 أقلام ثقافية

اضاءة

wedad farhanمر علينا يوم 23 نيسان صامتا دون أن نلتفت اليه رغم أهميته لأنه يشكل عيدا احتفاليا منذ أن قررت اليونسكو في العام 1995اعتماده يوما عالميا للكتاب.

تأتي أهمية الكتاب منذ القدم من خلال تشييد المكتبات التي تعكس حضارات الشعوب وثقافاتهم.

وأولت الحكومات الوطنية عبر التاريخ اهتماما بالغا بنقل معرفة الحضارات الأخرى من خلال الترجمة وتأسيس مجمعات علمية ترعى فيها الجوانب الفلسفية لمصادر التدوين الحضاري بمختلف مناحي المعرفة والعلوم والثقافة.

فبالإضافة الى أهميته كمحور في التربية والتعليم، يعتبر الكتاب أداة ترفيهية مهمة وشريك لسد الفراغ، ماعدا أهميته في تقدّم الإنسان ورقيّه حتى أن نهل المعرفة منه تنعكس على شخصية المتلقي.

وكان لمكتبة بغداد في العصر العباسي الدور العظيم في تعريف العالم بثقافة وادي الرافدين من خلال ازدهارها إذ احتوت الملايين من المجلدات في زمن لم يكن للطباعة يد في انتاجها حيث ترجمت الكتب من اليونانية والسريانية والهندية والسنسكريتية والفارسية واللاتينية وغيرها الى اللغة العربية.

مثلهم كالمغول، الذين ألقوا بكتب بغداد جميعا في نهر دجله، قام الداعشيون بإتلاف كل ما يمت للعلم والمعرفة والتاريخ، لا لشيء سوى أنهم لا يقرأون ولا يريدون التعلم... هدفهم الوحيد التخريب وحجب كل ما له صلة في فتح منافذ النور في عقل الانسان.

وفي الوقت الذي يجتهد البعض في خلق مناسبات للكتاب في العراق مثل "أنا أقرأ"، نتمنى أن يعود الكتاب الى حياته شريكا لكل عراقي وخير جليس، في الوقت الذي ننحني لمن يشعل في طريق المعرفة شمعة من خلال التبرع بالكتب الى الجامعات المنهوبة كي يعاد لها النور، فالعلم نور نحتاج اضاءاته في حياتنا الراهنة.

 

وداد فرحان - سيدني

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

تقديري لالق حروفك
تحياتي
قُصي عسكر

قُصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الكبير الأستاذ قصي عسكر.. تعليقك شهادة اعتز بها شديد الاعتزاز..
تحياتي

وداد فرحان
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3895 المصادف: 2017-05-05 05:53:20