 كتب وإصدارات

"تيمّمي برمادي" للشاعر يحيى السماوي.. همسٌ يساكن الصراخ

انطوان القزي

هذا الشاعر المعلَّق على أهداب الأريحية والساكن في جفون الهزيع، هذا المرفرِف بأجنحة الفراشات والمحدِّق بعيون النسور والسابحُ في فضاءاتِ العنادل.. يحملُ غزالة الشعر الى حيث للسراب أمداء نشوى وأنداء تغازل أكمام النراجس.

يلوّح يحيى السماوي لفردوسٍ يأسر الألق، يلوّح لتفاحة تشتهيها الغصون ويغرس في الجنائن أحداق قصائد، ويُلبس جنيّة الشعر فستاناً نسجته بناتُ الغمام.

في كهفهِ العتيق يستنبتُ النور ظلال عاشقٍ خذلته أعراس الضجر، فحمل سلالَه الى حيث للمواسمِ طعمٌ ولون وللأوراقِ رفيفٌ وللمراكبِ أشرعة، ينثر اقانيمَه على ضفاف الإنتظار..

قلْ للضياءِ أنَّ بغدادَ ما زالت صبية، قلْ للرغيفِ أنّ خبزَ السماوةِ يطعمُ كلَّ أفواهِ القرائح. وقلْ للنخلةِ أنها ما زالت مروحة السماء وللصيادِ أنه أرغنُ السهر، وقلْ لهم أن السماوي ما زال يخبزُ في أفرانِ محبته على المقلب الآخر من الكون، وما زال يحرقُ العطورَ اكسيراً لقوافيه ويطعم الطيور قمحَ حروفه.

قلْ لهم ان المسافة لم تعد تقوى على إبعاده، وأن الليلَ عاجزٌ عن حَجبِ بدورِه، وأن شهرزاد ما زالت تفيء الى بلاسمه ترافقه على أمواج سندبادية الى حيث يشرقُ الصبح على ضفاف الرافدين.

70 yahiaasamaw1550

في منازلِ السماوي، ليستِ النوافذُ الى انطفاء ولا إشراقة شرفاته إلى أفول، هو السياف الذي يأسرُ البرقَ في غمدِه، هو الطاعن في الحبِّ حتى آخر قطرةٍ من نجيعه، هو الساكب الأقباس لشمسٍ تنازل غيوم المدارات.

يعرف السماويُّ كيف يمتشق سيفَه، كيفَ يغضب، كيف يرضى وكيف يوزِّع القصائد سرايا ورود تغفو على أوسدة الآسِ والرياحين.

هو الذي "يصحو ليقطفَ من حقول الصدر تفاحاً "وليعصرَ من عناقيد الشفاه خمرَ الحياء، هو الذي يهدي ألفردوسَ اقواس قُزَح ، يَسري الى الحقولِ الرمضاء ويهجع الى حيث للورود خدودٌ و للهوى طعم لا يذاق.

وبعد، يحيى السماوي هو الملك والقصيدة عرشُه، هو العاشقُ والعراق قلبه، هو الوفيُّ والعمرُ خيمته، وهو عائد الى السماوة "ليعيدَ للبستانِ خضرته".

"تيمّمي برمادي" للشاعر يحيى السماوي، مولودٌ يزّفُ الينا زغاريد المسرّة، يُهدي أرجوحة الآفاقِ نسائمَ الجزرِ البعيدة ، يكتب على جباهِنا ملحمة جديدة ويقول للشعر" : ترجّلْ هنا مرمحُ يحيى السماوي حيث الهمسُ يساكن الصراخ!.

 

بقلم أنطوان القزي

رئيس تحرير "التلغراف" الأسترالية

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ والصديق الشاعر / الناقد / والإعلامي الكبير أنطوان القزي : محبتي ومحبتي ..

جدْ لي عذراً إذا تلبّستني الدهشة وثملتُ انتشاءً وأنا أرتشف رحيق مدادك ، فهو الخمر الحلال يا سيدي !

تشرّفتُ بنشر هذا النص الإبداعي في متصفحي ـ الفيسبوك ـ موطّئاً له بتساؤلي : " هل هو قصيدة ؟ أم نقد ؟ أم موضوع بلاغي عن جمالية الإنزياحات اللغوية وفضاءات المخيال الشعري ؟ " .

لله درّك ... ما أبدعك !

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ أنطوان القزي المحترم
مساء الجمال
أجدت في مقالتك - الدراسة - باعتمادك عبارات عميقة المعنى بليغة الأثر؛ إذ أنَّ السَماويَّ يحيى مدرسة للعشاق والباحثين عن الجمال والحياة ولو على أطلال وطن.
أدامكما الله تعالى، وشكرًا لجمال ما سطرته.

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4383 المصادف: 2018-09-05 02:03:55