 آراء

بذرة الديكتاتورية التي لم تجد لها منبتًا

منى زيتونتذهلني الطريقة التي يتعامل بها الأحمق مع أفكاره على أنها حقائق، ثم لا يلبث أن يكرر ما يقول حتى يصدق نفسه، ودون أن يبذل أدنى جهد في تفسير أو إثبات ما يعتقد صحته! ثم يُسوِّق لكلامه، ويجد من يرددونه دون وعي، ليعود فيقول: الناس يقولون، ولست وحدي من أقول!

لكن، أن يصل هذا الأحمق إلى رئاسة دولة؛ ليست كجمهوريات الموز في العالم الثالث، بل أكبر دولة في العالم، فهذا أكثر من خطير!

ولعله لم يبق مهتم بالشأن السياسي على مستوى العالم من لم يبلغه رفض الرئيس الأمريكي الجمهوري المنتهية ولايته دونالد ترامب نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي خسر نتيجتها أمام الرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن، وتكراره مزاعم لا دليل عليها عن تزوير الانتخابات لصالح منافسه، ومحاولاته التي لا تكل لتغيير وقلب نتيجتها لصالحه، رغم أن الفوز هذه المرة كان حاسمًا وواضحًا على العكس من الحال في انتخابات رئاسية أمريكية كثيرة كانت نتيجتها متقاربة بين المرشحين، ولم يستطع ترامب إثبات أي أصوات غير قانونية، وتوالى رفض القضاة لدعاواه القانونية في الولايات المختلفة والتي لا تستند إلى أي دليل، وولايات مثل جورجيا وأريزونا التي يدعي ترامب حدوث تزوير فيها لصالح منافسه الديمقراطي هي ولايات حكامها جمهوريون!

وقد توقعت من قبل يوم التصويت الرسمي في الثالث من نوفمبر الماضي أن دونالد ترامب لا يمكن أن يستسلم ويقر بالحقيقة في حال خسارته، وتنبأت بأنه سيسارع إلى إعلان فوزه بنفسه وقبل انتهاء فرز الأصوات، وقد كان! فالرجل مغرم بأكابر الديكتاتوريين حول العالم، ويُقال إنه ديكتاتور بالفطرة في إدارته لأعماله الخاصة، ويتصور أن بإمكانه قيادة دولة كأمريكا وتطويع مسئوليها بالطريقة ذاتها، وكأنها عزبته الخاصة. ومن ثم فلا يُستغرب منه أن يرفع شعار "إما القصر وإما القبر"، ويرفض خسارته في دورة الترشح الثانية هذه، بينما كان يأمل –كما أعلنها بين أنصاره قبل الانتخابات- أن يُسمح بتعديل الدستور ليترشح لأكثر من دورتين.

ولكن كان هناك متفائلون كثر –لم أكن منهم- تصوروا أنه بعد أن صوّت المجمع الانتخابي الأميريكي في الرابع عشر من ديسمبر 2020 على نتائج الولايات حاسمًا النتيجة بفارق كبير لصالح بايدن، فإن ترامب لم يعد أمامه سوى الاستسلام للخسارة، والتفرغ للتخطيط لإخراج نفسه من أي ورطات قانونية تنتظره بعد خروجه من سُدة الحكم. وأبى ترامب إلا أن يدمر أوهامهم، ويثبت لي أن تحليلي لشخصيته كان صائبًا.

ولعل أدق ما قرأت في وصف الحماقات المتتابعة التي يرتكبها ترامب: "This is proof that even when you think it can't get any worse, it does". 

وترجمتها: "هذا يثبت أنه حتى عندما تعتقد أن الأمور لن تصبح أسوأ، فإنها تصبح".

ومنذ أيام، ومع مطلع العام الجديد 2021، سرَّبت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية مكالمة هاتفية حديثة بين الرئيس دونالد ترامب وسكرتير ولاية جورجيا براد رافنسبيرجر، يطلب فيه ترامب من سكرتير الولاية إيجاد نحو 12 ألف صوت لقلب فارق الأصوات لصالحه مع بايدن، لكن سكرتير الولاية كان أمينًا ورفض طلب الرئيس رغم أنه ينتمي مثله إلى الحزب الجمهوري. وقد أظهرت تلك المكالمة أن ترامب لا زال مُصرًا على محاولة قلب نتائج الانتخابات عن طريق الغش، وأن الاستسلام والإقرار بالواقع بعيدين تمامًا عن فكره.

رابط أهم جزء في المكالمة

Audio Trump berates Ga. secretary of state, urges him to ‘find’ votes

https://www.youtube.com/watch?v=o3hrN0cP58Y

Full Phone Call: Trump Pressures Georgia Secretary of State to Recount Election Votes

https://www.youtube.com/watch?v=AW_Bdf_jGaA

مرة أخرى: البعرة تدل على البعير!

منذ بدء جولة الانتخابات الأمريكية الأخيرة بين الجمهوري دونالد ترامب والديمقراطي جو بايدن وأنا ألاحظ وأكرر تسجيل ملاحظاتي عن وجود تشابه عجيب بين كثير من الحوادث التي تجري في أمريكا الآن والتي جرت في مصر ما بعد ثورة يناير 2011.

ولأن ترامب داوم على إثارة الجماهير المؤيدة له من خلال منشوراته على مواقع التواصل الاجتماعي، وكان يدعوهم للتظاهر لأجل الضغط مثلما كان من ركبوا على ثورة يناير يفعلون، ومثلما كان مرسي يخطب في أنصاره ويذكرهم بالشرعية، فقد خرجت عدة مظاهرات تأييد لترامب في العاصمة واشنطن في أوقات حاسمة في نوفمبر وديسمبر الماضيين، أهمها مظاهرة السبت 12 ديسمبر 2020 والتي سبقت جلسة تصديق المجمع الانتخابي على نتائج انتخابات الولايات وتحديد الأصوات التي حصل عليها كل مرشح من المرشحين الرئاسيين، والتي انعقدت في الرابع عشر من ديسمبر 2020، وقد حاولوا تسمية المظاهرة بالمليونية، وتصويرها من أعلى للإيهام بكثرة أعداد المتظاهرين، بينما لم يكونوا يتعدون بضعة آلاف ينحشرون في شارع بنسلفانيا وما حوله. وكل من زار واشنطون العاصمة يعرف أن المباني الرسمية الرئيسية توجد متجاورة في شارع طويل طرفه على نهر بوتوماك حيث يوجد النصب التذكاري لإبراهام لينكولن، والنصب التذكاري لحرب فيتنام، ونصب واشنطن، وفي الطرف الآخر من الشارع الطويل يوجد مبنى الكابيتول ومكتبة الكونجرس، وبعدهما المحكمة العليا، وعلى الجانبين تقع متاحف هامة كمتحف الطيران والفضاء والمتحف الوطني للتاريخ الطبيعي، كما يوجد البيت الأبيض، والجزر الوسطى في الشارع كلها مساحات خضراء مفتوحة يمكن استغلالها للتظاهر والاعتصام.

وبالرغم من أن المظاهرة التي سبقت تصديق المجمع الانتخابي على الانتخابات الرئاسية لم تفلح في منعه، كما فشلوا في الإيهام بكثرة أعداد المتظاهرين، فقد أعيدت الكرة مرة أخرى تزامنًا مع موعد مصادقة الكونجرس الأمريكي بغرفتيه على نتائج المجمع الانتخابي، والذي كان مقررًا له يوم الأربعاء 6 يناير 2021، وهو إجراء روتيني للتصديق على النتائج المعروفة سلفًا.

عاد الرئيس ترامب -وهو المرشح الخاسر في هذه الانتخابات- وعبأ أنصاره مرة جديدة عبر تويتر والفضائيات التي نقلت كلمته، لأجل التظاهر في واشنطن العاصمة تزامنًا مع موعد جلسة تصديق الكونجرس، ولكن لم يحضر أنصاره إلى واشنطن العاصمة للتظاهر هذه المرة بل حاصروا مبنى الكابيتول أثناء انعقاد الجلسة، وحدث إطلاق قنابل، ثم نجحوا في اقتحام المبنى، ما أدى لتعليق جلسة الكونجرس، وفرض حظر التجول في واشنطن العاصمة، وإعلان حالة الطوارئ القصوى.

والمتظاهرون من أنصار ترامب هذه المرة غوغاء بكل معنى الكلمة مظهرًا وسلوكًا –ويذكروني بمن اندسوا وسط المتظاهرين في الفعاليات التي تلت ثورة يناير 2011-، ولا يُستبعد أن يكون لأغلبهم سجلات سوابق إجرامية، ولا تُعرف بعد الطريقة التي تمت تعبئتهم وجمعهم بها، وقد خالف كثيرون منهم القانون الذي يمنع حمل السلاح في واشنطن العاصمة، ويختلفون كليًا عن متظاهري مظاهرات الياقات البيضاء التي نظمها الجمهوريون في عام 2000 لمنع استكمال إعادة فرز الأصوات في فلوريدا بغرض حسم النتيجة للمرشح الجمهوري جورج بوش الابن على حساب المرشح الديمقراطي آل جور.

وكان الحرس الوطني الأمريكي قد بدأ الانتشار في العاصمة واشنطن، قبل يومين من تنظيم المظاهرة المؤيدة لترامب، ومع ذلك لم تنجح قواته في تحصين المبنى ومنع اقتحامه! ونجحت قوات الأمن بعد اقتحام المتظاهرين في السيطرة على مبنى الكابيتول وإخلائه، واستخدموا الماء والغاز في تفريق المتظاهرين، وقامت باعتقال العشرات منهم، وقُتل أربعة من الغوغاء أنصار ترامب، ووضع الأمن متاريس بجوار مبنى الكابيتول، ثم استكملت جلسة التصديق التي انتهت فجر الخميس السابع من يناير بإعلان فوز بايدن.

ولأن ما تفعله يخبرنا من أنت، والفيلم يكاد يتكرر بحذافيره، فلا يمكن أن أنسى أنه ضمن الحوادث التي تلت ثورة يناير 2011 في مصر حدثت محاولات حمقاء لاقتحام مباني لها أعلى درجة من الأمنية والخصوصية، ويمثل اقتحامها مساسًا مباشرًا وتحطيمًا لهيبة أي دولة، مثل مبنى أمن الدولة أعقاب الثورة مباشرة -والذي كان المبنى الوحيد الذي نجحوا في اقتحامه في ظل غيبة مريبة تامة للشرطة المصرية- ومبني مجلس البرلمان المصري، ومبني وزارة الداخلية، ومبنى وزارة الدفاع! وكنت وقتها أتساءل عمن يُزين لهؤلاء الحمقى أن يقتربوا مجرد اقتراب من أمثال هذه المباني الحساسة، لأني موقنة أن الغوغاء والحمقى موجودون في كل مكان وزمان، والتساؤل الرئيسي ينبغي أن يكون عمن يحركهم.

ولا زال في الجراب حيل أخرى

وعودة إلى ترامب، والذي لم يكتف بالدعوة إلى التظاهر وتحريض المتظاهرين، بل حاول الإيعاز لنائب الرئيس مايك بنس بعدم المصادقة على نتائج الانتخابات باعتباره رئيسًا لمجلس الشيوخ، وهدد النواب الجمهوريين الذين لا يصطفون معه، وقال في إحدى تغريداته إنه سيتخلص منهم، ووصفهم بالضعفاء، ما دفع بعضهم لتسجيل الاعتراض على نتائج بعض الولايات الجمهورية التي صوتت للمرشح الديمقراطي بايدن على غير العادة، وقوبل اعتراضهم بالرفض وأقر الكونجرس فوز جو بايدن رغم اعتراضهم.

ومن يظن أن ترامب قد استسلم الآن فهو واهم، والجولة الجديدة من الحماقات قريبة مع موعد تسليم الرئاسة ظهيرة يوم 20 يناير المقبل، وربما في الأيام التي ستسبقها أو تتلوها! فهل يجهز لنا ترامب مفاجأة جنونية قبل مغادرته البيت الأبيض؟ وهل ستكون داخلية أم خارجية؟ أعتقد أنه لو استطاع لفعل.

كما ولن ينتهي الأمر بتسلم بايدن الرئاسة، وستكون شهوره الأولى فيها مرهقة؛ لأن من يخططون من وراء ترامب ستزعجهم -ولا شك- قرارات بايدن المستقلة، ويبدو أنهم لا يُقدرون خطورة ورعونة ما ينفذون من سيناريوهات لم تكن لتصلح إلا في دول العالم الثالث، وأنهم بهذا يدقون مسامير قد تؤدي إلى أن تنهار أمريكا وينهاروا معها!

 

د. منى زيتون

الخميس 7 يناير 2021

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5239 المصادف: 2021-01-08 01:33:14


Share on Myspace