المثقف - أقلام حرة

الربيع العربي اكذوبة الخونة والمستعمر الآمر بالعصيان

وما الربيع العربي المزعوم الا خندقا  باطنه بالزفت والقطران وجحيم مستعر السنته السنة اللهب والنيران وظاهره مزخرف باللآلئ والذهب والزمرد والياقوت والمرجان للاغبياء والوصوليين والطامحين الى علو الكراسي الذين صدقوا انه ربيعا يفوح عدالة العطر وشذى ورود بساتين وحدائق وجنان لكل عربي شعر انه في وطنه الام كرامته مهدورة وهو مهان... لقد زينوا للعاطلين والناقميـن والطامعين المستقبل، وفرشوا لهم الارضية بوروق العسجد والورود والياسمين، وحين استفاقوا استفاقوا على شوك ودبابيس وعطن لا يمت الى الربيع لا بحسن النسيم ولا بطيب الريحان... دماء واحرار ايماء تساق سوق العبيد بين الاحجار لا الافنان، والرجال كذا بعد الثورات سيقوا سوق الاغنام والأنعام...قطعت الرقاب واطيح بالرؤوس ...وهتكت الاعراض والحرمات من السيسان...دمار وتشريد واغتصاب ديار واوطان...وقالوا ذاك ضريبة الحصول على حرية حقوق الانسان... وبها ضربوا كما تضرب بالشبشب القطط والصيصان...وهشموا كما تهشم رؤوس الافاعي بالوديان ...وسفكت دماء الابرياء كما تسفك دماء الابقار والحملان...فلاربيع ولا نوار بل زلزال قوض اركان السلم والامان، وبركان القى اصاحب الديار بالحمم والنيران لصالح مستعمر مسعور بحب نهب خيرات العرب امره جلي للعيان.

الاديبة والكاتبة والناقدة والشاعرة فوزية بن حورية

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3860 المصادف: 2017-03-31 01:18:35