 أقلام حرة

فكرة الخشوع وفلسفة التامل

عقيل العبودان تكون خاشعا في الصلاة، أي كينونتك وأنت تصلي، معناها ان تجد نفسك مستكينا، متوجها بقلبك، وعقلك، وأحاسيسك نحو نقطة استضاءت أركانها بهيبة الخالق، الهدف الذي يشدك لأن تسعى للبحث في مفردات ألوهيته وربوبيته، تلك اللغة التي منحتك صفات وجودك الإنساني في هذا العالم.

هي المسافة الحاضرة بينك وبين ما لم يتحقق وصولك اليه- الملجأ الذي عبر فضاءاته المتناسلة، تجد نفسك مكبلاً لا تقوى ان تواصل الطريق صوب تلك النقطة القلقة.

لحظتئذ وأنت ممتلئ بهذا المدى من الإنشطار، تتوهج في اوصالك طاقة تزجك نحوها، تحلق بك بعيدا، نحو أقصى نقطة من الضوء، لتصبح مثل طائر متألق.

هنالك وانت تستأنف درجات التواصل بحثا عن إرتقائك المتعال، عليك ان تحرر نفسك من اعلى نقطة من المنحدر، متجها صوب اقرب نقطة اليه، ذلك التسامي الذي به يصبح لروحك حساً، وقلباً، وعقلاً، بهم تشعر انك تخلع تلك القشرة التي تحول بينك وبينه. 

هو ثوبك هذا الذي يحد نزعة انتمائك المكاني، نفسه يفرض عليك ان يمتلك فرصة للتحرر من محيط جسدك الذي تنتابه لغة البحث عن البقاء- هذا العناء الذي بسببه نشعر بالتضاؤل.

اللامتناه بناء، هو هذا التداخل الذي يتماوج من تقاطعات جسدك المثقل بأعماق أنفاسك المتعبة، يحثك للسفر اليه، لعلك تشعر بالسكينة.  

الإصغاء هنا، يحتاج الى دقة عملية في فيزياء الضوء، فهو المتحقق من ذلك الخشوع.

هي نفسها تلك الموجات التي تضطرب، مثل هذا الصراخ الذي نستمع اليه كل يوم، يتجول بناء وفقا لمساحات عالم هش، يلهث مع خفقان قلوبنا المرتجفة ترقبا لحالة نفور جديدة.

هنا تلازما، المواظبة تكرار دائم في مواصلة الصمت، لعله الضجيج يتنحى عن موقع كبريائه الأصم ذلك إجلالا لسماء هيبتها المترامية، تلك الدالة البعيدة. 

 

عقيل العبود 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4609 المصادف: 2019-04-19 03:29:25