 أقلام ثقافية

أمثال أذربيجانية مترجمة عن الروسية (5)

ضياء نافعالترجمة الحرفية – البارود والنيران لا يتصادقان.

التعليق – ويقول المثل الروسي في هذا المعنى – القش والنار لا يتصادقان . المثل الاذربيجاني يعكس نفس تلك الحالة ولكن بشكل دراماتيكي واضح . تضرب هذه الامثال ايضا لتصوير حالة عدم الانسجام التام - ولحد التنافر- في العلاقات الشخصية بين البشر .

***

الترجمة الحرفية – اللسان أشدّ حدّة من السيف .

التعليق – يقول المثل الاندونوسي- لا يوجد مقص او طبر اكثر حدة من لسان البشر، وامثالنا العربية تؤكد هذه الحقيقة، ومنها (الجرح يطيب والكلمة ما تطيب)، ومنها ايضا بيت الشعر الذي ذهب مثلا، وهو –

وقد يرجى لجرح السيف برء  ولا برء لما جرح اللسان

***

الترجمة الحرفية – ابوك البصل وامك الثوم، فكيف تكونين انت وردة.

التعليق – مثل طريف ومرح جدا، ومن الواضح انه يضرب للشخص الذي يتنصل عن جذوره واصوله، وما أكثرهم حولنا !

***

الترجمة الحرفية – من لا يعرف الغربة، لا يعرف قيمة الوطن.

التعليق – يوجد مثل كوري يقول – انسان بلا وطن اسوأ من كلب بلا بيت . هناك أمثال كثيرة عند الشعوب الاخرى حول الغربة والوطن، بما فيها طبعا شعوبنا العربية، الشعوب التي عانت ولازالت تعاني من ظروف الحياة الصعبة، والتي تؤدي الى الهجرة والغربة والحنين الخانق للوطن ...

***

الترجمة الحرفية – العيون تتحدث عن الحب .

التعليق – هذا المثل الاذربيجاني مفهوم جدا لنا، نحن العرب، اذ اننا جميعا نعرف لغة العيون و (نتحدّث بها !!!)، والتي هي لغة الشرقيين عموما، وتوجد في تراثنا وامثالنا الصورالفنيّة العديدة حولها، و يكفي ان تنذكر فقط شاعرنا المعاصر احمد شوقي وهو يقول- وتعطلت لغة الكلام وخاطبت  عيني في لغة الهوى عيناك ...

***

الترجمة الحرفية – بقي اللص حرّا، واصبح الشاهد سجينا .

التعليق – ما أكثر هذه الحالات في مجتمعاتنا، لدرجة، ان الشاهد أخذ يخاف من المشاركة بفضح الجريمة التي شاهدها بام عينيه ليتجنب هذا المصير. ما أفظع الحياة عندما تفقد العدالة و الانظمة مكانتها في المجتمع !

***

الترجمة الحرفية – سيكون الغريق سعيدا حتى لو يمسك بثعبان .

التعليق – ونحن نقول بلهجتنا العراقية – (الغركان يجلّب بكشّاية) (الغركان – الغريق، يجلّب – يمسك، يتشبّث، كشّاية – قشة) . المثل الاذربيجاني أكثر دقّة من مثلنا في التعبير عن حالة اليأس، فالقشة لن تنقذ الغريق من الغرق، لكن الثعبان قد يقتل الغريق قبل الغرق، ومع ذلك فانه يحاول ان يمسك به.

***

الترجمة الحرفية – قل كلمة (حلوى) قدر ما تقدر، فلن يحس فمك بطعم الحلوى.

التعليق – هناك مثل اغريقي قديم يقول - النظرية دون تطبيق ميّتة، وهو مثل فلسفي عميق . المثل الاذربيجاني هذا في نفس المعنى، الا ان صيغته واضحة وبسيطة ومرحة .

 

أ.د. ضياء نافع

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4867 المصادف: 2020-01-02 02:09:27