المثقف - أقلام ثقافية

الرسول والطفل او التلميذ

salis najibyasinصك على بياض يقدم من قبل الوالدين الى شخص يسمى المعلم الطفل او التلميذ لما يكبر اكثر. وهو تلك الورقة البيضاء التي تسلم نفسها للقلم او الحبر او الريشة ليصنعوا ويكتبوا بها ما ارادو مع ثقتها التامة بهم (المعلم) واعتبارهم قدوة عليا لها. ايضا فدور المعلم واجب ان يلعب على اكمل وجه واول امر هو معاملة الجميع سواسية

وكذا مراعاة الحالة الاجتماغية لكل واحد منهم فلا يعقل معاملة الطفل الذي يعاني من مشاكل اجتماعية او اسرية او نفسية معاملة غير ملائمة مثلا وكذا فان ضرب او تهديد الطفل امر غير مقبول بتاتا لما يشكله من تاثير نفسي سيفقده التركيز على الدراسة بسبب الخوف من المادة والمعلم والمحيط من الاصدقاء .وكلما كان استقرار الطفل في نفس المدينة والمدرسة مع نفس الحي والمحيط كان افضل وايسر للتاقلم والتحصيل واستقبال المعارف وتحقيق نتائج افضل . التحفيز يلعب دور كبير في العملية لما له من تاثير بالغ يشعر الطفل او التلميذ بحجم الانجاز واللذة بعد التعب وسواء اكان ذلك من المعلم او ادارة المدرسة او حتى الاولياء فالامر مفيد ومهم .اما المعلم من جهته فان لم ينتج لنا ذلك العالم المفكر او المخترع المبتكر فنحن نوليه مسئولية ان لا ينتج لنا جيلا او طفلا معقدا يائسا ناقما على نفسه وعلينا او منغلقا خائفا مستسلما للحياة .نحتاج طفلا سويا على الاقل

بقلم الكاتب : سلس نجيب ياسين

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4207 المصادف: 2018-03-13 01:46:55