 أقلام حرة

المقهى الفاخر Fouquet s le، لن يفتح أبوابه!

حميد طولستتمهيد: كما وعدت في المقالين السابقين بأن أحكي للقارئ الكريم ما يصادفني من الحكايات والقصص الطريفة والمواقف الغريبة خلال رحلتي لباريس .

لا شك أن ما شهدته فرنسا، من أعمال شغب وحرق وتدمير وتحطيم واجهات مبانيها التاريخية ومؤسساتها المالية ومحالها التجارية، خلال احتجاجات حركة السترات الصفراء ليوم السبت 16 مارس، كان أمرا مستقبحا ومستهجنا ومنددا به، فإن ما حدث في نفس اليوم بــ"الشونزليزي" أحد أكبر وأجمل شوارع إحدى أكثر ضواحي باريس ثراء، لمدمٍ للقلب، ومفجرٍ لغضب، ومثيرٍ للحنق والسخط والتضايق المقلق المؤدي للانفعال والاضطراب المؤرق، الذي سحبني من تحت الأغطية، قبل نور صباح الأحد 18 مارس، وأرغمني، رغم برودة الجو،على ترك دفئ المنزل، فتوجهت إلى محطة RER متدثرا بمعطفي السميك الذي لا ارتديه الا في باريس، حيث تهبط درجات الحرارة الى أقل من أربع درجات، نزلت بمحطة "شارل دوجول" بقلب شارع "الشونزليزي" الذي كان ساعتها يكاد يخلو من المارة، إلا من شباب يمارسون رياضة الجري، أو بعض العمال الذين يحثّون الخطى صوب أعمالهم، وفي المقابل انتشر عمال إزالة آثار أعمال الشغب التي شهدها الشارع خلال الاحتجاجات العنيفة التي شهدها يوم السبت، وتنظيفه من حطام الحرائق والخرائب المتاجر و المقهى الفاخرة والتي بدأ أصحابها في إصلاح واجهاتها، والتي كان من بينها "لو فوكي" Fouquet s المقهى الفاخر والذي أخدت لي هذه الصورة قبل أن تمتد لإيه الأيادي الآتمة بجريمة التخريب  ...

 

حميد طولست

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4583 المصادف: 2019-03-24 00:02:52