المثقف - أقلام ثقافية

حق الاطفال في حالة الطلاق

salis najibyasinسوف نتطرق في هذا المقال لا نقاذ ما يمكن انقاده بعد طلاق وانفصال الوالدين خصوصا اذا ما اعتبرنا ان المجتمعات المتخلفة لا ترحم والساتر الله وحده . اول ما يجب التاكد منه ان المجتمعات المتخلفة يصعب على كلا الوالدين تربية وتنشئة ابنائهم بالطريقة الواجبة والسليمة فما بالك في حالة وجود واحد منها فقط فما بالك ان كان الاهل و المجتمع ضد الام وابنائها اوالاب وابنائه وللتتخيل كما شئت حجم الظرر والكوارث المتوقع نزولها على الاطفال . طبعا لم يبق هنا الى التوجه الى المنقد الوحيد والذي عادة ما يمكنه تعويض الطفل وتخفيف حجم الدمار المحتمل حدوثه فبعد قدرة الله عز وجل على الدولة اتخاذ اجراءات ذات حجم كبير وتوفير رعاية ومراقبة خاصة للطفل في حالة حدوث هذا الامر رعاية نفسية واجتماعية ومادية رفيعة الشان والمستوى فمن الاخصائيين النفسانيين الى المراكز الخاصة لهم وكذا منح منح مادية وتوفير رقابة ورعاية فكرية توعوية ومدرسية وكذا نشاطات ترفيهية خاصة للضحية .خارج نطاق المدرسة العادية طبعا . الضحية هنا لا بد وان يجد كل هذه الامور لا نقاذ ما يمكن انقاذه

 

بقلم الكاتب : سلس نجيب ياسين

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4206 المصادف: 2018-03-12 01:29:30