 دراسات وبحوث

صوامع وبيع وصلوات ومساجد

abdullah badrhskandarالكلام المتناقض الذي يلجأ إليه المؤمنون بظاهر الأحداث دون التفاعل مع الاستعداد اليقيني لمجرياتها لا يثبت أمام النقاش، أو البحث عن الحقائق التي تحسب في نظر الجاهل أنها من المسلمات التي تقترب من تعداد المسميات، إذا ما استقرت المعاني الكفيلة بتبيانها على الحالات التي تكون تابعة للشبهات والأباطيل التي ابتلي بها جمع من المحققين، ومن جاء من بعدهم من الذين كان همهم إضفاء الصفات غير الواقعية على روح المفاهيم القرآنية، وإخراج مصاديق تلك المفاهيم من السياق المقرر لها، وأنت خبير من أن هؤلاء ليس بوسعهم أن يجعلوا القرآن مسيراً بواسطة أفكارهم، وإنما جعلوا القرآن الكريم شاهداً على ضلالهم وجهلهم فيما يستجد لديهم من آراء بعيدة عن نهج الكتاب أو الطرق التي يفسر بها، والغريب أن لهؤلاء صيحات كبيرة تلوح في آفاق من ينصرهم على أسباب الجهل الذي كاد أن يكون هو المحرك المباشر الذي يسيرهم سواء كان ذلك على علم منهم أم لم يكن ويظهر أن الاختيار الثاني هو الأقرب.

ومن هنا نرى أن مجموعة لا بأس بها أخذت باتباع نهجهم السقيم، الذي لا يبتعد عن معنى قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين) الحجرات 6. وبناءً على هذا يمكن القول إن هؤلاء الناس الذين أخرجوا الألفاظ القرآنية عن حقائقها، لم يقدموا خدمة للقرآن الكريم بقدر ما جعلوا كتاب الله تعالى منقوص الشأن، ومسيراً داخل حدود الدائرة التي أرادوا تنزيهه من خلالها، والحقيقة أن القرآن الكريم لا يحتاج إلى تنزيه، لا سيما من قبل هؤلاء الذين لا يعدلون آية واحدة منه، وإنما يحتاج إلى تفسير وبيان، لأن التنزيه ليس من اختصاص الناس فهو متكامل بشهادة الأعداء قبل الأصدقاء ومن يظن خلاف ذلك فهذا لا يخرج عن دائرة الشك أو الجحود، كما قال تعالى: (وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلماً وعلواً) النمل 14.

من بعد هذه المقدمة يظهر أن الذين أخرجوا الألفاظ القرآنية عن سياقها لا يمكن أن يستقيم رأيهم أمام النقاش، ومن الأمثلة على ذلك ضرب النساء الذي بينه القرآن الكريم على أتم وجه، والذي لا يراد منه إلا الضرب المتعارف عليه بقرينة السياق، وهذا ظاهر في قوله تعالى: (واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلاً إن الله كان علياً كبيراً) النساء 34. وكما هو ظاهر من سياق الآية فالضرب هو الضرب، لا يحتاج إلى البحث في المعاجم، لأن السياق يدل على ذلك وما ذهب إليه بعضهم من أن هناك ألفاظ مشتركة في المعنى، يجب أن ينسب الضرب إلى واحدٍ منها فهذا بحد ذاته لا يعتبر من البيان، وذلك لأن السياق كفيل في إظهار المعاني، لا أن تترك المشتركات وتفسر بأصل آخر لا يتفق والسياق القرآني.

فإن قيل: إذا كان للضرب معنى آخر فما الضير في نسبته للآية؟ أقول: مع وجود المشتركات اللفظية لا يعني أن نختار ما يناسب أذواقنا، بل يجب أن نحمل الألفاظ على المجموع الكلي للآية دون تفريقها وإخراج معانيها عن الأجواء التي نزلت فيها، أو عن سياقها على أبعد تقدير إذا ما أردنا الابتعاد عن أسباب النزول. ومن هنا يجب وضع الألفاظ المشتركة في أماكنها دون الخوض في المفردات أو المصطلحات البعيدة عن مجرى التكامل اللفظي، ومن الأمثلة على ذلك قوله تعالى: (وإذا ضربتم في الأرض فليس عليكم جناح أن تقصروا من الصلاة) النساء 101. وكما ترى فإن الضرب الوارد في الآية لا يراد منه إلا السير، والذي عُبّر عنه بالسفر بلغة الفقه، وهذا لا يحتاج إلى بيان لأن القرينة تدل عليه وهذا المعنى أقرب إلى قوله تعالى: (للفقراء الذين أحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضرباً في الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف) البقرة 273. فمعنى الضرب هنا هو السير وإن شئت فقل السفر لأن هؤلاء لا يستطيعون السفر وجلب رزقهم، والسياق يدل على ذلك، فلا يمكن أن أنسب هذا المعنى إلى ضرب المرأة التي يخاف البعل من نشوزها، فهذا قمة التجني على كتاب الله تعالى، ومن ذلك قوله تعالى: (وآخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله) المزمل 20. فهذه الآيات جميعها ظاهر فيها معنى الضرب، وهو السير في الأرض والانتقال من مكان إلى آخر. وكما تلاحظ فإن الجهة منفكة، ولكل سياق متعلقاته الخاصة به. وبناءً على ما تقدم يمكن أن نبين لهؤلاء أن من يريد تنزيه هذه الظاهرة فعليه أن يوجه الآية من هذا المنطلق، والبحث في طرق الضرب وكيفيته، لا أن يجعل له معنى آخر، وعلى هذا فالأمر يحتاج إلى بيان وتفسير لا إلى تنزيه، لأن القرآن لا يحتاج إلى ذلك فتأمل.

وهؤلاء الذين أشرنا إليهم لا يختلف أمرهم كثيراً عن أولئك الذين ارادوا أن يجعلوا آيات القتال بعيدة عن الأجواء الإيمانية المصاحبة لها، وذلك من خلال أقوالهم غير المجدية التي تبين أن القتال لا يمكن أن يتم إلا إذا كان للدفاع دون الهجوم الابتدائي، وهذا أيضاً لا يخرج عن دائرة التنزيه غير المبرر، ولا يخفى على المتأمل من الله تعالى فرض القتال على جميع خلقه، وهذه سنة جارية منذ العصور الأولى لنشأة الإنسان، ولا أكون مبالغاً إذا قلت إن هذا القانون يجري في جميع المخلوقات، فهل نستطيع القول إن الله لم يخلق الحيوانات التي يأكل بعضها بعضاً من أجل البقاء، هل يمكن أن نخرج الموضوع عن حقيقته ونجعل له تنزيهاً مشابهاً إلى تنزيه ضرب النساء، علماً أن قانون الحيوانات هو الصراع من أجل البقاء ولا يمكن أن تستقيم الحياة إلا بهذه المعادلة التي لا يمكن أن نستوعب جميع أبعادها في هذا الوقت القصير.

من هنا نعلم أن لكل شيء أسباب ومسببات لا يمكن أن ينتقل عنها، لأن القانون الذي وضعه الله تعالى لا يمكن أن يكتب له البقاء إلا بهذا الوجه، ومن هنا فإن القتال الذي فرض في القرآن الكريم وكذا الحروب التي تنشب بين الناس لأهون الأسباب، ما هي إلا شواهد على بقاء دين الله تعالى، وهذا هو الأصل الذي بسببه أوجد الله الخلق، لأن الله تعالى ما خلق الخلق إلا لأجل أن يُعرف ويُعبد كما في الحديث القدسي وإن كان هو سبحانه غني عن العالمين، ولكن فائدة ذلك تعود إلى الناس، وتبيان هذا المعنى يحتاج إلى فلسفة أعمق وعسى أن نوفق إلى بحث ذلك في وقت آخر. واعلم أن السبب المباشر للفساد وضياع الدين لا يخرج عن لوازم السلم المعتاد لدى الناس، والذي يكون سبباً لنسيان الخالق والانحراف عن طريقه وبالتالي يحل القانون الآخر الذي يأخذ الأجواء على القانون الإلهي.

وبطبيعة الحال فإن من ينظر إلى التقلبات الزمانية أو دراسة التأريخ سوف يجد الكثير من الأمور الغريبة التي جعلت الأرض خاضعة للطغاة ومن على شاكلتهم، وبالتالي يتلاشى القانون الإلهي، دون أن يكون هناك تلازم يجعل المعادلة الكونية تأخذ دورها في التفاعل الذي يؤدي إلى حفظ النظام، ومن هنا نجد أن القرآن الكريم يشير إلى الفوائد العامة في تشريع القتال دون أن يجعلها في منأى عن الحفظ التكويني لنظام الكون، وهذا ما يتضح من قوله تعالى: (الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله ولو لا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيراً ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز) الحج 40.

هذا ما لدينا وللمفسرين في الآية آراء:

الرأي الأول: قال ابن الجوزي في زاد المسير: قوله تعالى: (لهدمت) قرأ ابن كثير ونافع (لهدمت) خفيفة والباقون بتشديد الدال. فاما الصوامع ففيها قولان: أحدهما: أنها صوامع الرهبان، قاله ابن عباس، وأبو العالية، ومجاهد، وابن زيد. والثاني: أنها صوامع الصابئين، قاله قتادة، وابن قتيبة. فأما البيَع فهي جمع بيعة، وهي بيَع النصارى. وفي المراد بالصلوات قولان: أحدهما: مواضع الصلوات، ثم فيها قولان: أحدهما: أنها كنائس اليهود، قاله قتادة والضحاك، وقرأت على شيخنا أبي منصوراللغوي، قال: قوله تعالى: (وصلوات) هي كنائس اليهود، وهي بالعبرانية صلوثا. والثاني: أنها مساجد الصابئين، قاله أبو العالية. والقول الثاني: أنها الصلوات حقيقة، والمعنى: لو لا دفع الله عن المسلمين بالمجاهدين لانقطعت الصلوات في المساجد، قاله ابن زيد. فأما المساجد، فقال ابن عباس: هي مساجد المسلمين، وقال الزجاج: معنى الآية: لو لا دفع بعض الناس ببعض لهدمت في زمن موسى الكنائس، وفي زمن عيسى الصوامع والبيَع، وفي زمن محمد المساجد.

الرأي الثاني: يقول الطباطبائي في الميزان: قوله تعالى: (الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله) إلى آخر الآية بيان جهة كونهم مظلومين وهو أنهم أخرجوا من ديارهم، وقد أخرجهم المشركون من ديارهم بمكة بغير حق يجوز لهم إخراجهم، ولم يخرجوهم بحمل وتسفير، بل آذوهم وبالغوا في إيذائهم، وشددوا بالتعذيب والتفتين حتى اضطروهم إلى الهجرة من مكة، والتغرب عن الوطن، وترك الديار والأموال، فقوم إلى الحبشة، وآخرون إلى المدينة بعد هجرة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) فإخراجهم إياهم إلجاؤهم إلى الخروج. وقوله: (إلا أن يقولوا ربنا الله) استثناء منقطع معناه: ولكن أخرجوا بسبب أن يقولوا ربنا الله، وفيه إشارة إلى أن المشركين انحرفوا في فهمهم وألحدوا عن الحق إلى حيث جعلوا قول القائل ربنا الله وهو كلمة الحق يبيح لهم أن يخرجوه من داره.

ويضيف الطباطبائي: والآية وإن وقعت موقع التعليل بالنسبة إلى تشريع القتال والجهاد، فمحصلها أن تشريع القتال إنما هو لحفظ المجتمع الديني من شر أعداء الدين المهتمين بإطفاء نور الله، فلو لا ذلك لانهدمت المعابد الدينية، والمشاعر الإلهية، ونسخت العبادات أو المناسك، لكن المراد بدفع الله الناس بعضهم ببعض أعم من القتال، فإن دفع بعض الناس بعضاً ذباً عن منافع الحياة، وحفظاً لاستقامة حال العيش سنة فطرية جارية بين الناس، والسنن الفطرية منتهية إليه تعالى، ويشهد به تجهيز الإنسان كسائر الموجودات بأدوات وقوى تسهل له البطش، ثم بالفكر الذي يهديه إلى اتخاذ وسائل الدفع والدفاع عن نفسه، أو أي شأن من شؤون نفسه مما تتم به حياته، وتتوقف عليه سعادته.

والدفع بالقتال آخر ما يتوسل إليه من الدفع إذا لم ينجع غيره من قبيل آخر الدواء الكي، ففيه إقدام على فناء البعض لبقاء البعض، وتحمل المشقة في سبيل الراحة سنة جارية في المجتمع الإنساني، بل في جميع الموجودات التي لها نفسية ما واستقلال ما. ففي الآية إشارة إلى أن القتال في الإسلام من فروع هذه السنة الفطرية الجارية وهي دفع الناس بعضهم بعضاً عن شؤون حياتهم. وإذا نسب إلى الله سبحانه كل ذلك دفعه الناس بعضهم ببعض حفظاً لدينه عن الضيعة، وإنما اختص انهدام المعابد بالذكر مع أن من المعلوم أنه لو لا هذا الدفع لم يقم أصل الدين على ساقه، وانمحت جميع آثاره لأن هذه المعابد والمعاهد هي الشعائر والأعلام الدالة على الدين، المذكرة له الحافظة لصورته في الأذهان. انتهى.

وفي البحث بقية من أرادها فليراجع تفسير الميزان.

 

     عبدالله بدر اسكندر  

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3028 المصادف: 2014-12-19 23:12:15