 تجديد وتنوير

غياب النزعة الانسانية في خطاب التجديد الديني الاسلامي

raed jabarkhadom2كثيرة هي مشاريع التجديد والاصلاح والنهضة والتحديث والاحياء التي طُرحت على الساحة الفكرية والثقافية العربية والاسلامية منذ القرن التاسع عشر الميلادي مع خطاب التجديد لرفاعة الطهطاوي والرعيل الأول للفكر الاصلاحي الديني الحديث، وتداخل السياسي والتربوي والاجتماعي بالديني في خطاب التجديد، ومنذ لحظة الاحتكاك مع الغرب من قبل هؤلاء المفكرين والمصلحين، بقي  السؤال عن الهوية الفكرية والثقافية هو المهيمن والذي لخصه تساؤل هؤلاء في كتاباتهم عن سر تأخر العرب والمسلمين وتقدم غيرهم وخاصة أوربا ونهضتها الفكرية والعلمية، وحاول هؤلاء تسجيل الاجابة في كتاباتهم وتقديمها للفرد العربي المسلم، ومنها أجابة المفكر العربي شكيب أرسلان في كتابه (لماذا تأخر المسلمون وتقدم غيرهم)، ووفق ذلك التساؤل المصيري تعدد اجابات المفكرين الاصلاحية، وأنقسمت المواقف من ذلك التساؤل الى ثلاث اجابات او مواقف أو ردود وهي :

1ـ الرد الاصلاحي الديني السلفي.

2ـ الرد الاصلاحي الديني التوفيقي.

3ـ الرد الاصلاحي العلماني.

ووفق تلك الردود والمواقف والاجابات تحددت رؤية المفكرين والمصلحين العرب والمسلمين وتم صياغة مشاريعهم الفكرية، من أجل تشخيص عيوب واقعهم وتقديم الحلول لتغيير أو اصلاح ذلك الواقع المتردي سياسياً واجتماعياً وحضارياً، ووفق تلك الاجابات والمواقف الفكرية التي طرحت في القرن التاسع عشر، سار على غرارها جمع من المصلحين والمجددين والمفكرين المعاصرين والحركات الاسلامية التي ظهرت في القرن العشرين ونمو تلك الحركات وصعود نجمها مع الدعوات الاصولية والسلفية ونموها بصورة كبيرة جداً في الواقع العربي والاسلامي منذ أحداث 11 أيلول (سبتمبر) 2001، واتهام تنظيمات اسلامية بهجمات نيورك، وتفاقم تلك الاحداث الارهابية في العراق وسوريا والمنطقة، ومع التغييرات السياسية التي حدثت على الساحة العربية وثورات الربيع العربي، التي أنتجت خطاباً تكفيرياً متطرفاً يدعو الى محاربة العالم وتكفير كل من لا ينتمي لتلك المنظومة الفكرية الدعوية السلفية المتشددة، وتغير وجه العالم من جراء تلك الافكار والدعوات الاصولية الكريهة.

كثيرة هي الدراسات والكتابات والمؤتمرات العربية والاسلامية التي تناولت موضوع التجديد في الفكر العربي والاسلامي عامة والتجديد الديني خاصة،  ولكن محاولة عقد مقاربة أو مقارنة مع المشروع الغربي كانت بسيطة جداً ولم يسلط الضوء عليها بعمق لمعرفة الفرق بين الحركتين، وهل كانت طروحات المفكر العربي المسلم ترقى الى طروحات الاصلاح والتجديد الديني الغربي في أوربا مع ما طرح من قبل مارتن لوثر وكالفن وغيرهما من رواد الاصلاح الديني.

كانت دعوات فكرية سبقت الطهطاوي تدعي التجديد كما هي مع الحركة الوهابية والحركة السنوسية والشوكانية وما هي نسبة التجديد وطبيعته في تلك الحركات؟  

فقد كان ثوب التجديد عند هذه الحركات يقتصر على اصلاح العقيدة الدينية فقط، وذلك بالرجوع للاصول الدينية الاسلامية ومرجعياته، وقد هيمن هذا الخطاب على نسبة واسعة من المجتمع العربي الاسلامي، وحاول فرض وصايته ونشر أفكاره بقوة السيف والاستبداد، وهو خطاب (الجزيرة العربية) الخطاب الرسمي الذي أنتج دولة السعودية العربية الحديثة، والذي نتج عن تصاهر الخطاب الديني والخطاب السياسي لينتج خطاب الاسلام السياسي في الفترة الحديثة، وكان هذا ديدن الكثير من الدول العربية والاسلامية في تلك الفترة، الاسلام السياسي العثماني، الاسلام السياسي في مصر مع محمد علي باشا (بنسبة ما)، الاسلام السياسي في ايران، وكذلك بعض الحركات الدينية في شبه القارة الهندية، فقد كانت هذه الحركات مسكونة بهاجس التجديد والاصلاح، للانسجام مع موضوعات وطروحات ومشكلات واقعهم، ولكن بقي الطابع التقليدي هو المهيمن على هذه الخطابات، والارتباط بالعقيدة والماضي وعدم التراجع والتزحزح عن تلك الاصول قيد أنملة، فكان خطاب التجديد آنذاك خطاباً شكلياً وتنظيرياً وطوباوياً لا يمت الى الواقع بشيء يذكر، كان خطاب التجديد منسجماً مع رغبة الحاكم السياسي في تطوير وتحديث جوانب ادارية وفنية وعسكرية تعود بالنفع لتلك الحكومات في مواجهة الحكومات والدول المتخاصمة معها، فلم تكن هوية التجديد جوهرية، ولم تكن رسالته انسانية مجتمعية متسامحة ومنفتحة على خطابات فكرية وثقافية عالمية، فقد طرحت خطابات التجديد في مقابل الخطابات الغربية التي حدثت تحولات كبرى في مجتمعاتها بعد عصر النهضة الأوربي، أما الفكر العربي والاسلامي فقد تعامل مع ذلك الخطاب الحداثوي الاوربي بألوان متعددة، من خطاب ديني سلفي، الى ديني توفيقي، الى خطاب علماني تغريبي.

فقد كان جوهر ذلك الخطاب الديني التجديدي العربي الاسلامي ينسجم وأيدلوجيا السياسة من جهة وأيدلوجيا الدين والناس من جهة أخرى، ولم يكن خطاباً حراً بريئاً من تلك الدعوات، والدليل على ذلك أنه بعد قرن من الزمان أو يزيد على ذلك الخطاب أنتج فكراً تكفيرياً متطرفاً يريد غزو العالم تحت مسميات متعددة، أهمها نشر دولة الخلافة والدولة لاسلامية الجديدة، والشيء المهم هو الذي غزا العالم العربي والاسلامي هو (حمى التجديد) فتعددت الطروحات والمشاريع الفكرية، حتى شهدنا (حرب وصراع التجديد) المليء بالتهديد والوعيد، بدلاً من سيادة مبدأ وفكر (حوار التجديد) واستلهام مبادىء حداثوية وانسانية تعطي للتجديد حقه وصورته البراقة، ولكن سيطرة النزعة الايدلوجية حرمتنا من متعة التجديد وثماره الطيبة، فكان تجديداً شكلياً وبقي منطق التطرف والنزعة الاصولية هو المهيمن على طبيعة ذلك الخطاب وتحركات جماعته وأدبياتهم.   

حين نطلع على أدبيات وفكر النهضة العربية الحديثة (القرن التاسع عشر الميلادي وما بعده) وأدبيات وفكر النهضة الغربية (الأوربية) الحديثة (القرن الخامس عشر الميلادي وما بعده)، نرى أن هناك بوناً شاسعاً من الأختلاف بين الأثنين، لا نستطيع هنا أستيعابها وتشخيصها بهذه العجالة، فقد كتبت االكثير من الدراسات والكتابات والمؤلفات من قبل المفكرين والباحثين، التي تَشرح وتُشرّح وتوضح صورة وشكل النهضتين، ومدى استفادة المفكر والمثقف العربي من منجزات النهضة الغربية، ولكن الذي أُريد قوله اننا في النهضة الأوربية أمام منجز حضاري وعلمي وفكري وأدبي وفني وسياسي كبير، أمام ثورة معرفية شاملة غزت الغرب بالكامل وتحول وجه أوربا وفكرها من حال الى حال، أتضح للجميع الفارق الكبير بين أوربا ماقبل النهضة الحديثة وأوربا ما بعدها، فكرياً وأجتماعياً وسياسياً وثقافياً وحضارياً وعلمياً، أوربا الغارقة في الجهل والأنحطاط والصراع والعنف والحروب والتطرف والكراهية، أوربا الصراع الديني والعنف العنصري ومحاربة العلم والتحديث، أوربا التفكير الثيلوجي والنزعة الأبوية والأستبداد الديني والسياسي، أوربا العصر الوسيط المظلم، حيث محاكم التفتيش والوصاية الدينية والسياسية والتفويض الالهي والفكر الكهنوتي، وبين أوربا التقدم الحداثة والتنوير والثورة الصناعية والعلم والمعرفة والفن والليبرالية والفكر الديموقراطي والتوجه الانساني، كان كل شيء في أوربا ماقبل النهضة في خدمة الكنيسة والدين المسيحي، الفكر والعلم والفن والفلسفة، الكلمة الأولى والقول الفصل للدين أولاً وآخراً، وفي سبيله تبذل الأرواح والأموال والثروات والأفكار، يجب حراسته والتضحية من أجله وفي سبيله، والدين (النقل) مقدم على العقل، والثاني في خدمة الأول، حتى أن الفلاسفة والمفكرين المسيحيين كانو يرفعون شعار (الفلسفة في خدمة اللاهوت)، أي أعتماد الفلسفة والمنطق للجدل ولنصرة الدين ومحاججة الأديان والأفكار الأخرى، وساد وقتئذٍ الاعتماد على المنطق الأرسطي (الصوري)، منطق القضية ونقيضها، منطق القضيتين ولا ثالث لهما، منطق الثنائيات، الحق والباطل، الخير والشر، الأبيض والأسود، منطق القياس وكمون النتيجة في مقدماتها، وما حدث في الفترة المسيحية هذه (ماقبل النهضة الحديثة) تشبه الى حد ما كان سائداً في الفترة العربية الاسلامية، زمن صراع المذاهب والحروب الكلامية وانتشار كتب (الأحتجاج) و (الأنتصار) وبيان (الفرقة الناجية من فرق الهالكين ) و (تلبيس أبليس) وفتاوى التكفير والحكم بالارتداد والخروج عن الدين، والحروب الدينية والمذهبية الشرسة التي عبرت عن الفكر المتخلف والكريه لفقهاء السلطة وحكام الجور وسلاطين العنف والكراهية.

لقد ثار المفكر والمثقف والانسان الأوربي على كل ما عاناه من محن وأزمات وتخلف، وعلى السلطتين الدينية والسياسية المتنفذة في المجتمع الأوربي والتي كانت تعمل وفق مبدأ الوصاية والحاكمية والتفويض، أبتدأت الثورة أول ما أبتدأت في أوربا معرفياً وعلمياً، وسبق ذلك الاصلاح الديني الذي حصل بعد ذلك بفضل الثورة العلمية التي دعت للتصحيح والاصلاح والتغيير، حيث كان لثورة كوبرنيكوس (1473 ـ 1543م) العلمية في علم الفلك الأثر الكبير على تغيير فكر أوربا ومنطقها الأرسطي العقيم الذي ساد لقرون طويلة، وثورة كوبرنيكوس أطاحت بالتفكير الديني الكنسي التقليدي غير العلمي في كتابه (حول دوران الأجرام السماوية)، وأطاحت بـ (نظرية بطليموس) في مجال الفلك، والتي كانت تذهب الى أن الأرض وليست الشمس هي مركز الكون وجميع الكواكب وحتى الشمس تدور حول الأرض، وقد ساندت الكنيسة هذه النظرية معللة ذلك بأن الأرض مقدسة لأنها مولد السيد المسيح ومن ذلك أكتسبت هذه القدسية، ولكن نظرية كوبرنيكوس وتجاربه الفلكية العلمية قد أطاحت بكل هذه الافكار وأسقطت وفندت نظرية بطليموس، وقد هاجت وماجت الكنيسة على كوبرنيكس ونظريته التي غيرت صورة الكون وتفكير الناس ودعتهم لتحكيم العقل والعلم بدل الدين واللاهوت ومنطق أرسطو، وهذا يعني ضرب مصالح الكنيسة ونقد منهجها وسياستها واثارة الناس على الكنيسة ومنطقها، وتبع ذلك الثورة السياسية والاخلاقية التي قادها ميكيافلي (1469ـ 1527م) للاصلاح والتغير على مستوى السياسة والاجتماع من خلال نقد هيمنة الكنيسة ورفض فكرة التفويض الالهي في السياسة، وتبع ذلك ثورة الاصلاح الديني في أوربا والتي كانت على يد الألماني مارتن لوثر (١٤٨٣ـ ١٥٤٦م)، الذي نادى بالأصلاح الديني واصلاح الكنيسة ورفض سلطة البابوات وتشويههم لجوهر المسيحية واستغلال سلطتهم الدينية في السيطرة على عقول الناس، وبيعهم لصكوك الغفران، وقد كانت النظرية العلمية لكوبرنيكوس بداية الطريق للثورات الكبرى في أوربا، والمدخل للاصلاح الديني والعلمي والفلسفي والسياسي، والتي أدت الى تكوين فكر النهضة الأوربية وتشكيل كينونتها ومنطقها الجديد بالكامل.

النزعة الانسانية، والمنطق والمنهج العلمي، وفصل الدين والكنيسة عن السياسة، ومرجعية العقل ومركزية الانسان، وتطور الفن واستقلال العلوم عن الفلسفة، والتقدم الحضاري والعمراني والمدني، كل هذه كانت مميزات وخصائص عصر النهضة الأوربي الحديث الذي تميز عن الشرق والعرب والمسلمين، والتي كانت هذه الشعوب متأخرة بالنسبة للغرب المتقدم في العصر الحديث.

ما قدمه رواد النهضة العربية الحديثة انما هو شيء أشبه بالصحوة والاحياء والتجديد والتحديث واصلاح بسيط لا يتعدى ولا يقارن بالاصلاح العام الذي شمل النهضة الاوربية الحديثة، ومحاولة من هؤلاء الرواد العرب والمسلمين تقليد الغرب من جانب، والعودة الى التراث والجذور العربية من جانب آخر، والدعوة لأظهار الهوية العربية والهوية الاسلامية في الفكر، فخطاب النهضة العربية الحديثة لا يرقى الى خطاب النهضة الاوربية الحديثة، ولا يمكن عقد الصلة الكبرى بين الطرفين، فالحداثة والتنوير والتجديد على مستوى الفكر الغربي شمل مجالات واسعة وعامة على واقع الحياة والفكر والثقافة الأوربية، أما عربياً فالحداثة والتنوير والتجديد أضحت مجرد دعوات وشعارت يصدح بها رواد الفكر والثقافة العربية الحديثة، وما تحقق منه النزر اليسير والخجول جداً لم نر أثره على الواقع العربي في المؤسسات والمجتمع والواقع، وبقي العقل العربي يلهج بخطابات وشعارات النهضة والتجديد ويرددها في القرن العشرين والى يومنا هذا، ولكنه غارق بفكر ومنطق العصر الوسيط، ومكبل بالوصاية الدينية والسياسية، ومجتمعاتنا العربية المعاصرة وان يتراءى للكثير منا حداثتها العمرانية والمدنية والحياتية، ولكنها سياسياً واجتماعياً وفكرياً وثقافياً تقبع تحت أفكار خاوية لا تمت الى الحياة العصرية والجديدة بصلة، وهذا ما يجعلنا نعيش أزدواجية لا مثيل لها، وفصام فكري وثقافي كبير، حداثة حياة وتخلف فكر، لا تجعلنا قريبين صلة بحداثة الغرب وتفوقه العلمي والمعرفي والانساني. وخير دليل على ذلك مجتمعاتنا العربية والاسلامية المعاصرة التي عادت الى خطاب الماضي والتكفير والاصولية والتطرف المقيت واحياء الميت من الأفكار البالية. وختاماً نوجز القول بأن زمكانية النهضة الأوربية الحديثة لا يمكن قياسها بزمكانية النهضة العربية الحديثة، ومناخ النهضة الأولى وأرضها الخصبة التي نشأت وترعرعت فيها نهضة الغرب، لم تتوفر ولم تتهيأ للعرب لرعاية نهضتهم، ولذلك بقيت نهضة (يقظة) خجولة منفعلة وغير فاعلة أجتماعياً وسياسياً وحضارياً وعلمياً، اذا ما قورنت بنهضة أوربا الشاملة وتعهدها بالرعاية والنمو والتقدم من قبل العلماء والمثقفين والمفكرين والناس داخل المجتمع الغربي، تحت ظل منطق العلم وسلطة العقل ودولة المؤسسات والقوانين. ولم يقدر لخطاب التجديد الديني التفاعل مع ما قدمته المجتمعات المتقدمة، ولم يحقق شيئاً بالمستوى المطلوب للفرد والمجتمع العربي والاسلامي، وبقي التجديد خجول يدور في فلك السياسة والادارة والعمران ولم يدخل أروقة الفكر والتربية والسلوك والمعاملات الحياتية والاجتماعية، وواقع الحال أننا مجتمعات اسلامية قروسطية معاصرة، نلهج بالتجديد ولكنه ليس فيه من الجديد شيء يذكر. وأن عقل الفرد العربي المسلم لم يزل مقيداً بسلاسل وأُطر كثيرة لا يستطيع التخلص منها، ولذلك فنحن نسير ببطء كبير في مجال التجديد ولم نسرع الخطى في هذا المجال لنتقدم في مجالات وميادين فكرية وعلمية وثقافية أخرى، ما دمنا نسير وفق نفس المنهج التقليدي الذي سار عليه السابقون دون نقد أو تمحيص أو تجديد.  

      

 د. رائد جبار كاظم. العراق/ الجامعة المستنصرية

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4191 المصادف: 2018-02-25 00:40:45


Share on Myspace