 قضايا

باب ماجاء في احتفالية الوزير!! (2)

نجيب طلالاستدراك: هُنا لا ندافع عن (الوزير) أو نتعاطف معه؛ ولا ننشر غسيلا؛ ولا نتحامل؛ بقدرما نضع سياق المعطيات التاريخية في نسقها الطبيعي الذي كانت عليه؛ كاشفة جانبا من الوجه الخفي الذي يتحَرك جوانية الممارسة المسرحية؛ ذاك الوجه الثاني للاحتفالية و(فقيهها) من زاوية ما نراه؛ وحَسب ما نطقت به الأبواب؛ وليس كيف ما يراه الغاوون؛ وإن كان البعْض ولازال يتعامى ويقفز على عدة محطات أساسية؛ محطات كانت عطبا في صيرورة ومصير الحركة المسرحية ببلادنا؛ فالمبدع الحقيقي أو المثقف الحقيقي لا يمكن إلا أن يكون معارضًا، فهو الحكيم والعَرّاف والمعالج، وهل ثمة حكيم لا يعارض الحمق والجنون؟ وهل ثمة طبيب لا يخاصم الأمراض ولا يعارضها ولا يفكر في استئصالها؟

إذ مصيبة المسرح المغربي في مملكة رب العالمين ! أنه فرز جملة من العميان؛ أغمضوا أعينهم على بهتان (الإحتفالية) و(صاحبها) إما جهلا أو شراء أو مساومة؛ ولكن لا نبخَس حقَّ البعْض؛ وهم موجودون في كتاباته؛ وإن كانوا على الهامش؛ كمرجع لبناء المضاد من القول. لأن هنالك أجيالا تعاقبت وممارسون مسرحيون؛ أفرزتهم مرحلة الثمانينيات وما بعْدُ من (ق، م) لا تمتلك مصادر الخيوط المتشابكة والتي تلاعَبتْ وساهمتْ إلى أبعَد الحُدود في تضبيب تاريخية الحركة المسرحية؛ لأن الإشكالية تكمن في عمق العملية المسرحية ببلادنا وذلك: بسيادة مفاهيم ومقولات خاطئة كثيرة؛ انتشرت بين الناس ولا تزال عالقة في أذهانهم؛ وبات من الضروري وضعها على طاولة الفحص والمعاينة الموضوعية بعيدا عن الأدلجة وقولبة الأمور(1) هذا سعينا له فيما مضى؛ ولكن انطلاقا من التدوينة التالية ((شيخ ما تسمى الاحتفالية كان رئيسا للجنة الدعم السينمائي ويدعو لمحاربة الدعْم المسرحي))(2) فتحت لنا بوابة النقاش؛ فثارت ثائرة الأخ – عبد الكريم برشيد – ولم يستحمل هاته الإشارة؛ التي كان بإمكانه مناقشتها بهدوء؛ وفي سياق جدل مُعقلن؛ لكن وصلتْ به سفائف الأمور من خلال ردوده علينا. ردود متشنجة ومنفلتة عن عقالها لفقيه (الاحتفالية) الذي أضحى يجتر ما قاله سنوات وسنوات؛ ونفس الخطاب يتردد في ردوده؛ وقبل هاته الردود. وإن سعينا نقاشه فكريا وفلسفيا؛ لكِن عُقدته التي يتحَرك فيها هي الدعم المسرحي (؟) الذي لم يعُد يستفيد منه كل سنة وبانتظام ؟ وعقدته الثانية تتشكل في وزير الثقافة الأسبق- محمد الأشعري- (؟) ومن خلال هاته العقدة (المتفردة) اتهمني بالحرف بأنني مُسخَّر من طرف (الوزير) ؟ عجائب حتى في الوهْم ! ومنه قال: (...والمهم هو البحْث عن أرض غير أرض عَرفتُ فيها الحصار من طرف سيِّدك وولي نعمتك المدعو محمد الاشعري.... كما أن مسرحيتي (يا ليل يا عين) والتي لم تكن مدعمة من وزيرك، والتي أقصيت من المهرجان الوطني بتطوان، ذهبتْ الى المهرجان الدولي بالجزائر.... وفي تلك الأيام السوداء، والتي حاربت فيها وحدي، كان الجميع يتفرج ويتغذى ويتعشى على مائدة الوزير، أو على فتات مائدته التي هي من المال العام...)(3) فهذا القول: هل يمكن أن يصدر ممن يَدَّعي التنظير؟ ولكنه صَدر من [ عبدالكريم برشيد] أمثل هذا الكلام التافه؛ ألا يفرض الضحك والتفكه، وضرب الأنخاب ! على أنه فعلا أمْسى الحمق أو الجنون يدنو بشكل علني لفقيه (الإهتبالية) لأسباب لا عَلاقة لي بها شخصيا (؟) ولكي نستوعب أبعاد عقدته مع (الوزير) حينما سيتمعن المرء في هذا المقطع الذي له ارتباط تاريخي ب (الإحتفالية) لأنه لا يمكن تمفصل الماضي عن الحاضر(افتتحت المندوبية الإقليمية للثقافة بالخميسات يوم 9/7/1996. وكان عبد الكريم برشيد أول مسؤول إداري تم تعيينه لتسيير هذه المندوبية.لكن في غشت سنة 1997 تم الاستغناء26عن خدماته. مازالت أسباب وتفاصيل هذا الاستغناء الموثقة غير معروفة، لاسيما وأن هذا الاستغناء كان لفترة محْدودة . فقد عين عبد الكريم برشيد على رأس هذه المندوبية مرة أخرى سنة 1999.وقد كان تسليم المهام يوم الجمعة 29 يناير 1999.هذه العَودة الثانية كانت لما كان محمد الأشعري وزيرا للثقافة. بقي عبد الكريم برشيد في موقعه الإداري هذا إلى حين حصوله على التقاعد الوظيفي بداية سنة 2004. ويبدو أن عبد الكريم برشيد كان يرغب في التعاقد معه من أجل الاستمرار في المنصب الإداري، لكن رسالة "شكر وتقدير" بعد الإحالة على التقاعد، موقعة من قبل وزير الثقافة السابق السيد محمد الأشعري ومؤرخة ب 26 ابريل 2004 وضعت حدا لهذه الرغبة(4) طبعا هاته الفقرة سيؤولها كعادته؛ ولقد أوَّلها باتهمنا وبكل وقاحة (وعليه، فإنني أدعُو للارتقاء بهذا السؤال البوليسي والاستخباراتي، حتى يصل الى درجة العلم والفكر، وأن يناقش الافكار الرمزية بدل ان يبحث في اسرار الناس الخفية، وان يظل في حدود النميمة الثقافية)(5) فهل الذي يُنظر أو يدعيه؛ يتهم من يحاجج بالأدلة والبرهان؛ باتهامات (تلك) والتي عِشناها في زمن الرصاص والحصار؟

ما نطق به التاريخ:

الملاحظ أن المونوغرافية أغفلت السؤال الجَوهري؛ هل كان – برشيد- تابعا لوزارة التربية الوطنية كمدرس للغة العربية؛ أم تخلى عن وظيفته ليصبح موظفا في وزارة الشؤون الثقافية وقتئذ؛ أم كان ملحقا بها (أو) متعاقد ا معها ؟ إذا ما نظرنا أنه في سنة 1983 كان مستشارا لوزير الثقافية السيد [ سعيد بلبشير ] وبعْد ذلك تقلد منصب {مندوب عام } في عهد الوزير السيد[ محمد بنعيسى] وعين بمدينة (مراكش) وكان يدافع بشراسة عَن الوزارة وأنشطتها. ومن الحنين المفقود؛ توحي لنا خَرجاته بأنه يستمرأ حلاوة دهاليز وزارة الشؤون الثقافية. وموارد ثرواتها ! كما أشرنا؛ حينما يتأمل المرء ردود أو حتى خطاب فقيه (الاحتفالية) يستشف الاجترار والتكرار؛ وإنتاج نفس الخطاب هنا وهناك؛ بحيث يحفظ ذلك عن ظهر قلب ويعيده !! متوهما أن الناس لا تدون في ذاكرتها ومفكراتها ما يقال. ونعْطي مثالا للذين يتدخلون؛ وهم لا يقرأون ولا يعرفون ما دوَّنه مولاهُم (برشيد) في نشرة ربيع المسرح (... إن هذا الربيع؛ قد واكبته وجوه وأقنعة؛ واكبته نماذج بشرية حقيقية وأخرى مجرد دمى قرقوزية؛ فقط دُمَى تحركها عصي أو خيوط خفية. ولذلك فقد كان هناك من فضل الوقوف في العتمة، مكتفيا بتحريض بعض(الصحفيين)على الكتابة؛ ولعل علاء الدين محسن هو خير مثال على هؤلاء... فهو دخل حربا ليس له فيها عاطفة ولا نافطة. الشيء الذي يفجر الأسئلة التالية: وهذه الكتابة لمن؟ ولحساب من؟ وما هُو ثمنها؟)(6) نفسه قيل في حقنا؛ وفي حق الفنان عبد القادر البدوي؛ ولكن بصيغة أخرى وهذا موثق في النشرة؛ وقبل هذا وذاك؛ لنتأمل المفردات القدحية والمجترحة عن القيم الأخلاقية والمعرفية والحاملة لنوايا السوء؛ والتي تكشف (أنا ولا أحد) وبالتالي فكل من مارس رأيه: يعتبره حَربا ضده: سبحان الله. فالصحفي علاء الدين محسن والمسرحي البدوي؛ أليس من حقهما أن يعَبرا وينتقدا – مهرجان ربيع المسرح العربي؟ وللعلم أن هذا المهرجان كان تحت إشراف وزارة الشؤون الثقافية التي كان وزيرها: محمد بنعيسى؛ وضمنيا كانت أيادي حِزب: الأحرار منوجدة فيه؛ والذي كان مندوبه العام ؟ عزيزهم - برشيد- والمضحك أنه يدعو بالحرف (...وأن يكون هذا الحوار بيننا واضحا وشفافا؛ يظهر الأشياء وما خلفها ويرفع الحجاب عن المسكوت عنه؛ ويجهر بالمهموس به. وأتساءل الآن؛ ومن حقي ذلك: هل هناك من يخشى مبدأ الحوار؟)(7) التاريخ يسجل من كان يخاف ويُرهبه مبدأ الحوار؛ وبالتالي فاحتفالية (تلك) المفرد في اللآجماعة؛ تتوهم أنها نظام/ مشروع شمولي ! ولاسيما أن الاختلاف ممنوع في الأنظمة الشمولية؛ لكي لا يبحث المرء عن الحقيقة؛ وحقيقتكم تكمن في مسار تاريخكم الذي لا يتمفصل عن اهتباليتكم؛ التي كانت تسعى ممارسة الإرهاب المسرحي بأساليب خاصة؛ وبلغة ماكرة؛ أساسها تحريض زبانية من كانوا يتلهفون للسفريات والإكراميات لممارسة التصدي لأي حِوار كاشف وغير مهادن؛ لكن حمدا انتهت تلك الزبانية؛ وانقلب السحر على الساحر حَسب قولك:... ووجدتُ كثيراً من أصدقائي ورفاقي القدامى يُساهمون في الحملة على شخصي وعلى تجربتي المسرحية وعلى الاحتفالية، تنظيراً وإبداعاً وتاريخاً، وسار في رِكاب هذه الحملة الصليبية أو المتصابية كثيرٌ من الصحافيين وكثيرٌ من المنابر الإعلامية المأجورة، وكانت النتيجة بعد ذلك، أنَّ هذا الوزير سقط في الانتخابات سقوطاً مدوياً، ولعنَته الجماهير في التجمُّعات الانتخابية، وتبرَّأت منه الدولة (**) وسحبت من تحت مؤخرته كرسيَّ الرئاسة، وألقت به إلى مزبلة التاريخ (8) فتحليل هذا الكلام يحتاج لصفحات عِدة؛ ولكن نختصره بأن أغلب الذين كانوا احتفاليين/ مصلحيين افرنقعُوا عَن { الوالي وموسمه ! } بعْدما انتهت مُدة صلاحية البضاعة (الفنكوشية) وهَذا طبيعي؛ لأن (الاحتفالية) ظهورها بُنيَّ على باطل لأسباب سياسية مُدمجة في الفعل المسرحي؛ في أواسط السبعينيات من (ق؛ م) تلك الظرفية التي كانت متسمة بالاحتقان والتوتر، فمن خلالها تقوى المسرح التجريبي/ الهاوي؛ وأمسى وسيلة فنية وجماهيرية للنضال. ولاسيما اندماج الفصيل الطلابي بشكل مكثف وحضور الأحزاب التقدمية واليسارية بشكل أو آخر في الجمعيات المسرحية؛ فمن الطبيعي أن يتم البحْث عن صيغة للاختراق والتشرذم؛ فكانت (الإحتفالية) لتمييع المسرح من توهجه وحَركيته إلى نموذج كرنفالي/ شعْبوي: يُفعِّل أشكالا ما قبل التاريخ (البشري) مما أبيح لها أن تتحرك (كذلك) بين ملفات ودهاليز وزارة الثقافة؛ بحيث كان (الحضور المتكرر لأسماء تتقاسم مع عبد الكريم برشيد رؤيته للمسرح..... وانطلاقا من معطيات أخرى، يتضح أن عبد الكريم برشيد لم يكن يتصرف باعتباره مندوبا إقليميا يزاول عملا إداريا، يفرض عليه مراعاة اختيارات الدولة فقط، ولكنه كان يتصرف كذلك بوصفه صاحب "تنظير" وهَذا هو السبب في تردد ... لإلقاء ما كانوا يسمونه "محاضرات" وهي في الواقع العملي عبارة عن كلام مرتجل، كله إطراء لعبد الكريم برشيد ودفاع عَن" التنظير" وبطبيعة الحال بمقابل مادي يستخلص من ميزانية وزارة الثقافة (9) هُنا من سمح له بالتصرف في المال العام؛ أليس (الوزير) الذي يقوم مقامه في المدينة ؟ أليس مدير ديوان الوزير له العلم أن – برشيد- كان يعمل على استمالة فعاليات محلية بدعْوتها إلى المشاركة في "ندوات" أو إلقاء "محاضرات" أو أشعار وزجل. وكانت هذه الفعاليات تبدو مدافعة عن عبد الكريم برشيد و"التنظير" رغْم أن كثيرا من هذه الفعاليات لا عَلاقة لها بالمسرح (10) أليس الأمر يدعو للاستغراب؛ لأن تلك المعطيات من واقع معاش؛ وفي فضاء معلوم؛ لكن الأخطر في بقية الهامش؛ صور سوريالية من صانعها ؟ كمحاولة لإبقاء- برشيد- في الوزارة بأسلوب التمديد: (لكن هذا الدفاع زال بعْد استقرار عبد الكريم برشيد بمدينة الدار البيضاء لما أحيل على المعاش ابتداء من سنة 2004 باستثناء واحد مازالت مصلحته مرتبطة به. وقد بعثت مجموعة من هذه الفعاليات رسالة رسمية إلى وزارة الثقافة تلتمس من خلالها التمديد لعبد الكريم برشيد على رأس المندوبية الإقليمية لوزارة الثقافة بالخميسات. هذه الرسالة كانت "من رؤساء الجمعيات الثقافية" وأسفل هذه العبارة وردت عبارة "مثقفي إقليم الخميسات" حسب الرسالة. وهي صيغة عامة لا تعكس الحقيقة، إذ لم توقعها على سبيل المثال "جمعية الجرس للمسرح والموسيقى" وجمعية "مسرح نون" ووقعها أحدهم بوصفه " فاعِلا جمعَويا " حسب الرسالة. أما آخر فوقعها مرتين وبصفتين. الصفة الأولى هي:" مثقف وزجال وباحث" والصفة الثانية تتعلق بمسئولية إدارية هي "مدير مركز اليونسكو بالمغرب" ولذلك فصفة "مثقف" لا توجد إلا بالنسبة إلى هذا الشخص في الرسالة. ومع ذلك استعملت في هذه الأخيرة عبارة "مثقفي إقليم الخميسات" وأنا هنا أسجل الوقائع النصية فقط..(11) وبدورنا نسجِّل ما نطق به التاريخ ! لكي يفهم أي مهتم كيْف نمت (الاحتفالية) وكيف كانت حَركية المسرح المغربي من خلال الوجه الثاني؟ لمحاولة القبض على منطلق الخيط المتشابك؛ ممن يعتبرهم البعض رموزا مسرحية !! وبالتالي فعدم التمديد تحَول إلى وهْم الصراع مع الوزير:

ما جاء في احتفالية الوزير:

منطقيا ليس كل الرغبات الخارجة عَن طبيعتها أو قانونها؛ يمكن أن تتحقق. لكن السيد – برشيد- يريد أن يكون كل شيء؛ وجوانية الأشياء كينونته؛ لكن توقفت كينونته بعَدم التمديد. والغريب جدا أنه اعتبره قرارا أحمقا و مضحكا !!  إذن " فكُل من أحيل على التقاعد (عليه) أن يعلن حَربا ضد إدارته " وفعلا أعلنها حربا(دونكيشوتية) معلنا أنه تعَرض للحصار(ولكلِّ أنواع الإبعاد والتهميش والإقصاء، وما زالت تداعيات ذلك الحصار الجائر والظالم تلاحقني إلى اليوم، وكلُّ هذا لماذا؟ فقط لأنَّني كاتبٌ يكتب، بمداده وقلمه وبأفكاره.... كلَّ هذا الخوف المرضي، من الكلمة وأهلها، لم يأت من أهل الجاه والسلطان، ولكنَّه أتى من مثقَّفٍ قديم وغشيم... مثقف تسلق أعتاب وسلالم السلطة، بدل أن يرتقي مدارج الخلق والإبداع، وفي لحظة حمقاء وعمياء وصمَّاء...أصبح هذا المثقَّف المتسلِّق مسؤولاً كبيراً في غفلة من العقل والمنطق، وبين ليلة وضحاها، ومن غير مقدِّمات ولا حيثيات، ومن غير أهلية ولا خبرة ولا شواهد علمية، وجد نفسه وزيراً، يقول كلاماً تافهاً ويسمع السامعون، ويأمر أوامر قرقوشية ويطيع الطائعون، ويصدر قرارات حمقاء مضحكة ويصفِّق الهتاَّفون.... وقد وجدتُ نفسي بعد ذلك أدفعُ ثمن صدقي، ووَجَدتُ الكذَّابين والمنافقين والمتملِّقين ينالون الجَزاء الأوفى (12) هنا نتساءل قبل أن يكون رئيسه في وزارة الثقافة؛ كان رئيسه في اتحاد كتاب المغرب عام 1989 وبقي على رأسه لثلاث ولايات متتالية. آنذاك هل كان قبل أن يصبح وزيرا: يقول كلاماً تافهاً ويسمع السامعون، ويأمر أوامر قرقوشية ؟ هل فعلا كان مثقَّفا قديما وغشيما ؟ ألمْ يرتقي مدارج الخلق والإبداع ؟ إذن كيف أصبح رئيسا للاتحاد ؟ بغض النظر عن الملابسات المتداخلة بين الأحزاب واتحاد كتاب المغرب (أنذاك)؟ الإشكالية هاهنا؛ تفرز لنا الخط البياني للحَركة الثقافية والمسرحية ! لأنه في ظاهركلام (الإحتفالي) يبدو أنه هجوم وحَرب ضد الوزير السابق محمد الأشعري، وتعْرية أوراقه ! بالعكس فالوضعية تتخذ خطين محورهما (الاستغناء عنه/ تقاعد) -

1) لفت الأنظار على أنه الأحق بوزير الثقافة في المغرب عوض الأشعَري؟ وهذا ما هَمس وصرح به العديد من المثقفين أنذاك. لأن طموحه كان كذلك؛ وبالقرينة ينتهي أي تحليل وتفسير بحيث يقول: من خلال سؤال مفاده: هل تقبلون في يوم ما بتقلد منصب تيقنوقراط في وزارة للثقافة ؟: كان من الممكن أن أقبل؛ لوْ أن هذا كان قبل عشر سنوات؛ أم الآن؛ وقد أصبح وضع الثقافة المغربية مميعا بالصدقات والعطايا وبالصفقات المشبوهة؛ وأصبح للإبداع الأدبي والفني سوق كبير؛ وأصبح لهذا السوق تجار و سماسرة يفهمون في الأرقام ولا يفهمون شيئا في الأفكار والمعاني؛ فلا أعتقد أنني من الممكن أن أقبل. ولقد أعلنت مؤخرا انسحابي من هذه الوزارة، ووضعت في اعتباري الحقيقة التالية؛ وهي أنه لا وجود اليوم لشيء يسمى وزارة الثقافة في المغرب (13) لنتذوق ما بين الحروف؛ ليفهم اللبيب والمتمكن في أسرار اللغة؛ حقيقة المضمر من الحوار ! ولكن الجميل أن منطوق وهْم (الأنا) حاضرة بقوة في لفظة أعْلنتُ (انسحابي) وإن كان في الأصل (تقاعدا) فلماذا يطلب الاعتذار من الوزارة مادام أنه انسحب منها؟:(... ويعتقد أن من حقه على تلك الوزارة أن تعتذر له وأن ترد له اعتباره بعْد عشر سنوات من الإقصاء" (14) والمضحك . لماذا الاعتذار من أصلِه إن كان ينفي وجود (الوزارة) أساسا؟ (...وضعوا في أذهانكم أنه لا وجود في هذا المغرب الجَديد لأي شيء يمكن أن يسمى وزارة الثقافة، وما هو موجود هو مجرد ملحقة تابعة لحزب سياسي، وذلك في هذا المغرب الغريب، والذي أصبح يقترب من أن يكون لكل عشيرة فيه حزبها الخاص(15) فهذا القول فيه ما فيه منَ لعبة { العصيان الثقافي} مبتغاه الحقيقي هو إضفاء صفة المتمرد والمنقذ للثقافة المغربية من براثين الفساد من رجل/ مسرحي (لكنه) متماه مع السلطة. ولاسيما أنه يصرح علنا (...ولقد كنت دائما ليبراليا متحررا، ولم يُسجل علي يوما أنني كنت اشتراكيا أو ماركسيا، فأنا لا أومن بالطبقية، ولا بالصراع الطبقي(16) تصريح جميل؛ ولكن الأجمل أنه لم ينجَر أو يتبعه أحَد في أوهامه؛ معتقدا أن المسرحيين المغاربة سيجسدون (فاوست) المؤمن بالأوهام التي قد تكون معرية ولها غوايتها، تلك الأوهام التي يُشكِّلها ويغُلفها الشيطان بالجمال الثقافي والاجتماعي، لكي يبيع فاوست نفسه للشيطان في لحظة ضعْف ! ومن هذا الباب انفضت وافرنقعتْ جَوقة (الاحتفاليين) ولاسيما أن هذا العصيان أصدره قبل سنوات في وثيقة عنونها ب (المسرحيين المغاربة.. المسرح المغربي: فشلُ سياسة أم فشلُ مرحلة؟) وفصلنها نحن تحت عنوان(اهتبالية وثيقة المسرحيين)(17) فمن خلال هاته الوثيقة؛ نقبض على الخط الثاني من خفايا(التقاعد) وليس(الانسحاب) كما يدعي :

2) ضمنيا شكوى وانحناء؛ للجهات المسؤولة . لأن الأمر لم ينحَصر مع الوزير السابق- الأشعَري- فلو كان كذلك؛ نجد مبررات وتخريجات مقبولة؛ بل: (بدا متحاملا على وزارة الثقافة كإدارة، واعتبر الكلام القائل بتكريم الفن والمرأة المغربيين بتعيين جبران وزيرة للثقافة "مجرد إنشاء، والأساسي في نظره هو النتائج"، مشيرا إلى أنه "لا يقبل أن يكون أي شخص على رأس أي وزارة إذا لم يكن منفتحا وله علاقات جيدة"(18) وبلفظة ليست عابرة نستشف المواربة والمداهنة (...ويبقى أن يكون لها طاقم من الذين لهم غيرة حقيقية على الإبداع والثقافة المغربيين(19) هنا لم تتم الاستجابة لشكواه؛ فتحامل على الذي بعْدها(... آملا أن يهذي الله "إخواننا الرفاق" حسب قوله، وأن "يترفقوا بنا وبالثقافة المغربية" وأن "يستحيوا مما يفعلون".... وليس مِلكيَّة باسم التقدم والاشتراكية..... يتضح أن برشيد يقصد بكلامه وزير الثقافة المحسوب على حزب التقدم والاشتراكية المنتمي لحكومة بنكيران(20) يبدو لي: فهذا ليس شكوى ولا تحاملا؛ حَسب الاستنتاجات بل أراد أن يكون معمرا (ك)[سيدنا نوح ]عليه السلام في قلب وزارة الثقافة والاتصال ؟ وبالتالي فهل (المنظر) ينزل لهذا المستوى من الانحطاط الثقافي والسلوكي؟ أين العزة والكبرياء ؟؟

قبل إقفال الباب:

الوزير السابق؛ ولج غمار الكتابة المسرحية؛ هل غواية أم هواية أم نكاية ؟ فألف نصا [اشكون أنت ؟](21) تلك مفاجأة ؟ إذ اعتبر البعض العمل أنه ينتقد استبداد السلطة؛ والبعض اعتبره محاولة (لتفكيك الأبعاد النفسية لجنون السلطة من خلال نموذج حي ...وأبعد من فضح تداعيات ممارسة السلطة وتجلياتها في من يخضعون لنيرها، ينحو نص "شكون انت؟" لاعتبار مجنون السلطة أول ضحاياها، إذ ينتهي إلى أكل نفسه بعد أن تخونه تقلبات الزمن السياسي وتلقي به إلى الهامش، وينحدر إلى درك الريبة والوساوس والهلوسة الفصامية، وصولا إلى موت نكرة (22) إذ المسرحية في عرضها كانت مناسبة لعبد الكريم برشيد؛ أن يشحذ أفكاره وبلاغته؛ تجاه العمل وقبل أن يصنفه خارج (الإحتفالية) ولا يمثل المسرح المغربي في شيء؛ كان عليه أن يعَري جملة من الملفات ضد الوزير؛ لكن ربما وجد نفسه معني/ مقصود: في سياق العمل؛ ولم يقترب إليه بالنقد ؟ لأن المسرحية أساسا ليست محاكمة سياسية بل تأملا في تراجيديا السلطة التي تصنع وحوشاً؛ وبالتالي يقول: عبدالمجيد الهواس، مخرج المسرحية (إن نص الأشعري يتقدم بسؤال جوهري عبر العنوان: “اشكون انت؟ سؤال فلسفي وجودي يتمركز حول الهوية. “إن سؤال: “من أنت؟” يخفي ضمنيا سؤال “الأنا”؟.. الأنا المتعددة والملتبسة والتي تبرز في شخصية رمسيس. يقدمها لنا الكاتب في طبيعتها المتحولة. إننا أمام رمسيس1 ورمسيس2 وربما هو شخص ثالث. لعبة الأصل والنسخة .... يتحول هذا السؤال إلى مادة جوهرية لاشتغالنا، فهو يقودنا إلى لعبة المرايا التي تصبح جوهرية في تصميم الفضاء ومن تم فإننا نرى في "الانعكاس" الصورة الدفينة للشخصية...(23) تلك الشخصية هي (رمسيس) لأن الوزير السابق؛ لم يرد ولو بكلمة على تهجمات صاحب (الإحتفالية) ربما ترفعا لمقامه؛ أو كان يستجمع طريقة الرد على (باب الوزير) بأسلوب مسرحي؛ لأن العمل وفي مؤتمره الصحفي الذي عقد في نادي الصحافة بحضور مخرج العرض، قال الأشعري:(إن العمل بدأ في التسعينيات كنص ذهني ونوع من التفكير في تراجيديا السلطة التي تصنع وحوشاً، وذهب إلى محاولة كتابته في تلك الفترة، لكن عَدم توافر المسافة الكافية حول الظاهرة وأيضاً لدواعي فنية تأجل المشروع ليعود منذ سنة ونصف السنة لإنجازه، وقد قارب من خلاله علاقة وحش السلطة بالآخرين بنفيهم من حقهم في التعبير والوجود أيضاً، وأضاف إنه لا يعتبر المسرحية التي كتبت بسخرية سوداء محاكمة سياسية، بل هي عبارة عن تأمل في ظاهرة إنسانية، فالوحش تغذى من نفسه ويأكل نفسه ويولد من نفسه (24) من هو الوحش هل الممارس للسلطة أم الباحث عنها؟ المفارقة أن المسرحية قدمت مواقف سياسية كذلك من خلال التركيز على شخصية (رمسيس) وبالتالي(مسرحية “شكون أنت؟! تضعنا أمام بورتريه لشخصية رمسيس الغامضة المركبة “إنه فرعون صغير خبر وتدرج في الدهاليز المظلمة للحكم (25) وفي تقديري بما أن الإحتفالية أكذوبة تنظيرية؛ فصاحبها من خلال طروحاته يبدو شخصية غامضة .....

 

نجيب طلال

..............................

إحالات:

1) ثورات القرن الماضي بين الحقيقة والتزييف:لحواس محمود في مجلة رصيف 22 بتاريخ 26 /01/2019

2) نشرت في جداريتي بتاريخ - 03/10/2018

3) رد عبدالكريم برشيد في جدارية – جناح التهامي- في 04/10/2018

4) منوغرافية: تاريخ الممارسة المسرح بمدينة الخميسات - ص16 إنجاز الباحث (أ. ب) سنة 2007

5) رد عبدالكريم برشيد في جدارية – جناح التهامي- في 08/10/2018

6) نشرة ربيع المسرح العربي عدد6/7 ركن - في الشفافية المسرحية - 4 - ص14- بتاريخ 29/06/1990

7) نفسها

(**) عينه الملك الحسن الثاني وزيرا للثقافة في حكومة "التناوب" بقيادة عبد الرحمن اليوسفي في مارس 1998

وجدد الملك محمد السادس تعيينه - في تعديل للحكومة المذكورة- في وزارة الثقافة، وأضيفت له حقيبة الاتصال

(وزير الثقافة والاتصال) ثم عينه وزيرا للثقافة في حكومة إدريس جطو في 2012

8) المسرح حاجة لكن يمكن تزييفها - حوار مع عبد الكريم برشيد: في صفحات سورية حاوره/ أنوار محمد بتاريخ 5/04/ 2009

9) منوغرافية: تاريخ الممارسة المسرح بمدينة الخميسات - ص18/19

10) تاريخ الممارسة المسرح بمدينة الخميسات - من هوامش منوغرافية تحت عدد34:

11) نفسها

12) المسرح حاجة لكن يمكن تزييفها – حوار مع برشيد: في- صفحات سورية - حاوره / أنوار محمد

بتاريخ 5/04/ 2009

13) مجلة اتحاد كتاب الأنترنت المغاربة- حوار مع برشيد أجراه: عبده حقي في 12/05/2015 14) وجهات نظر المثقفين في استوزار ثريا جبران: بقلم حكيمة أحاجو/أسبوعية المشعل في 19/11/2007 15)المسرحي برشيد يُطلق النار على وزير الثقافة - الكاتب: رشيد صفر- صحيفة أنفاس: في 09/06/2014

16) انظر حواره في مجلة الهيئة العربية للمسرح بتاريخ 24/ 07/2012

17) تصفح: اهتبالية وثيقة المسرحيين بقلم: نجيب طلال صحيفة دنيا الرأي في 10/12/2008

18) وجهات نظر المثقفين في استوزار ثريا جبران: بقلم حكيمة أحاجو/ في أسبوعية المشعل 19/11/2007

19) نفسها

20)المسرحي برشيد يُطلق النار على وزير الثقافة - الكاتب: رشيد صفر- صحيفة أنفاس: في 09/06/2014

21) اشكون أنت ؟ عمل أنجزته فرقة مسرح أفروديت من إخراج [ عبد المجيد الهواس] سنة 2013

22) موقع الجزيرة "شكون انت؟".. فنتازيا تسبر أعماق المتسلط بقلم نزار الفراوي- الرباط- في 17/02/2013

23) موقع كود-“أفروديت” تجر محمد الأشعري إلى المسرح. الأشعري يصفي حساباته السياسية على الخشبة في 22/01/2013

24) مجلة سيدتي:وزير مغربي ينتقد الاستبداد في مسرحية متابعة  فتيحة النوحو في 19-01-2013

25) عبدالكريم الجويطي موقع كود-“أفروديت” تجر محمد الأشعري إلى المسرح. الأشعري يصفي حساباته السياسية

على الخشبة في 22/01/2013

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4544 المصادف: 2019-02-13 03:03:44