 آراء

ازدواجية الخطاب في التعاطي مع الإرهاب

ملاحظات سريعة حول تناقض الخطاب الرسمي والإعلامي الغربي اتجاه الأحداث الإرهابية

بعيد الهجوم الإرهابي الذي استهدف صحيفة "شارلي إيبدو" بباريس؛ والذي أدانه العالم من شرقه إلى غربه وخاصة المسلمون منهم، لأنه اعتداء على الحق في الحياة، وقتل للأنفس البريئة بدون وجه حق، تداعى رؤساء العالم ووزراء حكوماتهم والتحق بهم رؤساء كثير من الدول العربية والإسلامية وعدد كبير من السياسيين والمثقفين والإعلاميين والفنانين العرب للمشاركة في مسيرة عالمية بباريس، تعبيرا عن إدانتهم الشديدة لثقافة القتل وسفك الدماء، ورفضا للإرهاب الذي وصفوه تعسفا ب "الإسلامي" رغم أنهم يدركون أن الإسلام بريء من الفعل وصاحبه بنصوص القرآن والسنة وأفعال الصحابة والإجماع...

لقد كان الإجماع الدولي على رفض الإرهاب أمرا محمود، لأن قتل الأبرياء جريمة إنسانية تجرمها كل الديانات والشرائع والقوانين والنظم البشرية، أيا كان فاعله وأيا كانوا ضحاياه دون تحيز أو تسييس أو عنصرية.

لكن مع مرور الأيام وتعدد العمليات الإرهابية في مختلف دول العالم، بدا للعيان أن الساسة والإعلام الغربيين لا يتعاملون بنفس الوضوح والصرامة مع بعض الأحداث الإرهابية خصوصا إذا كانت البلاد التي تقع فيها عربية أو إسلامية أو كانوا الضحايا مسلمون أو كان الفاعل مسيحيا أو يهوديا أو لا دينيا، حيث كانت معظم وسائل الإعلام الغربية تستبق الأحداث وتعلن أن الفاعل إما "مختل عقليا" أو "يعاني من مشاكل نفسية و اجتماعية"، بل إن بعضها كان يصف الأحداث ب"الفردية" أو "المعزولة" وفي أجرإ الحالات ب "الإجرامية"، تهربا من وصفها بالإرهابية، لأن العمل الإرهابي في نظر معظم السياسيين ووسائل الإعلام الغربية اختصاص حصري على المحسوبين على الإسلام والمسلمين بأي شكل من الأشكال ولو من جهة البلد الأصلي أو الاسم أو اللغة أو اللون.

قبل أيام قليلة أقدم مواطن أسترالي الجنسية على تنفيذ هجوم إرهابي مدبر بعناية فائقة على مسجدين قبيل صلاة الجمعة، أسفر حسب آخر المعطيات عن استشهاد مالا يقل عن واحد وخمسين مصليا وجرح العشرات بعضهم في وضعية حرجة، غير أن المجرم هذه المرة فوت على السياسيين والإعلام الغربي المعادي للإسلام والمسلمين وصفه ب "المختل العقلي" أو الذي يعاني من "المشاكل نفسية" أو "العقد الاجتماعية"، لكونه وثق لكل مراحل الهجوم وأصدر بيانا صريحا وواضحا يعلن فيه عداءه العقدي والحضاري والتاريخي للإسلام والمسلمين، بل إنه خط على رشاشه أسماء شخصيات ومعارك وتواريخ لها علاقة بتاريخ الحروب الصليبية وخاصة تلك خاضتها الجيوش الأوروبية المسيحية ضد الإمبراطورية العثمانية، وقيل بأنه كان يحمل شعار "قادمون إلى إسطنبول" مما يدل على أن منفذ الهجوم الإرهابي ينتمي إلى تنظيم صليبي متطرف وعنصري وليس فردا كما سيسعى البعض إلى إظهاره.

إن هذا العمل الإرهابي رغم بشاعته، لم ينل من الإدانة والرفض من قبل رؤساء السياسيين والإعلام الغربي الذي يشهد له الكثير بالحرية والمصداقية مقارنة منع نظيره العربي، ما لقيته أحداث إرهابية سابقة، لسبب بسيط في نظرنا هو أن الضحايا مسلمون والجاني مسيحي متطرف، كما أن وصف الهجوم رغم همجيته لم يرق إلى الأوصاف التي نعتت بها اعتداءات باريس ولندن وبروكسيل...حيث تحقق الإجماع على تسميتها ب"الإرهابية" - وهي كذلك- بينما تم تحاشي وصف ما جرى بنيوزيلندا ب"العملية بالإرهابية" حيث اكتفى الكثير بوصفه ب"المسلح"أو"الإجرامي" أو "المروع".

فالدم المسلم كما يبدو من خلال معظم ردود الأفعال الرسمية الغربية، أرخص من الحبر الذي يكتبون به بياناتهم، حيث جاء حديث البعض منهم عاما وملتبسا في وصف ما جرى، بينما دعا البعض إلى تجاوز الحدث والتركيز على "الإرهاب الإسلامي" كما صرح بذلك وزير الداخلية الإيطالي.

إن الحادث الإرهابي الذي وقع بمسجدي نيوزيلندا وراح ضحيته أزيد من خمسين مسلما لاجئا من جنسيات مختلفة، يؤكد بالملموس ازدواجية الخطاب الخطاب السياسي الرسمي الغربي اتجاه الاعتداءات المنظمة ضد المدنيين العزل من جهة، كما يبين الوجه القبيح لبعض وسائل الإعلام الغربية، ذلك الوجه الذي يلبس الإسلام والمسلمين كل أعمال العنف الفردية التي ترتكب في كل بقاع العالم والتي يكون ضحيتها مواطنون غربيون وتصفها ب"الإرهابية" حتى قبل أن تظهر التحقيقات الأولية لأجهزة المخابرات والأمن والقضاء، بينما تتحاشى وصف الأعمال المسلحة والمنظمة التي يكون ضحاياها مسلمون ب"الإرهابية" رغم اعتراف الأجهزة المخابراتية والأمنية للدول التي تحصل فيها بطابعها "الإرهابي".

لنتوجه في الأخير بالسؤال إلى الذين سارعوا إلى باريس للمشاركة في المسيرة العالمية لرفض الإرهاب والتطرف- الذي ألصقوه بالإسلام والمسلمين قسرا- و رفع شعارات "أنا شارلي" و" كلنا شارلي إيبدو": ألا تستحق الأرواح البريئة التي أزهقت بدم بارد داخل "المسجدين" أن تشعلوا الشموع من أجلها وترفعوا شعارات مشابهة للتي رفعتموها في ساحات باريس وبروكسيل ولندن، مثل: "أنا مسجد النور" و"كلنا نيوزيلندا" أم أن الدم الغربي المسيحي واليهودي أغلى من الدم المسلم؟.

وختاما نؤكد أن سفك الدماء البريئة له اسم واحد هو "الإرهاب" أيا كان فاعله وأيا كانوا ضحاياه، سواء حدث ذلك في مسجد أو ملعب أو كنيسة أو حفل أو ساحة عامة... دون أن نخلط "الإرهاب" ب "مقاومة المحتل"؛ التي تستمد شرعيتها من القوانين الإلهية والبشرية على مدى التاريخ.

 

بقلم الدكتور: بوجمعة وعلي

أستاذ باحث – المغرب

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

تحيةٌ من القلب. لك و لكلِّ. كاتبٍ شجاع و جريء

و غيور و لا يخاف في الحقَِّ لومة لائم. و يُدينُ

بقوة. كل أشكال الإرهاب والعدوان. كما يُدينُ

منطق الازدواجية. والكيل. بمكيالين.

المجدُ. للحق. و لكرامة. الانسان.

والعار. للإرهاب. أيّاً كان

مع خالص الود

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4583 المصادف: 2019-03-24 00:31:39