 أقلام حرة

بدأتْ الحقائق تتكشّف

حسين سرمك حسنلماذا يتم تضخيم الأرقام؟ مدينة نيويورك تضيف 3800 حالة غير مؤكدة إلى عدد قتلى كورونا COVID-19

بقلم تيموثي ألكسندر جوزمان

ترجمة: حسين سرمك حسن


أضافت مدينة نيويورك مؤخرًا ما يقرب من 3800 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا (Covid-19)والمشكلة هي أن حصيلة القتلى من فيروس كورونا غير مؤكدة.

وفقًا لتقرير صادر عن وكالة بلومبرج نيوز، فإن "مدينة نيويورك أضافت 3800 ضحية فيروس محتملة إلى قائمة المتوفين من فيروس كورونا" وذكرت أن "مدينة نيويورك أضافت آلاف الأشخاص إلى حصيلة الوفيات الناجمة عن الإصابة بالفيروسات التاجية من الضحايا الذين ماتوا في الأسابيع الأخيرة دون تشخيص مؤكّد"

نعم، لقد قرأتَ هذه الحقيقة، أضافوا ما يقرب من 3800 حالة وفاة دون أي حالات مؤكدة لـ Covid-19 . تُحدّد البيانات وفقًا لإدارة العمدة بيل دي بلاسيو بعنوان "تقرير أسبوعي لحالات الوفيات المؤكدة والمحتملة من Covid-19" . إن التقرير "يُصنّف الوفاة على أنها محتملة إذا كان المتوفى مقيمًا في مدينة نيويورك (مقيم في مدينة نيويورك أو إقامة معلقة أي في انتظار الموافقة) الذي ليس لديه اختبار معملي إيجابي معروف لـ SARS-CoV-2 (COVID-19) ولكن شهادة الوفاة تذكر سبب الوفاة من "COVID-19" أو ما يعادلها". هكذا قال السكرتير الصحفي للعمدة بيل دي بلاسيو، فريدي غولدشتاين.

"أن البيانات تشمل وفيات الأشخاص الذين يشتبه في إصابتهم بـ Covid-19، المرض الناجم عن الفيروس التاجي. ويستند هذا الحكم إلى الأعراض المُبلّغ عنها بما في ذلك السعال والحمى وضيق التنفس"

قال تقرير وكالة بلومبرج نيوز ذلك.

"يمثل الضحايا المفترضون غير المؤكدين حوالي 36٪ من الوفيات الناجمة عن الفيروس والبالغة 10367 حالة في نيويورك، أكثر مدن البلاد اكتظاظا بالسكان"

قال عمدة المدينة دي بلاسيو أن هناك زيادة في "الوفيات غير المفسّرة في المنزل" وأنه "يشتبه في أن العديد منها سببها Covid-19، وقال أيضًا "لا يوجد أي شك في ذهني ويمكن للأطباء التحدث عن هذا، المحرك لهذا الارتفاع الهائل في الوفيات في المنزل هو Covid-19، وبعض الناس يموتون مباشرة منه وبعضهم يموتون بشكل غير مباشر منه، ولكن هذا هو العامل أكس X المأساوي هنا".

لكن هناك خطأ فادح في هذه الموقف: لماذا يضيفون حالات غير مؤكدة إلى حصيلة القتلى؟

في الآونة الأخيرة، خرجت مراكز السيطرة على الأمراض Centers for Disease Control  (CDC) مع "المبادئ التوجيهية لشهادة الوفيات 19 كوفيد" التي تنص بوضوح على ما يلي:

في الحالات التي لا يمكن فيها إجراء تشخيص محدد لـ COVID-19، ولكن يُشتبه فيه أو يُحتمل أن يكون (على سبيل المثال، الظروف مقنعة بدرجة معقولة من اليقين)، من المقبول الإبلاغ عن COVID-19 على شهادة وفاة على أنها "محتملة" أو "مفترضة"

السؤال الخطير هنا هو: لماذا أصدرت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها المبادئ التوجيهية التي ستبرّر وفيات Covid-19 المشكوك فيها في المقام الأول؟

أحد الإجابات على هذا السؤال هو أن مركز السيطرة على الأمراض وشركات صناعة الأدوية واللقاحات (Big Pharma) يريدون، أولاً وقبل كل شيء، إخافة الجمهور بشأن خطورة تفشي المرض، وهو أمر خطير بشكل خاص لكبار السن وذوي المشاكل الصحية الخطيرة. لكنهم يريدون أيضًا أن يعتقد الجمهور أن اللقاح المستقبلي قيد التطوير بالفعل وهو مطلوب لمكافحة فيروس كورونا. بالنسبة لشركات الأدوية Big Pharma، فإن ارتفاع عدد القتلى بأعداد كبيرة سيسمح للدولة بتلقيح الجمهور بسبب عامل الخوف. كلما زاد العدد، كلما زاد عدد الأشخاص الذين يريدون لقاح Covid-19 حتى لا ينتهي بهم المطاف بأن يكونوا جزءًا من هذه الإحصائية. إن CDC مؤيد لشركات الأدوبة ومؤيد للقاحات. مع نشر المزيد من البيانات حول هذا الموضوع، سيتم الكشف عن حقائق مقلقة حول عدد القتلى ونأمل أن يستيقظ الناس من الهستيريا الجماعية.

1468 جدول وفياة

(جدول الوفيات المؤكدة والمحتملة!!)

- تيموثي ألكسندر جوزمان Timothy Alexander Guzman

يكتب تيموقي في مدونته، Silent Crow News، حيث تم نشر هذا المقال في الأصل. وهو مساهم متكرر في موقع البحث العالمي.

- هذه ترجمة لمقالة:

Why Are They Inflating the Numbers? New York City Adding 3,800 Unconfirmed Cases to COVID-19 Death Toll

By Timothy Alexander Guzman

Global Research, April 17, 2020

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

]دكتور باعتبارك من المهتمين بأمر الفيروس

القراء يسألون :
إذا كان الفيروس والتهويل المرافق له إدعاء تحاول أميركا الاستفادة منه ، وشركات الأدوية ، فما هو سبب التهويل من قبل الإدارة الروسية وحلفائها ؟ وهل لهم منفعة بهذا ؟

وعد عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الأستاذ وعد عباس
وهل أنت من غير المهتمين بأمر الفيروس؟؟!

حسين سرمك حسن
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4981 المصادف: 2020-04-25 03:58:19