 أقلام ثقافية

أمثال كوريّة مترجمة عن الروسية (2)

ضياء نافعالترجمة الحرفية – عندما ستكون هناك سلطة، سيكون المناصرون لها جاهزين .

التعليق – ينطبق هذا المثل على ما يجري في العديد من بلدان العالم بشكل واضح، بما فيها طبعا عالمنا العربي، حيث يفدي المناصرون هؤلاء حكامهم (بالروح والدم !!!) .

**

الترجمة الحرفية – الكلمة بلا أرجل، لكنها تسير آلآف الاميال.

التعليق –  في البدء كانت الكلمة، وستبقى هكذا ابدا في حياة المجتمعات الانسانية. المثل الكوري رشيق وواسع الخيال والجمال . هناك اشارة الى هذا المثل الكوري بترجمة اخرى، تجعل الكلمة ( بلا اجنحة ) و( تطير ) آلآف الاميال، ويبقى المعنى نفسه طبعا رغم هذا التباين .

**

الترجمة الحرفية – لا يمكن دقّ المسامير في الرماد .

التعليق – الصورة الفنية لهذا المثل الكوري جميلة جدا وغير اعتيادية بكل معنى الكلمة . مضمون هذا المثل واضح، وهو يؤكد بالطبع على ضرورة التفكير الواقعي والسليم للانسان ...

**

الترجمة الحرفية – لا توجد شجرة لن تسقط بعد مئة ضربة بالطبر.

التعليق – مثل عميق المعنى يؤكد على ان الاستمرار بالعمل يوصل الانسان الى هدفه مهما كان هذا الهدف صعبا او بعيدا . يوجد مثل روسي يقول – الصبر والعمل يمحوان كل شئ، والمثل العربي المناظر لهذه الحالة هو – من صبر ظفر، ولكن المثل الكوري يبقى متميّزا بصياغته وصورته الفنية الفريدة والجميلة.

**

الترجمة الحرفية – والجانب الظليل يصبح مشمسا .

التعليق –  ونحن نقول في هذا المعنى - كل حال يزول، ونقول ايضا – يوم لك ويوم عليك، ولكن بنية المثل الكوري شاعرية ورومانسية اكثر بلا شك.

**

الترجمة الحرفية – المنظر الخارجي لبوذا يتوقف على النحّات .

التعليق –  ونحن، في بلداننا المبتلية بهذا (الداء !!!)،  نعرف ايضا ان  المنظر الخارجي ( لبوذانا !!!) يرتبط برغبات وارادة و أيادي ( نحاتينا !!!) وخططهم .....

**

الترجمة الحرفية – وعند التوأم الاصابع مختلفة .

التعليق – توجد لدينا امثال مناظرة جدا لهذا المثل الكوري، وربما  المثل الاقرب  باللهجة العراقية هو-  (مو كل اصابعك سوه) .

**

الترجمة الحرفية – حتى الجبال والانهار تتغيّر بعد عشر سنوات .

التعليق – مثل رائع، وما أحوجنا ان نتفهم عمقه الفلسفي، ونأخذ مضمونه بنظر الاعتبار في مسيرة حياتنا، ولا نطلق تعابير (الخيانة !!!) لهذه الجبال والانهار.... 

**

الترجمة الحرفية – اي شئ يقوله المدير هو صحيح .

التعليق –  مثل في غاية المرح وفي غاية الدقة ايضا، رغم ان صاحبي قال لي، انه مثل حزين وتراجيدي جدا، وانه دليل لا يقيل الشك على تخلّف المجتمع الذي يردده، وأضاف مبتسما، الا يذكرك بمثلنا باللهجة العراقية – منو يكدر يكول للسبع حلكك جايف ( من يقدر ان يقول للاسد ان فمك نتن الرائحة )، فضحكت انا وقلت له نعم، وانه يذكرني ايضا بمثل آخر وهو – اذا حاجتك يمّ الجلب سميّ حجي جليب (يم – عند / الجلب – الكلب / سميّ – اطلق عليه تسمية / حجي - الحاج ).

**

الترجمة الحرفية – لا يمكن للانسان ارجاع شعرة واحدة الى مكانها بعد اقتلاعها.

التعليق – يضرب هذا المثل الطريف جدا لبيان ضعف الانسان امام حالات صغيرة في مسيرة الحياة اليومية الاعتيادية، فكيف يكون  موقف الانسان امام الحالات الصعبة والمعقدة . 

**

الترجمة الحرفية – القدور سوداء، لكن العصيدة فيها ليست سوداء .

التعليق –  يوجد مثل افغاني جميل في هذا المعنى يقول - البقرة سوداء لكن حليبها ابيض . المثل الافغاني أجمل، لكن المثل الكوري أكثر واقعية وأقرب للحياة اليومية...

**

الترجمة الحرفية – عبقرية الانسان لا يلاحظها القريبون منه .

التعليق – لأن (مطربة الحي لا تطرب) كما يقول مثلنا الشهير.

***

أ.د. ضياء نافع

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4871 المصادف: 2020-01-06 02:00:28