 أقلام حرة

الى جميع الحائرين والمتشككين بالثورة العراقية:

سليم مطرايران؟!.. أم امريكا والسعودية.. ومصر والاردن؟!

نعم انه تساؤل وتشكك مشروع. ولكي نعرفه ونحدد موقفنا منه، علينا استذكار الحقيقة التالية:

ـ ان ايران وامريكا رغم عدائهما التاريخي المعلن منذ قيام الجمهورية 1979، إلاّ إنهما قبل عام 2003 وقرار احتلال العراق، قد اتفقتا على التفاهم التالي:

نتعاون على اسقاط (نظام صدام) ونتقاسم النفوذ (فيفتي فيفتي ـ نصف بنصف). المهم جدا في الامر، ان الطرفين قد اجتمعا على هدف واحد: احتلال العراق واضعافه وإبقائه مريضا تابعا بلا أي تأثير في المنطقة.

نعم قد حققت امريكا هدفها المباشر:

ان قواعدها العسكرية في انحاء العراق، وسفارتها العالمية تسيطر على المنطقة الخضراء وشبكة مخابرات الشرق الاوسط، وسلّمت الدولة للعملاء والفاسدين، ودعمت الارهابين، ونشرت الخراب المادي والروحي. المجال الوحيد الذي ابقته سالما ومتطورا، لم يمسه تخلف الفساد ولا تخريب الارهاب: منابع وشركات النفط! بالاضافة الى الفضائيات الطائفية والعنصرية التي تنخر بالعقل العراقي.

اما الايرانيون، بتفاهمهم مع الامريكان، قد نجحوا بتحقيق اهدافهم التالية:

1ـ سيطرة الاحزاب الايرانية الفاسدة المعدومة الضمير والوطنية، التي اتت مع الدبابات الامريكية!

2ـ ضمنت إبعاد اي خطر عراقي يهدد ديمومة احتلال ايران للاحواز العراقية العربية، التي تمد ايران بنفطها وثرواتها الزراعية بالاضافة الى موانئها.

3ـ إنتقمت من سنوات (حرب صدام) التي أذلتها وجعلت (الخميني) يموت حسرة. وقد نجحت بالتصفية الجسدية لغالبية العسكريين والسياسيين العراقيين الذين ساهموا بالحرب، شيعة وسنّة.

4ـ الانتقام المباشر من سنّة العراق وبالذات اهل (الموصل) لانهم ساهموا بفعالية بـ(حرب صدام). وقد تم تسليم (الموصل) الى (داعش) عام 2014 بتواطئ عميلهم (المالكي ـ رئيس الوزراء)، ثم تدميرها عن بكرة ابيها بحجة تحريرها!؟

5ـ بنفس الوقت تم استغلال (خطر داعش) وبالتنسيق مع (المرجعية الفارسية) المسيطرة على شيعة العراق، لتكوين (الحشود الشعبية) والتضحية بالآلاف من شباب الشيعة في هذه الحرب (الداعشية الايرانية)، ثم تحويل هذه (الحشود) الى (ميليشيات) مرتزقة تحت سيطرة ايران!

6ـ فرض ايران نفوذها التام على شيعة العراق وعتباتهم المقدسة، عسكريا وسياسيا من خلال الاحزاب والميليشيات، ودينيا من خلال المراجع الايرانية، لتصبح سيدة النفوذ على شيعة العالم.

7ـ نشر المخدرات المهرّبة من ايران، والفساد الاخلاقي (زواج المتعة)، وتشويه سمعة الشيعة والتشيع من خلال سلوكيات التذلل وتقبيل الارجل وتقديس الخرافات وخلق المناسبات الدينية الوهمية، وتشجيع(التطبير ـ شج الرأس) رغم انهم يمنعونه في ايران نفسها!!؟؟

8ـ سلب ثروات العراق، اما مباشرة من خلال مليارات النفط التي تنقلها لها احزابها المسيطرة على الدولة، او بصورة غيرة مباشرة من خلال التسهيلات الاقتصادية وتدمير الزراعة والصناعة العراقية لاستيراد المنتوجات الايرانية.

الخلاف الايراني ـ الامريكي!

حتى سنوات مجيء الرئيس الامريكي (ترامب ـ 2016) بقي ماشيا هذا التفاهم على تقاسم النفوذ في العراق. ولكن مع تغييرات (ترامب) في السياسة الامريكية، وما صاحبها من تنامي للنفوذ الايراني بدرجة تجاوزت المسموح به، في سوريا ولبنان واليمن بالاضافة الى العراق، حدث التمزق في هذا التفاهم التاريخي.

بنفس الوقت فأن شعب العراق، وبالذات اجيال الشباب من الشيعة، بعد كل هذه الكوارث والحروب الارهابية المصحوبة بالفقر والاذلال وفقدان الكرامة الوطنية والانسانية، قد بدأوا يدركون مدى خطورة وقسوة الاحتلال الايراني المباشر المستند على الفاسدين والقتلة.

وبلغت التأزم ذروته، بعد انتخابات العراق (تشرين2018 )، بتراجع النفوذ الامريكي في الدولة، وسيطرة انصار ايران بصورة شبه مطلقة، عسكريا وسياسيا ودينيا، بل حتى ممثلي السنّة صاروا من اتباع ايران! كذلك ترافق هذا مع تأزم وضع (السعودية) وتنامي حاجتها لمواجهة (النفوذ الايراني) في العراق، للتعويض عن مصاعبها في اليمن وسوريا ولبنان.

هنا نكون قد بلغنا تقريبا خلاصة موضوعنا:

في هذه العام 2019 ، تبلور بصورة واضحة في الواقع العراقي، توافق مصالح جديد وطني ـ خارجي:

ـ من ناحية مصالح غالبية الشعب العراقي، وخصوصا اجيال الشيعة الشابة، مع مصالح السعودية وامريكا، للتخلص من النفوذ الايراني في العراق!

نعم هذه حقيقة مهمة وخطيرة على جميع المعنين التوقف عندها ودراستها.

نحن شخصيا، لسنا ضد اي تحالفات مبنية على تلاقي مصالح. ان تاريخ جميع الدول والثورات عبر تاريخ البشرية اجمعه يؤكد هذه الحقيقة:

جميع المشاريع الوطنية والثورات الشعبية، مثل الثورتين الفرنسية والروسية، لم تنجح الا بتلاقي مصلحة القوى الوطنية مع مصالح القوى الاقليمية والدولية.

والسؤال الاخطر والاهم في هذا الموضوع: مدى ذكاء وحكمة وقدرة قادة الثورة والمشروع الوطني، في الموائمة بين مصلحة الوطن والثورة، ومصالح القوى الخارجية الداعمة والمستفيدة من التغيير؟!

لدينا مثال سلبي قريب ومباشر:

ان قادة المعارضة العراقية ضد نظام صدام، قبل عام 2003، قد ضحوا بمصالح الوطن وباعوا ضمائرهم، من اجل ارضاء مصالح ايران وامريكا ودول الخليج، التي قررت تدمير العراق دولة ووطنا وشعبا!

إذن، كل  الذي يتمناه ويصرخ به العراقيون الى قادة ثورتهم:

نحن معكم بكل ما نستطيع، ونطالبكم بترتيب تحالفاتكم، سواء مع امريكا والسعودية، او مع غيرها، ولكن بالله عليكم لا تكرروا خطيئة وخيانة المعارضة العراقية التي دمرت وطننا. تحلّوا بالحكمة والذكاء واعتمدوا على الوطنيين من المثقفين وذوي الاختصاص، لتديروا بمهارة تحلفاتكم بما يخدم الثورة والمشروع الوطني.

بهذه المناسبة، انتبهوا الى الحقيقة المطلقة التالية:

ان اخطر واكبر صفة تميز (امريكا) عبر تاريخها، منذ سياسة ابادتها لـ (الهنود الحمر) وحتى الوقت الحالي: الغدر وخيانة حلفائها والتضحية بهم عند اول مصلحة لها.

وان أخطر اسلحة امريكا في هذا السياق، انها دائما تحرص  بشيطانية عبقرية على شقّ حلفائها: (لاحظوا كيف غذّت الصراع بين السعودية وقطر وتركيا)، كي يبقوا ضعفاء تابعين لها.

اخوتي املنا بكم، فكونوا قدّها، تفاهموا مع (السعودية) ولا تنسوا (مصر والاردن)، رغم كل شيء فهم أشقائنا، ولن يبلغوا قسوة وحقد الايرانيين. اما (امريكا) فعليكم الحذر والوعي الكامل باساليبها الشيطانية. وان افضل اسلوب هو ان تكونوا صريحين في تعاملكم معها، دون خنوع وعمالة على طريقة المعارضة العراقية، ولا تصلّب وتهديد على طريقة صدام.

ولتكن مصلحة الوطن والشعب ومكاشفته، هي المقياس لكل علاقاتكم وتحالفاتكم..

 

سليم مطر ـ جنيف

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (5)

This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب يقول " عليكم الحذر والوعي الكامل باساليب أمريكا الشيطانية " و " تفاهموا مع (السعودية) ولا تنسوا (مصر والاردن) "! أي لا تكونوا خدّاماً للرأس بل كونوا ذيلاً للذيل . عجيب أمور غريب قضية !

ييلماز جاويد
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي ييلماز جاويد،
ان كلامي عن أمريكا يسري تلقائيا ومعقوليا على جميع الأطراف. ان سميت أمريكا لانها كانت وحتى الآن موجودة وفعالة في بلادنا، وجميع الأطراف حتى جماعة ايران، كانت تمر عبرها. اعيد خاتمة موضوعي:
اما (امريكا) فعليكم الحذر والوعي الكامل باساليبها الشيطانية. وان افضل اسلوب هو ان تكونوا صريحين في تعاملكم معها، دون خنوع وعمالة على طريقة المعارضة العراقية، ولا تصلّب وتهديد على طريقة صدام.
ولتكن مصلحة الوطن والشعب ومكاشفته، هي المقياس لكل علاقاتكم وتحالفاتكم..

سليم مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الفاضل سليم مطر المحترم.

نعم في كل ماجئت به تحليل سليم ومنطقي وصائب وقد حدث ذلك وقد وصفت حالة تلك الدول بالدقة والدليل ونشاطرك الراي والمشورة وكل مافي الحياة هي مصالح حتى علاقة الانسان بربه هي مصلحة الرب يريد من العباد الطاعة وعدم الاشراك والعبد يريد النجاة من عذاب النار التي اوقدها الرب للعبد ولولا ناره لما عبده احد .فأنا شخصيا اضع يدي بيد الشيطان اذا كان هناك فيه نجاة شعبي ووطني ونيل الكرامة والاستقلال والخلاص من هذه الطغمة التي لاتقل بقذارتها قذارة صدام اللعين وزمرته البعثية التي كانت سببا بمجئ هؤلاء القتلة .

اجدد التحية والاحترام

ابو سجاد
This comment was minimized by the moderator on the site

قد نختلف مع الأستاذ سليم مطر في بعض التفاصيل

لكننا لا نخفي إعجابنا بصراحته و شجاعته ووضوح

أفكاره المدهش .

شفافيّتهُ المذهلة جعلت ظاهره مرآةً. لباطنه حيث

لا مكر ولا خداع ولا محاباة .

محكومٌ بهويّة عراقيّة خالصة و منزّهة عن كل الولاءات

الفرعيّة. الساذجة .

دُمْتَ عراقيّاً أصيلاً

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا اخي الشاعر المبدع مصطفى علي. كلامك اخوي وصادق.
مع تمنياتي لك بالصحة والمحبة وديمومة الابداع

شكراسليم مطر
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4781 المصادف: 2019-10-08 00:44:30