وضع النقاط على كلمة المخضرم لتكون العبارة خاليه من النقاط كما كان القران على زمن محمد وما يضحكك هو كيف أصبح المخضرم محصرم بدون النقاط ليختلف المعنى وهو عندي معنى واحد فمن يدعي حصوله على ’’الخضرمتين’’ هو محصرم

قلت انك تعني تغيير الكثير من المعاني بعد تنقيط القرآن في العهد الأموي.. أجاب لك ما تستنتج وأنا لي ما أفكر..  

ثم وَدَعَنْي طارداً لأن هناك من ينتظر

أمرني بالرجوع إلى الوراء مع خفض ألراس بالشكر وانا اخرج مع ترديد الشكر والتبريك بصوت عالي يسمعه الآخرين نفذت ذلك بدقه و(زيادة)..  قبل ذلك.. قلت له كم تطلب حق العلاج فقال إنا أفكر بعيد جداً..  حيث الآن العلاج كما أسميته مجاناً ولوجه الله وغداً الخمس والزكاة حيث سيقدمونها وهم خاشعين راكعين وهذا ما فعله السلف(الصالح).

 

عبد الرضا حمد جاسم

 

قال تعالى: "فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين، إنا كفيناك المستهزئين".

عبارة أعقبها بآية كريمة لفتت إنتباه وسائل الاعلام الدولية وحظيت بإهتمام كبير جاءت على لسان شيخ الازهرالدكتوراحمد الطيب، حين قال"استبشر كل الاستبشار بالآية الكريمة المعجزة التي تكفل فيها الله بالدفاع عن النبى في قوله: (إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ)" وذلك خلال كلمته للرد على الرسوم المسيئة وعلى الرئيس الفرنسي"بابا نويل معكرون"الشهير بمانويل ماكرون، وقد زف شيخ الازهر بالمناسبة بشرى اطلاق الأزهر الشريف منصة عالمية للتعريف بنبي الرحمة ورسول الإنسانية بالعديد من لغات العالم، وتخصيص مسابقة علمية عالمية عن أخلاق محمد صلى الله عليه وسلم في مسيرة الحب والخير والسلام.

لقد وعد الله تعالى نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم بكف أذى المستهزئين عن شخصه الكريم وعن رسالته الخالدة وقد كانت نهاية المستهزئين الخمسة الاشد ايذاءا في زمانه معروفة وهم كل من الوليد بن المغيرة، العاص بن وائل، الحارث بن الطلاطلة، الاسود بن عبد المطلب، الأسود بن عبد يغوث، حيث انتهى كل واحد منهم نهاية مروعة تلعنهم الأجيال كابرا عن كابر، عليهم من الله ما يستحقون، كذلك كانت نهاية عبد العزى بن عبد المطلب - ابو لهب - فقد أصابه الله بالعدسة وهي بثرة تخرج في البدن كالطاعون، كما تروي لنا كتب السير فمات وتركه ابناه يومين أو ثلاثة لايدفنانه خشية الاصابة بالمرض، حتى أنْتن، فقال لهما رجل من قريش"ألا تستحييان أن أباكما قد أنتن في بيته؟ فقذفاً بالماء عليه من بعيد، ثم احتملاه، فقذفاه في أعلى مكة إلى جدار، وقذفوا عليه الحجارة !

اما عمرو بن هشام - ابو جهل - وكان يسب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهذا قد قتل بمعركة بدر بعد أن تمكن منه اصغر مشاركين في المعركة معوذ، ومعاذ الانصاريين، وهكذا تستمر الكفاية ما تعاقب ليل ونهار، تارة بهلاك المستهزئين وسوء خواتيمهم، وتارة بالرد عليهم من قبل المتخصصين وتسفيه آرائهم، وتارة بتفنيد ما يفترون ويكذبون ويهرجون على يد نظرائهم وموافقيهم قبل خصومهم مخالفيهم، وأخرى بالذب عن النبي صلى الله عليه وسلم والدفاع عن دينه الكريم من قبل أقران لهم في الدين أو القومية أوالطائفة أوالمذهب، مصداقا لقوله صلى الله عليه وسلم "إن الله ليؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر" بمعنى أن نوايا بعضهم وإن كان فاسقا وإن لم تكن لنصرة دين الله الا انها تصب في الدفاع عن الاسلام وعن النبي صلى الله عليه وسلم "نحو مدرسة الاستشراق الروسية ترد على مدرسة الاستشراق الفرنسية أو العكس ضمن الصراع الدائر بين المدرستين منذ أمد بعيد" فيفند احدهما اكاذيب الاخر بحق الاسلام ويفضحها ويسفه آرائها ويحط من قدر شخوصها ومنهجها البحثي وبالادلة القاطعة بما يصب في نهاية المطاف في "انا كفيناك المتسهزئين "وقس على ذلك ماشئت من أمثلة .

 في كتابه " محمد رسول الله " يقول الرسام والمستشرق الفرنسي ايتيان دينيه الذي اشهر اسلامه وغير اسمه الى ناصر الدين دينيه ومات على الاسلام ودفن في قرية بوسعادة الجزائرية بحسب وصيته "لم يتجرد المستشرقون من عواطفهم وبيئتهم ونزعتهم المختلفة، ولذلك فقد بلغ تحريفهم لسيرة النبي والصحابة مبلغا يغشى على صورتهم الحقيقية من شدة التحريف فيها..إن المستشرقين يقدمون لنا صورا خيالية هي أبعد ما تكون عن الحقيقة" = انا كفيناك المستهزئين.

المستشرق الفرنسي غاستون فييت، وكان مديرا لدائرة الاثار العربية في النصف الاول من القرن العشرين، قد رد بنفسه على اقذر المستشرقين واشدهم عداوة للنبي صلى الله عليه وسلم ولآل بيته الاطهار ولصحابته الاخيار، حيث هاجم فييت نظيره البلجيكي هنري لامنس وقد عاصره، قائلا عن أحد اشهر كتبه "من الصعب أن نقبل كتاب لامنس (...) في ثقة ودون تحفظ فإنّ التعصب والاتجاه العدواني يسودانه إلى حد كبير"= انا كفيناك المستهئزين .

 المستشرق والمؤرخ المعروف مؤسس المدرسة التاريخية للاستشراق الروسي فاسيلي فلاديميروفتش بارتولد وفي كتبه الثلاثة "الاسلام "و" العالم الاسلامي" و" الحضارة الاسلامية" قد فند مزاعم المستشرقين الاوربيين ونقدها نقدا علميا قائلا في احدها، ان " المنهجية الغربية في تناول التاريخ والحضارة العربية منهجية شديدة الخطأ؛ لأنها لا تراعي المنهج العلمي القائم على قراءة المصادر الأصلية قراءة صحيحة، بل تقوم على أنماط واستنتاجات جامدة وضعها آباء الاستشراق القدامى" = انا كفيناك المستهزئين .

 الكاتب والمؤرخ الاسكتلندي توماس كارليل، في كتابه "الابطال " رد على على أكاذيب المستشرقين ومن لف لفهم قائلا "ويزعم المتعصبون أن محمدا لم يكن يريد بقيامه إلا الشهرة الشخصية ومفاخر الجاه والسلطان، كلا، لقد كان في فؤاد ذلك الرجل الكبير ابن القفار والفلوات، متوقد المقلتين، عظيم النفس، المملوء رحمة وخيرا وحنانا وبرا وحكمة أفكار غير الطمع الدنيوي، ونوايا خلاف طلب السلطة والجاه" = انا كفيناك المستهزئين.

- الاديب والروائي الروسي الشهير ليو توليستوي رد على تخاريف المستشرقين والف كتابا باللّغة الرّوسية سنة 1909م، سماه "حكم النبيّ محمّد" يتضمن 56 حديثا نبويا شريفا، وتوليستوي هو القائل " أن شريعة محمد ستسود العالم؛ لإنسجامها مع العقل والحكمة..أنا واحد من المبهورين بشخص النبي محمد الذي اختاره الله الواحد لتكون آخر الرسالات على يديه، وليكون هو أيضًا آخر الأنبياء" = انا كفيناك المستهزئين .

 المفكر والدبلوماسي، الالماني المعروف ولفرد هوفمان " اسلم وصار اسمه مراد هوفمان " من اشهر كتبه "رحلة إلى مكة المكرمة"، "الإسلام: البديل"، "يوميات ألماني مسلم"، و"الإسلام في الألفية الثالثة: ديانة في صعود"وغيرها يقول عن الاسلام في معرض رده على مناوئيه "إن الله سيعيننا إذا غيرنا ما بأنفسنا، ليس بإصلاح الإسلام، ولكن بإصلاح موقفنا وأفعالنا تجاه الإسلام ...الإسلام هو الحياة البديلة بمشروع أبدي لا يبلى ولا تنقضي صلاحيته، الاسلام لا يحده زمان ولا مكان " = انا كفيناك المستهزئين.

الشاعر الالماني الكبيرغوته المتيم بحب النبي صلى الله عليه وسلم وآل بيته الاطهار، خالف معاصريه من المتحاملين على الاسلام حتى زعم بعضهم ان غوته قد اسلم فعلا، بعد تأليفه لديوانه الشرقي الذي يقول في بعض ابياته"إذا الإسلام كان معناه أن لله التسليم، فعلى الإسلام نحيى ونموت نحن أجمعين" = انا كفيناك المستهزئين.

وعندما هاجم فولتير الذي الف مسرحية مسيئة لحضرة النبي الاكرم صلى الله عليه وسلم من خمسة فصول فيما كان يريد الحط من قدر الكنيسة اساسا ولكن بالاستعارة والاستعاضة، حيث استعار الاسلام لضرب الكنيسة في عصر ما يسمى بالتنوير، كما يؤكد ذلك المؤرخ الفرنسي بيير ميليز، لم يمت فولتيرهذا حتى انتشرت فضائحه وازكمت روائحها النتنة الانوف وذاع صيتها بين الناس مع عشيقته إميلي دو شاتيليه، التي خادنها مخادنة الازواج لمدة 15 عاما متتالية في قصر زوجها ومن دون ان يتزوجها أو ينجب منها وربما أنجب وأجهض مرات ومرات، لقد عمل فولتير جاسوسا لصالح الفرنسيين ضد البروسيين وخانهم مع انه كان يسكن في قصورهم ويأكل من طعامهم، لقد سجن فولتير عدة مرات في الباستيل ونفي مرات أخرى الى خارج فرنسا، كان احدها على اثر نظمه قصيدة خليعة تتحدث عن علاقة محرمة بين وصي عرش فرنسا وابنته ! (اسمع ماكرون، هاي طلعت مو بس انت شاذ وتعشق معلمتك في الثانوية وهي تعشقك مع انها تكبرك بـ 40 عاما مذ كان عمرك 13 سنة حتى تطلقت من زوجها اخيرا وتركت اولادها لتتزوجك وبما انها لاتنجب فقد تبنت كلبا اسود اللون ليتربى بين احضانكما في الاليزيه، حقا ان تأريخكم اسود مصخم ومن يومكم) = انا كفيناك المستهزئين.

تلفت ماكرون يمينا وشمالا بحثا عن "القوة الناعمة" الفرنسية من اعلاميين ومطربين وممثلين وشعراء وعازفين لمساندته في محنته تلك التي وضع نفسه فيها بالاساءة للنبي الاكرم صلى الله عليه وسلم وتأييده للرسوم المسيئة واعادة نشرها مع رفض الاعتذارعنها واذا بشيخ القوى الناعمة الفرنسية على الاطلاق المخرج والممثل الفرنسي العالمي الاشهر والأخس في ذات الوقت جيرارد ديبارديو، المعروف بعلاقاته الحميمة مع الكيان الصهيوني وبأدواره المثيرة للجدل في السينما والحاصل على العديد من الجوائز والاوسمة العالمية - سيزار والغولدن غلوب، اضافة الى وسام الفارس ووسام الاستحقاق الوطني - وبدلا من ان يقف مع ماكرون ضد المسلمين بحسب المتوقع واذا به يرد عليه ويتهمه بالشذوذ الجنسي قائلا في تغريدة له على تويتر"ماذا فعل المسلمون حتى نشتمهم؟ ماذا لو احترمنا دينهم ولم نتدخل في عقيدتهم؟ أعلم أن رئيس جمهوريتنا هو مثلي الجنس، ومع ذلك لم يتعرض له أحد من قبل، رئيسنا يفتقر إلى الخبرة وسيقودنا إلى الهاوية، أعتذر عن الإهانة والازدراء ولنعش معا بسلام " = انا كفيناك المستهزئين .

تلفت ماكرون هذه المرة ليستنجد بالمفكرين والكتاب والمثقفين الفرنسيين واذا بأشهرهم على الاطلاق مؤلف كتاب "الانحطاط "الذي تنبأ فيه بسقوط الحضارة الغربية وحلول الحضارة الاسلامية بدلا منها قريبا، واعني به فيلسوف ما بعد الحداثة الفرنسي ميشيل أونفراي، يفجرمفاجأة من العيار الثقيل في البرنامج الفرنسي الشهير Face à l'Info قائلا في رده على ضيف البرنامج الاخر وتصريحات رئيسه ماكرون "المسلمون لديهم أخلاق وقيم، انهم يؤمنون بأن الجنس مع أي شخص، عندما تريد، وكما تريد، ليس بالضرورة أمرًا مشرفًا للغاية تجاه النساء، انها مسألة كرامة؛ هؤلاء الناس لديهم أخلاق الشرف، والشرف شيء نادر للغاية في الغرب اليوم ...الإسلام يقدم نظامًا متحررًا من المادية، المسلمون يعلموننا درسًا في مناهضة المادية" = انا كفيناك المستهزئين " .

احتار ماكرون ترى ماذا عساه يصنع حيال كل ذلك والشركات الفرنسية بظل كورونا تخسر المليارات نتيجة المقاطعة العالمية للمنتجات الفرنسية وبدأ الوجع والانين يتصاعد بحدة مطالبا بالكف عن الحملة فحاول هذه المرة مغازلة رؤساء وملوك ووزراء الدول الصديقة واذا بالمتحدث بإسم الكرملين الروسي دميتري بيسكوف، يرد على ماكرون، قائلا، أن "مجلة مثل مجلة - شارلي إيبدو- لن تظهر في روسيا، ولا يجب أن ننسى أن 20 مليون مسلم يعيشون في روسيا، رغم أن المسيحية تبقى هي الدين السائد في البلاد، ومن غير المقبول الإساءة إلى مشاعر المؤمنين كما انه من من غير المقبول قتل الناس" = انا كفيناك المستهزئين .

واذا بملك الاردن عبدالله وهو صيدق لفرنسا يرد في تغريدة:” قال تعالى “وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيم”. وقال تعالى “إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ”. صدق الله العظيم. اللهم صلّ وسلم على سيدنا محمد.

واذا بالملكة رانيا زوجة ملك الأردن "عبدالله بن الحسين"، في منشور لها باللغتين العربية والإنجليزية ترد بدورها على ماكرون قائلة " في حياته، تعرض نبينا محمد ﷺ للأذى والإساءة، وفي كل مرة ثبّت الله قلبه، نغار عليك يا رسول الله ونعلم أن لا إساءة تستطيع المساس بك وبسيرتك الشريفة ..ندعو الله أن يثبتنا على خطاك لنمضي على نهجك في التسامح، والصبر، والسلام الذي يعيش في قلوب محبيك".

واذا برئيس الوزراء الماليزي السابق وباني نهضتها مهاتير محمد، يرد على ماكرون بـ 13 تغريدة شديدة اللهجة يدعو فيها الى استمرار بمقاطعة المنتجات الفرنسية ومواصلة الاحتجاجات والكف عن الاساءة من قبل فرنسا وحكومتها، مذكرا بجرائم فرنسا حول العالم والتي قتلت خلالها الملايين واكثرهم من المسلمين = انا كفيناك المستهزئين.

واذا برئيس وزراء الباكستان عمران خان، يبعث برسالة إلى مؤسس موقع فيسبوك مارك زوكربيرغ، مطالبا اياه بحظر المحتوى المعادي للإسلام اسوة بحظر مواقع وبوستات ما يسمى بمعاداة السامية، مضيفا " ماكرون، يهاجم الاسلام علنا بتأييده نشر الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم، وتعمد مهاجمة المسلمين، ومنهم مواطنون فرنسيون بعد تأييده نشر الكاريكاتيرات وكان بإمكانه التصرف بعقلانية وحكمة"= انا كفيناك المستهزئين.

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، ينشد تحت قبة البرلمان التركي في انقرة انشودة - طلع البدرعلينا - داعيا الى مقاطعة المنتجات الفرنسية ويرد على ماكرون اكثر من مرة قائلا له "افحص قواك العقلية..ان الوقوف بكل صدق وإخلاص ضد الاعتداءات التي تستهدف نبيّنا الذي شرّف مكة والمدينة وآسيا وأفريقيا وأوربا والعالم بأسره، هي مسألة شرف وكرامة بالنسبة لنا"= انا كفيناك المستهزئين.

واذا بمعدلات اعتناق الاسلام ترتفع وتيرتها بعد الهجمة الفرنسية الحاقدة في رد فعل معكوس أدهش الجميع ولعل من ابرزهم المطرب التنزاني المعروف، بن بول، (31 عاما) والذي اعلن اعتناقه الإسلام، ونشر صورة له على حسابه في موقع انستغرام وهو يرتدي الدشداشة البيضاء ويؤدي الصلاة في أحد المساجد، كتب عليها "بسم الله الرحمن الرحيم"، علما ان صفحته يتابعها 4 ملايين شخص على انستغرام = انا كفيناك المستهزئين .

وحري بماكرون ومن لف لفه ان يطالع ماقاله الفيلسوف الفرنسي المعروف روجيه غارودي " اسلم وغير اسمه الى رجاء غارودي " وهو مؤلف العديد من الكتب عن الاسلام واشهرها " الاسلام دين المستقبل " يقول، ان" الخلق والابداع والعمار وافشاء السلام والمحبة والرحمة والخير والعلم في الاسلام لا ينفصل عن الحكمة ولا عن الايمان ولا عن الهدف الخير,كما لا ينفصل الدين عن السياسة ولا الدين عن الاقتصاد بل الكل وحدة ناشطة الى ارساء قانون الله في الأرض" = انا كفيناك المستهزئين .

فبرغم كم المؤلفات الاستشراقية الهائل بما يوازي 60 الف كتاب خلال ثلاثة قرون والتي حاولت غسل عقول الاوربيين وتشويه صورة الاسلام والمسلمين متأثرة في بعض ما ذهبت اليه بالشعوبية الحاقدة وحركاتها الباطنية المشبوهة على مر التأريخ، واذا بمايكل هارت يؤلف كتابه" العظماء مائة وأعظمهم محمد" قائلا عن السبب في ذلك، إن "اختياري محمدًا ليكون الأول في أهم وأعظم رجال التاريخ قد يدهش القراء، ولكنه الرجل الوحيد في التاريخ كله الذي نجح أعلى نجاح على المستويين: الديني والدنيوي، فهناك رسل وأنبياء وحكماء بدأوا رسالات عظيمة ولكنهم ماتوا دون إتمامها" = انا كفيناك المستهزئين.

لقد حاول ماكرون مغازلة مسيحيي الشرق للوقوف معه في محنته هذه المرة لدق أسفين الخلاف بينهم وبين اخوتهم المسلمين ولكن هيهات فقد غصت منصات التواصل بصور وان كانت قديمة نسبيا تعود الى العام 2015 الا انها ذات علاقة وطيدة برفض الرسوم المسيئة ويظهر في الصورة المطران عطا لله حنا رئيس أساقفة سباسطية للروم الأرثوذكس، وهو يتضامن مع المسلمين ضد الرسوم المسيئة متوشحا بالعلم الفلسطيني ويرفع لافتة كتب عليها: فداك أبي وأمي يا رسول الله = انا كفيناك المستهزئين، ولسان حال الصورة وصاحبها يرددان ما قاله الشاعر المسيحي جاك شماس :

إني مسيحي أُجِلُّ محمدا.. وأجل ضادا مهدُه الإسلام

وأجل أصحابَ الرسولِ وأهلَه.. حيث الصحابة صفوة ومقام

أودعت روحي في هيام محمد.. دانت له الأعراب والأعجام

واذا بالاعلامي العربي جلال شهدا، يرد على ماكرون ويغرد على تويتر قائلا" أنا جلال شهدا، العربي المشرقي المسيحي، أرفض بشدة واشجب التطاول على نبي الإسلام، الرسول #محمد عليه الصلاة والسلام " .

و لسان حاله يردد ماقاله الشاعر المسيحي المغترب جورج سلستي، في حق النبي صلى الله عليه وسلم في قصيدة بعنوان "نجوي الرسول الأعظم" :

يا سيدي يا رسول الله معذرةً إذا كبا فيك تبياني وتعبيري

ماذا أوفيك من حق وتكرمةٍ وأنت تعلو على ظني وتقديري!

 

احمد الحاج

 

 

ضياء محسن الاسديأن من دواعي الفخر والاعتزاز للأمة العربية أن تكون حاملة للواء الرسالة السماوية الخاتمة للأديان نظريتها السماوية الإلهية الجامعة للبشرية ولها الفخر لهذه الأمة أن تكون نواة تأسيس دولة العدل الإلهية بكتابها السماوي الوحيد عل الكرة الأرضية منذ خلق الله تعالى البشرية حتى قيام الساعة وقبض الخلق بيد خالقها وفاطرها عز وجل . فالنظرية هذه هي الخطوط العريضة لرسم معالم الحياة اليومية للبشر جميعا وتدبير أمورها المجسدة بقوانين وشرائع وسنن محكمة نصت عليه هذه النظرية بقيادة حامل لواءها نبي الرحمة والإنسانية الذي أختاره الله تعالى واجتباه كرسول مبلغ من قبله على ضوء ما يملكه من صفات جُمعت فيه جعلته مؤهلا ومميزا منفردا بين قومه في زمن قلت فيه مميزاته نُوجز منها عبقرية في القيادة ونقاء التفكير وحُسن الخلق والتأثير في بيئته المتشددة وثقافته الواسعة الفذة المنحدرة من أسلافه وآبائه وأجداده العظام كونه سليل المجد والأصالة والرقي والعراقة الاجتماعية في الخُلق والخلقة وكمال الحسب والنسب كل هذه الصفات أهلته أن يكون المختار من قبل الله تعالى للرسالة السماوية الإلهية وقائدا للأمة العربية والعالم جميعا نبيا موحدا للأمم ومكملا لجميع الرسالات التي سبقته بعدما شابها كثيرا من التشويه والدس والانحراف عن مسيرتها الحقيقية المرجوة منها من قبل الكافرين بربوبية الله سبحانه وتعالى .كان النبي محمد بن عبد الله عليه وعلى آله وصحبه محط أعجاب واحترام لكل العالم المتدبر المتفكر والمنصف والمتمعن في دراسة هذه الشخصية الفذة . أن العقيدة والدين الذي بشر به النبي محمد بن عبد الله عليه أفضل السلام وأتم التسليم ونبيا عالميا يتجاوز كل الحدود الجغرافية للأرض يُخاطب كل العقول البشرية ويهديها إلى سبيل الرشاد وطريق الهداية التي أرادها الله تعالى لهذا الإنسان الذي خلقه وتكفل في رعايته بعيدا عن التعصب والكراهية والطائفية لعقيدته التي بشر بها كما جاء بخطابه الموجه في الدستور الإلهي يا أيها الإنسان ويا أيها المؤمنون ويا أيها الناس وهذا يدلل على شموليته وعموميته لهم وعرف نفسه أنه امتداد لجميع الرسالات والعقائد والملل والأديان التي سبقته والتي تتطابق مع ما جاء به دستوره الرباني والنظرية السماوية التي حملها المنزلة من السماء وهو (القرآن الكريم كونها شرائع نزلت بمشرع واحد للبشر بشرطها وشروطها الحقيقية البعيدة عن التزوير والتشويه والدس والانحراف العقائدي والكذب على الله تعالى , فأن كل من يعتقد أن الرسالة المحمدية هي حكرا لقومية وطائفة واحدة ( الأمة العربية) فهو واهم كل الوهم وعليه أن يعيد حساباته العقلية المنحرفة القصيرة النظر والمسيئة لنبيه وقرآنه والمشروع الإلهي المرجو منه ونور المعرفة الناصعة بأن الإسلام هو ليس أسلاما شعوبيا محمديا لشخصه العربي فقط بل هو بشيرا ونذيرا لكل العالم وكل الأديان والنحل والملل التي انحرفت عن جادت الحق والصواب وابتعدت عن خالقها الحقيقي هو الله سبحانه وتعالى فالرسالة المحمدية هي الرسالة التي حددت للبشرية أسلوب حياتها الدنيوية والعبادية الموحدة لله تعالى وحده لا شريك له كما أوصى بها وأخذ العهد منهم في بداية الخلق . أما اختصاص العرب بهذه المكانة لحمل الرسالة الإلهية المتمثلة بنبيها العربي محمد بن عبد الله عليه أفضل السلام دون غيرها واختيار مكانها وزمانها كونها أمة قد وصلت مرحلة النضج الفكري والبيئة المنشودة منها لحمل لواء فكرة هذه النظرية السماوية المتكاملة في التشريع والقوانين ووجود الأرضية الخصبة لاحتواء واحتضان النظرية الإنسانية.

لقد أدار العالم وأعداء الإسلام على مر العصور ولغاية الآن ظهره  لهذا الدين الشامل صاحب القيم الإنسانية والأخلاق الرفيعة وإرساءها في المجتمعات واحترام خصوصيتها والمنظم لحياتها وجاهدوا في قتل واندثار هذا الدين أو المساس به وتدنيسه وطمس معالمه وشرائعه عنادا وتكبرا وحقدا وجحودا للنعمة التي أنعمها الله تعالى على جميع البشر وهذا الجحود لا يتناسب مع عطاء الله تعالى لهم من النعم والآلاء الوافرة في تكوين الخلقة والأخلاق ورغد العيش وحُسن الختام في جنات الخلد ورفع شأنهم وتطهير ما دنسته أيديهم من صنع الفواحش والآثام والرذائل والانحراف عن المسيرة الحياتية .وما زالت الحروب الشرسة على هذا الدين الحنيف قائمة وبأوج عظمتها وشدتها منذ انتقال النبي الكريم محمد عليه أفضل التسليم إلى الرفيق الأعلى والمشاكل والتحديات والعراقيل وطمس الحقائق والتزوير والتشويه والدس الفكري البغيض والافتراء على شخصيته وعقيدته ومحاربة الأمة العربية والإسلامية قائمة على الفتنة الطائفية والهجمات الشرسة على الدين وإقناع العالم بالخوف والرعب من هذا الدين ومبادئه فقد نجحوا إلى حد ما في مسعاهم بعدما وجدوا الحواضن الدافئة المغرضة والقليلة الإدراك والفهم والتعصب الأعمى الفارغ من التفكير والبحث عن الحقائق والواقعية في أفكار وعقيدة ومحتوى النظرية السماوية . أن كل ردود الأفعال التي يعاني منها  الإسلام الحقيقي والحملات المسيئة لشخص النبي محمد من قبل أعدائه والمشككين برسالته ما هو إلا نتاج أيدي المسلمين أنفسهم من خلال النظرة القاصرة لفهم المعتقدات والعقائد والشرائع والسنن والانجرار وراء المعتقدات المنحرفة الدخيلة عليه والمحرفة بفعل فاعل ومعروف أو التشدد الأعمى والمبالغة بدون فهم ودراية وتعصب للأخطاء وإبقاء الكذب والتدليس والتزوير والافتراء على الرسالة المحمدية والإبقاء عليها والإصرار في ذلك في بقائها داخل بطون الكتب والفكر العربي والمسلم مع العلم أن آيات القرآن الكريم واضحة وصريحة بلفظها وإعرابها وبيانها وبلسان عربي مبين كما جاء فيه (إنا أرسلناه قرآنا عربيا مبين ) و( وكذلك  أوحينا إليك قرآنا عربيا ..) و( وكتاب فصلناه من لدنا.....) وسنة النبي المفصلة المنطقية تحاكي الواقع الماضي والحاضر والمستقبل لا لبس في فهمها وشرحها ومعانيها خاطبت قوم عرب.

 

ضياء محسن الاسدي

 

حسين سرمك حسنعن موقع الدكتور جوزيف ميركولا

ترجمة: الدكتور حسين سرمك حسن


(؟؟). علاجات ترامب لكورونا: كيف تعمل؟

07 أكتوبر 2020 

أثناء وجوده في مستشفى والتر ريد، تلقى ترامب عدة علاجات مختلفة، بما في ذلك عقار تحقيقي، REGN-COV2، من قبل Regeneron، والذي لم تتم الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء للاستخدام العام حتى الآن، ولا حتى كتصريح طارئ.

يوصف علاج ريجينيرون بأنه "مزيج" من الأجسام المضادة أو البروتينات التي تساعد في مكافحة العدوى. بينما أعلنت الشركة مؤخرًا عن بيانات مبكرة من التجارب، لم تتم مراجعة التقارير بعد أن تم إعطاء الرئيس الدواء بموجب قاعدة "التعاطي الرحيم".

تلقى ترامب أيضًا دورة علاجية مدتها خمسة أيام من دواء ريمديسيفير، وهو دواء عن طريق الوريد. لديه إذن استخدام في حالات الطوارئ، وهو أول استخدام من نوعه لكورونا . أظهرت التجارب السريرية أن هذا الدواء مفيد للمرضى المعتدلين المصابين بالتهاب رئوي من  كورونا.

كان الستيرويد المسمى ديكساميثازون أيضًا جزءًا من نظام ترامب. تم إعطاء الديكساميثازون بعد انخفاض مستويات الأكسجين لدى الرئيس - وهي خطوة انتقدها الغرباء لأنها عادة ما تُعطى للأشخاص الذين يتناولون الأكسجين الإضافي.

كما تلقى الرئيس حفنة من المكملات الغذائية، بما في ذلك الزنك وفيتامين د والفاموتيدين والميلاتونين والأسبرين كل يوم. الزنك يحارب البكتيريا والفيروسات. ثبت أن فيتامين د يقلل من خطر الإصابة بكورونا. فاموتيدين، أو دواء الحموضة المعوية، يساعد في محاربة حمض المعدة. الميلاتونين يساعد في مكافحة الالتهاب.

المصدر:

CNN October 4, 2020

**

(؟؟). يُبلغ المشاركون في تجربة لقاح  كورونا عن آثار جانبية سلبية 

08 أكتوبر 2020 

بينما يستعد العالم لإطلاق أول لقاح لكورونا في السوق، أبلغ المشاركون في التجارب السريرية عن آثار جانبية، بعضها خطير إلى حد ما - مثل الأسنان المتشققة بسبب الرجفة الشديدة من القشعريرة.

وتشمل الآثار الجانبية الأخرى التعب وآلام الجسم والإرهاق والحمى والصداع. ومع ذلك، قال خمسة مشاركين قابلتهم وسائل الإعلام الإخبارية إنهم ما زالوا يعتقدون أن فوائد اللقاح تفوق الآثار الجانبية.

ومن المثير للاهتمام، أن طبيب أسنان واحد على الأقل من نيويورك أبلغ أنه منذ أن بدأ الوباء، يرى الأسنان مشققة في مرضاه أيضًا، بسبب الإجهاد فقط.

المصادر:

BGR October 3, 2020

Daily Mail October 1, 2020

**

(؟؟). نيويورك تايمز تعترف بأن موقف منظمة الصحة العالمية بشأن عمليات إغلاق الحدود الوبائية كان قائمًا على السياسة

02 أكتوبر 2020

وجد تحقيق أجرته صحيفة نيويورك تايمز أن موقف منظمة الصحة العالمية بعدم إغلاق الحدود لوقف انتشار كورونا كان قائمًا على السياسة والاقتصاد وليس العلم.

أصرّت منظمة الصحة العالمية بثبات منذ بداية الوباء على أن إغلاق الحدود لن يساعد فقط، بل سيوصم الشعب الصيني. لاحقًا، اكتشفت مدينة نيويورك أن الارتفاع السريع في حالات الإصابة بالمدينة كان بسبب تدفق المسافرين الأوروبيين. لكن مع ذلك، رفضت منظمة الصحة العالمية تغيير موقفها: "لا تقيدوا السفر،" قالت صحيفة نيويورك تايمز إن منظمة الصحة العالمية أصرت.

قال لورانس أو جوستين، أستاذ قانون الصحة العالمي بجامعة جورجتاون والذي ساعد في كتابة القواعد العالمية المعروفة باسم اللوائح الصحية الدولية، لصحيفة التايمز: "إنه جزء من دين الصحة العالمية: قيود السفر والتجارة سيئة" "أنا أحد المصلين."

وبصراحة أكثر، قال موقع ZeroHedge إنه، إلى جانب عدم قطع صناعة السياحة، "كان عدم اعتبار المرء عنصريًا ومنع مشاعر الناس من الأذى أكثر أهمية من وقف انتشار الوباء"

المصادر:

ZeroHedge October 2, 2020

The New York Times September 30, 2020

**

(؟؟). إنها جنازتك - دافع عنها الآن

07 أكتوبر 2020

يقول مركز السيطرة على الأمراض الآن إن فيروس كورونا  يحمل في الهواءً، ويمكن أن ينتشر إلى أبعد من 6 أقدام

تعلق Amazing Polly قائلة إن الوقت قد حان لحركة مقاومة عالمية للوقوف وكشف فساد الدولة العميقة والأكاذيب التي ترويها وسائل الإعلام، ورفض الانصياع للبيروقراطية والحكومة الشمولية.

باستخدام جنازة الأم حيث امتثل الأبناء دون مقاومة عندما طُلب منهم الابتعاد عن والدتهم للمسافة الاجتماعية بشكل صحيح - وبالتالي منعهم من مواساتها - على سبيل القياس، تدعو بولي أن لا تكون ممتثلًا لهذه الدرجة.

تستنتج أن ما يحدث الآن هو جنازتك. "نحن في حرب"، وعليك أن تقف في وجه البيروقراطية المستبدة بالإيمان وأمثلة في حياتك تظهر أنك قوي ولا تنوي السماح للحكومة الشمولية بتولي زمام الأمور. وتقول إن السعر الذي تدفعه اليوم "منخفض مقارنة بالسعر الذي ستضطر إلى دفعه قريبًا"

المصدر:

Amazing Polly YouTube October 5, 2020

**

(؟؟). هل يسبب لك فيروس كورونا كوابيس ليلية؟

05 أكتوبر 2020

يظهر بحث جديد أن الإجهاد الناجم عن الوباء يظهر في شكل الحرمان من النوم والكوابيس. من القلق والمشاعر السلبية الأخرى إلى الأحلام حول الفيروس نفسه، تظهر أربع دراسات مختلفة أن الناس يستعيدون ضغوطات كورونا خلال النهار أثناء نومهم.

وكتب مؤلفو الدراسة: "تم تصنيف موضوعات مثل الفشل في التباعد الاجتماعي، وعدوى فيروس كورونا، ومعدات الحماية الشخصية، و ديستوبيا، ونهاية العالم على أنها خاصة بالوباء"

قالت ديردري باريت، دكتوراه، محررة مجلة Dreaming وأستاذة مساعدة في علم النفس في قسم الطب النفسي في كلية الطب بجامعة هارفارد.

المصادر:

NBC News October 1, 2020

Newswise September 25, 2020

**

(؟؟). تظهر دراسة أن الأقنعة الجراحية لا تحمي من الالتهابات البكتيرية والفيروسية

05 أكتوبر 2020

أفادت نشرة فنية لشركة 3M صدرت في أوائل شهر يونيو أن الأقنعة الجراحية ليست هي الطريقة المثلى إذا كنت تريد أفضل حماية من الهباء الجوي بما في ذلك فيروس كورونا.

بغض النظر عن الملوث الذي تقاومه - فيروس كورونا أو السل أو الجمرة الخبيثة - فإن جهاز التنفس الصناعي N95 المعتمد يوفر أفضل حماية لمن يرتديه. في الواقع، أظهرت الأبحاث التي أجريت في عام 2014 مقارنة الأقنعة الجراحية بأجهزة التنفس N95 أن أجهزة التنفس توفر ما يقرب من ضعف حماية الأقنعة الجراحية لكل من الالتهابات الفيروسية والبكتيرية.

يتمثل أحد الاختلافات بين أقنعة التنفس والأقنعة الجراحية في أن جهاز التنفس الصناعي يساعد على حماية مرتديها من استنشاق المخاطر البيولوجية للهباء الجوي ؛ من ناحية أخرى، تساعد الأقنعة الجراحية في منع مرتديها من طرد ملوثات القطيرات الكبيرة في الهواء. ومع ذلك، لا تلائم الأقنعة الجراحية الوجه بإحكام كما يفعل جهاز التنفس الصناعي، لذا فهي لا تقلل الملوثات بكفاءة.

تقول النشرة الفنية: "لم يتم تعيين عوامل حماية للأقنعة الجراحية من قبل إدارة السلامة والصحة المهنية ولا ينبغي الاعتماد عليها للمساعدة في تقليل التعرض للجسيمات المحمولة بالهواء القابلة للاستنشاق"

بالإضافة إلى ذلك، لا يعمل جهاز التنفس الصناعي بشكل صحيح ما لم يتم تركيبه واستخدامه بشكل صحيح. الصيانة المناسبة لجهاز التنفس ضرورية، حيث يمكن أن تعيش الكائنات الحية الدقيقة على المرشح. تذكر أيضًا أنه لا يمكن إعادة استخدام جميع أجهزة التنفس، وأنه لا يوجد جهاز تنفس يمكنه منع استنشاق جميع الجسيمات.

المصادر:

3M Technical Data Bulletin June 5, 2020

Preventive Medicine January 25, 2014

**

(؟؟). يقول مركز السيطرة على الأمراض الآن إن فيروس كورونا محمول جواً، ويمكن أن ينتشر إلى أبعد من 6 أقدام 

06 أكتوبر 2020

أصدرت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها CDC إرشادات جديدة على موقعها على الإنترنت، تقول الآن إن الفيروس التاجي لا يمكن أن ينتشر في بعض الأحيان فقط من خلال النقل الجوي، ولكن أكثر من 6 أقدام في ظل ظروف معينة.

ظهر إعلان مماثل لفترة وجيزة على موقع CDC في أواخر سبتمبر، ليتم إزالته بعد وقت قصير. قالت الوكالة إنها حذفته لأن المعلومات لا تزال قيد المراجعة.

كما لاحظ موقع The Hill، كان مركز السيطرة على الأمراض هذه المرة حريصًا على تضمين كلمة "أحيانًا" عند الحديث عن الإنتقال المحمول جواً. وأوضحوا أيضًا أن "الأماكن المغلقة سيئة التهوية" تعرضك أكثر للخطر، لا سيما عندما تنطوي على "تنفس أثقل، مثل الغناء أو ممارسة الرياضة"

في نفس اليوم، نشرت مجلة Science مقالاً يوضح الانتقال الجوي مقابل القطرات. يقول المقال: "عادةً ما تسقط الفيروسات في القطيرات (أكبر من 100 ميكرومتر) على الأرض في ثوانٍ في غضون 2 متر (6.5 قدم) من المصدر ويمكن رشها مثل قذائف المدفع الصغيرة على الأفراد القريبين"

"نظرًا لمدى انتقالها المحدود، فإن التباعد الجسدي يقلل من التعرض لهذه القطرات ... الأفراد المصابون بكورونا، وكثير منهم لا تظهر عليهم أعراض، يطلقون آلاف الهباء الجوي المحملة بالفيروسات وعدد أقل بكثير من القطرات عند التنفس والتحدث. وبالتالي، من المرجح أن يستنشق المرء الهباء الجوي أكثر بكثير من احتمال استنشاقه بواسطة قطيرة، وبالتالي يجب تحويل توازن الانتباه إلى الحماية من انتقال العدوى عبر الهواء "

المصادر:

The Hill October 5, 2020

Science October 5, 2020

**

(؟؟). الجنون في أستراليا: اعتقال امرأة لسفرها خارج دائرة نصف قطرها 5 كيلومترات

06 أكتوبر 2020

لا تزال عمليات الإغلاق والتخفي سارية في فيكتوريا بأستراليا، حيث لا يُفترض أن يخاطر أحد بالخروج لمسافة تتجاوز 5 كيلومترات (3.1 ميل) من منازلهم. 4 أكتوبر / تشرين الأول 2020، ظهرت على السطح مقاطع فيديو للشرطة وهي تعتقل المخالفين، بما في ذلك إحدى النساء التي اتهمت بالمغامرة خارج حدودها البالغة 5 كيلومترات.

كانت المرأة قد ذهبت إلى الشاطئ، حيث كانت الشرطة تجوب المنطقة لفرض التباعد الاجتماعي وفرض غرامات على مَنْ لم يرتدوا أقنعة. وأصدرت الشرطة عدة استدعاءات وغرامات على المرأة الحامل، بالإضافة إلى آخرين على الشاطئ بحسب موقع ZeroHedge . ضاعفت الشرطة من الإنفاذ عندما انتشر مقطع فيديو اعتقال المرأة.

وفقًا لقناة 7 News المحلية، أصدرت الشرطة 104 غرامة في ذلك اليوم، بما في ذلك 17 بسبب عدم ارتداء قناع الوجه.

المصادر:

ZeroHedge October 5, 2020

Australia TV 7 News October 4, 2020

 

شاكر فريد حسنجاء اعلان التطبيع بين السودان واسرائيل بطريقة مراوغة وغير دستورية ومذلة للشعب السوداني، وتحت التهديد والابتزاز بدفع تعويضات عن جرائم الارهاب التي ارتكبها النظام السوداني البائد.

فالتطبيع مع دولة الاحتلال هو جزء من المخطط الامبريالي الأمريكي الصهيوني الشامل لنهب موارد السودان الزراعية وثرواته المعدنية، وبهدف تعزيز الوجود العسكري الاستخباراتي في مناطق البحر الأحمر، ومصادرة الحقوق والحريات الديمقراطية بتكريس النظام الديكتاتوري العسكري في السودان لحماية المصالح الامريكية في المنطقة.

وهذه التطورات تؤكد بما لا يدع مجالًا للشك وبوضوح تام الدور الذي تلعبه الادارة الامريكية بزعامة ترامب في تحريك الصراع السياسي ومستقبل السودان. ومن هنا تنبع أهمية الالتفات للدور الأمريكي، وضرورة كشفه والتصدي له، فأمريكا لها مصالحها الاقليمية الخاصة وتتحرك وفق ذلك، ومن يتوقع غير ذلك فسيحصد الزبد.

إن السودان كما هو معروف يقع ضمن البلدان الافريقية والعربية وبالتالي يظهر في خطة الدفاع عن المصالح الامريكية في أكثر من مجال، سواء في النزاعات والصراعات والحروب الأهلية، أو منابع النفط، أو الموقع الاستراتيجي. ولذلك يجب التصدي للمخطط والمشروع الأمريكي القذر وكشف أحابيله، وعلى القوى السياسية والوطنية والديمقراطية المعارضة السودانية مواصلة حملات التوعية والتعبئة الشعبية وجعل الجماهير ممسكة بقضايا الوطن والدفاع عنها ومنع اتفاق التطبيع واسقاط نظام برهان وهزم مخططاته.

 

بقلم : شاكر فريد حسن 

 

عبد الجبار العبيدينظام السلطة في العراق بعد 2003 فشل في تحقيق الهدف الحقيقي في بناء الوطن من جديد.. لكنه نحج في قتل شباب الوطن.. وسرقة اموال الوطن.. وبيع الوطن للأخرين.. والتخلي عن اخلاق الوطن.. وبعثرة التماسك الاجتماعي بين العراقيين وحرق المؤسسات للتغطية على الجرائم المتعمدة.. وقتل العلماء والمفكرين.. والأستحواذ على وظائف الدولة الرئيسية.. وتبني شركات غسيل الأموال وغيرها كثير..

نشعر ونحن نعيش الزمن الاسود اليوم وكأننا نعيش في ظل نظام همجي لا يؤمن بألارضية الفلسفية لنظام الحكم الصالح للجماهير.. فهل حقا ان هؤلاء تربوا في عقائد الوطنية والدين.. بعد ان أرتبطت نفوسهم الخبيثة بمصالحهم الخاصة وبالغرباء الأخرين.. وما ان مسكوا السلطة حتى قلبوا ظهر المَجن للوطن والمخلصين.. لذا عليهم ان يعترفوا بالفشل ويرحلوا، لحاجة الوطن الملحة بأستبدالهم بحكم جديد، يستند الى المعرفة والقانون والاقتصاد واخلاقية المجتمع في ادارة الدولة كما عرضتها انتفاضة تشرين الخالدة.. المتمثلة بفلسفة جديدة قائمة على القانون وحقوق الناس ونظرية التطورالاجتماعي والاقتصادي والمنهج التاريخي العلمي بعيدا عن النظرية الدينية الجامدة التي أنتهى زمانها اليوم وتستند الى شرعية النص الثابت المتعارض مع مفهوم الصيرورة الزمنية في التغيير.. حتى فشل فقهاؤهم في حل المعضلات الاساسية للمجتمعات الحديثة مثل اطروحة الحرية، ومشكلة المعرفة، ونظرية الدولة والمجتمع، والاقتصاد، والديمقراطية، وحقوق المرأة، وتفسير التاريخ.

بالدراسة الحيادية سنجد ان احزاب السلطة الباطلة الحاكمة اليوم هي من تعمدت تدمير الوطن خدمة لمصالحها الخاصة وبتأمر مع الرئاسات الثلاث التي أغمضت عيونها وسكتت عن باطل يُنفذ تحت سمعها وبصرها لأنها جاءت أصلا بلا شرعية الأنتخاب والدين.

هذه السيادات المزيفة التي لا تحمل مقومات المعاصرة شكلاً ومضموناً ولا تستطيع مسايرة الفكر المعاصر الحديث الذي ولد في عصر التكنولوجيا المتغيرة كل يوم هل تستطيع ان تقدم وطن وتخدم شعب؟كلا.. حتى ظلت بعيدة وغريبة عن الوطن والعالم وليست جزءً منه.. لا تسندها الا سلطة السلاح والقوة التي لاتستطيع مقاومة متغيرات الزمن الجديد.. خاصة بعد ان زيفت الأنتخابات وغابت العدالة في المجتمع وحلت مكانها الفوضوية وحكم اللا قانون.. فهل نحن في عصر المقتدر العباسي "ت317 للهجرة " والى اليوم.

كنا نعتقد ان العمود الفقري لفلسفة الحكم العراقي الذي كنا ننتظره وقدمنا من اجله التضحيات يقوم على قانون تغير الصيرورة الزمنية(التطور) والحكم المدني ليتماشى الحكم مع قانون تغير الأشياء.. والتخلي عن التعصب والتفرقة الاجتماعية والابتعاد عن الطائفية والعنصرية التي كنا نَتهم بها الحكم السابق.. ومجيء حكم يسوده الحب والطمئنينة والمساواة بين المواطنين بعد نزع الطائفية والعنصرية وسن دستورمدني يشرعه فقهاء الدستور لا عصابة بريمر ومن معه من جهلة القانون او من الساكتين عن الحق طمعاً لا عن اقتناع.. حتى خربوا حياة الوطن والمواطن فضاع الأمان والكفاية والعدل..،دستور كبلوا فيه المواطن بنوازع الشروالتداخل القانوني حتى أماتوا العدالة وحكم القانون.. فأصبحت القوانين الشرعية الدينية الأحادية الجامدة هي التي تُلزم تطبيق الدستور وفق ارادتها الشخصية.. كما في النص الدستوري العراقي الذي يقول :"لا يجوز سن القوانين التي تتعارض مع الشريعة الاسلامية" ونحن كنا نأمل ان لا تتعارض مع الديمقراطية.. ولا ندري اية شريعة يقصدون؟.. شريعة الاسلام الموحدة.. ام شريعة ولي الفقيه أم شريعة البويهيين والسلاجقة ومن تبعهم من فقهاء الدين الذين أثبتوا فشلهم وأنانيتهم عبر السنين؟

هؤلاء الذين جزؤا المفاهيم الدينية الى مذاهب وفِرق مختلفة في الرأي والتطبيق والتي أنفردت بسلطة الدولة دون حسيب أو رقيب.. فأحتكروا السلطة فأماتوا شورة القوانين.. وأحتكروا الثروة فظهرت من بينهم طبقة الاغنياء وتجار القوافل.. وأحتكروا المعرفة فأستندوا الى فتاوى رجال الدين والقرآن لا يعترف بهم،ولا يخولهم حق التوى نيابة عن الناس.. وأحتكروا السلاح عن مليشياتهم،فتحصنوا خلف جيش مأجور مُعد للقتال في سبيلهم دون وجه حق.. فقتلوا به العلماء والمفكرين والمحتجين دون رقابة القانون.. محاولين تصفية خصومهم السياسيين.. القرآن يقول "من قتل نفساً بغير نفس او فسادٍ في الارض فكأنما قتل الناس جميعاً،المائدة 32" وهم لا زالوا يخططون لانشاء دولة الولي الفقيه التي لا تؤمن بوطن للعراقيين.. وما دروا ان سقوط دولتهم الباطلة هي فريضة واجبة على الوطنيين.. وسيثبت التاريخ ان كل فكرة نقلوها عن ولاية الفقيه.. كانت فكرة مميتة.. لكنهم لم يكونوا سوى قادة جهلة وخونة أميين... اذن لا يمكن لهذا المجتمع ان يستقر ويتقدم الا بفصل الدين عن السياسة وأمور الحكم واحلال نظرية المواطنة بأنتخابات شعبية وطنية بعيدا عن التزييف ينتج عنها حكم وطني يلتزم بالقانون بعد أبعاد نظرية "الدولة أنا"، التي تتجاهل القانون كأساس من أسس قيادة المجتمع،لنتحاور ولا نتقاتل، ونقبل بهزيمة الرأي امام الأغلبية.. والكل يطيع.. عن اقتناع.. لا بقوة السيف والتهديد.

ونتيجة للتطور الزمني والتكنولوجي اليوم علينا ان ننظر الى الامور بعيون مفتوحة وليس بعين واحدة، وبهذا يجب ان يكون منهج فلسفة الحكم في الدولة العراقية قائم على البينات المادية وأجماع الأكثرية، وليس لحزب معين كما يرغبون ويطبقون.. لأن حرية التعبير عن الرأي وحرية الاختيار هما اساس الحياة الانسانية في الدولة الحديثة لأيجاد نظرية جديدة في المعرفة الانسانية تتماشى مع التطور وهذا ما أقره الأسلام.. ان كانوا به يدعون؟" قل سيروا في الأرض فأنظروا كيف بدأ الخلق " أي كيف بدأ وتطور والصيرورة الزمنية تحتل مكانة الصدارة في القرآن الكريم..

وما دمنا نضع كل المنتج الانساني للحضارات القديمة وما انتجه الفكر الانساني في هامش الخطأ أو الباطل.. ونعاني من مسيرة النقص والتعايش مع نص القرآن حتى اصبح النص يعيش في لغة الناس وليس في واقعهم لذا والى اليوم لم نصل الى تعريف ماهو الاسلام برأي واحد متفق عليه؟.. سوى ما تطرحه مؤسسة الدين الجامدة ونحن نقلد بلا علم ولا عليم.. من هنا فقد اصبحنا بحاجة ماسة ومستعجلة الى فقه جديد معاصر لتلافي النقص في فكرالمذاهب الدينية المتعصبة دون دليل.. وان كان الاصح هوانهاء فكرة المذاهب الدينية المختلفة واحلال بدلها القانون وحقوق المواطنين المتساوية.. بعد ان صادرت هذه المذهبية المخترعة من فقهاء السلطة القرآن وأستبدلته برأي الفقيه (قدس سره) والتي لم تنتج لنا الأ الضرر.

مع الأسف ان المفهوم الحركي للتاريخ ليس واضحا في موسوعاتنا الفكرية "القاعدة الفكرية للتغيير" التي ورثناها مما طرحته الحركة الفقهية.. التي تحكمت في التوجهات الدينية.. فقد كانت مبهمة عند فقهاء القرن الرابع الهجري الذي رافقوا العهد البويهي "334-447 للهجرة" وجاءت ملفوفة بالمبالغات الوهمية كما عند الكليني في كتابه الكافي (ت329 للهجرة) وعند ابن بابويه في كتابه من لا يحضره الفقيه (ت381 للهجرة) والشيخ المفيد في كتابه الأرشاد (431 للهجرة) والطوسي وكتابه الأستبصار (ت460 للهجرة).. وخاصة في نظرية المهدي المنتظر لنشر العدل المطلق،وولاية الفقية لتقديس الحركة النصية والابتعاد عن علم الاصول التي نادى بها السيد المرحوم محمد باقر الصدر (ت1980 م)، والمبالغة في أحزان عاشوراء لربط الفكرالديني بالشخصنة دون تحقيق مفاهيم الأصول.واستمرت في العهد السلجوقي "447-547 للهجرة" متمثلةً بالماوردي " ت 450 للهجرة" صاحب الاجتهادات المؤيدة للسلطة المستبدة، والغزالي "ت505 للهجرة " صاحب نظرية الضرورات تبيح المحضورات، وابن تيمية "ت 728 للهجرة" صاحب نظرية ان فصل الدين عن الدولة يعني الفوضى.. فأباح للمستبدين أستبدادهم، وغيرهم كثير. وبسبب فقدان هذه الصورة وقع المشرعون للقوانين فريسة أحكام فقهية عشوائية ناقصةلا ننفذ من خلالها الى طريق سَوي يقود الى الرأي السليم.. فظلت فكرة التقدم بعيدة عن الاذهان والاستقرار والفكر العلمي الرصين.

لذا لابد من استكشاف المفهوم الحركي للتاريخ للوقوف على حقيقة التغيير.بعد ان اختلف الفقيه والمشرع القانوني في النظرة الى النص في التفسير والتطبيق.. وبعد ان اصبحت لدينا اديان لا دين.. ومذاهب لا مذهب.. وفقهاء لا فقيه.. فأختلفت الأراء الفقهية بين الناس في المعتقد والتطبيق.. فأنتجت حصيلة صراع سياسي وفكري وعزمٍ وحزمٍ رأي بحاجة الى توحيد.. فمالم تكن لنا نظرة واقعية للأمور بغض النظر عن النتيجة بعد ان تغير الزمن.. لذا لابد من نتائج صادقة لملافاة تصور الخطأ في عقيدة الدين.. فكيف الى ذلك والحاكم ينفذ الخطأ بقوة السلاح دون الاهتمام للرأي والقانون.. والعلماء يقتلون اليوم ولا راد لمن يَقتل من عصابات التجهيل، والا هل من دين يأمر بقتل العلماء والكتاب وتغييبهم واحلال فلسفة الأنفراد بالراي دون الأخرين ولا رادَ لمرجعيات الدين، كما حصل لعلمائنا ومفكرينا بعد 2003 والدكتور الهاشمي مثالاً وغيره كثير.. وكل هذه الدماء تجري دون مسائلة القانون .

المؤرخون يقولون لهم :ان أهل البيت والصحابة المتمسكين بهم الحكام باطلاً.. هم من عرفوا الرسالة المحمدية وقرؤوها بصدق الأيمان.. وأدركوا أنها ختمت عصر الأحادية.. وجاءت بعصر الاجتهادية التعددية في الفكر والحقوق والايمان.. ويقف الامام جعفر الصادق وتلميذه الامام ابو حنيفة النعمان في موقف واحد من عدالة القانون، وان اختلفا في نظرية القياس.. لذا فقد كان التوجه الفقهي عندهما ينحو نحو تكوين الدولة على مؤسسات،لذا وان صادفت الدولة الركود احيانا لكنها لم تصل الى مرحلة الجمود التام كما نحن اليوم.. لان الامة بقيت تغذي مؤسساتها الحضارية العامة كالقضاء والعلم والفقه والحسبة بأدوات الرقابة المركزية وليس من حق احد التجاسر عليها كما هو اليوم حتى اصبحت موضع احترام الجميع تلقائيا دون اعتراض من احد.فلم يعد احد يتجاسر على سرقة حياة الناس او التعدي على حياة العلماء والمفكرين وان اختلفوا مع الدولة في الأراء فأستقر المجتمع وان اصابه الخلل احياناً. اما اليوم.. فقد أصبحت الدولة خارج ضمير الأمة ولا صلة له بها.. حين أرتبطت عقول حاكميها بالمصالح الشخصية والطمع في اللا معقول.. فاصبحوا كالطغاة الذين لا يستحقون الحياة لأنهم يسعون الى سرقة حياة الناس.. فأنطبق عليهم الشعار النموذج بحقهم من قبل المحتجين "بأسم الدين باكونا الحرامية ".. والا هل يجتمع على صدق نقيضان..؟

وهكذا اضاعوا علينا ماجاء به النص "وأمرهم شورى بينهم""ولكم دينكم ولي دين" بحق وحقيقة.. ولم يتركوا للمبادىء والقيم الا شعاراتهم المزيفة لأمتصاص غضب الجماهير في البلاد المنكوبة بهم يتزعمهم قادة الاحزاب الفاشلة والمرتدة على الاصول.. يبدو ان أزمتنا الحالية معهم هي ازمة أخلاق قبل ان تكون أزمة.. انسان ونظام.. حتى الذين كنا معهم ايام الدراسة والعمل من المؤمنين بمبادىء الوطن والانسان غَيرَهم الذهب الاصفر لينضموا الى البشر اللا انسان.. فالغالبية اصبحوا جهلاء والنخبة منهم جبناء.. والا لما ذا انفردوا بالتغيير والبهتان وأنضموا لباطل النقصان.. أما كان عليهم ان يعلموا ان الوعي الفكري في العدل والتطبيق هو الذي يصنع النصروالقيم والمكانة للانسان.. لا المال والمنصب الذي وضعهم في مذلة الخسران.. فالوطن للجميع مثل الدين فلا يحق لأحد الانفراد بحقوق الأنسان.. لكن يبدوا انهم كانوا يقرأون في مدارس غير التي عرفناها عن المخلصين من الرعيل الاول من قادة الانسان.. كان همهم ان يجعلوا انسان العراق – كما اراد فقيههم - فقيرا يلهث من ورائهم وما دروا انهم وشيوخهم اليوم ادرجوا في قوائم فقراء الانسان.. ولم يبقَ لهم من وجوه تواجه انسان الوطن.. فأختفوا في خضرائهم اللعينة يندبون الخذلان..

الشعب العراقي البطل الذي أنجب ثوار تشرين الابطال عام 19 هو الذي يحدد نفسه اليوم حين رأى قيم الاخرين تنهار.. لا كما عدوها هُم من ان القيم تقاس بالمناصب والاموال والأوزان.. ونحن نقول لهم ولكل الفاشلين والغاصبين والمؤيدين منهم للمال والسلطان لو ان القيم والمبادىء تقاس بالأوزان.. لكانت الصخور اغلى من الماس في الأثمان.. نعم اخي المواطن العراقي المظلوم.. الحوادث جلل.. ولكن الرجال صغار.. ولو ادركوا لعرفوا ان العدل هو أقوى جيوش الانسان.. والأمن للمواطن هو أهنأ عيش للأنسان.. فالانسان لا يتباهى ويفتخر بالمال الحرام وقصور الصبيان.. بل بالاوطان.. ولطالبوا الناس بنقدهم في التقصير فنقد الدين ورجاله والتصرف به هو اساس كل نقد يحتاجه الانسان.. فليقرؤا الاية (120) من سورة التوبة ليروا بأعينهم موقف الرسول (ص) الصعب من العتب الآلهي في موقعة مؤتة.. أما كان عليهم ان يضعوها قاعدة في العمل والعرفان.. فأين هم اليوم من المبادىء التي ينادون بها وهماً للمحافظة على وجود دولة الأنسان .

يقولون دوما نحن اصحاب العقائد والمبادىء ما جئنا الا لسعادة الوطن والانسان.. وما دروا ان العقائد والمبادىء المنحرفة التي يؤمنون بها هي التي حاربها الدين والانسان من أقدم الأزمان.. فلا كاريزما لديهم ولا قدرات لديهم سوى التبرير وفتلكة اللسان، فعمر المبادىء الساقطة ما نجحت ولا رفعت من قيمة الانسان.. فالمبادىء قناعة في الفعل والعمل ومنطلقات الانسان.. قناعة وآيمان.. فالسياسة بلا مبادىء كالمعرفة دون قيم الانسان، والثروة الممتلكة بالتزوير والغش والبطلان وبلا عمل.. هي كالعبادة بلا تضحية وايمان الأنسان.. خسئت نفوسهم وأختل عقلهم فالمبادىء لا تباع عند معتنقي ايمان الانسان..

.. نعم.. هم لا يؤمنون بدين ولا مبادىء.. الا بانفسهم دون الاخرين.. ألم يقلها رئيس حزب الدعوة : "أخذناها وبعد ما ننطيها" بعد ان تعاون مع الاجنبي الحاقد على الوطن فخرب بجهالته البلد والأنسان.. ألم يقلها ابراهيم الجعفري السارق الهارب اليوم في لندن بقصوره "ان دولتنا دولة ملائكية" وسليم الجبوري الفاسد من قصره المنيف في عمان المشرع لقانون العفو العام سيء الصيت ليمكن السارقين من مسئولية الخيانة ببهتان.. هكذا يفهمون الاخلاق والدين.. لكن العتب على القضاء الاعلى والمحكمة الاتحادية الذين مكنوا لهم العصيان على الانسان.. هذه هي ديمقراطيتهم التي ينادون بها اليوم كذباً وأفتراءً على الوطن والتاريخ والأنسان.؟..

كل العراقيين الشرفاء الذين انحازوا الى عمل الخطأ تجاه الوطن سيموتون حسرة عليه نادمين.. ألم ترونهم في التلفزيون وقد .. اصفرت وجوههم وتبدلت اشكالهم لاعذر لهم الا التبرير الخالي من حقيقة الانسان . حتى استفاق المارد العراقي الشهم في ثورة تشرين الخالدة يطالب بتحرير وطنه من عصابات الرعيان.. فقدم الدم وهو اغلى ما عند الانسان.. لكن الغرباء لا تحنُ قلوبهم على الوطن لانهم هم اصلا اعداؤه بحسبان.. فلا تأمنوهم.. فالذئاب لا تؤتمن حتى على صغارها..

وكما الناس يتشابهون فيما يجري عليهم اثناء رحلة العمر،فكذلك الدول تتشابه في ميلادها ومسارها وما يجري عليها حتى أفولها وسقوطها،ولا جديد تحت الشمس.. فلا جديد في حوادث التاريخ الا الصدق والاستقامة.. وان كل مايحدث اليوم حدث بالامس وسيحدث غداً.. لكن الباطلين من الحُكام جهلة لم يقرأوا التاريخ الذي ما هو الا دائرة شريرة لا يزال البشر يدورون فيها،وكلما أتموا الطواف مرة بدأوا فيها من جديد.

أعتقد ان نظام الحكم بعد 2003 لم يكن موفقاً في معالجة التطرف السياسي والديني والذي ادى الى نمو التيار السياسي الديني الذي لا يؤمن بدين او اخلاق بعد ان مات الحوار معه واصبح حاله كحال شجرة ماتت جذورها فجفت فيها الحياة .ويتحمل بعض مفكرينا الذين انساقوا وراء المكاسب المادية – مع الآسف - وزر التقصير.. حين تناسوا قيم الحياة الوطنية وما وعدوا به بقَسم اليمين.. نعم نحن اليوم في مأزق تاريخي.. ومع هذا كله نقول : الحوار وليس العنف هو السبيل الوحيد للخروج من المأزق.. وان الكلمة قد تمنع رصاصة.. لأنها أقوى.. وبالقطع أبقى..

ثق اخي المواطن المظلوم.. ان من يحكمون الوطن اليوم.. هُم مثل ذاك اليهودي الذي أسلمَ وبعد أربعين سنة عندما مرَ بجانب التوراة قال لها.. لا تزعلي عني.. فوالله اللي بقلبي بقلبي.. نعم الغش والخيانة.. بقلوبهم حتى لو أسلموا.. وحجوا.. مائة سنة.. فمكة ما بنيت للظالمين.

أصبر أخي المواطن المظلوم.. ستراهم غدا في أقفاص الاتهام اذلاء منكسي الرؤوس.. وستفرح بنصر الله على الظالمين.. هكذا قال لنا التاريخ في الفاسدين.. ودعوة محمد (ص) مثالاً.

فماذا.. لوكانوا.. مخلصين.. لله.. والشعب.. والدين..؟ اما كان لهم أشرف من خزي التاريخ.. لكن قصيري النظر لا يدركون حروف التاريخ..

المجد والخلود لثوار تشرين البطلة.. والخزي والعار للخونة المارقين..

 

د. عبد الجبار العبيدي

 

صادق السامرائينظرنا سوية إلى صورة على قدح ملون فسألته: ماذا ترى؟

قال: ضفدعة.

فقلت له: إني أرى رجلا برأس ضفدعة

فتأمل الصورة ثانية وقال: لم أنظر إلى الصورة بكاملها، وإنما نظرت إلى الرأس فقط.

وتلوّن وجهه باللون الأحمر، ومضينا في عملنا اليومي الصاخب.

هذه من وقائع اليوم المتكررة، والتي نغفلها ويحصل ما يحصل بسببها، وفي كثير من الأحيان نحن نتفاعل كالأعمى الذي لا يمكنه رؤية الفيل، لكنه يحسبه أي شيئ وفقا لما تلمسه يده منه، فقد يقول أنه جدار أو جلد، أو  أي شيئ يوحي به الجزء الملموس منه.

وفي تفاعلاتنا اليومية لا يمكن لإثنين أن يريا ذات الصورة في نفس الوقت، ولا يستطيع جمع من البشر أن يرى الصورة كما يراها أي من الجمع منفردا، ولو سألنا مجموعة من البشر أن ترسم ما تراه أو تصفه بكلمات، لتبين لنا الإختلاف الكبير فيما نراه، وتلك حقيقة واقعة في الحياة نغفلها ونريد العمل بغيرها، ونحسب أن ذلك صحيحا.

لا يمكن لأي مخلوقين على وجه البسيطة أن ينظرا إلى الأشياء بزاوية نظر واحدة على الإطلاق، وإن حصل ذلك فأنه معروف في عالم الأمراض النفسية، ويندر أن تجد شخصين أو أكثر يتشاركان بذات الرؤية الوهمية، وتراهما وكأنهما شخص واحد في عدة أبدان.

لا يمكن أن يكون المجموع فردا، ولا يمكن أن يكون الفرد البشري إلا فردا متميزا في كل شي، متميز في أنفاسه وملامح وجهه وجيناته وفسلجة أعماقه وجسمه.

الإختلاف حقيقة خلقية قائمة في الحياة،  ولا يمكنها أن تدوم وتتواصل من غير طاقاته وتفاعلاته الخلاقة المتجددة، التي تنجب الصيرورات الحية الباقية.

إن دعاة الرأي الواحد والنظرة الواحدة حالات مرضية بحاجة إلى علاج ذهني، يزيح من عقولهم النظرات السلبية، ويزرع فيهم النظرات الإيجابية المتحققة في الحياة.

إن الركض وراء التصورات السلبية مرض خطير يصيب بصائر الناس، ويدفع بهم إلى الويلات وفقا لتصوراتهم العمياء المحددة بزاوية نظر ظلماء.

إن الحياة لا يمكنها أن تكون بلون واحد وطعام واحد وشكل واحد، الحياة مسرح التفاعلات المختلفة، وميدان الولادات المتباينة، التي تتواشج بأواصر الإختلاف لكي تصنع حالة أقوى من التي سبقتها، ولكي توفر مقومات الأصلح القويم، الذي يستوعب التطورات وحركة الزمن وتفاعلات المستجدات على أرض تدور، وتنجب المزيد من التغيرات وفقا لإيقاع حركتها الدورانية وتفاعلاتها الكونية.

 

د. صادق السامرائي

 

مضر الحلويا نبي الرحمة، ائذن لي في يوم ميلادك المهيب ان لا اهنيك بل أعزيك..

أعزيك على دينك الذي محونا عنه ملامحه الباهرة.. رحمته.. إنسانيته.. محبته.. شفقته.. رأفته.. ثم فصَّلناه وفق أحقادنا ومصالحنا، ومشتهياتنا.

أعزيك على حال اتباعك فقد تفشّى فيهم الظلم حتى أصبحوا أشد ظلما على ابناء جلدتهم من أعدائهم..

يارسول الله ألم يأمرك ربك ان تجادل المخالفين لك من مشركين، وغيرهم بالتي هي احسن، فقال لك عز من قائل: (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ)؟ يعني لا الحوار وحده يكفي، ولا الدليل وحده كافٍ، ولا حتى ان يكون الدليل مقنعا يكفي بل فوق كل ذلك لابد ان يكون الاسلوب ليس حسنا فحسب بل احسن !!..

فأعزيك يانبي الرحمة إذ اصبح اتباعك بلا حكمة، ولا موعظة حسنة، ولا جدال بالتي هي احسن.. أصبحوا ولغتهم مع من يخالفهم قطع الرؤوس، وجز الرقاب، اصبحوا ولعن الاخر وشتم مقدساته هو الاسلوب السائد بينهم.. والانكى من ذلك يارسول الانسانية صار من يدعو للعودة الى قيمك ومنهجك منحرفا متهما في دينه.

يا نبي الشفقة ألم يقل لك ربك مع علوِّ منزلتك وارتفاع قدرك: (فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ)، وقال تعالى: (وَمَن تَوَلَّىٰ فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا)..

أعزيك يانبي المحبة فان رجالا من امتك نصبوا انفسهم مسيطرين، وحفيظين على الناس يكفرون من يشاؤون ويقتلون من يشاؤون باسمك وهم يدعون اتباعك..

ياحبيبي يامحمد العظيم، ألم يبين لك ربك ان المؤمنين بك وغيرهم من المخالفين لك حتى المشركين انت لاتحكم من منهم في الجنة، ومن منهم في النار؟ وأن ذلك من شؤونه تعالى وحقه الذي لا ينازَع عليه؟ فقال تعالى: ( إِنَّ ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ وَٱلَّذِينَ هَادُوا۟ وَٱلصَّٰبِـِٔينَ وَٱلنَّصَٰرَىٰ وَٱلْمَجُوسَ وَٱلَّذِينَ أَشْرَكُوٓا۟ إِنَّ ٱللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَٰمَةِ ۚ إِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَىْءٍۢ شَهِيدٌ).

فيارسول الله، إن قوما من مدعي اتباعك نازعوا الله على سلطانه فها هم يوزعون صكوك الجنة، وقسائم النار على وفق مشتهياتهم وطبق مقاييس ابتدعوها ما انزل الله بها من سلطان..

يارسول الله أنبئك أن معالم دينك قد تبدلت وتغيرت.. هجرنا تعاليمك ..ماعاد دينك يروي ظمأ الارواح المتعطشة للفضيلة، الباحثة عن قيم المحبة والكرامة، والانسانية. فاصابها الجدب والتصحّر.. تحول دينك الى ممارسات لاتغني ولاتسمن.. ممارسات لا تغور في اعماق الذات لتنير ظلمتها، وتصلح فاسدها.

اصبح الحديث عن الانسانية .. الاخلاق..القيم ..العقلانية حديث ترف لايصغى اليه عند اتباعك.. فتبدلت الرحمة انتقام ، والمحبة كراهية ، والاخوة عداوة والشفقة احقاد!

عزائي يانبي الرحمة لم ولن ينته بعد، كيف والمسلمون اصبحوا في حال لايحسدون عليه: تخلف بل تقهقر ..أمية.. جهل ..خرافة.. تناحر.. تباغض.. تشتت ..تحاقد.. تقاتل.. تيه.. فقر.. فساد.. تبعية.. تقليد أعمى.. ضعف.. انحطاط..

(وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا).

 

مضر الحلو

 

في التاريخ محطات مشرفة وانتكاسات مقرفة واستذكارها يكون رغم ارادتنا لما لها من اثر يفرح او يقرح النفس والاستذكار ايضا له اصوله وله حدوده .

تاريخ الاسلام تاريخ حافل بالاشراقات والاخفاقات والاختراقات والتنقيح امر عسير لان العدو يروج للسلبي والمكذوب والصديق يتعاطف مع الخيال والوهم فتصبح النتيجة محفوفة بكثير من المخاطر التي تؤدي الى تشويه الجميل وتجميل المشوه .

ولكل مذهب مناسباته ومن خلال متابعاتي لهذه المناسبات وجدت ان الامامية اكثر كل المذاهب في مناسباته وهذا نابع من كثرة الظلم الذي لحق بهم فلجاوا الى هذه الاحتفالات للتذكير بها وبهم وديمومة محبتهم لاهل البيت عليهم السلام ، ولكن هنالك ظروف تغيرت تجعلني اقف في تامل وتاني في الراي والقرار ، بعضها غير صحيح وبعضها لا يستحق الذكر وبعضها لا يستحق الاستذكار سوى الاشارة فقط ، هذا ناهيك عن دقتها في تاريخها ، ففي الوقت الذي يوجد اكثر من تاريخ لولادة او استشهاد بعض المعصومين نجد ان هنالك شخصيات ليس لها تاثير في التاريخ مثبت ولادتها ووفاتها بل زد على ذلك الاحتفال بالمناسبة بافراط منقطع النظير .

اما مناسبات اليوم الثالث والسابع والاربعين والزواج والرحيل والقدوم والحرب والسلام والصلح والنزول وما شابه ذلك فانها اخذت كثيرا من اهتماماتنا على حساب امور اخرى تستحق الاهتمام هذا ناهيكم عن دقة صحة الحدث او تاريخه ، بل بعضها بالرغم من عدم دقتها فانها تثير الضغينة او مشاعر الاخرين بحيث لو ان استذكارها يكون بشكل عابر يكون افضل ولا يؤثر على عقائدنا ولا نثير تحفظات الاخرين .

نعم بعض الاحتفالات بمناسبات معينة ثبتتها في التاريخ بحيث لولا الاحتفالات لتم حذفها واخفائها من كتب التراث وهذا امر رائع وعليه يجب ان يكون هنالك اختيار دقيق للمناسبة التي فيها حدث اسلامي مهم لا يثير الراي الاخر ويخدم عقائدنا .

هنالك مسالة اخرى هي عملية التعاطي مع من قد لا يقتنع بمناسبات معينة فيتهم اتهامات خطيرة غير مبررة وهنا تكمن المشكلة ، نعم في احدى كتاباتي ذكرت ان الحسين عليه السلام ليس له بنت اسمها رقية ، فثارت ثائرة البعض وبدا يتهمني بالتشكيك ولان رقية اقترنت بقصة ماساوية كثيرا ما يرددها الخطباء ومصدرها الخطباء، انا اقول واكرر بكل ثقة لا يوجد للحسين بنت اسمها رقية وهذا المرقد يجب ان يخضع لبحث دقيق نعم قد تكون هنالك طفلة او امراة بهذا الاسم لها موقف مشرف ومؤازر لاهل البيت لدرجة جعل الاجواء الايمانية والروحانية الرائعة وانت تشعر بها عند دخولك المرقد .

الامر الاخر وهو مهم جدا مسالة الاحتفال بالمناسبة دون ضوابط وبالتوقيت الهجري الذي يصطدم في كثير من الاحيان بمناسبات او اهتمامات خاصة بالسنة الميلادية وهنا الاجواء مشحونة بكل ما تحمل الكلمة من معنى الشحن والتوتر ، مثلا احزاننا مع اعياد ملل اخرى ، وكم من مرة تاثرت العملية التدريسية والامتحانات النهائية بسبب المناسبات الدينية ومن يفكر بتفضيل العمل على المناسبة (يبتلي على عمره) لابد من وضع برنامج نحفظ المناسبة ونؤمن على العملية التدريسية ، والعملية التدريسية احدى المتاثرات بالمناسبات، فالاعمال المهمة الاخرى تتوقف او لا تكون بشكل طبيعي يرافقها اعمال اخرى تنتعش بالمناسبات .

المناسبة يعني وقت وايام واسابيع تمر مر السحاب من اعمارنا ونعتقد باننا ادينا ما علينا بينما هنالك الاهم منها تستحق ان تمنحها الوقت ليكون علامة بارزة في سنين عمرك.

ذكريات علمائنا رائعة ذكريات ذراري الائمة رائعة ذكريات عمل خدم الاسلام رائعة وحتى نجسدها بافضل احتفال هو التطبيق العملي لمبادئهم التي جعلتهم بهذه المكانة

اقول قولي هذا والله يعلم ما في قلبي

 

سامي جواد كاظم

 

منذ عام 2003 والعراق لم يهدأ ويستقر، إذ لم تظهر أي معالم للاستقرار السياسي أو الأمني أو حتى الاقتصادي،وعلى الرغم من التحولات السياسية وتغيير لخمس حكومات حكمت البلاد، إلا أنها لم تكن على قدر طموح الشعب العراقي.

لم تستطع هذه الحكومات عمل أي تغير للمشهد السياسي أو الأداء الحكومي، ولم تقدم أي حل جذري للمشاكل العالقة ومن أهمها قضية حصر السلاح بيد الدولة، لان الأمر سبب كثيرا من الخلافات داخل المؤسسة التشريعية وسبب الحرج للدولة عموماً والحكومة خصوصاً، والتي ينبغي أن تكون الحامية والراعية للشعب والحافظة لحقوقه وأمنه, لذلك لا يمكن المحافظة على استقرار البلاد إلا عن طريق الحلول السياسية وتوحيد القوى لأجل مصلحة البلاد العليا، لان الإجماع الوطني هو القاسم المشترك الذي يهيئ كل القدرات الوطنية, لأداء وانجاز مسؤولياتها الوطنية والتاريخية في إخراج البلاد من عنق الزجاجة ومن أزماتها الموروثة والمتراكمة.

بالتأكيد ليس من مصلحة العالم أو الوضع الإقليمي أن يذهب العراق إلى الفوضى المدمرة, التي لاتخدم وحدة البلاد وأمنها واستقرارها بل وتلقي بأعبائها الثقيلة على المنطقة وعلى المحيط، خاصة أنها توفر نوافذ لتسرب الإرهاب والأعمال الإرهابية لعناصر وداعمي وممولي الإرهاب في المنطقة ، فينبغي التأكيد على ضرورة تعزيز الشراكة الوطنية والتي من شانها تعزيز الثقة وبناء المصالحة الوطنية, التي ستكون أساسا لبناء دولة قوية وضمان تثبيت النظام والقانون، واستعادة هيبة الدولة ومكانة المؤسسة العسكرية والأمنية.

مهما سعت بعض القوى السياسية لفرض رأيها بقوة السلاح على الوضع السياسي لكنها ستفشل عاجلا أو أجلا, وسيصبح مشروع بناء الدولة هو المسار الذي سيفرض نفسه على الجميع.. يضاف لذلك ضرورة أبعاد البلاد عن أي توتر، وتفويت الفرصة على العدو الذي يتربص بالعراق وشعبه..

وعلى الرغم من الإجراءات التي تتخذها الحكومة في ضرورة حصر السلاح بيدها، إلا أن هذه المحاولات لم تستطع أن تفعل شيئاً لحد الان أمام هذه السطوة وفرض الأمر الواقع على الدولة وهذا ما لا يمكن أن يقبله المجتمع وهو مرفوض من ناحية القوانين والأعراف الدولية .

ينبغي أن يكون خروج القوات الأمريكية والأجنبية عموماً من العراق هو يوم حصر السلاح بيد الدولة وللأبد، وعدم إعطاء ذريعة للأجنبي أن يكون له نفوذ في بلادنا، وفرض هيمنته على القرار السياسي فيه، الأمر الذي يجعلنا أمام مسؤولية تاريخية وخطيرة في أبعاد بلادنا وشعبنا عن أي خطر ، والحفاظ على اللحمة الوطنية بين أبناءه، واللجوء إلى الحوار في أي خلافاً أو اختلاف بين القوى السياسية عموماً ، وان يكون الحوار والكلمة أقوى من الكاتوشيا.

يجب ان نصل يوما لان نقتنع جميعا,كشعب وساسة, اننا لا يمكننا أن نعيش أو نبني دولة, إلا تحت ظل القانون العادل.. وان "الكاتيوشا" هي سلاح العاجز ومن لا يمكنه العيش تحت في النور.

 

محمد حسن الساعدي

 

 

علجية عيشالكذب ظاهرة اجتماعية متفشية، تولدت في نفوس البعض من ضعاف الشخصية والمرضى نفسيا، أو الذين لا يعانون من اي مرض عضوي أو نفسي ولكن النفاق تَمَلَكَّهُمْ لتحقيق غاية ما، كلٌّ ودوافعه التي يبني عليها حجته، تجرد الإنسان من كل القيم الإنسانية من أجل "المصلحة"، وأصبح المجتمع موبوء ومريض، يقول أحد المفكرين التنويريين أن الكذب مؤسسة اجتماعية قائمة بذاتها، الأغلبية من الناس يكذبون، الأب يكذب على أولاده وكذلك الأم، الصديق يكذب على صديقه، الجار يكذب على جاره، الراعي يكذب على رعيته، والمُشَرِّعُ يكذب على الشعب، المعلم يكذب على تلامذته، والمسؤول المحلي يكذب على المواطنين، يخادع ويماطل ولا يقوم بواجبه، السكرتير يكذب، والحارس يكذب، التاجر يكذب ويغش في الميزان، الإمام يكذب أحيانا على المصلين لأنه يتكلم بلسان السلطة لا بشرع الله، من أجل أن يدفع بهم لإنتخاب مرشح ما، وعن طريقهم يمرر مشروع ما، والكاتب أيضا يكذب أحيانا على قرائه، ينشر لهم ما لا علاقة له بالواقع، هذا ما تجلىَّ لنا، وفي كل هذا وذاك، الكذاب خائن لا يؤتمن عليه.

الكذابون أو الكَذَبَة كُثُرْ وهم "مبدعون"، يبتكرون الكِذْبَةَ ويرددونها حتى تتحول إلى حقيقة، يؤمن بها الناس، الكذاب يتراءى لك بالخير والصلاح حتى تطمئن له، ومن ثم ينال مأربه ويحقق مطلبه، والكذابون لا يخدعونك بالكلام فقط بل حتى بابتسامة تبدو أنها بريئة، ومن هذا المنطلق وجب ان نطرح السؤال التالي: هل الكذب حالة تولد مع الإنسان أم هو مكتسب؟، ومتى يبدأ الطفل الكذب؟ ومن وراء تعلمه الكذب؟ هذا الطفل الذي نشأ في أسرة جعلت من الكذب قيمة إنسانية تعيش بـ: "الهف" وتشبع بما يحيطه وتاثر به، لماذا نعاقب الصغار على كذبهم ونحن نرى الكبار يكذبون؟ هو سؤال موجه للمختصين في علم الإجتماعي التربوي وعلم النفس، ليسلطوا الضوء على هذه الظاهرة التي أفسدت المجتمع وأطاحت بأنظمة وحضارات، يحاول البعض أن يبرر كذبنه بأنها كذبة بيضاء.

الواقع هو أنه لا توجد كذبة بيضاء وأخرى سوداء، أو كذبة ملوّنة، يتلون فيها الكذّاب كالحرباء كلما حلت مناسبة ما، ستمعت إلى كثير من الناس وجدتهم يكذبون، وكان الكذب مرسوم في عيونهم، وهم يتلعثمون في الكلام، يحاولون تصوير الأشياء بصورة مثالية، والكذابون طبعا أنواع، فهناك الكذاب الذي يشكف نفسه من الوهلة الأولى، وهناك الكذاب الذي يخادع و يراوغ ويستمر في مراوغته، ولكن أخطرهم أولئك الذين يرتدون ثوب الإستقامة، فهذا يرتدي رداء التديّن، وذاك يضع ربطة عنق ويحمل في يده حقيبة دبلوماسية، وآخر يمشي وخلفه حراس مسلحون، الغريب أن عامة الناس تصدق الإنسان الكاذب أو الكذاب، ولا يراعون من يكون صادقا في كلامه، الأول يعرف كيف ينمق كلامه بأسلوب خبيث مخادع، والثاني جريئ صريح ولا ينافق، الشخص الأول (الكاذب) لا يمكنه أن يأتي بشيئ قد يفيد المجتمع، لأنه يعتمد على الدعاية المزيفة، ويُسَوِّقُ الأكاذيب، ولأن "التبعيون" نفخوه كما ينفخ البالون، أعطوه حجما أكبر من حجمه، رفعوه إلى منزلة لا يستحقها فباعوا أنفسهم وهم لا يشعرون. 

في الحياة إثنان فقط يجوز لهم الكذب، الطبيب حين يكذب على مريضه كي لا يجعله يقلق أو يدفعه إلى الإنتحار عندما يكون في حالة ميئوس منها، والكذب في وقت الحروب، ونقف هنا مع أحد المفكرين التنويريين وهو المفكر السوري ندرة اليازجي، فقد تحدث عن الكذب ومن هم الكذابون (الكَذَبَة)، وقال أن الكذب عامل من أهم عوامل تقويض الحضارة وتهديم عرش الفضيلة، فالكذب يؤدي إلى تحقير الشخصية الإنسانية، ويزرع الشك في الناس، فلا يصدق الواحد منّا الآخر، والكذابون ممثلون بارعون، يؤلفون لك مسرحية وهمية صامتة وعلى خشبة المسرح يمررونها أمام أناس لا يفقهون (صمٌّ بكمٌ عميٌ) أو أناس جبناء، المشكلة فينا نحن طبعا ونتحمل مسؤولية ما نبتلعه من كذب، لأننا نرى بعض الناس يحدثوننا بأشياء وهمية كاذبة ولكننا نوافقهم، وقد نندفع مع أكاذيبهم لنُشِيدَ بهم ونضعهم في مرتبة الأنبياء أو الآلهة، هو الصراع الذي يشل المجتمع ويقضي على كل القيم النبيلة لأن نزعة المال والجاه لعبت دورا كبيرا في حياتنا، وأصبح البريئ متهما والمجرم حر طليق.

 

علجية عيش

 

حميد طولستتتطلع الشعوب الحرة إلى حكومات مقتدرة وقادرة على تسيير شؤونها العامة، بوزراء يملكون الحنكة والكفاءة ومميزات الريادة وصفات القيادة، تمثل قيم المواطن والوطن في كل تصرفاتها، وتترجمها إلى ممارسات وقرارات وقوانين وتشريعات تحافظ على أرصدته التاريخية والحضارية، وتغنيها وتوسع من دوائر إشعاعها، وقد سار الشعب المغربي في نفس  الدرب كله ثوق و تطلع إلى ذاك النوع من القيادة الحكيمة، والزعامات الرزينة، والكبراء المتنورين، الذين يجدون في تفعيل هيبة الوطن، وصيانة مكانته وتلميع صورته بالداخل، وتلميعها بين الدول  بالخارج .

الغاية التي حققتها الديمقراطية الحقة للعديد من البلدان المتحضرة، والهدف الذي تحقق للشعب المغربي مع دستور 2011 الذي تمكن في ظله،عدد من أبناء الشعب المغمورين من الإستوزار رغم أنهم لم يولدوا وفي أفواههم ملاعق من ذهب، كما يقال، وإنحدار غالبيتهم من عائلات بسيطة متواضعة، كابد بعضها الخصاص التام، وذاقت لسعات الفقر وقساوة الحرمان، بالبوادي والمداشر البعيدة والأحياء الشعبية الهامشية الفقيرة التي عاشت بها، بعيدا عن أي عهد أو علاقة بالمناصب المرموقة.

إلى هنا فالأمر عادٍ، بل ومنطقي وجميل ومشرف وليس فيه ما يُخجل، بل وهو المسار الصحيح الذي يُفتخر ويُعتز به في كل نظام ديمقراطي استطاع أن يكسر قاعدة هيمنت العائلات المعروفة والنافذة في تصدر مجمل المناصب الكبرى والمرموقة في البلاد، ويقلب الأمور ويغيرها، ليصبح  ممكننا ومتاحا لغير المنحدرين من العائلات الميسورة والأوساط الثرية،  من "أولاد الشعب" الذين درسوا في المدارس العمومية، وكافحوا من أجل شهادات جامعية، أن يدخلوا عوالم الإستوزار، ويحصلوا على الوظائف السامية .  

لكن الغير العادي، والذي يثير حقا الغرابة، هو أن الأمر لم يكن بذاك القدر من الرومانسية الأخلاقية التي ظهر عليها الأمر لأول وهلة، ولا بذلك القدر من البراءة التي بدت في ظاهره، وذلك أن جل تشكيلة الوزراء الجدد - إن لم يكن كلهم بكل تركيبتهم وأيديولوجيتهم وأسلوبهم ومبادئهم ومناهجهم وفكرهم وطريقة أدائهم- تنكروا للأوساط التي جاؤوا منها، إذ لم ترق أعمالهم إلى مستوى تحقيق مطالبهم والاستجابة لانتظاراته، ولم يستطيعوا تقديم الحلول المناسبة لمشكلات المواطنين المتراكمة، ولم يحققوا له الرفاه والرخاء الذي حلم به طيلة حياته، ولم يؤمنوا له المستقبل الزاهر الذي رغب فيه، ولم يغيروا واقعه المعاش إلى ما هو أفضل، وإنشغلوا عن كل ذلك بتغييرت أحوالهم الشخصية،  وتبديل مراتبهم الاجتماعية، وتلبية حاجياتهم السخصية ورغباتهم وآماله وطموحاته المادية والمعنوية، -بشهادة كبيرهم-دون أن يحققوا للمواطن المغربي الذي ناضل من اجل وصولهم، ما كان ينتظره منهم، وشغلوه بمغامراتهم العاطفية، وقصص السلوكياتهم المتهورة والمستهترة بمسؤولية وأمانة المنصب، والمميعة لمهنيته،التي  لم يجربوها من بداية السلم، وجاؤوا  إليها طارئين على أكتاف عباءة الإسلاموية، ما دفع بالكثير من المتتبعين للشأن السياسي، لطرح أسئلة كثيرة حول أهلية هؤلاء الوزراء الجدد، وهل هم فعلا أهل للحكم والتسيير ويملكِون صفات القادة والقيادة، وهل لديهم حَميِّة وغيرة على هذا الوطن ومواطنيه ؟ وهل المنصب الحكومي وجد لخدمة الشعب، أم هو من أجل تحقيق الميولات العاطفية والبطنية الشبقية الخاصة؟ هل هؤلاء الوزراء الجدد في نفس مستوى الوزراء المنحدرين من العائلات الميسورة والأوساط الثرية؟  

 

حميد طولست

 

علي عبد الكريم السعديمـقدمة: یشهد العراق نشاطا بارزا للإرهاب منذ سقوط نظام صدام حسین حتى الیوم أدى إلى مقتل 650 ألف عراقي وفقدان 90 الف شخص بحسب تقریر للباحث الامني خلیل المنتظر (1)

ففي یولیو عام 2016 صرح الرئیس الأمریكي دونالد ترامب قائلا: " العراق الیوم هو بمثابة جامعة هارفارد للإرهاب، فإذا أردت أن تكون إرهابیا فعلیك الذهاب إلى العراق " (2)

"بحسب اللجنة الدولیة للصلیب الاحمر فأن العراق یوجد فیه أحد أكبر أعداد المفقودین بالعالم. إذ تقدر اللجنة الدولیة للمفقودین،التي تعمل بالشراكة مع الحكومة العراقیة أن العدد قد یتراوح منذ 2016 إلى 2020 بین 250 ألف وملیون شخص" . (3)

وتعتبر ظاهرة الإرهاب والتطرف دخیلة على المجتمع العراقي منذ تأسیس الدولة العراقیة، إلا أن الإرهاب والتطرف حاله من حال أیة مرحلة إجتماعیة ونفسیة یمر بها الإنسان إذا ما توفرت المحفزات والارضیة الخصبة له، في بحثنا هذا

سنحاول كشف أهم أسباب الإرهاب والتطرف وكیفیة معالجتها، ینقسم البحث إلى قسمین رئیسیین هما أسباب التطرف والإرهاب ویتكون من اربعة عوامل رئیسة وتجفیف منابع الإرهاب .

1- البطالــة

یعاني العراق من تفشي ظاهرة البطالة منذ عقود طویلة بسبب سوء استخدام الثروات والعقوبات العالمیة التي صدرت في بدایة تسعینیات القرن المنصرم، لكنها زادت بعد عام ٢٠٠٣ لأسباب كثیرة رغم رفع الحصار المفروض عن العراق، ففي بیان للأمم المتحدة تتوقع أن یتضاعف معدل الفقر في العراق إلى 40% خلال هذا العام .(4)

بعض أسباب إنتشار وإتساع البطالة في العراق

- ولاء الاحزاب الحاكمة لدول مجاورة أهمها إیران وإیقاف الاف المصانع والمعامل بعد عام 2003، یذكر أن 178 الف معمل ومصنع كان شغال قبل غزو العراق أما في ظل الاحزاب الدینیة لم یتبقى منها سوى 9 الاف معمل! (5)،

حیث كان تشغل مئات الاف الایدي العاملة في زمن المخلوع الراحل صدام حسین،یتم إیقافها من اجل رفع الصادرات الإیرانیة للعراق كونه رئتها ومتنفسها المهم خصوصا أنها تعاني من عقوبات صارمة أمریكیة ودولیة منذ ٤٠ عام.

- المحسوبیة والطبقیة التي تنتهجها الاحزاب الدینیة الحاكمة بالدرجة الاولى في التعیین والوظائف .

- قلة فرص الإستثمار للشركات العالمیة في العراق وإهمال القطاع الخاص ویعود سبب ذلك لعدة عوامل منها ترسبات الانظمة الشبه إشتراكیة التي توالت على العراق منذ خمسینیات القرن الماضي،حیث الأحزاب الحاكمة المليء سجلها بالفساد هي المسیطرة على اغلب القطاعات .إضافة إلى فرضها للاتاوات على اصحاب المشاریع الصغیرة بإسلوب العصابات ومن یخالف شروطها یقتل او یهدد بالقتل او یختطف ویكون مصیره مجهول . وبهذا تعتبر الاراض العراقیة بیئة طاردة للإستثمار غیر امنة،مما یجعل الشركات العالمیة تتجنب الإستثمار فیه.

- الصراع الإقلیمي للدول المجاورة المبني على المحاور والخنادق یساهم بشكل كبیر بتهدید حیاة وآمن الشركات العالمیة التي تنوي المجيء للعراق لأسباب سیاسیة وإقتصادیة إقلیمیة .

هذه الاسباب ساهمت بإنتشار البطالة بین الشباب العراقي بشكل كبیر ومباشر، البطالة تجعل الشاب یشعر بالضیاع والیأس والإحباط وعمر یتقدم بسرعة . فیأثر ذلك بشكل كبیر ومباشر على حالته النفسیة، مما یجعله فریسة سهلة ولقمة شهیة و وقود مجان لأجنداتٍ إرهابیة إقلیمیة متصارعة على أرضه وفي بلده، مستغلة وجدانه العقائدي او عوزه المادي .

٢- الدیــن

یعتبر الدین بالنسبة للإنسان أمر حساس جداً متعلق بوجدانه وهویته و وجوده أكثر حساسیة من أرتباطه بأمه او لقبه او أسمه الشخصي، فهو متجذر بأعماقه منذ اول ساعة یولد فیها،لكن الفارق بین حساسیة وتجذر الدین وبین أسمه وأمه هي القداسة المرتبطة بالسماء والجنة والآخرة .

ساهم الدین الإسلامي بشقیه سنة وشیعة بشكل كبیر في التحریض وفتاوى القتل واحداث العنف في العراق، هذا الإختلاف السني الشیعي عقائدیاً أستغل و و َّ ظف سیاسیاً لصالح دولٍ مجاورة متصارعة على أرضهِ،وأستغل المنبر الدیني العراقي من قبل تلك الدول فكل بحسب توجهِ ومذهبهِ إخوانجي، خامنائي، سلفي، كذلك غیاب الوعي السیاسي لدى الكثیرین من المجتمع العراقي ساهم بسهولة الإستقطاب من تلك الدول، وعملت الاحزاب الدینیة الحاكمة في العراق على تأجیج الوضع بصورة كبیرة لان تلك الاحزاب الدینیة الحاكمة القائمة على مبدأ المحاصصة الطائفیة هي أساسا مرتبطة بأجندات إقلیمیة، لیس لها ولاء للعراق وإنما لمصالحها ولمذاهبها وأیدلوجیاتها المبنیة على أسس دینیة مذهبیة، برزت ظاهرة التعصب كظاهرة دخیلة على المجتمع العراقي بدایات عقد التسعینیات بعد إنتهاء حربي الخلیج بین العراق وإیران والعراق والكویت وإعلان الحملة الإیمانیة التي قام بها الرئیس الراحل صدام حسین، إضافة إلى دعم خارجي إقلیمي لتیارات دینیة متشددة متناحرة كالتیار السلفي والإخواني وتیار الخمیني،لكن بسبب صرامة القانون وقسوته في عهد صدام حسین لم تكشر تلك التیارات عن أنیابها إلا بعد سقوط نظام صدام حسین عام 2003 .

٣- الظـلم الحكومـي

الكثیر منا سمع بالمثل القائل (الخیر یخص والشر یعم)

ان عملت خیرا فهذا یكون خاصاً بك وأذا عملت شرا فذلك یعم علیك وعلى أهلك ومدینتك وبلدك بخصوص النظرة العشوائیة الفوضویة التي یحكم من خلالها الكثیر من الناس .

كذلك الظلم الذي یصنف على الشر،فهو ینتشر بسرعة كبیرة أسرع من الخیر البطيء، لان عواقب الظلم ردود أفعال ودماء،فالظلم لا یولد غیر الظلم، كلما ظلمت أحدا توقع ظهور 10 افراد وراءه للإنتقام العشوائي الذي یظلم فیه الكثیرین أیضا وهكذا یسود التطرف والإرهاب اسرع من فایروس كورونا.

أكدت الدراسات التي أجرتها أرلین ستیلویل وزملاؤها بجامعة ولایة نیویورك هذا الرأي، وأشارت نتائج هذه الدراسات إلى أن الأشخاص الذین لا یمارسون الانتقام یتعرضون لنوبات غضب أشد من هؤلاء الذي ینفذون عملیات الانتقام.

وفي هذا الصدد یقول جولفیتزر انه في بعض الحالات یؤدي الانتقام إلى شعور الأشخاص بالرضا التام، ویوضح أن السبب في ذلك الشعور هو أن الانتقام یعد مسألة عملیة للغایة ذات وظیفة، وبالإضافة إلى ذلك یكون الانتقام طریقة لتعویض الشخص عن ظلم تعرض له، ویقول جولفیتزر " إن الانتقام یقوم دائماً على الإحساس بالظلم، وأي شخص یشعر بأنه تعرض لمعاملة غیر عادلة یسعى للانتقام، وهذا ما أكدته الدراسات التي أجریت بجامعة كالجاري بكندا" (6)

في العراق تعاني الدولة من فساد حكومي وبرلماني صُنف الاكبرعالمیا وفوضى مترسخة بالمؤسسات والوزارات الخدمیة والامنیة.

"اظهر مؤشر مدركات الفساد لعام 2017 لمنظمة الشفافیة الدولیة ان خمسة بلدان عربیة هي الاكثر فسادًا في العالم، وهي الصومال وسوریا والیمن والسودان والعراق "(7) فالمؤسسة الامنیة التي تخص عامل الظلم كحال بقیة المؤسسات، تعاني من المحسوبیة والطبقیة والدمج والضباط غیر الكفوئین لیسوا من اختصاص هذا المجال وتطوع عشوائي یغیب فیه الإختبار والتأهیل وغیاب كل ما تتطلبه الاجراءات المتبعة بدول العالم .

الفوضى الاداریة

وسیادة الفساد الإداري وغیاب التخطیط والسلاح المنفلت وإنعدام الظوابط المطلوبة بالمؤسسات العسكریة أنعكست بشكل سلبي كبیر على الواقع الامني في العراق وأدت إلى ظلم وقتل وتغییب وتضرر وإعتقال وإعدام عشرات الاف العراقیین ظلماً وقهراً، فوجود الظلم یحفز الإنتقام عن طریق الإجرام والإرهاب وهذا یعد رد فعل عكسي في علمي النفس والفیزیاء.

٤- قلة الوعي المجتمعي و إنتشار الامیة یرافقه تصدر رموز الإرهاب للساحة والمشهد من رجال دین وساسة یحملون أجندات.

كان العراق في عقد السبعینیات بفترة الرئیس الراحل احمد حسن البكر یشهد نمواً في مجال التعلیم حیث صار العراق مقصداً لكثیر من الطلبة من مختلف الدول العربیة وكان التعلیم فیه ینافس التعلیم بالدول الإسكندنافیة بحسب منظمة الیونسكو العالمیة لكن بدأ هذا النمو ینخفض شیئا فشیئا مع إستلام صدام حسین للسلطة حتى وصل إلى أسوء وادنى مستویاته وخرج من التصنیف العالمي في ظل الاحزاب الدینیة الحاكمة ما بعد عام 2003 .

"وفق تعریف منظمة الأمم المتحدة للتربیة والعلم والثقافة (یونسكو) الأمي هو الذي لا یعرف یقرأ او یكتب جملة بسیطة عن حیاته الیومیة. وبشهادة الیونسكو لقد كان العراق في مطلع الثمانینات یمتلك منظومة تعلیمیة متطورة تتفوق على قریناتها في دول المنطقة، إلا أن المنظمة نفسها عادت لتصنفه من ضمن البلدان التي تعاني صعودا كبیرا في نسب الامیة تتجاوز 47% للأعمار 6- 55 " (8)

نحن نعلم أن الوعي نقیض الجهل، والجهل أساس الشرور،فأكبر عدو للإنسان هو جهله .

الإنسان الأمي والجاهل كالاعمى یكون وسیلة سهلة للركوب من قبل أیة أیدلوجیات إرهابیة تخدعه وتوظفه لصالحها، فأكثر الارهابیون هم من مناطق ریفیة وصحراویة وقرى یتسم سكانها بالفقر والإنعزال وإنخفاض التعلیم .

عدا بعض قادات الإرهاب المتعلمین فهذه حالات قلیلة ونادرة لكن التجنید یستهدف الفئة غیر المتعلمة .

فللوعي دور هام بإنخفاض نسبة إنتشار الإرهاب .

السیطــرة علـى الإرهــاب وتجـفـیف مـنابعـه:

١- القضاء على البطالة من خلال توفیر الآمن، فإنعدام الامن

عامل أساس بإغلاق الشركات العالمیة الإستثماریة لابوابها بوجه العراق، وتأسیس مشروع إقتصادي واضح الملامح للبلد فالنظام الإقتصادي في العراق لا تعرف ماهیته هل هو إشتراكي ؟ إسلامي ؟ رأسمالي ؟ وهذا یعتمد على السیاسة الخارجیة للعراق وتحدید مسارها.

إعادة فتح الكثیر من المعامل والمصانع العراقیة التي اغلقت ما بعد 2003 لأسباب سیاسیة إقلیمیة مؤسفة، والإهتمام بالقطاع الخاص المعدم حالیا،

عمل إحصاء سكاني للشعب، فغیاب الاحصاء السكاني منذ عام ١٩٩٧ یعد سببا كبیرا بعرقلة تنفیذ اي خطة حكومیة، لا یوجد تخطیط من دون إحصاء سكاني.

القضاء على الفساد الإداري،تشیر بعض الدراسات ان اكثر من 1000 ملیار دولار سرقت من خزینة الدولة العراقیة خلال اقل من 8 سنوات فقط

"فبحسب تقریر منظمة الشفافیة العالمیة الأخیر الصادر في یولیو الماضي، الأمر الذي حدا بشخصیة سیاسیة وحكومیة ومن الصف الأول في الكابینة الوزاریة الحالیة إلى أن یصرّح بأن "العراق خسر خلال سنوات حكم المالكي الثماني 1000 ملیار دولار (تریلیون دولار) من دون أن ینجز منها شيء" (9)

فسرقة دینار واحد یساهم بفقر مواطن آخر فما بالك بسرقات الملیارات شهریا حتى صار الامر طبیعیا حین یمر على مسامعنا .

والتوزیع العادل للثروات وتطبیق قوانین الرعایة الإجتماعیة للبطالى والارامل والفقراء یساهم یحد بشكل كبیر من العنف سواء الإنتحارات او الإرهاب .

٢- مراقــبة المنابر والقنوات الدیــنیة ودور العبـادة.

صار من أسهل الامور في العراق هي صعود المنبر وتكفیر هذا وذاك وأن اختلف رجل الدین معك بلون الملبس او ما ترغب من سماعه من طرب او غناء او مشرب، فیومیا نرى عشرات رجال الدین العراقیین على التلفاز ومواقع التواصل وهو جالس في بیته یفسق ویكفر ماشاء ویحرض على فئات بأكملها دون حسیب او رقیب،هذا التكفیر والتحریض ینقسم إلى قسمین:

الاول طائفیا مبني على أساس إختلاف الطائفة

والثاني تحریض وتفسیق عام لكل من لا یتبع رجال الدین فیما یتعلق بالحریات الشخصیة البدیهیة للإنسان.

تشریع وتطبیق قوانین صارمة تجرم الطائفیة وتجرم رجال الدین ممن یحرضون ویفسقون على هواهم،مع مراقبة دور العبادة والمنابر والقنوات الدینیة الفضائیة والمحلیة العراقیة تساعد بالحد من نسبة التطرف والإرهاب.

٣- إعــادة هیكــلة المؤسـسة العــسكریة .

تنظیف المؤسسة العسكریة من الضباط والعناصر غیر الكفوئین و" الدمج " والطائفیین والقضاء على المحسوبیة والطبقیة بالتوظیف امر مهم،

وتطبیق القوانین بحق الضباط والعناصر المسیئین والمتغافلین،

فهذه المؤسسة مترهلة بالفساد الإداري ومثقلة به وهي مؤسسة أمنیة حساسة .

٤- فصـل الدیــن عـن الــدولـة

أن الشعب العراقي متنوع ومتعدد الأفكار والادیان والمذاهب والقومیات والتیارات فالحكم بنظام اللوان الواحد هو ظلم وتهمیش وإقصاء للآخرین،

وعندما تهمش فئات كبیرة من المجتمع فتوقع زعزعة الآمن والإستقرار وكثرة المشاكل وتفرعها،لأنه اي مشكلة تحدث داخل اي بلد تستغل وتوظف من خارج البلد لصالح البلد المُستغل لها،

أن أهم ما یمیز النظام العلماني هو تفویت الفرصة على الدول الدینیة المتنافسة والمغرضة من أن تتدخل ببلدك بحجة مذهب او دین أو قومیة .

إضافة إلى تحقیق المساواة بین كافة شرائح وأطیاف الشعب دون تمییز والسعي إلى توفیر متطلبات الإنسان بعیدا عن الدین والقومیة والقبلیة وفق منظور علمي یتحدث بمرور الزمن..كما تتحدث برامج الكمبیوتر والهواتف، فأي نظام مُجمد غیر قابل للتحدیث یفشل وینهار.

خاتمة

في هذا البحث أسعى إلى تعریف مفهوم العلمانیة و حاجتنا إلیها خصوصا في هذا الزمن الذي كثرت فیه الحروب والمشاكل في منطقتنا، وتفصیل سوء الانظمة الدینیة الإقصائیة وعواقبها وتضادها مع مفهوم الدولة و خصوصا في العراق،

حیث الفقر والبطالى وإنعدام ابسط الحقوق والخدمات البدیهیة والضیاع والطائفیة والتشدد الدیني والقبلي وإزدیاد الامیة والظلم والإقصاء .

والحد من إنتشار ظاهرة التطرف والإرهاب بمختلف أشكاله التي أخذت تتصاعد بشكل كبیر منذ 2003،

وتوجه الكثیر من المجتمع العراقي من التمدن نحو القبلیة والتطرف والتدین الظاهري، البحث عله یساهم بتبسیط مشاكل العراق المعقدة والشائكة لتكوین صورة واضحة لدى المهتمین، فوقفت على أهم أسباب التطرف والإرهاب .

 

علي عبد الكریم السعدي

 ......................

هوامش:

19/4/2019 وكالة یقین، نشر بتاریخ(1) https://yaqein.net/reports/188479

(2)     خبر على قناة bbc نیوز عربي بتاریخ 6/یولو/2016

https://www.bbc.com/arabic/worldnews/2016/07/160706- trump- saddam

(3)     الصلیب الأحمر لقناة دجلة الفضائیة بتاریخ 8/2020/30

رابط

https://www.dijlah.tv/index.php?page=article&id=263313

14/5/2020 قناة الحرة عراق بتاریخ(4): https://www.alhurra.com/iraq/2020/05/14/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%85-% D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%A9-%D8%AA%D8%AA%D9

%88%D9%82%D8%B9-%D9%8A%D8%AA%D8%B6%D8%A7%D8%B9%D9%81-%D9%85

%D8%B9%D8%AF%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%82%D8%B1-%D9%81%D9

%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-40-%D8%AE%D9%84%D8

%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%85

(5)     تصریح لمسؤول عراقي لوكالة انباء الرافدین ..الرابط:

https://www.nida-rafidayn.com/2020/07/200345.html?m=1

(6)     خبر على صحیفة البیان بتاریخ

https://www.albayan.ae/health

الرابط.. 29/12/2010 life/2010-12-29-1.306732/

(7)     خبر على جریدة إیلاف بتاریخ 22/فبرایر/ 2018 ..الرابط https://elaph.com/amp/Web/News/2018/2/1191632.html (8)   خبر على قناة الجزیرة بتاریخ 19/12/2018 . رابط:

https://www.aljazeera.net/news/cultureandart/2018/12/19/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8

%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D8%A7

%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D8%A9-%D9%8A%D9%88%D9%86%D8

%B3%D9%83%D9%88-%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%B9

(9)     قناة العربیة بتاریخ 30/ یولیو/ 2015 .. رابط:

https://www.alarabiya.net/ar/aswaq/economy/2015/07/30/%D8%AA%D8%B1%D9%8A%D9

%84%D9%8A%D9%88%D9%86-%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%B1-%D8%A3

%D8%B6%D8%A7%D8%B9%D9%87%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B3%D8

%A7%D8%AF-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7

%D9%82%D9%8A%D9%8A%D9%86

 

صادق السامرائيالسُنّة: الطريقة، السكة، المسار، السلوك الذي يتقبل التكرار.

سنَّ أمرا: بدأ بعمله وتبعه الناس من بعده.

"مَنْ سَنّ سُنَّة حَسنة فعُمِل بها من بعده، كان له أجرها، ومِثل أجرِ مَن عَمِلَ بها"

سُنّة مؤكدة: مؤكد فعلها ويجب القيام بها.

السّنَنَ: الطريقة، المثال، المنهج.

تسنَنَ بسُنّتهِ: إهتدى وعمل بها.

فما هي سُنّتُنا؟

الأمم بسُنَنِها!!

ولكل أمّة سُنة واضحة تسير عليها وتمضي أجيالها، وهي مرسومة بعناية وفقا لدساتير وطنية ذات قيمة حضارية وسيادية بيّنة، ومحمية بقوانين وضوابط ومعايير أخلاقية وإجرائية صارمة.

ولكل أمة صراطها!!

وصراطنا من المفروض أن يكون مستقيما، وإذا هو أعوج وفيه إضطراب وإحتراب، ودمار وخراب، وكلٌّ ينادي طريقي أولا طريق، وهم في ظلمات الغي يعمهون، ويقلبون النور نارا، والخير شرا، والرحمة قسوة وتوحش، والرأفة عدوان، والدين أضغان.

وهذا يقول إنها سنّتي، وهي أمتي، وهو أشد أعدائها، ويقتل من أبنائها ما لا يستطيع قتله منها ألد أعدائها، وذلك بإسم ما يرى ويعتقد ويتوهم من إنحرافات الرؤى والتصورات البهتانبة المعفرة بالضلال.

ومن الأمثلة على السنن الغاشمة، ما سنته البلاد من سلوكيات دامية عندما تحوّلت إلى نظام حكم جمهوري، ومضت على ذات السُنة موجات الإنقلابات الدامية المتعاقبة الفتاكة!!

فأين سنتكم؟

وأين منهجكم؟

وأين طريق الحق والحياة الذي تدّعون؟!!  

  

د. صادق السامرائي           

 

 

كفاح محمودوربما التفخيخ أيضاً، فهو موسم تعج فيه الأحزاب والكتل والشخصيات وتُصاب بهستيريا كرسي البرلمان والحكومة، حتى يشكُّ المرء بأنهم مُصابون بأحد أنواع جنون السياسة، بل يظنُّ المراقب إنه موسمٌ للتفريخ في غياب قانون شرعي ينّظم العلاقة بين الشعب ومن تزوج نظامه السياسي، ويمارس معه أكبر الكبائر والفواحش منذ أطاحت أمريكا وحلفائها بنظام العنتريات واستبدلته بنظام الطوائف  مع شعب أدمن مخدرات الشعارات الرومانسية حتى اندمج وذاب فيها، ناسياً حقوقه الشرعية في زواج شرعي موثّق!

ورغم عدم قناعتي بإجراء الانتخابات الموسومة بـ"المبكرة"، بل وحتى بالانتخابات التي جرت منذ 2005 ولحد آخرها التي أنتجت كلّ هذه التداعيات، فإن الأخيرة والمزمع إجرائها في حزيران القادم لن تختلف عن سابقاتها قيد أنملة إلا اللهم ببعض الاكسسوارات المزركشة بمودة التغيير ومكافحة الفساد، لأنها أساساً تجرى في بيئة موبوءة وغير صالحة لهكذا ممارسات، لأسبابٍ كثيرة أهمها غياب مفهوم جامع للمواطنة، ولكي لا ندخل تفاصيل الإرث التربوي والاجتماعي ومنظومة العادات والتقاليد وأعراف العشيرة والشريعة، فأننا نراقب تفاصيل الأحداث وتطوراتها وبلورة المشهد خلال الستة أشهر القادمة، وعلى ضوء بواكير الصراع غير المتكافئ بين الدولة المزعومة واللا دولة الفاعلة بقوّة ميليشياتها وعشائرها ومحركي دمى العرائس خلف الكواليس ممن يهيمنون على مقاليد الحلال والحرام في دولة كثُرت خطوطها الحمراء وتيجان رؤوسها وزعمائها المختارين لهذا العصر والمنقذين للامة وممثلي الرّب وأنبيائه وأوليائه وأئمة عصره.

وعلى ضوء هذه المظاهر نرى أننا إزاء انتخابات قلقة تتكالب عليها ذات القوى الفاعلة الآن خارج إطار الدولة والمدعومة سرّاً من فاعلين في الدولة ومؤسساتها، وبالتالي العبور إلى البرلمان بغالبية كبيرة لقوى اللا دولة مدعومة بقوّة من التشكيلات العسكرية خارج الجيش والشرطة، أو عدم إجرائها وهذا يعني حل البرلمان وإيقاف إرباكه للمشهد الاجتماعي المتوقد منذ تشرين الأول عام 2019، والذهاب إلى استمرار رئيس الحكومة الطامح بالتغيير والمتأمل بالانفلات من شباك الميليشيات وداعميها المحليين والإقليميين، وتحديد موعد مريح لانتخابات يتأمل الكثير أن تكون مختلفة عن سابقاتها، ولكي تكون كذلك يجب استغلال تلك الفترة بين حل البرلمان والانتخابات للتخلص من كثير من العقبات التي تعرقل وصول قوى التغيير إلى البرلمان بوسائل الشد الطائفي والقبلي وأحياناً العرقي والقومي كما يجري في المناطق المتاخمة لإقليم كوردستان، وتحديداً المناطق المتنازع عليها.

وحتى ذلك الحين ستشهد معظم الأحزاب والكتل انشقاقات وتفريخات، وربما تفخيخات سياسية تطيح بأشخاص او أحزاب او كتل، وفي خضم ذلك يبقى الكاظمي بين خيارين اما الاستمرار بالرقص بين الافاعي حتى يلدغه أحدهم وينهي محاولته الواعدة، او يجيد دور المايسترو حتى ينهكهم ويعبر الى حل البرلمان واجراء انتخابات مريحة تؤهله لتطبيق برنامجه!

 

كفاح محمود كريم

 

 

جمعة عبد اللهلقد راهنوا على ضرب التظاهرات من الداخل ونسفها، وافشال التظاهرات الاحتجاجية بمناسبة مرور عاماً على اندلاع انتفاضة الشباب التشرينية. في دس العناصر المليشياوية داخل التظاهرات، واشاعة الفوضى والتشاحن والتحرش بالاعمال الشغب، واستفزاز القوات الامنية، لجرها الى التصادم والعنف، في سبيل تشويه سمعة التظاهرات والمتظاهرين. وكسب الرهان بأن المتظاهرين هم حفنة من المخربين والعملاء والجوكرية الى امريكا واسرائيل، وانهم اصابع تخريب وحرق وسلب وسرقة. هذه المأرب الشريرة راهنت عليها المليشيات الموالية الى ايران (ولائييو خامئني). وبالتالي لكي تبرر استخدام العنف الدموي والقتل والاغتيال والاختطاف. لان شعار (نريد وطن) يضرب مخططاتهم الشريرة بالصميم ، يضرب ذيولهم طويلة الى ايران. ولكنهم فشلوا في جر المتظاهرين الى القيام باعمال العنف والاعتداء على القوات الامنية، التي حرصت هذه المرة بأيعاز من السيد الكاظمي في حماية التظاهرات والمتظاهرين، وليس في زمن حكومة عادل عبدالمهدي بالايعاز بضرب المتظاهرين بالعنف الدموي. ونجحت سلمية التظاهرات الاحتجاجية بشهادة الحكومة والمتظاهرين معاً. وما اعمال العنف والاستفزاز وسقوط عشرات الجرحى من المتظاهرين والقوات الامنية التي حدثت ، فهي من عمل العناصر المندسة من المليشيات الايرانية في التخريب والعنف. لان سلمية التظاهرات الاحتجاجية، تشكل اكبر مكسب وانجاز شعبي واسع، ضد الاحزاب الفاسدة والمليشيات الايرانية، بالسلمية يكسب المتظاهرين الكثير من المنافع وينزع ورقة المليشيات المسلحة ، ورقة استخدام العنف الدموي المفرط. لانها تتنفس من خلال هذا المناخ الفوضوي. من اجل ان يبقى النفوذ والهيمنة والوصاية الايرانية على العراق دون خدش ، لان هذه المليشيات أنشأت الدولة العميقة لصالح ايران والاحزاب الفاسدة، التي باعت العراق مجاناً الى ايران، واصبحت موارد العراق المالية تصب في عروق الاقتصاد الايراني المتهالك الى حد الافلاس. ولهذا السبب يرعبها ويفزعها شعار (نريد وطن) لانه يمزق اليهيمنة والوصاية والنفوذ الايراني على مقدرات العراق. ولهذا السبب ترفض هذه المليشيات الايرانية، القرار السياسي والشعبي والديني بنزع سلاحها، وحصر السلاح بيد الدولة. وبعدما فشلت في تخريب التظاهرات السلمية عن اهدافها المعلنة ، يصبح نزع سلاح المليشيات الايرانية المطلب الشعبي الاول. لان وجوده يعني اشعال الحرب الطائفية مجدداً. ان نجاح التظاهرات السلمية هو دق اول مسمار في نعش المليشيات الايرانية.

 

جمعة عبدالله

حسن حاتم المذكور1 - عندما يهتف العراق، يستجيب الله لهتافه، انه الأرض والأنسان واجنحة النهرين، وثورة الجوع ونزيف الثروات، ثوار ينتصرون بأستمراريتهم، واحتمالات مفتوحة، لأبتلاع الباطل عندما يسقط في (مقدس!!) القابه الزائفة، ساحات التحرير ترتدي ثورتها، في ذكرى العيد الأول لولادتها، كم هلال سيبتسم في سماء الجنوب والوسط، وبغداد ستخلع حدادها، عندما تخلع الحقيقة العراقية، الجلد الزائف لتاريخ الأخرين، وما بين النهرين، تعيد الثورة كتابة التاريخ الوطني لبنات وابناء العراق، الأرض غاضبة طال اختناقها، بأورام الكيانات القومية والأسلامية، تجرح كرامة اهلها خيانات الملثمين، بالعقائد العمياء وعاهات التطرف، وآن لها ان تكسر القيود.

2 - في ساحات التحرير، تمطر السماء افراحها، تشارك العراق والرب في مهرجانات العراقيين، في ساحاتهم المنتصرة، موجات الوعي، تزيل الراكد من الشرائع الميتة، وغبار الأنغلاق القومي، عن وجه الحق، تفتح الثغرات في المستحيل، لتعود منها مكونات تاريخية تم اجتثاثها، تلك التي فقد العراق فيها، روحه وتقاسيم جماليته، التاريخ والشهداء، يحاصرون القاتل الملثم بالقانون، والسماحات المموهة بالأكاذيب وخرق الألقاب، جميع المكونات العراقية، يحك دمها وعي الثوار في ساحات التحرير، يدعوها ان تترك بعيدها، لا وقت الآن للترقب السلبي، فالوطن يدعوها الى ساحات التحرير، والأرض والسماء والرب ايضاً، ليكونوا هناك، كما ينبغي عليهم ان يكونوا.

3 - الولائيون تهتز قلاعهم، وفسادهم يتقيأ فضائح ارهابهم ، الشياطين من تحت العمائم السوداء والبيضاء، تفرز اكاذيبها عن هيبة الدولة والقانون  والدستور، والمال العام والخاص، وهم من باعوا الوطن وهتكوا دولته، واستنزفوا مراضع الأرض، وهربوا الثروات الوطنية ورغيف خبز الضحايا، من بينهم العميل والسمسار والفاسد والأرهابي والكاذب والمحتال والدجال، وشركاء لهم في سرقة المال العام والخاص وتهريب العملة والأثار، هم سليلي تاريخ العقائد الكاذبة، ومروجي الشرائع النافقة، وهم الشلل التاريخي، الذي اعاق العراق منذ مئآت السنين، اكتسبوا من معاوية، مكره وخبثه وغدره والوقيعة، ومن يزيد جرائمه، يقتلون الأنسان العراقي، ويتركون خلفهم ملايين الأرامل والأيتام والأمهات الثكالى، ثم يدّعون الأنتماء لعلي والحسين (ع) ولم يتركوا من عورات السفالة والأنحطاط ثغرة، الا وامتلأت بهم.

4 - تشرين والساحات شكراً، ما ابهاكم وانتم تحملون العراق، على اكتاف هتافكم "نريد وطن" تكتبون تاريخ اجدادكم، على جبين ساحات التحرير، في محافظاتكم السمراء، اسقطتم الساقطين في حضيض عقائدهم السوداء، رفعتم النقاب عن وجوه ثعابين البيت الشيعي، ووجه المحتال  والقاتل الأكبر ولاية الفقيه الأيراني، وعن الأخرين عورة (اللامقدس)، اضفتم الى انسانية سلميتكم، مضامين الثورة الوطنية، بسالتكم رفعت عن المترددين الشكاكين، ركام الأحباط وثقل الخوف و"الخايف ما يبني وطن" اعدتم الى قلب كل عراقي وطن، وايقظتم في وعي كل مواطن عراق، ولي معهم متسعاً لقبر، اقيم فيه حتى ولو واقفاً، اجمع فيه شتاتي واتوسد كرامتي واستريح، حالم بغد الأجيال.

 

 حسن حاتم المذكور

 

 

ابو الخير الناصريتقول النكتة إن رجلا رزقه الله سبعة أبناء لم يُدخل أحدا منهم مدرسةً من المدارس، ثم إنه خالف عادته، بعد ذلك، فألحق ابنه الثامن بالمدرسة، فكانت مفاجأة لكل الذين علموا بالأمر.. وجاءت قناة إعلامية لتحاوره في الموضوع.

قالت الصحافية: علمنا أن لك سبعة أبناء لم تُدخل أحدا منهم مدرسة، وأنك فعلت عكس ذلك مع ابنك الثامن، فما السر في ذلك؟

أجاب الرجل: لا شيء يا سيدتي، فقد أكرمني الله بسبعة أبناء ليس في أحد منهم عيبٌ خَلْقي. أما الابن الثامن فوُلد أصم أبكم؛ لذلك فكرتُ أن أدخله المدرسة ليُحمّق الأستاذة بدلا من أن يُحمّق أمه !!

تنادرت بهذه النكتة زمناً مع عدد من الأصدقاء، خصوصا الذين اكتووا بنار التدريس في ظروف بالغة الصعوبة..ثم قدّر الله لي أن أعْلم بأمر غريب هذا العام: طفل في الثالثة عشرة من عمره، يسكن في مدشر تابع لإحدى القرى، أصم، أبكم، يدرس في السنة الأولى من التعليم الإعدادي.

في حصة التعارف بين الأستاذ والتلاميذ طَلب إلى مَن يُنادى باسمه أن يرفع يده ليعرفه. وحينما نادى أحدَ التلاميذ قال أصدقاؤه: "حاضر".

سألهم الأستاذ: "أين هو؟" وتوقع أن يرفع يده، فإذا بالتلاميذ يشيرون إليه.

سأله الأستاذ: لم لا ترفع يدك؟

قالوا: إنه لا يسمع ولا يتكلم.

"لا يسمع ولا يتكلم" !!...سكت الأستاذ مفكرا في الأمر...ترى كيف نجح؟ كيف يتواصل مع زملائه ومع الأساتذة؟ كيف يتعامل مع ورقة الامتحان؟ كيف..وكيف..وكيف؟؟؟

قال الأستاذ لمدير المؤسسة: لو أن والد التلميذ نقل ابنه إلى مدرسة خاصة بالصم والبكم لكان خيرا له ولولده؛ لأنه لن يتعلم شيئا هنا.

وبعد أيام قال المدير للأستاذ: جاء والد التلميذ وقال إني أعرف أنه لن يتعلم شيئا. فقط اتركوه عندكم في المدرسة.

وتذكرتُ النكتة، وضحكت...ثم التمست العذر للأب ورددت في أعماقي: لعل إمكاناته المالية ضعيفة، ولعل الله تعالى يسخر له من  يساعده على نقل ابنه إلى مدارس الصم والبكم.

أفكر أحيانا كثيرة في شعور هذا الولد البريء وهو ينظر إلى التفاعل بين زملائه وبين الأستاذ في لحظةِ قراءة نص، أو شرح كلماته، أو مناقشة فكرة من أفكاره، وهو لا يفهم شيئا من ذلك...

وأتساءل أحيانا عن إحساسه وهو ينقل إلى دفتره ما هو مُدوَّن على السبورة دون أن يدرك معاني ما ينقله من كلمات وعبارات..

وأرى أحيانا أخرى في "نجاح" هذا الولد البريء، وانتقاله من مستوى دراسي إلى الذي يليه، تشبيها بليغا لدولة متخلفة تُراكم في تقاريرها "نجاحا" تلو "نجاح"، وتُسجل على الأوراق انتقالا وتقدما من مستوى إلى مستوى أعلى وأرقى..لكنها في الحقيقة دولة صماء بكماء لا تملك من المهارات أبسطها، ولا تتفاعل مع العالم من حولها إلا بالمحاكاة والتقليد الأعمى.

 

أبو الخير الناصري