 أقلام حرة

إزالة صورة الحسن بن الهيثم من الدينار العراقي ورفع نصب الثيران المجنحة من مطار بغداد

علاء اللامينظام الرثاثة والمحاصصة الطائفية يلاحق رموز الحضارة العراقية والعربية الإسلامية ويقرر حذف صورة الحسن بن الهيثم من الدينار العراقي وإزالة نصب الثيران المجنحة من مطار بغداد! أقدمت السلطات المتخصصة في نظام المحاصصة الطائفية على حذف الصورة المتخيلة للعالم العبقري وفخر الحضارة العربية الإسلامية إبان ذروة مجدها وازدهارها بغداد العباسية الحسن بن الهيثم. وهكذا التحق ابن الهيثم بعدد من الرموز العربية الإسلامية التي طاولتها مقصات الحذف وفؤوس التحطيم كمؤسس وباني بغداد أبي جعفر المنصور والخليفة العباسي هارون الرشيد ....الخ. إن هذه الأفعال لا يمكن تبرئتها من الدوافع الطائفية وحتى التكفيرية فلا فرق بينها من حيث الجوهر وبين جرائم داعش بحق تراثنا قبل وبعد الإسلام . كما أن هذا الإجراء الجديد يأتي في وقت حساس تتصاعد فيه دعوات الأقلمة والانفصال في البصرة وفي غيرها من المحافظات ما يمنح مساعي هؤلاء دعما كبيرا على المستوى الشعبي.

المشكلة "الطريفة" هي أن البعض ممن دافع عن الحسن بن الهيثم خلطوا بينه وبين الحسن البصري كما جاء في التقرير المرفق / الرابط 1. ولا أستبعد أن الطرف الجاهل الذي قرر حذف الصورة واستبدالها اعتقد أن ابن الهيثم هو الفقيه الحسن بن الهيثم. الحسن البصري إمام فقيه من جيل التابعين اللاحق لجيل الصحابة، وقد لقب بسيد التابعين. ولد الحسن البصري – وهذا هو اسمه العلمي في التراث العربي الإسلامي - قبل سنتين من خلافة الفاروق عمر بن الخطاب (21 هـ -642 م) وشهد العهد الأموي، ورفض خلاله الانحياز في الثورات والحركات المسلحة في هذا العهد لأي طرف وظل محايدا يرفض الاحتكام إلى السلاح بين المسلمين. يقال عن أصوله (إن أهله نبط من سبي ميسان)، وهو الاسم القديم لبقايا الشعوب العراقية القديمة كالأكديين والكلدانيين والآراميين وأحفادهم المندائيين الصابئة المعاصرين والذين هاجرت غالبيتهم الساحقة بعد الاحتلال الأميركي وقيام نظام المحصاصة الطائفية إلى خارج العراق، ولكن الباحث جواد علي قال إن الحسن البصري عربي المحتد والأصول، ووثق ذلك بما لديه من أدلة تنسيبية "جينولوجية". أما الحسن بن الهيثم وهو بصري أيضا فقد ولد بعد الحسن البصري الفقيه بأكثر من ثلاثة قرون (ولد في 354هـ 965 م). وابن الهيثم معروف بعلمه ومنجزه العلمي الكبير عربيا وعالميا، وربما عالميا أكثر منه عراقيا وعربيا. ويبدو أن نظام الرثاثة الطائفي التابع لسفارة الأميركية في عراق اليوم أراد أن يكافئ الحسن بن الهيثم على منجزاته العلمية بطريقة داعشية ناعمة، فبما أنه لم يجد له تمثالا له ليحطمه على طريقة تحطيم تمثال أبي جعفر المنصور فأقدم على حذف صورته من الدينار العراقي.

الكارثة الأخرى والتي كشف النقاب عنها وزير المواصلات السابق كاظم فنجان الحمامي هي إقدام الرئيس الجديد لسلطة الطيران علي خليل النجفي على إزالة تماثيل الثيران المجنحة من قاعات مطار بغداد/ الرابط 3 . وعلي خليل بقراره الداعشي هذا يستكمل قرارات وأفعال داعش التي حطمت تماثيل الثيران المجنحة في محافظة نينوى، والفرق بينه وبين أي داعشي هو أنه قرر تحطيم تماثيل حديثة عملها العراقيون احتراما لتراث أجدادهم أما هو فلا يعترف بأي أجداد له غير أولئك الذين أوصلوه إلى المنصب وأمروه بتحطيم "الأصنام الحرام"!

أي مصيبة ينفذها نظام المحاصصة الطائفية إذا كان لا يريد التاريخ العراقي بدءا من الثيران الآشورية المجنحة وحتى الحسن بن الهيثم لماذا لا يتركون العراق مثلما تركوا تاريخه ويرحلون بعدها الى حيث ألقت؟

 

علاء اللامي

..........................

*متى ترحل هذه السحابة السوداء الكريهة عن سماء الرافدين ويزول هذا النظام البائس الفاسد الذميم؟

1- رابط الخبر :

http://www.shafaaq.com/ar/Ar_NewsReader/688c34de-e569-43e6-aca5-8f9b3a3743a9

2- رابط آخر يحيل إلى تقرير إخباري / مع التحفظ على المصدر، حول تغيير أشكال العملة العراقية بعد الاحتلال الأميركي وكيف هيمنت عليها الصور والرموز الكردية مع رمز واحد آشوري و رمز سايلو البصرة وغابات النخيل ورمز الاسطرلاب من الحضارة العربية الإسلامية ...الخ.

https://alqabas.com/111493/

3-رابط الخبر خول تصريح الوزير السابق الحمامي عن أوامر الرئيس الجديد لسلطة الطيران علي خليل بإزالة تماثيل الثيران المجنحة من مطار بغداد:

https://www.alsumaria.tv/news/267018

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4609 المصادف: 2019-04-19 15:30:38