 أقلام حرة

حقائق أرقام وفيات كورونا تتكشف:

حسين سرمك حسنإثنان فقط يُشتبه في موتهما من الكورونا في إيطاليا!! ومتوسط أعمار الذين ماتوا 80 عاماً حسب مدير المعهد الإيطالي للصحة

الباحث العالمي: جون رابوبورت

ترجمة: حسين سرمك حسن


الحكومة الإيطالية، كما يعلم الجميع، أغلقت البلاد بأكملها التي يبلغ عدد سكانها 60 مليون نسمة. كم عدد الإيطاليين الذين ماتوا بسبب فيروس كورونا؟ حتى بمعايير الاختبارات التشخيصية غير المفيدة والمُضللة؟

حسب بيان المعهد الإيطالي العالي للصحة، في هذه المرحلة:

ربما اثنان.

هل تصدّق ذلك؟

حاول الانتباه جيدا لذلك.

حظا طيبا.. وفقك الله.

يبدو أن رئيس المعهد العالي الإيطالي لديه بعض الذكاء. إنه يدرك أن الأشخاص الذين يعانون بالفعل من حالات صحية خطيرة أخرى كأمراض القلب والجهاز التنفسي مثلا، والتي لا علاقة لها بفيروس كورونا، يمكن أن يموتوا ويموتون بسبب تلك الحالات الأخرى، بغض النظر عن حقيقة أنهم قد ثبت أنهم إيجابيون لكورونا في الفحص المختبري (وهي اختبارات غير المفيدة كما أثبتنا سابقاً- راجع جريدة الزمان عدد يوم ).

تابع هذه المعلومات من روما، 13 مارس 2020، من صحيفةAgenzia Nova وتحت عنوان:

"فيروس كورونا: المعهد الوطني الإيطالي للصحة ISS [Italian National Institute of Health]: في إيطاليا، تم التأكّد من وفاة شخصين فقط بسبب فيروس كورونا"

"قد يكون هناك شخصان فقط توفيا بسبب فيروس كورونا في إيطاليا، ولم يكن لديهما أمراض أخرى. هذا ما يظهر من السجلات الطبية التي فحصها حتى الآن المعهد العالي للصحة، وفقًا لما أفاد به رئيس المعهد الوطني الإيطالي للصحة، سيليفيو بروسافيرو Silvio Brusaferro، خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم في الحماية المدنية في روما.

"لدى المرضى المتوفين الإيجابيين متوسط عمر أكثر من 80 عامًا - 80.3 عاما على وجه الدقة ...

غالبية هؤلاء الأشخاص يحملون الأمراض المزمنة.

لم يكن هناك سوى شخصين فقط في الوقت الحاضر غير حاملين لأمراض أخرى غير فيروس كورونا، ولكن حتى في هاتين الحالتين، لم يتم الانتهاء من فحص الملفات، وبالتالي، يمكن أن تظهر أسباب الوفاة مختلفة عن الكورونا.. وقد حدد رئيس ISS أن "ما يزيد قليلاً عن مائة سجل طبي جاءت حتى الآن من المستشفيات في جميع أنحاء إيطاليا"

1503  ايطاليا 1

(مدير المعهد الايطالي للصحة في المؤتمر الصحفي)

"... في الوقت الحاضر، في الواقع، السلطات غير قادرة على التمييز بين من ماتوا بسبب الفيروس، من أولئك الذين ماتوا ويتم طرح أعدادهم للجمهور يوميًا، ولكنهم في الغالب كانوا حاملين لأمراض خطيرة أخرى والذين، لذلك، لم يموتو من فيروس كوروما . ردا على سؤال منAgenzia Nova، في الواقع، لم يتمكن بروسافيرو من تحديد العدد الدقيق للوفيات الناجمة عن الفيروسات التاجية. ومع ذلك، أوضح البروفيسور أنه وفقًا للبيانات التي تم تحليلها، فإن الغالبية العظمى من الضحايا يعانون من أمراض خطيرة غير الكورونا وفي بعض الحالات يمكن أن يؤدي ظهور عدوى في الجهاز التنفسي إلى الوفاة بسهولة أكبر. توضيح هذه النقطة، وتوفير بيانات حقيقية، 'عندما نحصل على السجلات، سنذهب أبعد من ذلك. ومع ذلك، فإن السكان الأكثر عرضة للخطر هم المنهكون والذين يعانون من أمراض متعددة "

1503  ايطاليا 2

(صحيفة أغنيزيو نوفا تنقل المؤتمر الصحفي)

الترجمة إلى لغة غير طبية:

الأشخاص الذين يموتون في إيطاليا لديهم أمراض تقليدية خطيرة أخرى لا علاقة لها بالكورونا، ومن الواضح أنهم ماتوا فعليا، بسبب تلك الأمراض الأخرى. ومع ذلك، نحن نغلق البلاد كلها.

لذا، بالنسبة لأولئك الأشخاص الذين يجاهدون لإيجاد سبب "للدمار" الذي ينتشر في إيطاليا – ويضعون نظريات مثل أنها بسبب كارما لروما القديمة التي تحاول غزو نصف العالم المعروف ؛ إنها شبح مارتن لوثر ينتقم من الفاتيكان. إنها سلاح بيولوجي لديه القدرة على اجتثاث الملايين من الناس بين عشية وضحاها ؛ إنها فيروس جاء مع نيزك صغير وتحطم خارج ميلانو. انها انتقام صيني ضد ماركو بولو لسرقته مفهوم المعكرونة.

خذ قسطًا من الراحة، واسترخ، واحصل على طبق من المعكرونة، وشغّل التلفزيون، ولأن جميع الملاعب فارغة، شاهد إعادة لمباراة كرة قدم من عام 1979.

ملاحظة:

بالنسبة للأشخاص الذين يعتقدون أن رئيس المعهد الإيطالي للصحة يكذب مع حقائقه وأرقامه، توقفْ وفكرْ في الأمر. هل سيعلن هذا المدير عن مثل هذه الأخبار المدمرة التي تتناقض بشكل أساسي مع كل شيء تفعله الحكومة الإيطالية مع عمليات الإغلاق والحجر الصحي للبلد بأكمله؟

سيكون الأمر كما لو أن مدير مراكز السيطرة على الأمراض في أمريكا قد أعلن، "هناك ما مجموعه تسع وفيات في الولايات المتحدة نعتقد أنها قد تكون ناجمة عن كورونا، وحتى أننا لسنا متأكدين، لأنك ترى، هذه التسعة كانوا من كبار السن الذين بالكاد يستطيعون النهوض من الفراش قبل ظهور كورونا بوقت طويل. كان هؤلاء التسعة يعانون من مرض رئوي خطير للغاية. نعم، لا تنسَ الحصول على حقنة الإنفلونزا العادية الخاصة بك إذا كان بإمكانك ارتداء بدلة تحذيرية والقيادة بسرعة فائقة إلى أقرب صيدلية، حيث ينتظر موظفو الحقن ... "

هذه ترجمة لمقالة:

Corona Bologna Italy: The Truth begins to leak out

by Jon Rappoport

TRUTH COMES TO LIGHT

March 17, 2020

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4997 المصادف: 2020-05-11 05:29:20