 أقلام ثقافية

قصيدة أخرى لأبي القاسم الشّابي‎

سوف عبيدإنّ المتصفّح لمجلّة ـ الرّسالة ـ المصريّة في عددها 76 الصّادر بتاريخ 17 ديسمبر 1934 يقرأ قطعة شعريّة لأبي القاسم الشّابي بعنوان ـ الحقّ ـ يبدو أن ّ المجلة نشرتها بعد علمها بوفاته الذي كان بتاريخ 9 أكتوبر 1934 فقد ورد اِسم الشّابي مسبوقًا ب ـ المرحوم ـ 1934 و هذا نصّها

الحقّ

ألا أيّها الظُلمُ المُصعِّرُ خَدَّهُ

رُويدَك إنّ الدّهرَ يَبنِي ويَهْدِمُ

 

أغرَّكَ أنّ الشّعبَ مُغْضٍ على قَذًى

لكَ الويلُ منْ يوم بهِ الشرُّ قَشْعَمُ

 

ألا إنّ أحلامَ البلادِ دفينةٌ

تُجمْجمُ في أعماقِها ما تُجمْجمُ

 

ولكنْ سيأتي بعد لَأْيٍ نُشورُها

ويَنبثقُ اليومُ الذي يترنّمُ

 

هُو الحقُّ يبقَى ساكنًا فإذا طغَى

بأعماقهِ السُّخطُ العَصُوفُ يُدمْدِمُ

 

ويَنْحَطّ كالصّخْر الأصَمّ إذا هوَى

على هَام أصنام العُتُوِّ فيُحْطَمُ

 

إذا صُعِقَ الجبّارُ تحت قُيودهِ

سيَعلمُ أوجاعَ الحياةِ ويَفْهمُ

وبعد مراجعة ديوان الشّابي ـ أغاني الحياة ـ لم أعثر على هذه القطعة وإنّما وجدت بيتين في موضوع الحقّ وهما بعنوان ـ الحقّ عند النّاس

750 الشابي

الحقّ عند النّاس

الحقُّ عند بني الدّنيا إذا عَدلُوا

قَيْدٌ يُغلّ به الجبّارُ مَنْ غَلبَا

 

فقاتلُ الجُند يدعُوهُ الورَى بطلَا

وقاتلُ الفردِ سَفّاكٌ إذا صُلبَا

غير أنّ هذه القطعة ـ الحقّ ـ المنشورة في مجلّة ـ الرّسالة ـ المصرية والغير موجودة في ديوان ـ أغاني الحياة ـ نقرأ البعض من أبياتها أو كلماتها في غضون قصيدة ـ إلى الطاغية ـ التي مطلعها

يَقُولونَ صَوْتُ المُسْتَذِلِّين خَافِتٌ

وسَمعَ طغاةِ الأرض أطرَشُ أضخمُ

حبث ورد فيها بعض أبيات من قصيدة ـ الحقّ ـ مثل قوله في وسطها

أَلاّ إنَّ أحلامَ البلادِ دفينةٌ

تُجَمْجِمُ فِي أعْماقِهَا مَا تُجَمْجِمُ

وقد أبقى الشّابي فيها على البيت الأخير يعدما أبدل  في عجزه قليلا

إذا صعق الجبّارُ تحتَ قيوده

يُصِيخُ لأوجاعِ الحَياة ِ وَيَفْهَمُ

وكذلك نجد صدى قصيدة ـ الحقّ ـ في متن قصيدة ـ زئير العاصفة ـ التي مطلعها

تُسائلُنِي: ما لي سكتُّ، ولم أُهِبْ

بقومِي، وديجُورُ المصائبِ مُظْلِمُ

حيث جعل فيها بيتا واحدا من قصيدة ـ الحقّ ـ وهو البيت الأوّل

ألا أيّها الظُلمُ المُصعِّرُ خَدَّهُ

رُويدك إنّ الدّهرَ يَبنِي ويهدِمُ

وقد نلمس بعض الأثر في هذه القصيدة ـ زئير العاصفة ـ  من بيت قصيدة ـ الحقّ ـ وهو

ويَنْحَطّ كالصّخْر الأصَمّ إذا هوَى

على هَام أصنام العُتُوِّ فيُحْطَمُ

في بيت قصيدة ـ زئير العاصفة ـ حيث ورد

وهل تَعتلِي إلا نُفوسٌ أبيِّةٌ

تُصدِّعُ أغلالَ الهَوانِ وَتَحطِمُ

فيمكن حينئذ ان نلاحط أنّ مقطوعة ـ الحقّ ـ المنشورة في مجلة ـ الرّسالة ـ بعد رحيل الشّابي قد اِستغنى عنها في ديوانه ـ أغاني الحياة ـ وجعل بعض أبياتها وكلماتها في غضون قصيدتيْ ـ إلى الطاغية ـ و ـ زئير العاصفة ـ

وقد عرضتُ هذه المسألة على صديقي الشّاعر الدكتور نور الدين صمّود الذي له معرفة ودراية بديوان الشّابي وآثاره فرأى هو أيضا أنّ النص الذي نشرته مجلة الرسالة إثر وفاة الشابي مستلّ من قصيدتي ـ  زئير العاصفة وإلى الطاغية ـ

والسؤال يبقى هل أنّ الشابي أرسل نص قصيدته المنشورة في المجلة قبل وفاته أو أنّ القائمين على المجلة هم الذين اِقتطعوا بعض الأبيات من القصيدتين المذكورتين وجعلوا منها  القصيدة المنشورة ؟

أنا أرجّح أنّ الشّاعر كان قد أرسل هذه القصيدة المنشورة ـ الحقّ ـ إلى المجلة لكنه اِستغنى عنها وضمّن بعض أبياتها بعد ذلك في قصيدتيْ ـ  زئير العاصفة وإلى الطاغية ـ ومثل هذا الأمر معروف لدى الشعراء.

ولعل البحث يكشف لنا ملابسات أخرى حول هذه القصيدة .

 

.سُوف عبيد

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

ايضا هذا الاسلوب معروف في النثر. فكافكا نشر قصصا قصيرة و بعض الحكم و الخرافات ثم بعد وفاته و نشر اعماله الكاملة تبين انها مجرد سطور من كتبه الضخمة التي كان يتعذر نشرها.
لم يكتب كافكا خرافات مستقلة و لكن اقتطفها من رواياته الاساسية و نشرها في بعض صحف ايامه...

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا صديقيا صالح الرزوق على هذه المعلومة القيّمة مع خالص التقدير
https://www.soufabid.com/

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4572 المصادف: 2019-03-13 01:15:03