 شهادات ومذكرات

وفاة فيثاغورس

رحيم الساعديمقال لـ (بروس بنينجتون)

ترجمة الدكتور رحيم الشياع الساعدي


هناك من يتحدث كيف نصف فيثاغورس، هل هو المخادع أم المبتكر الفكري ام المشعوذ البارع أم رائد الفلسفة، وهناك من يرى إن فيثاغورس لا يزال الاسم الأكثر شهرة عند بوابة البداية للفلسفة الغربية ولمدة النصف من زمن الألفية، فقد كان نجما والمعروف عنه أنه الأب المؤسس للرياضيات والموسيقى وعلم الفلك والفلسفة. ويُزعم أنه صاغ عبارة "الرياضيات" و "الفلسفة".

عرف فيثاغورس على أعتاب تقسيم التاريخ المكتوب شفاهيا، ومن غير المفيد معرفتنا أنه أصر على عدم تدوين أي من تعاليمه، وكان أتباعه يؤدون اليمين بسرية. وتكتنف حياته وأفكاره   الأساطير والتشوهات والمبالغة والأكاذيب الصريحة، ومن المستحيل معرفة أي منها. ومع ذلك فقد استمرت صدى أذهانه الفكرية لمدة ألفين ونصف العام. 

يعتقد العديد من العلماء بأن أفلاطون استرق ثم أعاد رؤية فيثاغورس. على سبيل المثال، يستكشف سقراط مصير الروح او الارواح المحتمل، والتي كانت واحدة من الأساسيات التي كان تشغل فيثاغورس (كما سنرى).

 وفي كتابه طيماوس فان افلاطون يستكشف ويوسع مفهوم الكون على أنه رياضيات - الفكرة التي لا يزال يشتهر بها فيثاغورس في العصر الحديث. والأكثر شهرة في الفكر الفيثاغوري هو ان "كل شيء هو رقم".

لا يعتقد الجميع بانتحال أفلاطون لآراء فيثاغورس، فمجموعة أخرى ترى أن أفلاطون ومعاصريه يعيدون اختراع فيثاغورس الغامض ثقافيا ويخبئونه في الاسطورة، بطريقة شبه إلهية، نتيجة لذلك، وفي القرون التي تلت العصر الذهبي لليونان، يشار الى ال"فيثاغوريون الجدد" و ال"أفلاطونيون الجدد" وهي غالبًا إشارة إلى نفس المدارس الفكرية، والاسم المستخدم يعتمد على وجهة نظر فردية.

ومع تقدم القرون، نجد مناهج القرون الوسطى مقسمة إلى طرق ثلاثة او طرق أربعة وتستند على وجهة نظر فيثاغورس للكون في دراسة الحساب، والهندسة، والموسيقى وعلم الفلك.

في وقت لاحق لا يزال لثورة كوبرنيوس أصداء تحمل وجهة نظر فيثاغورس القديمة لعلاقة الأرض بالشمس. وفي الواقع، لا يشير كوبرنيكوس أبداً إلى نظرته إلى العالم باسم النظام الكوبرنيكي"؛ ان تسميتها في علم الفلك هي الفيثاغورية. بعد فترة وجيزة، يقوم يوهانس كيبلر، وهو أيضًا فيثاغوري واعي، باكتشافاته بدافع التأكيد على أن الكون مبني بشكل رياضي، هذه الفكرة التي تبناها غاليليو وعززها، أصبحت منذ ذلك الحين موضوعًا ثابتًا طوال تاريخ العلوم. ويؤكد العلم مرارًا وتكرارًا أن الكون لديه نوع من المودة الحميمية للرقم وهذا هو بالضبط ما تدرسه الفيثاغورية منذ وقت طويل، لسوء الحظ، قد تكون فكرة فيثاغورس المثالية المذهلة مجرد خيال للعباقرة.

تتألف حياة فيثاغورس أيضًا من قصص رومانسية وشظايا من الحكايات المتكررة وغالبًا ما يتم تحسينها. ومن المفارقات أن النظرية الوحيدة التي يعرف بها معظم الناس اسم فيثاغورس هي النظرية المتعلقة بجوانب مثلث قائم الزاوية، و قد تم اكتشافها من قبل المصريين، وليس بواسطة فيثاغورس.

في الواقع لم تصور وفاة فيثاغورس بمعزل عن الجانب التخيلي، وهناك ما يصل إلى عشرة إصدارات في الأدب القديم تتعلق بكيفية ومتى وأين مات فيثاغورس. فعلى الرغم من أن وفاة فيثاغورس تتوقف في منتصف الطريق بين الأسطورة والتاريخ، إلا أنها كانت معلقة على ثقل حبة فول، وفيثاغورس مات بسبب هذه الحبة وقد كانت تلك الحبة تحتوي على رؤية جديدة للكون قد تتسلل إلى معتقدات الناس، وتلمح إلى العالم وتستمر لأكثر من ألف عام.

كان هناك العديد من القواعد التي يجب اتباعها إذا تم قبولك في جماعة فيثاغورس، قد تفشل في أي منها، وكان من المحتمل أن يتم إخراجك منها في جنازتك فقط، أحد تلك القواعد التي لا يمكن كسرها هي قاعدة الامتناع عن تناول الحبوب، وهذا نابع جزئياً من مبدأ فيثاغوري الذي يدعو كل شخص إلى السعي لتحقيق السكينة والهدوء، لتذوق الانسجام الذي عكس انسجام السماوات والحدود الخارجية للكون، لكن هذا لن يكون وانت تأكل طبقاً من الفاصوليا، فانظر ماذا يجلب لك هذا! ستصبح القرقرة والضغط على الأمعاء عدوا للهدوء. بالإضافة إلى ذلك، كان هدف فيثاغورس الوحيد هو تنقية الجسم والنفس بحيث يمكن للمرء العودة إلى الشمس والارتفاع وراء الشمس إلى النجوم وطريقة درب التبانة، والتي لا تستقم مع اكل الفول والحبوب وكان هناك سبب أعمق لحذف الفول من النظام الغذائي، فقد اعتقد فيثاغورس أن أكل الفول هو أقرب إلى أكل اللحم البشري.

عندما كان شابًا، تأثرت فيثاغورس بثلاثة أساتذة عظماء، الأول كان أكبر منه سناً، وكان اسمه فيرسديس السيروسي.  كان لديهما نظرتان متشابهتان للحياة، وكلاهما كان يميل الى علوم الباطن بعد أن سافر كثيرا في جميع أنحاء الشرق الأوسط وإلى الهند، تعلم فيرسديس مذاهب التناسخ وخلود الروح، وجلبت هذه المعتقدات الجديدة لموطن الجزر اليونانية لتعليم الراغبين بها والاستماع اليها.

تم أخذ فيرسديس ينتبه لاستفسارات فيثاغورس النشيطة وسرعة تفكيره. وأخبره فيثاغورس أنه أدرك أن التناسخ موجود لدى إيثاليدس المشؤوم نجل الإله هيرميس ويعتبر الإيثاليدس أول إنسان يمشي على الأرض (آدم اليوناني) ونتيجة للثناء والتقدير الكبير من قبل معلمه فان فيثاغورس قبل كل جانب من جوانب التناسخ، وتوسع في هذا المفهوم، مضيفًا أن هناك 216 عامًا بين كل تناسخ، ويساوي ستة مكعبات، وهو عدد زوجي

كان فيثاغورس قادرًا على تذكر كل حياته السابقة. وذكر أنه قبل أن يكون الإنسان الأول كان سلسلة من النباتات والحيوانات، وهكذا ولد فيثاغورس في جزيرة ساموس ، التي تقع في بحر إيجه على طول ساحل هو الآن في تركيا. اعتبرت الجزيرة مهد الإلهة هيرا الجميلة والمزاجية والانتقامية، التي كانت أخت وزوجة لزيوس وتسرد العديد من القصص عن هيرا، مثل غضبها تجاه هرقل البريء، بسبب خيانة زيوس مع والدة هرقل.

كان والد فيثاغورس مناركوس، والذي كسب رزقه كتاجر ومالك سفينة بحث عن رزقه في جميع أنحاء جزر البحر الأبيض المتوسط ، وفي كثير من الأحيان قضى فيثاغورس شبابه على متنها، وكانت والدة فيثاغورس تسمى بارثينيس، العذراء. ويذكر في قصة أخرى، انه أبلغ (مناركوس) والد فيثاغورس أن زوجته ستنجب طفلاً رائعًا وهامًا. 

 كان لدى فيثاغورس الدليل على ولادته البطولية، وقد كشف هذا الدليل طالما انه لمصلحته فكان على فخذه الأيسر علامة ذهبية واسعة. وكان الإغريق في ذلك الوقت يؤمنون بعلامة الألوهية. كان الذهب مرتبطًا بـ ابولو وبالتالي تم قبول العلامة الذهبية كدليل على علاقة فيثاغورس بهذا الإله المتوهج.

لم يكن من المستغرب أن يرتبط فيثاغورس ويلتحق بمعلمه فيرسديس السيروسي بعد عدة سنوات، عند سماع أن فيرسديس يرقد في جزيرة ديلوس (التي اشتهرت بتضرعها للآلهة لمضاعفة حجم المعبد الخاص بهم) ، هرع فيثاغورس لرعايته وعندما طرق فيثاغورس بابه ،كشف بفيركيدس بتردد إصبعه الجسدي ليحذر فيثاغورس من خطورة مرضه ، كان بيركيديس يموت من مرض التسمم بالزهور وكان يأكله الدود وهو على قيد الحياة.

معلم آخر في وقت مبكر كان له تأثير هائل على حياة فيثاغورس وأفكاره وهو طاليس، أحد حكماء العصور القديمة السبعة وكان طاليس رجلاً عجوزًا عندما صحبه فيثاغورس، وكانت نصيحته أن يكون فيثاغورس على خطاه والسفر إلى مصر لتعلم كل ما بوسعه من الكهنة هناك. وأسرع فيثاغورس لمتابعة هذه النصيحة. لقد بدا وكأنه غريبا عندما غادر إلى مصر بشعر طويل يتدفق ولحيته التي أطلقها. كان يرتدي عمامة شرقية، وسراويل فارسية مصنوعة من الكتان - لا تُرى عادة في جزيرة ساموس أو في أي مكان آخر في اليونان وفي مصر كان يغطي قدميه في ورق البردي ولم يستخدما جلود الحيوانات على الإطلاق (ربما بسبب التناسخ – المترجم -) .

أمضى فيثاغورس هناك 22 عامًا هناك، وكان شاهداً على الفتح الفارسي لمصر والزوار اليونانيين لمصر، (بما في ذلك فيثاغورس) تم جمعهم كعبيد من قبل الجيش الفاتح ونقلوا إلى بابل. هناك كانت مغامرات فيثاغورس مع دراسات غامضة سمحت له بالاستمرار، ربما بسبب جاذبيته ومواهبه. لم يحاول الهرب، كما كان الكثير من العبيد، لأنه لم يكن لديه ميل كبير للمغادرة، وبدلاً من ذلك تعايش واستوعب نفسه في هذه الثقافة الغريبة واستمر في النمو. بعد ست سنوات تمكن من شراء حريته وازف الوقت أخيرًا للعودة إلى الوطن إلى جزيرة ساموس.

ونظرًا لإيمانه المتواصل بتناسخ النفوس، اضطر فيثاغورس إلى أن يصبح نباتيًا، لتجنب فرصة تناول صديق أو قريب عن طريق الخطأ. يقال إن فيثاغورس في يوم من الأيام واجه رجلاً يضرب كلبه. عندما كان الكلب يهتف ويصرخ من الألم، تعرف فيثاغورس على الضجيج باعتباره كان صوت صديق توفي مؤخرًا. تدخّل بقوة لإطلاق سراح الكلب، مما سمح لصديقه المجسد بالهروب من الضرب.

فيثاغورس النباتي لم يمتنع عن اللحم فقط، ولم يأكل الفول أيضًا. هذا لأنه كان يعتقد أن البشر والبقوليات قد ولدوا من نفس المصدر، وأجرى تجربة علمية لإثبات ذلك. لقد دفن كمية من الفاصوليا في الوحل، ودعهم يبقون هناك لبضعة أسابيع، ثم استعادها. وأشار إلى تشابهها مع الأجنة البشرية، وبالتالي إقناع نفسه بالعلاقة الحميمة بين الفول والبشر. لذا فإن أكل حبة الفول سيكون أقرب إلى أكل اللحم البشري. على قدم المساواة، للسحق أو للتحطيم، أو إيذاء الإنسان. وبالتالي فإن القاعدة الصارمة للغاية هي الامتناع عن الفول.

في أحد الأيام المشرقة، نظر فيثاغورس الى ثور قوي يتغذى على الفول في مرعى في منطقة تارنتوم في جنوب إيطاليا، أبلغ فيثاغورس الرعاة بأنه يجب إيقافه وسارع عبر حقل موحل وبدأ يتحدث إلى الثور بصوت هادئ في أذنه لفترة طويلة. وبدأت تنتاب الرعاة نوبات من الضحك.

استغرق الأمر بعض الوقت لمهنة فيثاغورس لتتألق، ولم يجد سوى نجاحا حقيقيا عندما احضر أتباعه المتحمسين إلى الساحل الشرقي لإيطاليا، حيث أقام في مستعمرة كروتون اليونانية وهناك تمكنت جماعة فيثاغورس (الإخوان) من الحصول على قاعدة قوية، وسرعان ما أصبح نفوذها واسع النطاق. وبوقت قصير، أصبح اسم فيثاغورس معروفًا في جميع أنحاء اليونان وخارجها.

كان كايلون نجل رجل دين ثري كروتوني. ولد في طبقة النبلاء، اعتاد على الحصول على أي شيء يريده. ويمكن أن يصبح عنيفًا، مستبدًا وصعبًا. على الرغم من أن كايلون كان لديه إمكانية الوصول إلى مستويات عليا من التعليم، إلا أنه أثبت أنه كان بلا قيمة. ومع ذلك، فقد جاء وأراد أن يصبح جزءًا من جماعة الإخوان لفيثاغورس. ولأنه كان شابًا يتمتع بامتياز، فقد اعتقد أنه يجب السماح له بتجاوز سنوات التدريب والصمت والتأمل العميق الخاص بالمعبد الداخلي لجماعة الإخوان. رفض فيثاغورس بصراحة عقد تعاون معه. غضب كايلون واراد الانتقام. وسرعان ما ألقى خطابات وهمية حول الأفكار والمعتقدات لفيثاغوريات – تلك الخطابات التي وصفت سكان كروتون بأنهم كالماشية يتم التحكم فيهم والسيطرة عليهم من قبل قادة فيثاغورس. وتلاعب كيلون نفسه بمشاعر أصدقائه وسكان البلدة، حتى أنهم، وبطريقة غوغائية، نزلوا على مجموعة من المنازل التي عاش فيها الإخوان (جماعة فيثاغورس) والتي درسوا وناموا فيها، فقام الغوغاء الغاضبين بإحراق المباني، مما أجبر أعضاء جماعة الإخوان الى الفرار من النيران المرعبة. وخرج الأعضاء من الحرائق، وطُعن الكثير منهم حتى الموت وهرب الذين فروا من النار إلى المناطق الريفية المحيطة. كان فيثاغورس أحد المحظوظين: فقد شكل أتباعه جسرًا إنسانيًا لمساعدته على التسلق خارج أحد المباني المحترقة.

فجأة توقف فيثاغورس. ليشاهد حقل فاصوليا شاسع امتد أمامه وقف متجمدا، لا يعرف ما يفعل. ركز عيناه على حبة واحدة تتدلى قرب بوصة من قدميه المغطاة بالبردي، لم يكن يرغب في الصراخ من اجل حبة واحدة، عندما كان ينظر إلى تلك الحبة النابضة بالحياة، والشمس تنخفض بهدوء في السماء، تخيل أن الحبة تنضج بصورة سماوية، وبينما كان واقفًا هناك، مترددًا، يفكر في خطوته التالية، داهمه مطاردوه وقاموا برفع أسلحتهم، وطعنوه بقوة، وامتد دم فيثاغورس على النباتات – وقد انهوا حياته من أجل حبة فاصوليا. 

 

....................

1-  بروس بنينجتون، مؤلف هذا المقال، هو مدرس رياضيات يعيش في ولاية نيويورك.

2-  ما ورد في المقال يمثل راي صاحب المقال.

3-  فيرسديس السيروسي كان مفكرًا يونانيًا من جزيرة سايروس، ألف كتاب نشأة الكون، وهو مستمد من ثلاثة مبادئ إلهية، زاس وكثوني وكرونوس، والمعروفة باسم "بنتميتشوس". لقد شكلت جسرا بين الفكر الأسطوري لهزيود وفلسفة ما قبل سقراط. وضاعت أعماله، لكنها بقيت حتى الفترة الهلنستية ويمكن الاطلاع على جزء من محتواها بشكل غير مباشر.

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4906 المصادف: 2020-02-10 04:30:21