 أقلام حرة

أحلام عراقية.. صغيرة

عدوية الهلاليبعد يومين فقط من دخول الأمريكان، صحوناعلى حادث مهم في تاريخ بلدنا تمثل باباحة المخازن الكبرى في مناطق عديدة من بغداد والمحافظات اضافة الى اباحة الدوائر الحكومية وقصور الرئيس المخلوع وكل ماكان ملكا للحكومة الزائلة... كان أبناء هذه المعركة الخاسرة في نظرنا والرابحة في نظرهم قد حصلوا وقتها على لقب (أبطال الحواسم) بامتياز، فقد خاضوا معركتهم الخاصة تحت الرصاص باذلين كل مافي وسعهم لنهب كل ماوقعت عليه ايديهم من خيرات البلد على اعتبار انها تمثل حصتهم في النفط التي حرمهم منها الدكتاتور السابق ..كانت نظراتهم مليئة بالتشفي وكأنهم عالجوا بالنهب حرمانا دام سنوات طويلة من أبسط وسائل الراحة والسعادة في الحياة .. يومذاك، تحدث العالم عن (الفرهود) العراقي بوصفه وصمة في تاريخ العراق واعتبر المحللون ذلك التصرف جزءا من شريعة الغاب والأباحية التي عمت المجتمعات قبل قيام الحضارة والا فكيف لشعب متحضر ان يحتل دوائر الدولة ويغتصب املاكا عامة ستعود عليه بالنفع مستقبلا.. أما من شارك فيه فقد تحول الى تاجر حواسم من محدثي النعمة وربما تمكن بما لديه من مال أن يشتري له مقعدا حكوميا أيضا ليصبح من حواسم المال والسلطة معا ..

اليوم، لم يعد الفرد العراقي العادي يحلم بحصته من النفط، بل صار يحلم بشيء من الراحة فقط ..والراحة لديه هي الحصول على الأمان والراتب او العمل المضمون الذي يلبي حاجاته الاساسية فقط ..أما السكن الذي تصور انه سيكون من أبسط مكاسبه فقد ظل حلما ورديا وتمكن ابطال الحواسم فقط من احتلال منازل أو قطع اراض قاموا ببناءها تجاوزا على القانون ولم تتمكن الحكومة من استعادة اغلبها حتى الآن ..

كيف سيتصرف الفرد العراقي اليوم اذن بعد أن صار مصيره مهددا بارتفاع وانخفاض الدولار من جهة، وتقليص الراتب او غيابه الطويل من جهة أخرى ..هل سيجرؤ يوما على ان يحلم بحصته من النفط ؟ أو يضع ضميره ووطنيته جانبا ليمارس لعبة (الفرهود) بأية طريقة كانت وينتمي الى أبطال الحواسم؟ هل سيجازف بالخروج في تظاهرات خاسرة مقدما لأنها مخترقة بامتياز؟ أم ينتظر فرجا طال انتظاره وضعفت الآمال بتحقيقه ..الاسئلة كثيرة والهموم العراقية كبيرة والأزمة الحالية خطيرة أما احلام العراقيين فستظل صغيرة جدا..وفقيرة ..

 

عدوية الهلالي

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5244 المصادف: 2021-01-13 00:24:49