 أقلام ثقافية

تعز روحانية الزمان!!!

علي سيف الرعينيعندما يشنف اذاننا صوت ايوب فنان اليمن الكبير

ترتعش المرايا

وتنبض الاماكن وجداوشجواً يجرحك أيوب بصوته الطافح بالحزن كما تجرحكَ أوراق الذرة اليانعة ويرويك بظمأه حين يسافر بك فوق الغيم جاعلاً للظمأ مرتبة فوق مراتب الماء هيمان. قدره أن يظل كذلك وقدرنا أن نهيم بهيامه حتى ولو لم تكن في قلوبنا امرأة تتدلى من شرفات القلب كقنديلٍ يحقن أرواحنا بالضوء ويصعد بنا في معارج البهاء حين يشدو بــ(أحباب وادي جيرون) التي كتبها العارف بالله أحمد بن علوان قصيدة صوفية لهانكهة عذرية وطهروبهاء واتت بصوت ايوب اكثروهجا ولطفا فكانت رائعة جدا كروعة القلوب التي تسكن بين الضلوع

جبل صبر لا تفسير للمعنى المُرّ الذي التصق به هذا الجبل سوى مرارة صبره على الذين يصعدون إلى قمته وتأخذهم نشوة قلوبهم القاسية إلى قصف الحياة في المدينة

عندما ترى العشرات والمئات على جانبي الطريق الى قمته فكن على يقين أن المشهد من الأعلى يستحق أكثر من عناء الطلوع

منظر الغروب في تعز ملهم جدا روحانية الزمان والمكان معا

من صبر.. لا تبدو قلعة تعز قاهرة.. فانكشافها لصبر يوحي اليك أن رمية حجر كفيلة بمسح اسطورتها التاريخية

 

كتب/علي سيف الرعيني

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5085 المصادف: 2020-08-07 01:49:00