 أقلام ثقافية

فَرَحٌ حزينٌ

سمير محمد ايوبثرثرات في الحب

ما هَرَبْتُ من ملامحك هنا، إلاّ إلى دفءِ عتباتك ألألفَ وألفَ هناك. فأنتِ تعلمينَ أنَّ بعضَ كبريائي مُشاكِسٌ، عاشقٌ للبعثرةِ على صدرِ شوقٍ شفَّافٍ، قبلَ الامتزاجِ بقناديلِك المسروجة، بين قلبك وعقلك، وتلك المزروعة بين شفتيك وعينيك

ليبقى بعضُ الكبرياء طازجاً، كعذراءَ لم يَمْسَسْها بشرٌ بِسوء، أُخفيكِ بينَ الحينِ والحينْ، عن المُنصِتينَ ومُختَلِسي النظر، وعَمَّنْ تَعَمُّداً لا يُتقِنونَ غَضَّ البصَرْ.أتَدَثرُ بكِ في الأماكن كلّها، مُوارَبَة. وأعيدُ ترميمَ بعضَ مُنحنياتي بصمتٍ شفيفْ .

أما زالَ فيكِ مُتَّسَعٌ لِغواياتِ الظَنِّ الخائِب؟! أو لإبتساماتِ ألرِّيَبِ، ألمُتَوَرِّمةِ، بِمساقاتِ ومَسافاتِ الفَقْدِ وإنْتِكاساتِه؟

يا لَحُبٍّ إمتزجَ شَفَقُهُ بِزوابِعِ كِبرياء، وحُضورُهُ مصلوبٌ على نُتوءاتِ ظَنٍّ عاصفٍ، والرَّيْبُ بِظلالِه مُتَرَبِّصٌ.

فَمِثلُ هكذا حُبٍّ يا سيدتي، لنْ يولَدَ فَرَحُهُ من رَحِمِ حُزْنِهْ !!!

 

كتب الدكتور سمير محمد أيوب

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5155 المصادف: 2020-10-16 01:14:40