المثقف - نصوص أدبية

خـطـوط الـزوال

يوسف حناجالساً على هذه الصخورِ المهجورة

والمساءُ يعيد الصمتَ...

دمعةٌ من هنا وأُخرى من هناك،

على مدنٍ فقدتْ شرايينها

شريان بعد شريان ..

وقرىً فتكتْ بها قُزْحٌ شرهة ...

مساحاتٌ من العذاب كلّ يوم

لم تُبقِ أبعاداً في المكان،  

بين أرضٍ وسماء

غيرَ بُعد القتل والفوضى...

***

مساحاتٌ من العذاب

وأَحياءٌ خرجوا من ليلِ الحديد

يقطعون رأسَ كلِّ كلمةٍ

تخرجُ من فمِك ،

بمقصلةِ حائطٍ جديد...

إمبراطوريةُ الحوائطِ لا تنتهي

إنها بعد نعاسٍ طويل

تنشرُ في وَضْحِ النهارِ

أشباحاً لا تُطاق..

وحين ترحلُ للحاقِ بصمتِك

يخلو المكانُ مِمّا لستَ أنت

لتحفظَ الموتَ عن ظهرِ قلب

وتُترَكُ وحدَك في خيالِكَ الخصب

الخصبُ جداً كإعلان الإنتحار..

كشجرةٍ تستمتعُ باستئصالِ نفسِها بنفسِها

وفي صوتِكَ تتكدّس أكوامُ وَداع...

***

قبل أَن تنامَ خطوطُ الزوال..

تواصلُ صفاراتُك الحادّةُ صراخَها

حتى تُصابُ آذانَ الزمنِ بالصمم

وما عادَ يُزهرُ جَدل

إلّا فوق رمادِ الحطام ...

قبل أن تنامَ خطوطُ الزوال

تؤدّي صلاتَك في عشقِ الأُفُق

وترسُمُ في رَمادِ الفضاءِ،

شيئاً يبتسمُ في نعاسِ العالم ...

وعلى مسرحِ الأفقِ المقفر

غروبات مهيبة ..

تنتزعُ من باطنِ اليأسِ

بصائرَ طريقٍ عظيم..

لشعورٍ متعدّدِ الأَلوان

يجعلُ الأرضَ

أهلاً للسكنى !

 ***

 

شعر : د. يوسف حنا - الناصرة

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

قبل أن تنامَ خطوطُ الزوال

تؤدّي صلاتَك في عشقِ الأُفُق

وترسُمُ في رَمادِ الفضاءِ،

شيئاً يبتسمُ في نعاسِ العالم ...

وعلى مسرحِ الأفقِ المقفر

غروبات مهيبة ..

تنتزعُ من باطنِ اليأسِ

بصائرَ طريقٍ عظيم..

لشعورٍ متعدّدِ الأَلوان

يجعلُ الأرضَ

أهلاً للسكنى !


الأستاذ الشاعر المرموق د . يوسف حنا ، مساؤك مجد وغار ..

خطوط الزوال عنوان يوحي بالكثير ، وقصيدتك أدلت دلوها بالكثير الكثير ، وأي زوال سيكون وخطوطنا الإنسانية تُشير أننا تبخرنا من زمن عتيق ، وان أخيلتنا أشباحنا المتراكضة خلف لهاثنا الفكري الموجوع وقضايانا المتعَبة ؟؟؟!!!

الأستاذ الدكتور يوسف ، حرف عالي ، ومعنى عميق ، وبين الفكر والقلب روح هائمة تتخثر دماء ذكرياتها على أسيجة الإستنكار والخيبة !!

تقديري لك وكل السلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

شكري وتقديري الفائقين لهذه القراءة المعمّقة ولهذا اللقاء مع النص وملامسة البعد الموضوعي فيه، مما يدل على أفق واسع ومعرفة وادراك عميقين ، وشكراً كبيرة لتقييمكم النبيل والذي سأحمله شهادةً أعتز بها ، راجياً أن تبقى نصوصي عند حسن ظنكم.

إحترامي وتقديري لكم - د. يوسف حنا
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المُلهمة والأستاذة القديرة والمتميزة فاتن عبد السلام بلان تحياتي العطرة
شكري وتقديري الفائقين لكرم مرورك ولهذه القراءة المعمّقة ولهذا اللقاء مع النص وملامسة البعد الموضوعي فيه، مما يدل على أفاقك الواسعة ومعرفتك وادراكك العميقين ، وشكراً كبيرة لتقييمكم النبيل والذي سأحمله شهادةً أعتز بها من شاعرة كبيرة ، راجياً أن تبقى نصوصي عند حسن ظنكم. لك خالص محبتي وفائق احترامي

د يوسف حنا
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4319 المصادف: 2018-07-03 09:41:39