 أقلام ثقافية

أبو فِراس الحَمْداني.. هل هو موسوعة شعرية؟

faroq mawasiأن يكون بين أبي فراس الحمْداني والمتنبي قطيعة أو جفاء فأمر طبيعي، خاصة وأن أبا فراس شاعر له جولته وصولته في الدولة الحمْدانية، فهو ابن عم سيف الدولة أمير حلب،  وها قد وفد إليها شاعرغريب حظي برضا الأمير سيف الدولة وإعجابه، فيستأثر بحبه، بل هو يجيزه بما لا يجيز غيره، مما جعل أبا فراس يخاطب ابن عمه، فيقول:

" إن هذا المتشدّق كثيرالإدلال عليك، وأنت تعطيه كل سنة ثلاثة آلاف دينارعن ثلاث قصائد، ويمكن أن تفرق مائتي دينار على عشرين شاعرًا يأتون بما هو خير من شعره."

(انظر: البديعي: الصبح المُنبي عن حيثية المتنبي ، ص 88- 92)

..

غمر المتنبي شعراء عصره وحجبهم إلا أبا فراس، فهو صاحب ملَكة شعرية ترفِدها مكانته فارسًا في الدولة الحمْدانية.

لكن الغريب، بل المدهش أن نرى في أبي فراس هذه الحافظة التي ذُكرت عنه، فالمتنبي ينشد قصيدته في عتاب سيف الدولة، وأبو فراس يتصدّى له بعد كل بيت ليثبت له وللمجلس أنه لم يأت بجديد، وكأنه قد أعد الردود مسبقًا.

اعترض  أبو فراس المتنبي عدة مرات، واستوقفه وهو يلقي قصيدته التي مطلعها:

واحرَّ قلباهُ ممَّن قلبُه شبِمُ ***ومَن بجسمي وحالي عنده سقمُ

 الشاعر الحمْداني يذكر المآخذ على هذا البيت أو ذاك، بل يتهمه بأنه طرق معنى تلو المعنى مما قاله غيره من الشعراء الأوائل.

يقرأ المتنبي قصيدته التي أعدّها، فيوقفه أبو فراس ليردّ عليه مما اختزنه في محفوظه، حتى البيت الذي أضافه المتنبي بعد أن أهين في مجلس الأمير:

إن كان سركم ما قال حاسدنا *** فما لجرح إذا أرضاكم ألم

يجد هذا "الحاسد" الرد عليه، بأنك "سرقت" المعنى من شاعر قبلك، ولم يكتف بشاعر واحد بل أتى بشاعر ثان، وقد سبقا في المعنى نفسه.

لنقرأ هذه المسرحية الأدبية النادرة وقد أوردها البديعي (م.س):

"وحضر أبو فراس وجماعة من الشعراء فبالغوا في الوقيعة في حق المتنبي، وانقطع يعمل القصيدة التي أولها:

وأحرَّ قلباهُ مّمن قلبه شَبِمُ *** ومَنْ بجسمي وحاليِ عنده سَقَمُ

وجاء وأنشدها، وجعل يتظلّم فيها من التقصير في حقّه كقوله:

مالي أكتَّمُ حُبًّا قد برى جَسدي *** وتدَّعى حبَّ سيف الدّولة الأممُ

إن كان يجمعُنا حُبٌّ لغُرَّته ***  فليت أنَّا بقدر الحبّ نَقتسمُ

قد زرتُهُ وسيوفُ الهندِ مُغْمَدَةٌ *** وقد نظرتُ إليه والسيوف دَمُ

فهمّ جماعة بقتله في حضرة سيف الدولة؛ لشدة إدلاله وإعراض سيف الدولة عنه، فلما وصل في إنشاده إلى قوله:

يا أعدلَ الناسِ إلاّ في معاملتي *** فيكَ الخِصامُ وأنتَ الخَصْمُ والحَكمُ

فقال أبو فراس: مسخت قول دِعْبِل وادّعيته وهو:

ولست أرجو انتصافًا منك ما ذَرَفَتْ ***  عيني دموعًا وأنتَ الخصمُ والحكمُ

فقال المتنبي:

أعيذُها نظراتٍ منكَ صادقةً *** أن تحَسَب الشحمَ فيمنْ شحمُه وَرَمُ

فعلم أبو فراس أنه يعنيه؛ فقال:

 ومن أنت يا دعيَّ كندة حتى تأخذ أعراض أهل الأمير في مجلسه؟

فاستمر المتنبي في إنشاده، ولم يردّ إلى أن قال:

سيعلُم الجمعُ ممن ضمَّ مجلسُنا ***  بأنني خيرُ من تسعى به قَدَمُ

أنَا الذي نظر الأعمى إلى أدبي *** وأسمعتْ كلماتي مَن به صمَمُ

فزاد ذلك غيظًا في أبي فراس، وقال:

 سرقت هذا من عمرو بن عروة بن العبد في قوله:

أوضحتُ من طُرُق الآداب ما اشتكلتْ *** دهرًا وأظهرتُ إغرابًا وإبداعا

حتى فتحتُ بإعجاز خُصِصْتُ به ***  للعُمْي والصَّمّ أبْصارًا وأسْماعا

ولما وصل إلى قوله:

والخيلُ والليلُ والبيْداء تعرفني *** والحرب والضرب والقرطاسُ والقلمُ

(في الديوان: الخيل والليل والبيداء تعرفني *** والسيف والرمح والقرطاس والقلم)

قال أبو فراس:

 وما أبقيت للأمير، إذا وصفت نفسك بالشجاعة والفصاحة، والرياسة والسماحة، تمدح نفسك بما سرقتَه من كلام غيرك، وتأخذ جوائز الأمير؟

أما سرقت هذا من قول الهيثم بن الأسوَد النَّخَعي الكُوفّي المعروف بابن العريان العثماني، وهو:

أعاذلتي كم مَهمهٍ قد قطعتُهُ ***  أليفَ وُحوش ساكنًا غيرَ هائبِ

أنا ابن الفلا والطعنِ والضرب والسُّرَى *** وجُرْدِ المَذاكِي والقَنا والقواضَبِ

حليمٌ وَقورٌ في البوادي وهيبتي ***  لها في قلوب الناس بطشُ الكتائبِ

فقال المتنبي:

وما انتفاعُ أخيِ الدُّنيا بناظره *** إذا استوتْ عندَه الأنوارُ والظُّلَمُ

قال أبو فراس: وسرقت هذا من مَعْقِل العِجْلي، وهو:

إذا لم أُميَّز بين نورٍ وظُلْمة *** بعينيَّ فالعيَنان زُورٌ وباطِلُ

ولمحمد بن أحمد بن أبي مُرّة المكّي مثله، وهو:

إذا المرءُ لم يدركْ بعينيه ما يُرَى ***  فما الفرق بين العُمْيِ والبُصَرَاء

فغضبَ سيف الدولة من كثرة مناقشته في هذه القصيدة، وكثرة دعاويه فيها، وضربه بالدواة التي بين يديه، فقال المتنبي في الحال:

إن كان سَرَّكُمُ ما قال حاسدُنا ***  فما لجرْحٍ إذا أرضاكُمُ ألَمُ

فقال أبو فراس: أخذت هذا من قول بشار:

إذا رضيتُمْ بأن نُجْفَى وسَرَّكُمُ  ***  قَولُ الوُشاةِ فلا شَكْوَى ولا ضَجَر

ومثله لابن الرومي وهو:

إذا ما الفجائُع أكسبني *** رضاك فما الدهرُ بالفاجع

فلم يلتفت سيف الدولة إلى ما قاله أبو فراس، وأعجبه بيت المتنبي، ورضي عنه في الحال، وأدناه إليه، وقَبَّل رأسه، وأجازه بألف دينار، ثم أردفهُ بألف أخرى.

...

كل ذلك لم يفتّ من عضد المتنبي، فالبيت الذي يقوله- حتى لو كان هناك ما سُبق فيه - بالمعنى نفسه، فإنه تظل له مكانته واشتهاره، فمثلاً في بيت أبي العتاهية:

ما كل ما يتمنى المر يدركه *** رب امرئ حتفُه فيما تمنّاه

فقد أورده المتنبي باختلاف العجز، وبتشبيه تمثيلي مبدع بارع:

ما كل ما يتمنى المر يدركه *** تجري الرياح بما لا تشتهي السفن

..

 هذه مسألة تناولها النقاد بآراء متباينة، لكني هنا أتوقف عند أبي فراس متسائلاً:

هل حقًا كان بهذه الموسوعية؟

يرتجل الإجابة والأدباء في مجلس سيف الدولة ينصتون، وكأن المسرحية  لعبة (بنغ بونغ)، يقول المتنبي، فيصده أبو فراس ويتحداه، وكأنك لم تقل جديدًا.

لقد بدا أبو فراس دارسًا خطيرًا للشعر، بل عارفًا بما يعنيه المتنبي، يردّ ردّه باندفاع، وكأنه على انتظار لما سيقال.

مسرحية جميلة،  ولا ننس استمرار المتنبي في إلقائه، ومن جهة أخرى يقرأ أبو فراس في حماسة معينة الأبيات التي يراها أنها الأصل. وأمامنا مشهد الأمير المتقلب في التعامل مع المتنبي، ولنتخيل بعد ذلك الشعراء في المجلس وهم يستمعون إلى الشاعر وإلى أبي فراس!

...

هل نجد ذلك اليوم؟

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الدكتورالأديب و الشاعر فاروق مواسي المحترم ..
تحياتي وتقديري ..
قرأت هذا الموضوع بتركيز عال ٍ ومتعة كبيرة رغم معرفتي السابقة بأخبار هذه المواجهة وبعض ردود ابو فراس ..لكنك أوردت المواجهة أو المجابهة كاملة وعلقتَ عليها بأسلوب ذكي وشيّق وأنت تحاول ان تُشرك القاريء في الحوار الذي دار قبل اكثر من ألف عام حتى لكأننا في مجلس سيف الدولة ، والشاعر وناقده أمام عيوننا يشنفون أسماعنا بالشعر والحوار.
كم رائع وجميل ان تختتم بعض المقالات بأسئلة توجهها الى القاريء تكتنز بالمغزى الكبير.
الشاعران فارسان وان أختلفا .. المتنبي فارس بشعره وكبريائه ، وابو فراس فارس بشعره ونسبه ، ولكل منهما قلب أمير.
أحترمُ شخصياً الشاعرين ، ولم يستطع المتنبي ان يقلل من قيمة أبي الفراس عندي أبداً ، ولم يستطع نقد أوحسد ابو فراس للمتنبي ان يهوّن المتنبي وموهبته في نظري على الأطلاق . وقد عبَّرتُ عن رأيي هذا في هذا الخصوص في حوارات أدبية من قبل في أكثر من حوار مع زملاء .
الأثنان كبيران ورائعان والمنافسة جائزة اذا كانت تنطوي على نبل المحاججة والأحتجاج والتنافس. وحول سؤالك الأخير للقاريء ، فما حدث في مجلس سيف الدولة كان بين شاعرين موهوبين وفارسين في زمان قيم وأخلاق وفروسية وشجاعة على الأعم الأغلب وبالمقارنة مع زماننا هذا ، وفي مجلس كرم وعلم وفهم وعدل وذوق وأدب وأخلاق هو مجلس الأمير الكريم المتذوق العارف سيف الدولة والذي لا يمكن ان تجد مثله عند حكّامنا المعاصرين... أما الآن فنحن في زمن يصح عليه قول المتنبي بأمتياز:

ودهرٌ ناسُهُ ناسٌ صغارٌ

وان كانت لهم جثثٌ ضخامُ

فلو خيّرتَ المتنبي وأبو فراس الآن بين العودة الى الحياة في عصرنا هذا أو الأستمرار في الغياب ، لفضل كل منهما الغياب الذي هو عليه على ان يحيا مع أناس هذا العصر!!

كريم الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

قراءتك راقت لي، فبوركت على تعليقك، وشكرًا لك عزيزي!

ب. فاروق
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3913 المصادف: 2017-05-23 13:06:43