المثقف - أقلام حرة

هل فعلا نحن أمة الفكر والتفكير؟!

عبد الباقي صلايلا توجد أمة على وجه الأرض اعتادت التفكير والتزمت به كمنهج يومي، وكمسعى حضاري ضمن النسق السياسي العام، ولم تنتج قيمة مضافة حضارية تنمو يوما بعد يوم.فالتفكير هو الكل الذي منه تتخلق الأجزاء الأخرى التي تكون أبجديات التقدم والانعتاق، والمعلوم بالضرورة أنه ما استفاقت الأمم التي تتبوأ السؤدد، وتتربع على عرش الحضارة الراقية إلا بفكر ناضج، وتفكير يلتزم العلم الصحيح، و يهتم بالعقل الخلاق المبدع.

ولهذا فالاهتمام بضرورة التفكير في المستقبل، وضرورة إعمال العقل المفكر، جعل الكثيرين ينظرون إلى الحياة على أنها لا تكتمل إلا بوجوب الحث على التفكير في كل المجالات.ولأن التفكير هو جزء لا يتجزأ من حياة الإنسان الحي، الذي يرى وجوده على هذه الأرض له قيمة، وليس عبثا، فإن الأمم الأخرى تراها تتسابق من أجل ان تخطف المفكرين من الداخل ومن الخارج ليكونوا ضمن الحلقة التقدمية التي يرومونها.

الأمة العربية المسلمة، وعلى الرغم من أن لها من القدرة على تحريك ما لديها من مخزون حقيقي، ولديها من القدرات التي بها تخترق العالم.فهي تعيش على فضلات حضارية ميتة.وعندما نتحدث عن ما تمتلكه من محرك حضاري له القدرة الفائقة على دفع عجلة التقدم نحو الأمام، فنحن نتحدث عن القرآن الكريم الذي نزل وفيه ما يدفع المسلم للتفكير والتبصر، والتمعن.ففي كتابه " التفكير فريضة إسلامية" يتحدث الكاتب الكبير والمفكر العظيم" عباس محمود العقاد عن التفكير الذي اعتبره فريضة إسلامية يتوجب على كل مسلم أن يقوم بها من باب الفرائض الإسلامية فيقول:" وفريضة التفكير في القرآن الكريم تشمل العقل الإنساني بكل ما احتواه من هذه الوظائف بجميع خصائصها ومدلولاتها؛ فهو يخاطب العقل الوازع، والعقل المدرك، والعقل الحكيم، والعقل الرشيد، ولا يذكر العقل عرضًا مقتضبًا؛ بل يذكره مقصودًا مفصلًا على نحو لا نظير له في كتاب من كتب الأديان".كما يضيف:"وظيفة الرشد فوق وظيفة العقل الوازع، والعقل المدرك، والعقل الحكيم؛ لأنها استيفاء لجميع هذه الوظائف، وعليها مزيد من النضج والتمام والتميز بميزة الرشاد؛حيث لا نقص ولا اختلال. وقد يؤتى الحكيم من نقص في ألإدراك وقد يؤتى العقل الوازع من نقص في الحكمة، ولكن العقل الرشيد ينجو به الرشاد من هذا وذاك". وهذا كله لب التفكير، ومنطق التمعن في الحياة والوجود لما ينفع المسلم في الدنيا والآخرة.وفي الجهة الأخرى لا نجد فقط العقاد الذي يتحدث عن التفكير كفريضة إسلامية، فأرنست ديمنيه arnest dimnet الفيلسوف الفرنسي يؤكد على فن التفكير في كتابه الذي عمل ضجة في النصف من القرن الماضي والموسوم بـ فن التفكير the art of thinking والذي يجول ويصول فيه عبر فصول في غاية الأهمية.ودون أن ننسى كتاب " إدوارد دوبونو" علّم نفسك التفكير وهو يركز تحديدا على عمق التفكير وفق أساليب مدروسة.

وقد يقول قائل إن التفكير بإمكانه أن يحدث من قبل من يريد أن يفكر، لكن هل يتوجب فقط التفكير لننهض، وطبيعي جدا أن يقترن التفكير مع العمل.لأن أغلب الحضارات التي سادت وعاشت ردحا من الزمن، فإنها بدأت بفكرة، وانتهت إلى تجسيد حضارتها عبر عمل بناء وواع.

وأعجبني ما كتبه الدكتور "مصطفى النشار" في الأهرام المصرية حول صناعة الريادة التي تمر عبر بوابة التفكير فيقول: "وإذا نظرنا حولنا لنرى كيف يصنع الرواد والمتقدمون فى هذا العصر ريادتهم وتقدمهم، فلن نجد لديهم إلا أمرين لا ثالث لهما: علم و عمل، تفوق علمى مطرد يدفعهم باستمرار إلى مزيد من تهيئة ظروف الإبداع العلمى فى مختلف ميادين العلم ثم استثمار لهذا الإبداع العلمى وتحويله إلى تكنولوجيا تحل مشكلات الواقع وتواجهها بكل حسم. ومن ثم تتحسن حياة الإنسان الغربى عاما بعد عام وقرنا بعد قرن. واطراد هذا التقدم العلمى بشقيه النظرى والتطبيقى يستند على عقول لا يقف أمام إبداعها أى عوائق مادية كانت أو سياسية أو اجتماعية، فالكل هناك يدرك أن إبداع المفكرين والعلماء هو طريقهم إلى التقدم. ومن ثم فلا سلطة أيا كانت تحد من إبداع هؤلاء، بل كل الإمكانيات متوفرة لهم ولديهم بحيث لا يعودوا يفكرون إلا فيما يبحثون فيه وفي مكتشفاتهم الجديدة.وتخرج نتائج هذه الأبحاث فى مختلف مجالات الفكر والعلم من عقول ومعامل أصحابها لتجد طريقها فورا إلى حياة الناس، فيتم على أساسها تطوير المصانع والمزارع وطرق الحياة المختلفة فيزداد إيمان الناس بأهمية العلم والتكنولوجيا فى تطوير حياتهم وتحسين ظروفها بل وحل كل المشكلات التى يعانون منها أيا كان حجمها ومجالها، وهكذا تبدو سيمفونية التقدم، وهذه ليست سمة تتميز بها المجتمعات الغربية فقط، بل هى سمة كل شعب يريد أن يتقدم فبالتفكير العلمى فى مشكلات الحاضر والتوجه نحو المستقبل خطت شعوب شرقية عديدة خطوات رائدة نحو السيادة فى المستقبل مثل اليابانيين والصينيين والكوريين، بل والهنود والباكستانيين، بل وشعوب صغيرة العدد أصبحت كبيرة القدر والقيمة مثل شعب سنغافورة وشعب تايوان وهونج كونج". إن التفكير ضرورة قصوى لتنطلق هذه الأمة نحو فضاء تطوري، ونحو مساحات حضارية كبيرة.لكن يبدو أن العوائق كثيرة، والحواجز متعددة، والليل الدامس سوف يطول، ويطول.!

 

عبد الباقي صلاي - إعلامي ومخرج جزائري

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4329 المصادف: 2018-07-13 03:35:35