 أقلام حرة

"كوفيد 20" ..

لمحات ومشاهد تسجيلية عن العراق وانتفاضة تشرين

هذه ليست المرة الاولى تندفع فيها حشود الشباب المنتفض لعبور جسر الجمهورية الى المنطقة الخضراء سبقته محاولات استشهد بعض الشباب بنيران مليشيات مجهولة لكنها لم تتوقف . 

عادت الحياة من جديد بخيم المعتصمين، وسمت ساحة التحرير بالشباب المنتفض لرسم لوحة جديدة تعيد ما بداؤه قبل دخول حظر التجول حيز التنفيذ . وسطعت الوان الخيم والشعارات واللوحات في ساحة الاعتصام ساحة التحرير تنفض عنها الغبار والكسل لتمور بالحركة من جديد .

امتدت خيم المعتصمين من الحاجز عند منتصف الجسر على جانبيه الى ساحة التحرير، هذه اول حركة بدأ بوقت مبكر، تدفق الشباب المنتفض الى ساحة التحرير من جميع الاتجاهات المؤدية الى الساحة لاقتحام الحاجز على جسر الجمهورية الذي يفصل بين المتظاهرين والمنطقة الخضراء .

وتضاعفت اعداد الحشود عند الحاجز بمنتصف جسر الجمهورية في تحد لعدوى الفيروس رغم القنابل الدخانية والصوتية التي تطلقها القوات الامنية وقوات مكافحة الشغب والتحذير من مغبة الاقتراب من الحاجز، ولكن خلال دقائق قليلة كانت صفوف المتظاهربن متراصة اسفل الحاجز وتسلق بعض المتظاهرين سطوح الحواجر الواطئة والعالية بهتافات للعراق وشهداء الانتفاضة .

..........

من بغداد نزولا باتجاه مدن الفرات الاوسط والجنوب شيعت مدينة الديوانية قلب الفرات الاوسط اكبر مسيرة احتجاجية بعد العاصمة بغداد شارك فيها الاف المتظاهرين تجمعت الحشود من بداية شارع الفاضلية "شارع المواكب" والتف الاف المتظاهرين متوجهين لساحة الساعة او فلكة الساعة قرب مبنى المحافظة والمقر الرئيس للمتظاهرين والمعتصمين في المدينة .

والتهب حماس الشباب في مدينة السماوة وتوجه مئات المتظاهرين الى ساحة الغدير مركز تجمع المعتصمين وجنوبا في البصرة صعد المتظاهرون بنفس اليوم مطالبهم باقالة المحافظ ومعاونيه .

انتقلت شرارة المحتجين لتعيد رسم ما رسمته قبل فيروس كورونا من جديد وقبل دخول حظر التجول حيز التنفيذ بعد ظهور الفيروس القاتل، فكان بمثابة محطة استراحة ليستأنف المتظاهرون احتجاجاتهم منذ يوم 10.5. 2020 بساحات الاعتصامات من جديد .

 3

كوفيد20 : حذر احد الاطباء المعتوهين بصلافة ادعائه: قد يلي كوفيد19 كوفيد20 ..

ما شكله وكيف يتحرك هل يطير وكيف ينقل العدوى للمصابين الجدد باللمس ام عبر الهواء؟

لا اجابة لاننا ما زلنا نعاني من كوفيد19؟

مر علينا الفيروس بتسلسله الرقمي دون ان نعلم ما فعل بنا من كوفيد1 حتى وصل الى الرقم 19 وفي طريقة للتطور لـ كوفيد20 وما زلنا لا نعلم هل سيكون اكثر فتكا من كوفيد19 ام مسالما وديعا ؟

انها ملهاة عالمية غير مقتصرة على العراق وانتفاضة تشرين التي عانت ما عانت من هذا الفيروس اللعين القاتل، تفوق الخيال رغم ان هناك من ادعا توقع ظهور الفيروس قبل عقود من ظهوره واستحكامه وادخاله نصف سكان الكرة الارضية في حبس اختياري خوفا وهلعا من اشباح الموت المتخفية في كل مكان نرتاده في البيت وزواياه وفي خارجه اين ما تذهب دون ان يعلم به احد او يعرف اين يتخفى .. ام انه كما قال بعض الباحثين وعلماء الفيروسات : يتكيف مع البشر .

4

ثلاثة رموز خالدة :

نصب الحرية وجسر الجمهورية وجبل "احد"

خلدتها انتفاضة تشرين .

5

تحدت انتفاضة تشرين فيروس كورونا وكوفيد19 .. ونفضت عنها غبار التراخي والكسل لتعيد التذكير انها لن تتكاسل او تنكفأ وما زالت في عنفوانها ولا قوة يمكن ان تدحر عنفوان الشباب او تضرب تحقيق مطالبه بوطنه وحقوقه :

 "نريد .. وطن"

و"اريد.. حقي" .

عادت تلك الشعارات لتملا ساحة التحرير ببريقها وواقعيتها وتتصدر واجهة خيم المعتصمين واكشاك الطعام والشاي المجانية المنتشرة في الساحة وعلى الجسر وقرب جبل "احد" ونفق التحرير على جانب الساحة المؤدي الى شارع السعدون .

6

متاهة الفيروس

اننا لانعلم الى اين ستؤدي بنا متاهة الفيروس والهلع منه، بدءا من مقولة الفيروس يتكيف مع البشر الى قدرته على التحور، التحور الى ماذا كوفيد20 مثلا او ليكون اشد فتكا وقتلا من سابقه كوفيد19؟

اعداؤنا الفاسدون. وليس فيروس كورونا هكذا قال احد الشباب في ساحة التحرير وعلى جسر الجمهورية رغم الرعب الذي تسبب به منذ ظهوره الى الان لحظة تجدد الانتفاضة في ساحة التحرير وعلى جسر الجمهورية وجبل "احد" .

وقال اخر يلتف حول كتفيه علم العراق .

"كورونا ليس عدونا" 

"الفاسدون اعداؤنا" .

 لم يكن بيده مكبر صوت، كان قريبا من الحاجز المزدحم وسط جسر الجمهورية، قبل ان يقطع المسافة من الحاجز الى ساحة التحرير .

كأنه يهدف ويجدد هتافات الشباب التي ميزت انتفاضة تشرين بالوعي والمقاومة في طريقه من الحاجز من منتصف جسر الجمهورية الى ساحة التحرير، بين الاكشاك وصفوف سيارات "التكتك" المركونة على جانبي الجسر .

7

لن تقصم كورونا انتفاضة تشرين وانما اوقظت النائمون في المنطقة الخضراء من احلام ان يقضي فيروس كورونا على انتفاضة تشرين ليجدوا ان الحشود اقتربت منهم اكثر واكثر امتدادا من ساحة التحرير الى الحاجز الذي يفصلهم عن المتظاهرين بكتل كونكريتية .

ستسقط في يوم ما سلميا، وتزيل العوائق والعثرات والحواجز في الطريق الى المنطقة الخضراء .

 

قيس العذاري

19.5.2020

.....................

هوامش:

لم اكن مشاركا بمظاهرات واحتجاجات 10.5.2020 استعدت مشاركتي السابقة قبل حظر التجول، تكررت فيها نفس المشاهدت والهتافات ومحاولة اقتحام حواجز جسر الجمهورية المؤدي الى منطقة المكاتب الحكومية او المنطقة الخضراء . 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5006 المصادف: 2020-05-20 13:20:02