 أقلام ثقافية

الشاي في التراث

محمد صالح الجبوريالشاي من المشروبات التي تهدأ النفس وهو من المشروبات المفضلة لدى بعض من الناس،وعرف الشاي في العراق في فترة الاحتلال البريطاني،ويشتهر العراق بالمقاهي في بغداد وجميع المحافظات، ومن المقاهي المشهورة في بغداد الشاهبندر والزهاوي وحسن عجمي وغيرها، ويلتقي في المقاهي أعمدة الفكر والأدب والسياسة،وافضل الشاي هو الشاي السيلاني، وفي بعض الاحيان يعمل اصحاب المقاهي والمحلات (خلطات الشاي) للحصول على شاي طيب المذاق، وهناك قصة عن أغنية(خدري الجاي خدري)، وكلمة (الجاي) بالجيم الاعجمية تعني (الشاي)، يقال أن (امرأة ) طلبوا منها تخدير الجاي اي عمل الشاي، وكان خطيبها يقاتل في فلسطين،وكان جوابها بهذه الابيات،واصبحت من الاغاني الشعبية المعروفة،ومن التراث العراقي.

خدري الجاي خدري

عيوني المن اخدره

مالج يا بعد الروح

دومج مكدره

أحلف مااخدره

ولا اكعد كباله

الايجي المحبوب

واتهنه بجماله

وهناك قصة شعبية عن الشاي يتداولها الناس عنوانها (من الذي أبكى دانوك)، وحدثني شخصا أن والده ومجموعة من الشباب هاجموا معسكرا للاحتلال البريطاني في العراق،وعثروا على مادة (الشاي)، ويبقى الشاي الرفيق المفضل في الفطور الصباحي وبعد الاكلات الدسمة،وشاي العصر مع (الكيك)، الشاي المفضل في المقاهي مع الاصدقاء،والشاي العراقي هوالمفضل، الذي يقدم للضيوف بنكهته ومذاقه الطيب، والشاي العراقي طيب بطيبة العراقيين وكرمهم.

 

محمد صالح ياسين الجبوري - كاتب وصحافي

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4260 المصادف: 2018-05-05 04:59:24