جميل حسين الساعديمـا كــانَ أقصــرها سويعات الصـــفا

                           فلتملأي كأس الهــــــــوى كي نرشفا

ولتعـــــــزفي لحْـــــنَ اللقـــاءِ لعلّنـــي

                            أنســـى بــهِ ما كانَ مِنْ زمــنِ الجــفا

وقتُ الهنــــا هوَ لحظـــــةٌ يــا ليتـــــهُ

                              قــدْ طـــالَ أوْ ليتَ الزمــــانَ توقّفـــا

فدعـي التحدّثَ عنْ زمــــانٍ قدْ مضى

                              لا توقظــــي جرحا ً قديما ً قد غفــــا

أنـا شاعرٌ عشــــق َ الجمالَ وذاق خمـ

                               ـرتهُ فأسرفَ في الشرابِ وما اكتفى

غنّـــــــى معَ الأطيــارِ ألحــانَ الهوى

                              نسـَــــج َ الأزاهـــرَ مئزرا ً وتلفلفـــا

الحســــــــنُ جسّــــــدهُ بشعــرٍ لوحــة ً

                              سَحَـــــــرتْ فأمسى كلّ قلبٍ مُتحفــا

ومِــــنِ النجــومِ الزُهـْــرِ صاغ َ قلائدا ً

                              وحِلــــى ً لربّــاتِ الجمــالِ فأنصفــا

فــــــي معبــدِ الحبّ انزوى متبتلاً

                              وأقـــــــامَ فــي محــرابهِ وتصوّفــــا

اليوم للعشــــــــاقِ يومُ لقـــــــــــائهِــم

                                 قــدْ خــابَ منْ عنــهُ سهـا وتخلفـــا

يـــــــا مَنْ عشقتِ الزهْــرَ مثلَ فراشـةٍ

                               وشـــــدوتِ للحبّ النقـــــــيّ وللوفــا

إنْ غـابَ وجهـي عنكِ يومـا ً فانظـري

                               فـــي زهرة ٍ أو فـي جنــــاحٍ رفرفــا

وإذا لقيــتِ العندليــــــبَ بروضـــــــة ٍ

                               يشــــــدو بألحــــــانِ الهوى مُتلهّفـــا

رّدّي عليــــهِ ببعضِ شعــري علـّــــــهُ

                               يتذكّـــــــــرُ المتولّـــــــــهَ المتعففــــا

فالكـــونُ قبل الخلقِ كــــــانَ قصيـــدة ً

                             كنّــــــــا بها لو تذكـــرينَ الأحــــرفا

***

 

جميل حسين الساعدي

 

مصطفى عليفوضى الحواسِ، سدىً، قد فجّرتْ لغةً

                                   منها البيانُ ومني وهمُ تبيانِ

فوضى الحواسِ نعتْ روحي الى جسدي

                               مُذْ فاضَ مشتعلاً تنورُ شرياني

صارَ الأذانُ شهيقَ النارِ في بدني

                             صلّتْ لَهُ سَحَراً في السِرِّ آذاني

عُرْيانةٌ لغتي، لا توتُ لا ورقٌ

                                     ولا شِغافَ لخفّاقٍ وعُرْيانِ

***

جَاءَ الفتى قاصـِداً أبوابَ صومعةٍ

                                       فهالهُ أنّها من دونِ بيبانِ

وراءَ شُباكِها أصغى لحكمتِها

                                 مسْتمْطِراً غيبَهُ زخّاتِ سُلْوانِ

كفاقِدٍ يرتجي في كَفِّ قارئةٍ

                                 عوْداً لمفقودِهِ من وهْدِ غيلانِ

مِرْآةُ قلبِ الفتى قد شابها غَبَشٌ

                                فَبَصّرتْ وَرَأتْ آياتِ حرمانِ

جستْ على قلبهٍ المقروحِ قائلةً

                                 الوجْدُ لا يصطلي إلا بِفقْدانِ

ياسُعْدَ حظَّ الفتى إِذْ باتَ مُرْتَهناً

                                 بحدْسِ كاهِنَةٍ سكرى بفنجانِ

ألْقَتْهُ فـــــــي لُجّـــةٍ لِلْيَمِّ ناسِيَةٍ

                                 أهوالَ موجٍ به يُومي بِطوفانِ

أوصتْ ملائكةَ ألبحرينِ سائلةً

                               حرزاً لمفتونها من غدرِ حيتانِ

***

قَالَتْ لَهُ ، ولدي، تِهْ فـــي خمائِلِها

                                       لثْماً لِوارِفَةٍ حبلى بِرُمّانِ

طِفْ يابُنّيَ على أغصانِ أيكَتِها

                               ورَوِّحِ القلبَ من راحٍ وريْحانِ

ليْلاكَ نائمةٌ في قصرهِها سئمتْ

                                 من خلف أبوابِهِ أحداقَ خُزّانِ

أُسرُجْ فُؤادَكَ لُبْلاباً لِشُرْفَتِها

                             وإلمسْ سنا قمرٍ في الليلِ وسْنانِ

طرْ كالنسيمِ بلا وعدٍ توَسّنــــها

                                     أو كالبلابلِ اذ تأوي لأفنانِ

***

وَدَعْ رؤى بصري وألْمَسْ جوارحَها

                                 فاللمْسُ أصدقُ ناقوسٍ لأبْدانِ

فنجانُ قهوتِكَ ألباكي لَهُ زَبَدٌ

                                 كالشهْدِ في شَفَةٍ حرّى لِحرّانِ

فالثمْ لها شفةً في رغْوَةٍ مُزِجتْ

                           وأهزأْ بمن صدّقوا أوهام (جُبْرانِ)

وأغْنَمْ لظى لذّةٍ من كلِّ ناضجةٍ

                                   الصيفُ عتّقَها خمراً ببستانِ

وأنحرْ على نحرِها عُنقودَ كرْمَتِها

                                     تأتيكَ أنْبِذَةٌ في لونِها ألقاني

خذها بعيداً الى أصقاعِ رغبتها

                                  وعاقِرا نشوةَ المعنى بأدمانِ

وأرشفْ دموعَ الندى من ديمَةٍ نَضَحتْ

                                 أبهى رذاذٍ على توتٍ وسيقانِ

ذي جنةٌ أسمُها ألفرْدوسُ ياولدي

                               فاقربْ لفاكهةٍ من كفِّ شيطانِ

أبهى السلاطينِ سُلطانٌ لعاشقةٍ

                               يَهْزا إذا أقبلتْ من كلِّ سُلْطَانِ

ماذاقَ نعْمَتَها( قارونُ) مملكةٍ

                               يوما ولا ذاقها (كسرى) بإيوانِ

***

إني رجعتُ الى ( جُبرانَ) أسألُهُ

                               هلْ أنكرتْ روحُهُ حِساً لأنسانِ

هل عطّلَ ألحِسّ والاحساسَ في جسدٍ

                                 إذ لم يجدْ حِكْمَةً للكائن الفاني

أم أنّها نفحةُ ألقِدّيسِ في دَمِهِ

                                 فغابَ معتكفاً في ديْرِ رُهبانِ.

عاتبتُ رائيةً غابت مُحَدّقَةً

                           في ما وراءَ المدى قاصيهِ والداني

خافت فلمْ تقتحمْ أعماقَ لُجّتِه

                                 هَيّابَةً وَطِئتْ حصباء شُطئانِ

(بلقيسُ) مهْلاً لَقَدْ أخطأْتِ سيدتي

                               سِرّ الكهانةِ عن سهوٍ و نسيانِ.

دعوتُ ربي لها عفواً و مغفرةً

                                 وللْمُغنّني لها أضغاثَ غُفْرَانِ

***

 

مصطفى علي

 

حسين يوسف الزويدكَمْ مَــرَّ أضحى و ما في بيتِنا عيـدُ

                         مُــذْ غابَ (وضّاحُ) هذي دورُنا سُودُ

مِنْ بَعْدِهِ الشمسُ غامَتْ تشتكي خَــوَراً

                         و البــدرُ صــارَ مَحاقــاً فَهْوَ مفقـــودُ

و اللهِ يا ابنَ أبي قـــد كُنْتَ مُنْتَفِضاً

                         و مــــا رضيْتَ بِظُلْـــمٍ، تُمْطَرُ البيــــدُ

فَأنـــتَ واللهِ مَنْ كانَـــتْ صنائعُــــهُ

                         شُمّاً و أنتَ علـــى الأخـــلاقِ مولــودُ

شهادتـي فيكَ قـــد تبــــدو مُجَرّحةً :

                           فَأنــتَ شَهْمٌ بَنـاهُ الأصــلُ و الجـــودُ

و كَمْ طرقْتُ على الأبوابِ أسألُهــــا :

                         يـا دارُ أينَ أخــي ؟ يـا دارُ يـا عيــــدُ

ذَهَبْتَ تَنْشـــدُ ضَــــوْءاً فــي مرابِعهـا

                          مِنْ بعدِ مـا أثقــــلَ الأوزارَ رعـــديـــدُ

بغــــدادُ جاءَكِ (وضّاحٌ) علــى أمـــلٍ

                         أنْ تَحضُنيهِ فَفيــــكِ الــــودُّ معهــــودُ

بغــــدادُ مازلْتِ مِـنْ لَحنـــي مَواسِمُهُ

                       بحرٌ هــواكِ ، فَهَـــلْ يستوعِبُ العـــودُ؟

بغــــدادُ مازلْتِ فـي عَيْنَيَّ أُحجيــــةً

                     علــى ثَـــراكِ عَلَــتْ سَكْـــرى زغاريـــدُ

عــــداكِ ذَمٌّ فعهــــدي فيـــــكِ مُلْهِمَةٌ

                      يــا حُـــرَّةَ الفكــرِ ، عـودي فيــكِ غِرِّيدُ

بغـــدادُ ماذا جـــرى ؟ ألفَيْتُ أمتِعتي

               علــــى ثُغورِكِ تُسْــبى ، أهْوَ (فَرْهُـــودُ)؟ (١)

قـــد كُنْتِ يا جَنَّةَ الفردوسِ قِبلَتَنـا

                     والآنَ مِنْـــكِ جـــراحــاتٌ و تَســهيـدُ!!

بغـدادُ قد راعنـــي ما فيكِ مِنْ رَهَجٍ

                             دَعـي التَشــرذُمَ آنَ اليــومَ توحيـــدُ

و إنَّــهُ قَلَــقٌ فــــي جُــــرْفِ مُنْشَغِفٍ

                           هــارٍ و قد حَضَرَتْ أيّــامُكِ الســــودُ

أشِحْتِ وجهَكِ عَنّا دونمـــــا سـَـــبَبٍ

                        ماذا دَهاكِ ؟ أبابُ الوصـلِ موصــــودُ؟

عَتَبي عليكِ كما الاحزانُ ، يُؤْلِمُني

                         عَبَسْــتِ عَنَّا و نَحـــنُ البُصَّرُ الصِّيـْــدُ

بغــــدادُ أينَ خِلالٌ كُنْتِ مَــــوْئِلَها؟

                       أُوّاهُ ، كيفَ لهــــذا العهــــدِ تمجيــــدُ؟!

حُثالَةٌ مِنْ غُثاءِ الســــيلِ يَجمعُهــا

                       حِقْدٌ عليــــكِ ، فَـلا يَكْفيــــكِ تَنْديــــدُ

***

د. حسين يوسف الزويد

.....................

قبل حوالي ثلاث سنوات ولما كنا نعيش المحنة التي لم يتحملها شقيقي (وضاح) مما اضطره للنزوح باتجاه العاصمة الحبيبة بغداد في رحلة شاقة بمحاذاة الحدود السورية وصولاً للرطبة ثم باتجاه النخيب إلّا أنه للاسف أختفى وغُيِّبَ في سيطرة منطقة الرزازة وانقطعت أخباره منذ ذلك الحين فكانت هذه الكلمات قبل بضعة أيام.

(١) فرهود: لفظة عراقية تعني الفوضى التي يتم خلالها سلب الأموال والمُمتلكات بغير وجه حق .

 

عدنان الظاهرطاردتُ حِصانَ المنصورِ جناحاً مكسورا

يتسربُ للمجرى سِرْباً سِرْبا

ما ذنبي إنْ شطّتْ

أو مالتْ كفّاتُ اللُعبةِ في ميزانِ الصرفِ

تفتحُ في ذئبٍ عينا

تمشي لا تدري مَنْ يمشي

يستيقظُ وسنانا

يفركُ عيناً بالأُخرى

هذا شأنُ الراكبِ ظلاّ

العُقدةُ في الربطةِ لا في الحلِّ

يا صاحبَ سجني زوّدني

طَوْري يُفنيني مُختالا

يتفتّلُ سكرانا

يُخفيني طُروادَ حصانِ

قرَّبَني منها قالتْ

" هيتَ " وقالتْ ما قالتْ

هزّتْ أعطافا

هزّتْ أكتافَ جديلةِ بُستانِ

نالتْ كأسَ شرابي غسّاقا

فغدتْ ظِلَّ طريقٍ مسدودِ

يحجُبُ جُلمودَ الأنوارِ بريقا

يتقرّبُ منّي حبلاً مشنوقا

يحملُ مفتاحَ الطارقِ زحْفاً نجما

تيّارَ هواءٍ مضغوطِ

أسلمتُ زمامي وحططتُ رِكابي.

***

 

عدنان الظاهر

 

فاديا عيسى قراجهوقفتْ أمامي بكامل حزنها النبيل ، جلست على أول مقعد تصادفه، لم ترفع رأسها .. قالت من خلف الكلمات:

- لن أسرد أمامك أي كلمة .. لن أتحدث عنه فأنتِ كاتبة تشتغل على تجميل الوجع والقهر .. تلوّنين الحزن، وتشربين الدمع كغانية تسفح الخمر أمام عشاقها ..

- لن أقول لكِ سر الفرح الذي زرعه في أرضي ولن يهنأ قراؤك بأي حرف سوف تلبسينه ثوب الفرح .

كانت تتكلم وترسم بأصابعها عوالم تتهاطل فوقها الأفراح والأحزان بآن واحد .. كيف استطاعت ذات الأصابع الفضية أن تمزج الحب والكره.. الفرح والحزن .. النشوة والخيبة بكلمة واحدة ؟

رفعتْ رأسها وتعلقت عيناها بالمروحة التي تدور فوق رأسينا ...

قالت : قصتي غير عادية ولن تكون .. أجزم لك أنها تحصل كل ألف عام مرة ..

لم يكن رجلاً يغري النساء .. فلا طول آسر ولا غمازة تطعن الخد .. ولا صوت يحرّك الأشجان .. لكنني انخطفت إليه كمن يتهدج الإله في خلواته ..

تقدم لخطبتي وكنت في وقتها تلك المرأة التي تطير فرحاً بإنوثتها المتدفقة وفتنتها اللامحدودة ..

لكنه بكلمة واحدة أبطل مفعول طيراني وأعادني إلى الأرض، ربما أعطب صندوقي الأسود فما عدت أعرف سبب ما حلّ بي .. ربما كانت الرياح أقوى من طيراني.. ربما اخترق حضوره جسدي .. كل ذلك حصل عندما ضغط على أصابعي قائلاً قبل أن يمضي : سأعود .. جهزي ما خف حمله وغلا ثمنه ..

كانت أصابعها تتحرك بالفراغ كقضيب النور تتلامح شرارت الضوء هنا وهناك وهي تتخلص من الكلمات .. تنوس غرفتي بين الضوء والظلمة، بين الشك واليقين حسب حركة أصابع الفضة ..

في زيارته الثانية كنت قد حسمت أمري .. أخبرت أبواي بأن هذا رجل حياتي .. هذا سأقاسمه نفسي .. هذا نصفي .. بل هذا كلي.. وأنا كله ..

استغرب والداي .. خرج أبي وقد بدأت بذور الكراهية تنمو في روحه فهذا الرجل سيختطف أمله الذي راهن عليه ..

كان يمر في خاطري مرور الماء أمام جدول ظامئ .. كان يداعب مخيلة الرجل في وجداني .. أخبريني أيها الكاتبة العبقرية هل جربتي كيف تموت الروح من الظمأ ؟؟ كيف تعبرين برزخ الرجل والوهم دون أن يمسّك الضرر ؟ أنا المرأة العادية التي لم تقرأ بين السطور ولا تفهم مجاز الكلمات جربتُ كل ذلك ..

أنا كنت بين الأحياء والأموات حينما كنت أراه .. أنا كنت مختطفة قبل أن أراه .. أنا من زارني دخانه الأبيض قبل أن أراه .. فحدثيني كيف ستكتبينني؟ أخبريني عما ستدبّجه مخيلتك الضيّقة أيتها المسكينة وقد اختصر كل ما قيل ولم تعد تعنيني أغاني العشاق ودموع الحائرات و لوثة السكارى .. وانخطاف المجاذيب ..

أقاموا فرحتنا وقرأت اللوعة على صفحات عيني والدي فلربما قرأ لنا ما سيحصل ..

أهديته جسدي و أهداني جسده ..

لم يكن رجلاً أرضياً . هل تفهمين يا لاعبة الحروف ما معنى أن تتزوجي رجلاً سماوياً .. تشتاقه السماء وتلفظه الأرض ..

أدخلني بيته ،كانت السماء تغسلنا من جحيم الانتظار.. كم كنت سعيدة بخصب السماء .. وكان البرد آخر شيء يخطر على فكري .. يومها أوقد المدفأة .. لا أدري لما فعل ذلك والنار التي تشتعل في جسدي تفيض عن حاجاتي .. نزع ثوبي عني كشقيق يساعد شقيقته بنزع ملابسها .. غاب قليلاً وعاد يحمل بين يديه طبقاً ممتلاً بخشاش الأرض ..

صرخت بوجهه : لست جائعة إلا لأحضانك . ضحك كرجل سماوي وبدأ يطعمني كوالدة .. هل تعرفين معنى أن يطعمك رجل تعشقينه حدّ الوله كوالدة .. أن ينزع ثيابك كأخ .. أن يستحلب لك الدفء كإله؟

كان كل ذلك .. هو من أعادني إلى كعبة العشاق بعد أن كفرت بها .. إذا غاب غابت عني الحياة وإذا حضر تحضر ..

لربما لتعاستي تزوجته والأرض تمور..والبشر تقتتل .. كانت الحرب طاحنة وكنت أنا خارج أقواس المتحاربين .. لم يكن يعنيني من انتصر و من سقط ومن خان ومن سرق ومن هرب و..و ..... و .

كانت الحرب تدور رحاها في الخارج والسلام يطيّر حمامه في قلبي وبيتي وفوق سريري

كان حصني الحصين وكنت له فرح المجدلية .. لكن للحرب أذرعاً شيطانية .. مغرية كامرأة عارية .. جذابة كلوحة غارقة في المدى .. كاوية كرصاصة في القلب .......

فرّ من بين أصابعي وذهب إليها كمن يسرق موعداً مع امرأة ثانية أشد حرارة .. .. انزلق من حضني كزئبق لا يعنيه دموع الأطفال ،، ابتعد كسراب ..لوّح بيديه كآخر وجه يراه المسافر..

طحنتني الحرب .. طحنني الوقت .. طحنني الشوق ..

تمرد سريري وسمعت زمجراته ..

هل تفهمين .. هل تستوعبين أيتها الكاتبة المتملقة أن يطردكِ سريركِ؟

بدأت أعيش بقلب له يدان وقدمان وأنف ... بدأت أشم روائحه وهو بعيد عني .. أشم خطواته .. تعبه .. غربته .. أشواقه .. حنينه .. حزنه .. حنقه ..

وعندما يعود كانت تنبت لي ألف ذراع تلتف حوله من شرقه إلى غربه .. من شماله إلى جنوبه....... أذرعي كانت خارطته التي يعشق الانتماء إليها...

وما أن يحين موعد سفره اللعين كانت تتراخى أذرعي بعد لأي ... ويعود لقلبي أنيابه وأنفه المرهق .......

إلى أن عاد لي دون رجعة .. عاد بلا حركة .. عاد ساكناً .. هادئاً .. مستلقياً تحت الله ........

عاد ..... وعدت ...

هاجر وهاجرت ...

مات ..... ومت

قالوا لقد عاد إلى أحضانك وقرر عدم الرجوع إلى المقتتلين فقد ملّهم .......

أنهت سيّدة الفضة قصتها .... حاولت استيقافها .. لوحت بقضبان الفضة فأضاء قلبي ........ ثم انطفأ..

وخرجتْ .

إنهاء الدردشة

اكتب رسالة...

***

 

فاديا عيسى قراجه

 

جعفر المظفرأنا لست ضد الأسوار

أنا ضد المواد التي تصنع منها

أحب تلك التي تصنع من سعف النخيل ومن قصب البردي

لا تلك التي تصنع من الكونكريت او الحديد الصلب

وأريدها لمنع الذئاب من قتل الأطفال والحمام والخراف

لا منع الأطفال من اللعب مع بعضها

وما زلت أحن إلى باص خمسة على إثناعش

كي أرى من طابقه الثاني

حدائق القصر الجمهوري

يوم كنا لا نحتاج إلى كلمة سر

لنعبر الحد الفاصل ما بين ساحة الحرية وكرادة مريم

وأعرف أن كل شيء يبدأ من الجنان

كما يقول سعد الصالحي

نقلا عن غابريل غارسيا

خذوا كل ما تريدون وغادروا

وأتركوا لي إمرأة

كنا نغيب أنا وإياها في بعض بعض

دون أن تسألني من أي الطوائف أنت

***

جعفر المظفر

 

 

عبد الجبار الجبوري(نصوص تشكو تفاهة الوقت..

إلى سماء قصائدي، وهي تهرب معي الى البحر)

1-أرسمُ شفتيّك على رملِ البَحرِ وأُقبّلهُما

يقتربُ الليّل ..

أهجر الليل، وأَهربُ الى البحر، فأرسمُ شفتّيك على رملِ البَحرِ وأُقبلّهُما ..

تدنو من شَفتي، نوارسُ البَحرِ لتحكي لي همسَ الضِفاف.

ولا ضفافَ لشفتيك..

ها أنا أرسمُ على رمل البحر، وطناً وشمساً وأغنيةً وشِفاهْ ...

الوطنُ أُعلّقّهُ على صدري قلادةً، والشمسُ أخيطُ منها عباءةً لحِّبكِ، والأغنيةُ أجعلُ حروفَها ترقصُ على موسيقا إسمكِ، والشفاه أُقبلهّا لتسّكرَ فيها قصائدي....

كانَ لي وطنٌ بين النهّرينْ ..

الآنَ ليسَ ليْ وطنٌ بين النهرّينْ ..

لي وطنٌ بين النِّهديّنْ ..

أُسقيْ بساتينَه العطشى بماءِ كلامي ..

وأُرّوِ حروفَهُ بقُبَلِ هُيامي..

تلك التي، تهطلُ على فَمي، طولَ الليّل ولاتشبعْ.، ياوجعَ القُبلات تَعالَ ولاتأتِ، إنْ جئتَ سينبّتُ على جبينك، وطناً حُلوَ العينين، وطناً من أثلِ البَوّح، وشجنِ اليقطين،

هذا الوطن الحلو العينين، أُسقيّه حُشاشةَ روحي، كي يخضرَّ العُشبُ النابتُ تحت الإبطيّن، شجراً من ترابِ القلب،

وطنٌ أُعّلمُهُ العِشقَ، وَرميَ السَّهمَ الى عُمقِ العينين ..

وطنٌ عرَّش كالطَيّرِ على نافذة الشّوق، وملءِ الشفِّتين ..

وطنٌ يسكننُي لا أسكنهُ، أبنّيّه بدمْعِ العَيّنِ، سميّتُهُ سهواً، وطناً بين النهدّينْ ....

2- أُحبُّك فلا تَهرُبي:

تؤسُرني، حينَ تلتقي العينان وأتلبَك (تتلبّك) فرحاً، وأغضُ طَرفي، ويشتّبكٌ في داخلي الظلامُ بالنور، وتتشّابكُ الشِفاهُ بالشفاه وتزهّرُالقُبّلْ، هي بئرُ الكلام في قصائدي، وهي نَبضُ حَرفي، حين تتصنّع الفرح، وتتجّاهل معنى أُحبًكِ، ها أنا أقشِّرُ لها تفاحةَ الكلام، وأُمرِّر الوقت على شفتيّها، كي تنمو على يديّها أغصانُ القُبلْ، وتزّهُر فوق راحتيّها غيومُ القُبَلْ، أراها فتهربُ مِنِّي عيوني ولا أراها، ويظلُّ قلبي واقفاً، على قدمّيه، حتى تيّبسَتْ شِفاهُه من النُّعاس، بلى أراها كلَّ يوم، حين أمشي وحين أقرأ وحين أكتب قصيدتي لها، أراها على نافذة حرفي تخيط أيامي، وتسهر على ضوء بساتين شعري، تُفلّي الليالي واحدةً واحدة، كي لايهرب النوّم من عَين القصيدة، وتنام شفاهي مطبقةٌ على شفاهِها، كم ناديتك تعالي، ولم تجيئين، أتعبني البوّح هنا، وأتعبّها البوّح هناك، فلا شمسٌ تُطلُّ من بين إزرارها ولا قمر، مشغولةٌ بترتيب أيامها الحزيناتْ، وأمانيها الراحلات على هودج الأسى، كانت تحلم أنْ تفضَّ بكارة الشوَق، وتمضي على صهوة المطر، أغنيةً غريبةً، ونهراً بعيداً، ألآن أسميَها سماء أيامي ونجوم قُبَلي، وقمرَ أحزاني، وشمس أغنيتي، ونهر حياتي، ولا أُلام، فهي عندي (كما الإيمان عندّك)، تصعدُ مع النبَّض وتهبّط مع الأُمنيات، أُحبّها وأمتّحُ من بئر أسرارِها وجعَ الكلام، قلتُ لها لا تدوخي، قالتْ تَعالَ إمسحْ دمعةَ الألم، وآسكبْ، على حُلمة رُوحي عسلَ النهار، كأن الله لايرانا، فقلتُ لها في آخر الكلام، إنّي أٌحبّكِ والسّلام

3 - قَرّبيّ مِن فَميْ شِفاهَ حَرْفِكِ

أَتوقُ إليكِ، وأحلمُ أنْ ألثمَ شِفاهَ حرفكِ، أتلّفَني التِرّحالُ إليكِ، وأنا أجوسُ غياهبَ نجمَتكِ، الحالمةِ بالليّل، والغارقةِ في التّيهِ، لا تِيهَ ليْ سِواكِ، لا نجمةَ ليْ سِواكِ، لا قمرَ يُضيءُ لِيْ حِلكةَ رُوحي سواكِ، أَمشيْ تمشيّنَ مَعيْ، أَنامُ تنامينَ على سريَر قلبي، أكتبُ قصيدةً، تجرّجرُّني أمواجُ بحرِكِ، وأغرقُ في النسيّان، تَعالَيْ شُوفيْ كيفَ يَرحلُ الليّلُ وحيداً الى عينّيك كلَّ يوم، ويتركُني في التِيّه وحيداً إلاّكِ، كمْ يقُتُلني البَوّحُ، وأنتِ تتَلّذذّينَ بِبوّحِي، أعرفُ أنكِ تَرتبّكيّنَ حين تتّقابلُ العينان وتنسيّنَ كلَّ شيء إلا لحظة اللقاء، عندها يأخذُني الشوّق إليكِ أسيراً، أتلّبكُ مثلَكِ، وتتسّاقطُ مِنْ فَمي الكلمات، وتتبّعثُر الحروفُ خَجْلى، أنطّشُ كحبّةِ قَمحٍ تحت (سنابك صوتك) لأننّي سجينَ بُحتَهُ، أنتِ يابئرَ كلامي وسٌّر هُيامي، وسلّة النسّيانِ في بساتين روحي الثكلى، وقمر القصائد في دفاتر الصحو، وشجرُ البوّح في أقسى الشهور، ها أنتِ أمامي، ولاأصدّقُ نَفْسيْ، تأتينَ بحُلْمِي ولا أصدّق نَفْسي، يا أللهُ كيفَ لِيْ إذن أنْ أحتضنَ (ظلًّ روحكِ) وأنتِ لستِ مَعي، لا، أنتِ مَعي، تصعدّين أغصان روحي، إلى أعلى سماواتي، أنتِ سماواتُ قصائدي، وسماءُ روحي الضّاجّةُ بالنجومِ والقُبلات، تبعثّرّي بِدمي، وَلمّلمّيْ شظايا قلبي، ولا تُبالي للقَمرِ القتّيل على نوافذ أيّامي، وتعالي قَرّبِي مِن فَميْ شِفاهَ حَرّفِكِ، كي تصّهلَ خُيولُ الحّبِّ على سواحلَ الشَوَق، ولاتَقّلقِي، فلَيلُ الساهرّين طويلُ، فأنتِ شمسُ أحلامي، وماءُ أغنياتي، وحزنُ قصائدي....

***

عبد الجبار الجبوري - الموصل

 

ذاهب للمدرسة

يرتدي البؤس لباساً

يحتذي الارض حذاءً

ذاهبٌ للمدرسة..

يتمتن بحقيبة

كيس رزٍ!!

كُتبَ السعرُ عليها

كم غراماً تحتوي

وبلاد المنشأ

ثم تاريخ انتهاء

ربما ليس هناك انتهاء!

ربما كانت دعاية

يحملها هذا الصبي

ابن انسان الحضارة

ابن اول حرف شقَّ للنور مساره

اين قانون المسلّة!

هكذا تُسبى الطفولة في بلادي

تحت عنوان الحياة

ياالهي..هذا طفلٌ لابس ثوب اليتيم

قد تبناه محمد وهوللعدلِ يُقيم

احتوته ورعته سبابة نبي

برياض الجنة نرتع

واشار باصبعيهِ انا وكافل يتيم

كل وضحٍ للنهار سوف يشهد

كلّ ليلٍ..كل دار

كلّ شارع..كلّ مبنى

كلّ دمعة احتضار

اين منهُ الابُ اين!

ذادَ عن الارض الابيّة

اين منه الام اين!

ربما ماتت كذلك

تحت انقاض البقيّة

او ربما.. ماتبقى منها غير ساق او يد

اوربما في خيام البؤس تقبع

تعتجن صبر الليالي

تختبز بؤسا وقهرا

تطعمَ به الصغار

ياله من خزي وعار

قد تغشت منه شمس

لاعنة حتى النهار

كيف ابن الارض يشقى ويعافر

كيف يبقى يحتذي الارض ويُسقى

علقما من انتظار

ربما قد ضاع حلمه

وهولازال يناور

ذاهبا للمدرسة..

279 مريم لطفي

مريم لطفي

 

ابراهيم الخزعليحين اتّصلت هاتفيّاَ بصديقي الذي تعودّت أن أبدأ معه بمزحةٍ، وهو يكملها، ولكن هذه المرة بعد أن سألته أين أنت، كان جوابه ليس طبيعيا، قائلا:

أنا في بارك ساكولنيكي مع ناتاليا، فهي دعتني للأحتفال معها في عيد ميلاد إبنها الوحيد الذي أكمل الثلاثين من عمره، وفارق الحياة في العام الماضي !

فالذي سمعته، وصل شحنة كهربائية صاعقة، لامست شيئا كامنا في قلبي، فتصاعد أشبه ما يكون بدخان في عينيَّ، إرتسمت فيه صورة أمي وهي تُشيّعني حيّا الى مقبرة الأحياء في الغربة، حيث مثواي الأخير، بينما أنا في ذلك، إذ إنتشلني رنين جرس الهاتف الذي انحنيت لألتقطه بعد أن سقط من يدي من دون أن أشعر، فاخترق سمعي صوت ناتاليا الحزين، فأردت أن أرد عليها، لكن الكلمات التي كانت على لساني، قد تلاشت مع الدخان في عينيَّ ...

 

قصة قصيرة جدا

الدكتور ابراهيم الخزعلي - موسكو

 

جمال مصطفىمَـطـالِـعُ (قـصيدة سـمـرقـنـد) الـسبعـة

مِن الـشرقِ فـوقَ الـمـاءِ تَـعـلـو معَ الـمَـدِّ

               أراهـا عـلى الـبْـحـرِ الـطـويـلِ سَـمَـرْقَـنْـدي

سـمَـرقـنـديَ الـفُـصْحى يُـراودُها الـبَـيْـتُ

                    تـعـالي أنا بَـيْـتُ الـقـصيـدِ، أنا الـيَـخـتُ

سـمَـرْقَـنـدُ قـالَ الـمـاءُ: كُـثْـرٌ جُـسورُهـا

                       وقـالَ نَـسـيـمُ الـبَـحْـرِ: إنّي لَـسُـورُهـا

يُـغَـجِّـرُهـا إيـقـاعُ صـيـفِ انـتـقــالِـهــا

                   الى الـرقـصِ فـوقَ الـمـاءِ في كَـرْنَـفـالِهـا

سـمَـرْقـنـدُ اُسْـطـولي، سـمرقـنـدُ أزرقـي

                   ومُـنْـتَجَعـي الشِعْـرِيُّ مِـن ألْـفِ جَـوْسَـقِ

سَـمَـرْقَـنْـديَ الليـلاءُ شـمـسُ قِـبـابِـهـا

                           قَـصـيـدتيَ الـعــذراءُ أُمُّ كِـتـابِـهــا

سـمَـرْقـنـدُ إيثاكـا، سـمَـرْقَــنْـدُ بـابـلُ

                         سـمـرقـنـدُ تَـدري ليس ثَـمَّـةَ سـاحِـلُ

*

مُـوشّـحُ روبـنْ هـودْ

كُـنـتُ يـومـاً مُـثْـقَــلاً بـالـذَهَـبِ

                                 بـالـخـواتـيـمِ مِـئـاتٍ ومِـئـاتْ

عـنـدمـا سَـدَّتْ طـريـقَ الـهَــرَبِ

                           هَـبّـةُ الـصاغـةِ مِـن كُـلِّ الـجِهـاتْ

(إنـهُ لِـصٌّ): تَـعـالَـتْ والـمَـدى

                             ضاق بي ضاقَ فَـمِن أيـنَ وأيـنْ

هـكـذا يـا غـارةً ضاعـتْ سُـدى

                                وأنـا أبـدو كـمـغــلـولِ الـيَـديْـنْ

بَـغـتَـةً كـالـبـرقِ قـد شَـعَّ الهُـدى:

                             فـقـراءُ الـسـوقِ ما بـيـنَي وبـيـنْ

صـائـحـاً أنـثـرُ رغْــمَ الـتـعَــبِ

                           ذَهَـبـاً هـاكُـمْ خُـذوا لَـيْستْ هِـبـاتْ

الـخـواتـيـمُ لَـكُـمْ، واعَـجَـبـي

                           عُـدتُ من نـومي خـفـيـفـاً بالـنجاة

*

حصادُ الـفـضائِـيّـات

قـطـيـعُ دلافـيـنٍ، وسـرْبُ نَــعــامِ

                           وطـائـرةٌ فـي الجَـوِّ فـوقَ مَـيـامي

أمـيـرٌ عـلى يَـخْـتٍ، وأطـباقُ سَـهْـرةٍ

                         ونـافـورةُ الأضـواءِ، شـهْـرُ صـيـامِ

معـارضُ أزيـاءٍ، وداعِـشُ: عـاجِـلٌ

                         ويـتـلـوهُ في الأخـبـارِ صَـفُّ خِـيـامِ

آذانُ صـلاةِ العـصْـرِ، والآن سادتي

                            نَـعـودُ الى الإعلانِ ثُـمَّ (حَـرامي)

مُسَلْسَلُـكـمْ حَصْراً وحَصْـراً قـناتُـنـا

                           بِـهِ تَـسرقُ الأضـواءَ طِـيـلَـةَ عـام ِ

تِـلالَ نـفـايـاتٍ تُـفَـتِّـشُ طـفـلـةٌ

                           لَـعـلَّ دُمىً شـوْهـاءَ، بعـضَ طعـامِ

ويرقصُ حجّي ترامب بالسيفِ عَـرْضةً

                         ومِـن خـلْـفـهِ كُـشْـنـيـرُ: طـيـرُ سَـلامِ

*

خـلْـعُ الـقـافـية

طـيـورُ قـصيـدتي هـذي فُـرادى

                                   بـِلا سـربٍ لِـقـافٍ أو لِـنـونِ

فُـرادى بَـعْــدَ بـابِـلَ في شَـتاتٍ

                               فَـلا رؤيـا ولا سِـفْــرُ الـخـروجِ

ولا دربُ الحـريـرِ ولا بُـخـارى

                         ولا بَـرقـتْ كَـ (تَـحـتَـرقُ الـغـيـومُ)

ولا رُجعـىَ، بَـلـى رُجْـعـى ولـكـنْ

                         كَـمـا رجَـعَ الصدى: رُجْعى ولـكـنْ

مُـفـاعَـلَـتُـنْ مُـفـاعـلَـتُـنْ طـبـولٌ

                             مُـفـاعَـلَـتُـنْ مُـفـاعَـلَـتُـنْ حُـروبُ

وأبـيـاتُ الـقـصيـدة: كـلُّ بـيتٍ

                               سـيـزعـمُ أنّـهُ بـيـتُ الـقـصـيـدِ

عـلـى أطـلا لِـهِ قَـمَـرٌ مُـقَــفّـى

                             يُـفَـضِّـضُ خـلْـوةَ الـبُـومِ الحكـيمِ

*

حـديـقـةُ الـروحِ

في شُـرْفَـة ِ الـعـقْـلِ أَيـا واقِـفـاً

                                   يَـرنـو الى حـديـقــةِ الـروحِ

غَـنّـاءُ، مـوسـيـقى تَـفـاصيـلُـهـا

                             والـمـوتُ فـيـهـا غـيـرُ مـسـمـوحِ

تَـلـويـنُـهـا يَـسبـقُ تَـكـويـنَـهـا

                                   مـجـالُـهـا سُــوحٌ بِـلا سُــوحِ

تَـزكـو: شَـذاهـا سـانِحٌ، بـارِحٌ

                                  إيّـاكَ أنْ تَـأمـرَهــا: فُـوحـي

لا تَـتـبَـعُ الـعـقـلَ، لَـهـا منْـطـقٌ

                               ألـطــفُ مِـن إلـحـاحِ مَــبـحـوحِ

عـلى استِـراق الـشهْـدِ مِـن نحْلَـةٍ

                                 عـلى اجـتـراحٍ جِـدّ مـجـروحِ

حـديـقـةُ الـروحِ هيَ الـفُـلْـكُ إذْ

                             سَـكْـرى تُـنادي العـقـلَ يا نُـوحي

*

أعـيـدي عـلى الـغـول

عـلى شرْطِ رَنْـثى القـديـمِ الجـديـدِ

                           سـبـاعـيّـتي الـيـومَ صبْـرٌ جـمـيـلُ

يُـبـادِرني صمْـتُـهـا: أنـتَ غُــولُ

                               اُعـلّـمُـهُ الآنَ عَــزْفَ الـكـمـانِ

اُقَـزِّحُ أقـواسَـهُ، لا أقـولُ

                           ولـكـنْ يَـقـولُ الصدى مِـن بعـيـدِ:

عـلى قَـدْرِ شَـوْقِ الحـصانِ الصهـيـلُ

                           صهـيـلٌ لأسطـورة ٍ عـن حِـصانِ

يَـقـولُ الـمُـجـنّـحُ: شـوْطٌ نَـبـيـلُ

                           وتَحـتي سَـمـرْقـنْـدُ، رنثى أعـيـدي

أعـيـدي عـلى الغـولِ، سمعي ثـقـيـلُ

                             اُحِـبُّ الجـوابـاتِ أعـلى فـأعـلى

مَـقـامُـكِ رنْـثى الـشَمـولُ الـشُـمـولُ

                             وحـالي مـدارُكِ حــولَ افـتـتـانـي

*

بُـرجُ الأسـرار

ليس في أدواره ِ الأول ِ والثاني الى الـثا لـــــــث إلا

صخب ُالسوق وما فيها من الناس، شعـوباً وقـبا ئِـلْ

*

الذي يَرقى الى الرابع ِ فالخامسِ: تجّـاراً يَـرى، أصـ

ـ حابَ أطـيـانٍ، وكُـهّـاناً، نـساءً فـاتِـنـات ٍ، وقـنـاصِلْ

*

لـيس فــي الـسادسِ إلاّ اُمَـراءٌ وأميراتٌ وما يَـلـزمُ مِـن:

خَـدَمٍ، طـاهٍ، حـكـيـم ٍ، قـرقـوز ٍ، حـرسٍ، وردٍ، عـنـادلْ

*

لَـمْ تَـرَ الـسابـعَ مِـن داخـلـهِ عـيـنٌ سوى ...... قـيـلَ: هـنـا

سَـبْـعُ زوجاتٍ (مليكاتٍ مِـن الجِـنِّ، مِـن الإنـسِ) وعـاهِـلْ

*

زعـمـوا أنّ عـلى الـسابـعِ في بعـض اللـيـالي يهـبـط الأر

بابُ وحْداناً، زرافاتٍ، فـتَـــــرتجّ ُ معَ الأرض الـمـنـازلْ

*

زعـموا أو رجمـوا بالغـيبِ لا عِـلْـمَ سوى للـكاهـن الأكبـر ذا ـ ـ

ذلك الـقـابعُ في (أينَ) ؟، وما بينَ وما بينَ رموزٌ ورسائـــــلْ

*

إنّـمـا لا ريبَ في أنّ الذي يَـقـبـعُ في (أينَ) يـرى مِـن

كُـوَّةٍ أو مِـزْغَـلٍ لَا أحَـدٌ يَـعــرفـــــــهُ في بُـرجِ بـابِـلْ

***

جـمال مصطفى

 

طارق الحلفيسأبيح الاباحة كلها واسكب ثمالة المسافة ارقاً

لأخرم نيران الينابيع بعافية الجذور

كي املأ ارتفاع النهار بيقين النفير

علّ يقظة تتأمل غوايةً في انتظار ابجدية ماءٍ

تغذُ مسيرها حافية صوب غدٍ من نعيم

*

هبيني ايتها الحكمة مطالع الحكمة

لأعفي قلبي من نظائر الامتحان وشهوة الفروق

فأستكين الى غصون مواقدي وحصون مواعدي

كي أدرج شهود غضبي في معقل هدوئي

مغلباً فردوس ذعري على اقدام خطيئتي

*

الوعود منا ضحكت كدوار بحرٍ يعري صواري الحضور

شاداً شراع رهاناته الى صخب الريح

مضللاً شهود الكمال المترددين على موت يقين العبث

واهباً المدى مهماز مهرج اعمى يدور في أروقة تلعثم القيامة

وهي تثرثر بخرافة مشهد النهاية

*

من يبصرني وانا أغمض عين الحلم في الشوط المقامر

يعتقد اني سأنام في صهيلنا الاخير متلمساً اخيلتي بلسان فكري

علّي اشم رائحة الحكمة وهي عارية على مواقد الهاوية

عابراً الهتاف بين الاتكاء والانحناء على بِرهان البطولة

خرقاً لمواثيق عاداتنا القاصرة في انتظار سرطان الامل

*

لوثة العصر تقشر اقدارنا

كمتسلق غبار ظهيرة ليجني زرد الرحيل

مظنة ان جيوب الشهوة تملأ حمى روحه برطب الحوريات

من شبابيك التواطؤ نحو فخاخ السطوة يلقى

حيث لا يجد احداً في صفيح الانتظار الممزق ينتظره

*

بوهج الفضيحة الرخيم يفجع

وبسهم الخسارة العابق يضنى

ناظراً نحو جفاف التواريخ المعجزة

مغمض العينين متخبطاً بمعاطف السديم

ليسأل عن دروعه التي تركها في جحود الوداع

*

 

طارق الحلفي

 

صحيفة المثقفخُلّبٌ ميعادُها

عيناً

كانَ الشيبُ على نافذتي مُتَلَصِصةْ

ظنوناً نائية عنّي تخفقُ

كأشرعةٍ متقلصةْ .

مُذ الزهريةِ اتـَـقَـــدَتْ، والستائرُ كصمتي تلعبُ

مع الجدار.

*

انغمارٌ في اللِّقاء الناضبِ

...... انغمارْ

والعجوزُ أورفيه ظلالُهُ في سُلَّمةِ القطارْ.

الشارعُ أصبحَ دانياً من الشُّرفة،

وحولي الليلُ حديقةٌ صافرةٌ بزهوِ السكون؛

والزنابقُ نائمةٌ على فخذه الأبدي.

وحدةٌ هنا ...

تعفّنٌ يدقُّ بالـضلـــوع،

وعواءٌ يراودُ الكتب .

وحشةٌ هنا ...

ما صوتُ أغنيةٍ آتٍ، وكأسٌ يَسلوها الهُراق،

ما صوتُ مَا؟

أطفأتَ انتظارَكَ بفمِّ العراء،

حتى إذا تنادتْ خطانا في مَعْبَدِ الغياب،

فَهَلْ يا أنتَ / أنا مِنْ مُـــــدَّكِـــــر؟

الجمعةُ / مساءُ الخميس .../ أنَّــــةُ ثوبي ترامَتْ، وسحابةُ عينٍ

تهاوتْ،

تهاوتْ،

تهاوتْ مرايا المُنى علينا،

والجحيمُ مثــلــي، ذابتْ من خَتْـــــنِ الرجاءْ .

فَتَرَ بابُ الهوى فاصطبَرْنا.

والمسكينةُ الساعةُ آبت إلينا،

مسفوعةً بحريقِ ألوانِها،

تحسُّ خِدْنَ الخمَرِ لنبضِها؛

والليلَ يهـــفـــو برفيفِها

إلى

القرار .

***

 

سحر شبّر - النجف

28/ 4/ 2012

 

صبيحة شبرتتدفق الكلمات اللطيفة من فيه، بشكل غير معهود، قد سمعت أنهم غدارون، أنهم يستعملون العنف مع الأصدقاء والأعداء، وان وجدوا هذه الوسيلة لن تجديهم نفعا، التجئوا الى طريقة أخرى، يأملون فيها خيرا، وانهم يغيرون من الوسائل، علهم يحققون النجاح في مسعاهم، تتوالى الكلمات المزوقة، ذات المعاني الرقيقة، اصدق أحيانا مزاعمهم، وإنهم يريدون بي خيرا، وأنني هنا لتوضيح بعض الأمور التي ما زالت غامضة أمامهم، وتتطلب الشرح والتوضيح، حدثني الأصدقاء والمعارف عن أساليبهم المختلفة التي يتبعونها مع الأشخاص، لحملهم على تنفيذ ما يحبون،

- سمعنا عنك كثيرا، أنت صادقة، لا تحبين الكذب، ولا تودين الاقتراب منه، تقولين الحقيقة كما هي دون تغيير، اذكري لنا الآن، ماذا حدث بالضبط؟؟

أنهم لطاف حقا، يقولون الكلام الجميل، ويعبرون عن أنفسهم بأسلوب رقيق، بعيد عن فحش القول، كما اعتاد أعداؤهم ان يتهموهم ...

- قولي لنا ماذا حدث، بلغنا انك كنت حاضرة مع القوم، وانك سمعت ما تحدثوا به، واصفين أعمالا قاموا بها،، فما حقيقة هذه الأعمال؟؟؟

الغموض يحيط بالكلام، أي قوم يريدون الاستعلام عنهم؟؟ لم احضر أنا مجلسا، منذ زمن طويل، فانا قليلة الخروج، وأفضل البقاء في المنزل، ليزورني أصدقائي في داري، بدلا من الذهاب إليهم..والأشخاص الذين اعتبرهم أصدقاء لي قليلون، وان كنت اعرف الكثير من الناس ممن لا يرقى الى مستوى الأصدقاء ...

- اخبرينا بما سمعت، وسوف نعيدك الى منزلك قبل أزوف ساعة، ليس عليك الا إبلاغنا بما تعرفين، وأنت صادقة كما سمعنا...

الغموض سيد الموقف، ماذا يعني هذا الرجل؟؟ وعن أي شيء يتحدث؟؟ ومن هؤلاء الذين حضرت مجلسا معهم؟؟ واستمعت الى أحاديثهم؟؟ وما شأنه هو ان تحدث الناس او صمتوا؟؟ وكيف يطلب مني ان انقل إليه أحاديث أشخاص وثقوا بي؟؟ وعبروا أمامي عما يجول في أنفسهم، لم اعتد على نقل الأحاديث مهما حدث من أمور، لااحب دور الواشي، ن ولا أود ان أخون ثقة الصديق، ..

- قولي الحقيقة فقط، ماذا قال اؤلئك الأشخاص؟؟ وما هي الأنشطة التي يرغبون بالقيام بها، ومن يتعاون معهم؟؟ سمعنا انك قريبة منهم، يثقون بك، ويطمئنون إليك، ولا يخشون من إطلاعك على خبايا قلوبهم.

- يريدون مني ان أخون، وان اغدر بأصدقائي وان انقل أحاديثهم، أتخلى عن أحبابي الذين منحوني ثقة كبيرة عز نظيرها

- لا نطلب منك غير الحقائق، ماذا قال أصحابك؟؟ وكم مرة اجتمعتم؟؟ نعرف انك لا تشاطرينهم آراءهم، نحن لا ندينك، نعرفك تمام المعرفة، الناس يمدحونك ويقولون انك أهل للتقدير، ونحن نقدرك أيضا، فاخبرينا بما دار من أحاديث وما تم الاتفاق عليه من أمور، ونحن نعيدك الى منزلك معززة مكرمة.

لم افهم ماهو المطلوب مني؟ ولم أحضروني الى هنا؟؟ وأنا لم اسمع كلاما مقولا في مجلس معين، أصحابي جاءوا الى منزلي، وكانوا يتحدثون عن كتاب، استعرناه من احد الأصدقاء،، واطلعنا عليه كلنا، كتاب يتحدث عن العائلة، وضرورة بنائها على مفاهيم الحب والاحترام، وليس في الكتاب شيء جديد،

فلماذا يرغب هؤلاء بالإطلاع على ما دار من أحاديث؟ حول العائلة وتعزيز الوشائج بين أفرادها، وضرورة القراءة الهادفة..

- جماعتك مخربون، نحن نعرفهم، إنهم دود الكتب، يكثرون من القراءة، ويكتمون ما يجول داخل نفوسهم، لماذا لا يعلنون عن آرائهم، وعن حقيقة عواطفهم؟ لابد أنهم خائفون، من مصلحتك ان تخبرينا عن خفايا نواياهم، هيا قولي : ما هي أهداف تجمعكم؟؟ لماذا لا تعلنون عنها؟؟ ولماذا تكثرون من القراءة بهذا الشكل المخيف؟ ماهي مطامعكم؟؟ كلمات قليلة، نطلبها منك، فوليها، وعودي الى منزلك بسلام

يرتفع الصوت ويضحى صراخا :

-سوف نعلن انك منهم ان لم تتعاوني معنا، لماذا تعاندين؟؟ لنا أساليبنا وسوف نجبرك على ذكر ما نحب، ولكن الآن نحب ان نمنحك الحرية، هيا قولي ما تعرفين، لا فائدة من الصمت، اذكري ما دار بينكم من حديث

يعلو الصوت ويغدو نباحا :

كلهم تكلموا، لا تحاولي التستر، جاءتنا الإنباء انك معهم، اذكري ما تعرفين، وندعك تعودين الى منزلك بالتقدير والاحترام

فمك ييبس، يجف لسانك، تحيطك الحيرة، لم تعرفي بعد ما هو المطلوب منك؟؟ ولماذا اخذ المتحدثون يصرخون؟؟

- كم مرة اجتمعتم؟ وماذا دار بينكم من حديث؟ ولماذا أنت صامتة؟ ومن تحاولين حمايته؟؟ ما لك ولهم؟؟ أنهم مخربون، اصد قينا القول، هيا بسرعة، لم نعد قادرين على الصبر معك، ما شأنك أنت والاجتماعات؟ ماذا تريدون؟ أللعنة عليكم جميعا..

- بعلو الكلام ويأخذ منحى آخر متناقضا،، عما كان عليه تماما، وأنت قد تعبت من الجلوس، وهذا الصراخ المستمر، ولم تدركي ماذا يريدون؟؟ ولماذا أنت بالذات من جلبوها الى هنا؟ انك واثقة تمام الثقة ان أصدقاءك ابر ياء مما يحاك ضدهم،، وأنهم فقط يحلمون بجمال العالم، ومشرق الشمس وظهور القمر،

- لقد تعبنا منك، سوف نعلن أمام الملأ انك منهم، تتآمرين ضد سلامة البلاد،، وتخططين لإحراق الزرع ونفاد المياه وهلاك الناس، هيا تكلمي، قولي لنا ما نحب

- الغموض يحيط بك، ما شانك أنت بما يريدون، ومن هؤلاء الذين يسعون الى هلاكهم، وتحويل حياتهم الى ثبور، تهيمن عليك الحيرة،، وأنت جالسة مع أشخاص غرباء يريدون بك شرا، ولا تعلمين أي أنواع من السوء يدبرون لك؟؟

تكلمي، بسرعة، نفذ صبرنا، سوف نرسل معلنين في طول البلاد وعرضها، أننا وجدناك في بيت سيء السمعة،، مشبوه، لنجعل عائلتك تتبرأ منك، تكلمي بسرعة، اللعنة عليك

الحيرة تستبد بك، والخوف مخلوق أخطبوطي ينتزع منك اليقين، لو تعرفين فقط ماذا يريدون منك؟

- الا تهمك سمعتك؟لقد وجدناك في بيت مشبوه،، سيء السمعة

تمضك اتهاماتهم، وتتعبك أقوالهم، وتفكرين هل يمكن ان تنفذي لهم ما يطلونه منك؟؟

- ماذا تريدون ان أقول؟

- - يبدو ان عقلك قد عاد إليك، خذي هذه الورقة وامضي عليها

لم تعتادي ان توقعي على أمر، لا تعلمين عنه شيئا، تحاولين ان تقرئي، ينتزع منك الورقة صارخا :

- هيا بسرعة، لا تترددي، امضي على الورقة أولا

 

صبيحة شبر

 

ميمون حرشيعود منتصب القامة، في قمتها عنقه يلتاع بشكل غريب في كل الاتجاهات، حقيبة السفر التي يجر وراءه تشبهه في تعثرها، كان يمررها فوق طريق محفرة، محدثة صوتاً مزعجاً لا يعبأ به، ومرات كثيرة تحرن كما البغل، ولا تنقاد له، فترتطم بأحجار بلدته التي غاب عنها طويلا .. كان يبدو وهو يجر حقيبة السفر، فوق تربة بلدته، كمن يقصد حماماً شعبياً.. تشي سحنته بتعب السنين، لباسه الغريب، بالنظر إلى طريقة جره لحقيبته، علامة يريدها أن تترسخ، بالنسبة إليه على الأقل، بأنه ليس "من هنا"..إذ لم تكن عودته الأولى بعد سفره، كل مرة يعود فيها يجتهد في أن يجعل نفسه غريباً عن أترابه غربة كاملة..

بعد مدة من مكوثه في البلدة، قر قراره بعد تردد أن يحضر عرساً أحياه شاب من شباب الحي، كان يوماً، قبل أن يسافر، جاره القريب، وصديق طفولته، ولو لم تلحّ والدته على أن يلبي الدعوة ما كان ليحضر أبداً؛ إنه، منذ سفره، بات يعتبر طقوس الأعراس في بلدته ضرباً من ضروب التخلف حين يقارنها بما يحصل هنالك حيث يعيش وراء البحر..

وصل مكان العرس متأخراً، وبدون هدية، نظر إلى أترابه، وسلم عليهم دون أن يصافحهم، كانوا كثراً، لم يكن يرى منهم أحداً، كان مثل هر يحاكي صولة الأسد، مترفعاً كأعجاز نخل.

أومأ إليه العريس أنْ تعال فسار إليه وهو يهز عِطفيه، أحس نفسه فوق أرض لا تسعه بسبب صلف مجاني.

أخذ مكانه بين أترابه بعد أن هنأ العريس، ثم أثار أعصاب الجميع، حتى الذباب، حين بادر أترابه بالقول دون مقدمات:

- "نحن عندنا هناك في الضفة الأخرى، الأمر مختلف عما لديكم هنا".

التقط أحد الحاضرين كلامه، ثم همس لجليسه قائلاً:

- " (عندهم وعندنا)، إنها قسمة ضيزى والله، هم عندهم، ونحن عندنا، ألسنا من طينة واحدة؟!.

يرد الآخر:

- بعضهم يقول ذلك عرضاً دون قصد، لكن غيرهم- وهذا واحد منهم- يعنون ما يقولون، ويحرصون على أن نسمع منهم ذلك متخيلين أنهم أفاضل ماداموا يعيشون وراء البحار..

أضاف متنهداً:

- أجلاف، ومساكين لأنهم ينسون الطينة التي جُبِلوا عليها.

- أليس من حقهم أن يتبجحوا؟ (تساءل أحدهم).

أجابه رفيقه:

- من حقهم ذلك، لكن عليهم فقط أن يعلموا، أن أكاذيبهم أصبحت بائخة مثل نكتة، ومن كثرة شيوعها، لم تعد تثير ضحك أحد، ببساطة لأن العالم قرية صغيرة الآن، ونحن نعرف جيداً- وهم أيضا يعرفون- ما يحدث هنا عندنا، وما يحدث هناك حسب تقسيمهم، فعلى من يضحكون، فليوقفوا ترديد أغانيهم السخيفة".

شاب أنيق في زاوية أخرى علق بغضب وهو يحدق في عائدهم:

- ما أغرب حال بعض العائدين إلينا!

التقط شاب آخر يجلس قربه الكلام وعلق قائلاً:

- والله صحيح، البعض منهم مخمورون بنشوة العودة إلى مدنهم بنوع من التباهي، يلبسون سراويل قصيرة تثير الضحك، ويضعون الساق على الساق، ليسردوا لنا نحن - المغضوب عليهم- حكاياهم عن مغامراتهم، وهي بالمناسبة كلها بطولية...

ضحكوا بهستيرية، وقال أحدهم:

- أضف أن منهم من لا يتكلم، لكن الصمت، الحركات، الإيماءات، ونظرات العيون تفضح المستور.

قال أكبرهم سناً في المجلس:

- إيه، يا أولاد، حين تقتنعون وتفهمون لماذا يفعل أحدهم ذلك ستدركون أنه معذور، فلا تدعوا صدوركم بالعتاب يمور، وليكن كل واحد منكم الناصر والمنصور.

 

ميمون حرش

 

بكر السباتين"دقوا على الخشب"

وقفت الواعظة، أم العروسة ندى تبحث عن كبرى بناتها باهتمام، وهي سيدة تتظاهر بالورع والتقوى إذ يعشش في رأسها شيطان الحسد وتعامل الناس على قاعدة أن صاحب الحاجة حاسد.. وفي عرس ابنتها كان موضوع الحسد هو شغلها الشاغل الذي ملأ رأسها بالخوف والأوهام "الله يستر من هذه الليلة، ليتها اعتذرت عن حضور الحفلة، ها هي تجلس هناك مثل الغراب، ونعيبها ينفر الطيور في رأسي من الغناء.. تباً لها من حيزبون! ترى ما سبب مجيئها هل ذلك فقط لأنها ابنة عمي وقد دفعها الواجب لمشاركتنا الفرحة! قل أعوذ برب الفلق.. أم جاءت بعين حاسدة لتضرب بها ابنتي التي رفضت ابنها فؤاد، ذلك الأرعن المغرور الذي اشترى المظاهر الخادعة على حساب نصائحي، بينما هو دائم الانتقاد لي ويتهمني بأنني لا أفعل ما أقول وكأن اللعين يتهمني بالنفاق!! فعلاً هي قلة تربية! وبحمد الله فقد جاء نصيب ابنتي ندى، ما شاء الله عليه، ذلك الشاب الذي دق باب قلبها أثناء دراستهما في الجامعة خارج البلاد!!"

وفجأة أكلت الحيرة رأس أم العروسة، فتسارعت دقات قلبها، وارتعدت فرائصها من شدة الهلع حتى انتفخت أوداجها وتقلبت عيناها في جفنين كأنهما مبخرتان تصاعدت منهما أدخنة الريبة، وقد امتقع وجهها خوفاً من الحسد إذ باغتها، كانت قد أورثته لأولادها.. بحثت عن ابنتها الكبرى في زحام المدعوين وقلبها يلهج بالدعاء "يا رب استرها" فيما أخذ قلبها الواجف يدق بشدة بينما عقلها المضطرب يهلوس كمن فقدت وحيدها "عين الحسود تبلى بالعمى" وتكمل مفزوعة:" استغفر الله العظيم؛ لكن أم فؤاد تكون ابنة عمي أيضا!! فلا أتمنى لعينيها سوى أن تنحجبا عن ابنتي".

اشتعلت الصالة بالزغاريد فقد دخل الخيال إلى الصالة، ووقفت ندى تستقبل عريسها، وما أن جلس حتى اشتد الرقص وتمايلت الرؤوس طرباً إلا أم العروسة التي نادت على ابنتها الكبرى بحذر، وهمست في أذنها:

"راقبي أم فؤاد جيداً، فلا تدعيها تشاهد العروس وهي مصمودة في صدر القاعة وإذا اقتربت لمصافحتها تذرعي بأنك تريدين تقديمها لصديقة لك في آخر القاعة، أحجبي أنظارها عن ندى".

ثم عادت إلى حيث صمدت ابنتها وعيناها تراقبان أم فؤاد وقلبها يحيط العروسين بالمعوذات.. أما ابنتها فقد نفذت المطلوب، وأحاطت أم فؤاد بعنايتها، "تلك النفاثة بالعقد" ولسانها يتلعثم بقراءة المعوذات درءاً لعيني أم فؤاد السوداوين والمتقادحتين شرراً "قل أعوذ برب الفلق، من شر ما حسد"، حتى وهي تودعها عند مدخل الصالة، تنفست الصعداء، وعادت إلى حيث كانت تجلس أم فؤاد لتستجلي أخبارها وتنظف أثر سمومها.. ترى هل قالت شيئاً بحق العروسين!، فأصيبت بالدهشة، فقد أخبرتها كنة أم فؤاد المتمردة قائلة، وبالمناسبة هي مقربة من أم العروسة، وتناكف عمتها في المجالس الخلفية:

- احمدي الله أن خطبة فؤاد على شقيقتك ندى لم تتم.

- طبعاً شقيقتي هي التي رفضته مع أنه لا يعاب، فقد كانت تحب زميلها في الجامعة.

- غريب، في حدود علمي أن عمتي في الأصل لم تطلب يد ندى مباشرة، بل كانت تجس النبض فقط من خلال إخبار جدتك الحاجة زكية برغبتها في طلب يد ندى، وكان ذلك خلافاً لرغبة فؤاد الذي كان بدوره متيماً بالسكرتيرة التي تعمل في مكتبه، لكنه تماشى مع رغبة والدته فقط إرضاءً لها.

وكان فؤاد وهو شاب أنيق عصري في الشكل والجوهر يدرك بأن أم ندى لن تقبل به عريساً لابنتها، فثمة اختلاف بين شخصيته الواضحة ونزاهة قلبه، وشخصية أم ندى التي تعمل واعظة لكنها لا تراعي حقاً في الناس..

ثم أكملت كنة أم فؤاد الحديث

- الأسبوع القادم سيكون موعد خطبة فؤاد على سكرتيرته.. فتاة جميلة! ما شاء الله.. بيني وبينك، وهذا سر بيننا، لقد خرجت أم فؤاد من الصالة حتى لا يُفشى سرُ ابنِها فَيُطْرَقُ موعدُ الخطبة بعيون الحاسدين.

- ومن تراه يفكر بابنها حتى يحدث ما يضره!

- بالطبع كل من يتهم الناس بالحسد من باب الوعظ!!

- لا! وكأنك تقصدين والدتي.

- أعوذ بالله لم أقصد أحداً بعينه، فدعينا الآن من سيرة الناس.. ثم علقمت مبدية اعجابها:

صحيح.. كم هو رائع عرس ندى وبهيج!! والعريس!! يا لله ما أوسمه! تتهنوا..

- دقي على الخشب.. قولي ما شاء الله!

بكر السباتين

 

انمار رحمة اللهكانت في حيّنا ثانوية بنات كبيرة، تدلف إليها يومياً مئات الفتيات اللواتي في طور النضج. وحين يدنو وقت انتهاء الدوام الرسمي، كنّا نتجمهر متبعثرين في الطرقات، منتظرين وقت (الحَلْة). جدار الثانوية الطويل صار سبورة لبعض العبارات التي وضعناها، تعبيراً عن حبّنا لحبيباتنا الطالبات، ولم نضع أسمائهن بالطبع، بل هن عبارات مشفّرة تحمل حروف أسمائهن، وأسماءنا الصريحة، لكي يتعرفنَ علينا، ورغبات وأمان وأبيات شعرية. وكلّما خضَّبت إدارةُ الثانوية الجدارَ بلون، تآمرنا خلسة، وعدنا لنكتب عبارات الغزل في حبيباتنا، بنات الثانوية. عسى أن تقع أعينهن على تلك العبارات، ويدق الحنين أبواب قلوبهن.. وبعد سنوات طوال تُرِكت بناية الثانوية، تحولت بأمر من الدولة إلى مخزن للكتب المنهجية. مرت فصول على جدار البناية، الذي تآكل من جهات مختلفة، وشحب لونه، وصارت عباراتنا الرومانسية القديمة تُرى بصعوبة، ليس بسبب المناخ وحده، ولكن بسبب لوحات سود اكتظ بها الجدار، تحمل أسماءنا وعبارات تعازي، أنا وعدد كبير من أصدقائي. علقوهن أهالينا على جدار الثانوية، بعد أن تمزقت أشلاؤنا في الحرب.

أنمار رحمة الله

 

يحيى السماويأرْضَعَتْني لَبَنَ الإنصافِ أمي

وأبي علَّمني أنَّ ألَذَّ الخُبزِ

ما يَعْجِنُهُ من جبهةِ الكَدِّ عَرَقْ


 

قـبـل أنْ تُـدخِـلـنـي فـردوسَـهـا الأرضِـيَّ " إيـنـانـا "

وتـرضى بـيَ نـاطـوراً إذا عَـسْـعَــسَ لـيـلُ الـخِـدرِ

والـفـلاحَ فـي بـسـتـانِ واديـهـا

إذا الـصـبـحُ إئـتـلـقْ

*

قـالـتِ :

الـعـشـقُ مـواثـيـقُ

فـلا عـشــقٌ إذا لـمْ تـحـفـظِ الـمـيـثـاقَ مـا أشـرَقَـتِ الـشـمـسُ

ومـا آذنَ بـالـنـجـمِ الـغَـسَــقْ

*

لـيْ تـعـالـيـمـي الـتـي أوصـى بـهـا

ربُّ الـفـلَـقْ :

*

لا تـكـنْ ذِئـبـاً عـلـى الـظـبـيـةِ والـظـبـيِ

ولا سَــبـعـاً عـلـى الــشــاةِ

ولا إنْ شَــبَّـتِ الـنـارُ وَرَقْ

*

ومُـبـيـعـاً ذهَــبَ الـعــشــقِ إذا جُـعْــتَ

بـصـحـنٍ مـن شَــبَـقْ

*

لـسـتَ مـن مـمـلـكـتـي

إنْ كـنـتَ تـخـشـى مـتـعـةَ الإبـحـارِ

خـوفـاً مـن غَـرَقْ

*

وتـغـضُّ الــطَّـرفَ عنْ شــوكٍ يـقـي وردَكَ

مـنْ مُـبـتَـذَلٍ إنْ " ظـفـرَ " الـودَّ

فَــسَــقْ

*

لا تـمُـدِّ الـيـدَ لـلآفِـكِ والـمـنـبـوذِ

والـكـامـلِ نـقـصـاً

وسَــفـيـهٍ ذيْ مـجـونٍ وحَـمَـقْ

*

ولـئـيـمِ الـجـذرِ والـغـصـنِ

فـإنَّ الـغـصـنَ نـسْـلُ الـجـذرِ ..

هـلْ يُـثـمِـرُ غـصـنٌ فـاســدُ الـجـذرِ كـرومـاً وحَـبَـقْ ؟ (*)

*

كُـنْ عـلـى الـجـاحـدِ ســوطـاً ..

ونـدىً لـلـوردةِ الـعـطـشـى ..

وإنْ أظـلـمَ دربٌ

كُـنْ ألـقْ

*

وكُـنِ الـعُـكّـازَ لـلـمـكـفـوفِ ..

والـدُّمـيـةَ لـلـطـفـلِ ..

وعُــشَّــاً لـلـعـصـافـيـر ..

ولـلـصـحـراءِ إنْ أعْـطَـشَـهـا الـقـيـظُ وَدَقْ (**)

*

واحـذرِ المُـرخِـصَ مـاء الـوجـهِ مـن أجـلِ بـريـقٍ زائـفِ الـلـمْـعِ

ووَغْـدٍ يـحـسَـبُ الـحِـيـلـةَ والـلـؤمَ حَـذَقْ

*

إنَّ ثـوبـاً مـن حـريـرِ الـذلِّ

أبـهــى مـنـه فـي الـعِـزِّ رداءٌ مـن خِـرَقْ

*

ورغـيـفَ الـتّـبـنِ

أشـهـى لأبـيِّ الـنـفـسِ مـن خـبـزِ الـمَـلَـقْ

***

***

أنـا يـامـولاتـيَ الـربَّـةَ " إيـنـانـا " كـمـا الـرَّنـدُ

يـنـثٌّ الـعـطـرَ

إنْ كـرَّ عـلـيـهِ الـجـمـرُ يـومـاً

فـاحـتـرقْ

*

وربـيـبُ الـطـيـنِ

لا أمـنـحُ لـلـجـذرِ إذا شــذَّ عـن الـنـبـضِ

عَـلَـقْ

*

وأنـا الـسَّـهـمُ إذا مـن شـرفـةِ الـقـوسِ

الـى خـاصـرةِ الـشـيءِ انـطـلـقْ

*

فـابـعـثـيـنـي بـتـعـالـيـمِـكِ فـي الـعـشــقِ رســولا ..

لـيـسَ عـشــقـاً حـيـن لا يَـفـتـحُ بـابـاً مُـسـتـحـيـلا ..

فـامْـطـري صـمـتـي هَـديـلا ..

ربَّ حِـيـنٍ يـعــدِلُ الــدَّهــرَ الـطـويـلا ..

وطـويـلِ الـدَّهـرِ يـغـدو بُـرهـةً لا تُـسْـتـرَقْ

*

أرْضَـعَـتْـنـي لَـبَـنَ الإنـصـافِ أمـي

وأبـي عـلَّـمـنـي أنَّ ألَـذَّ الـخُـبـزِ

مـا يَـعْـجِـنُـهُ مـن جـبـهـةِ الـكَـدِّ عَـرَقْ

*

فـإذا زغـتُ عـن الـعـهـدِ

أكـونُ الإبـنَ بـالأمِّ وبـالـوالِـدِ عَــقْ

*

فـاقـبـلـيـنـي ســنـدبـاداً سَــومـريّـاً

يـسـألُ الـلـهَ إذا أبـحَـرَ فـي بـحـرِكِ أنْ يـرزقـهُ :

نُـعـمـى الـغَـرَقْ

***

 

يحيى السماوي

أديلايد 17/8/2018

.......................................

(*) الحبق : بفتح الحاء والباء : الريحان .

(**) الودق : المطر بنوعيه الشديد والهيّن .

(***) الحِين بكسر الحاء : وقت من الدهر قد يكون عدة سنين ، وقد لا يزيد على شهرين ـ وليس الدهر كله . والحَين بفتح الحاء : الهلاك . ومن معانيه يوم القيامة .  

 

 

صحيفة المثقفلماذا تبتدي بالذم

               وتعذلني ولاترحم

وجئت تلومني جهلا

             على حبي فهل تعلم

بأن الحب للقلب

             كما الترياق والبلسم

ولست أظنه ظنا

                 ولكني هنا أجزم

بأن حياتنا تغدو

                   بلاحب به ننعم

بلا حلم نؤمله

           كما الظلمات بل اظلم

وإني عجبت يا حرفي

             لماذا البعض لايفهم

إذا كان الهوى اثم

                 جميل حينما نأثم

وإن كان الهوى حلو

           عدمتك كيف لانطعم.

***

 

الشاعر منصر فلاح - صنعاء

 

 

عبد اللطيف رعريمُصَادَفة

بعثَرتُ أقْلامِي فِي مَخْبأةِ العُمرِ

وعِرتُ الألوانَ الباقِيةَ مِن بؤسِ الطُفُولةِ

آخرَ بَصّةٍ حَزينَة

لتملُكِي للحَيرة فِي قبضَةٍ نِصْفُها الجُنون

وهَذا الاهترَاءُ يلوِي شُموخَ الجِبالِ

وهَاتهِ الثّمالةُ النَّاكِرةُ لمبْدئ الاستِقامةِ

تُخلدُ فِي أعتَابِي هزُّات الالوَاحِ...

مُصادفةٌ أنِّي هُنا..

أرجُوانِي المظْهَرِيَّة يمكُث ظَهرَ الحِربَاءِ

أغْرِي الوُلاةِ بِسَلامَة الآتِياتِ

وأفْضِي بِأوْهامِي عَامَةَ النَّاسِ

ومَالِي والاصْبَاغ حُيالَ شُرُود الأرْواح

ومالي وَضَياعِي بيْنَ القُبُورِ

أذرٍفُ الدّمْعَة ...

اطْفئُ الشّمعَة ...

وفِي وِفاضِي علَى الدوَام ِلسْعَة

وتِلكَ البَوابةُ بحَجْم امْتِدادِ الحِبالِ

من يُحْكِيها تخَارِيفَ النَّظمِ بالعَلنِ

ويَرخِى هَوَى شَياطِينِ القَصْرِ

فَطُوبى للِطُرقاتِ بخِتامِها ...

يعبُرها وطُوبَى لمنْ

مستعد مُقارعةَ اللّيل ببياضِ صَخرةٍ باكِية

ما حرّكها ماءُ الوادِ ي

ولا بلّلهَا بكاءُ القمرِ...

مًراوغٌ بالدليلِ والبُرهانِ

هذيان الأسْماء التِّي سمّيتُها...

والألْوانُ التِّي غيّرَ الرمَادُ شَداهَا

والاقْدَاحِ بِطَفحِ الصِّياح مَلْهَاهَا

ومَا نالتْ مِن قدَاسَة السّماء غيرَ التَّشْهيرِ بِعظمتِها ...

بعثَرتُ من حَولي فُضُلاتَ جَسَدِي

لأنفِي عَن جَلالِي تهْمةَ البلَاءِ

وأعمِّر أكثرَ ردحٍ

حتَّى أهَدِدُ بالموتِ أصْنافًا لا تَمُوت ....

وقبل انشِطارِ الفُلكِ الزَّائغِ الى عَينين

عينٌ ترَى ما يُرى...

وعينٌ مَا يُرى تُغريه بالنّبلِ

أيقظت فتنة الشوقِ بينَ أزِيز الرِّيحِ

وَظِّلِ الجِدارِياتِ

وأدَمتُ شَفاعَتِي عَلى أجنِحةِ الطَّيرِ

فتوَحّد تْ بين أنامِلي الأجْسَاد

ورْدَةٌ   متَناهِيةُ العِطرِ

فانكَمشَ وَهجُ الاحْرفِ المُخاَطَة بالبَديعِ

وَمَشيْتُ أكثَرَ مِن ورْطَةٍ

أبعثرُ أشْلائي مِن انسِلالِ الخَيطِ الأولِ

حتَّى مُستهَلِ الدّهشَةِ

كُل الأشْياءِ بالمَخبأ تَرتعشُ لدَورَتِي

وَكُل الأشْياءِ بنَصِيبِ خَطِيئتِي

وَما تُمْليهِ العَينُ ترْديهِ الطّعنةُ لغْزًا

فيَفرُ سَرابُ التُّحفِ

وتَفرُ مَعَ التُّحفِ أخْرياتٌ بِلمْسِ الشعَرِ

وَمَا تَدنّى مِن سَتائِرِ الشًّوقِ

وَمَا جَرّبناهُ بصَوْلةِ التَّحَكُم

وَمَا رَتّقنَاهُ مِن زَلاتِ المَاضِي

كَشْفٌ هَادِئ لِنرَممَ أعْطابَ القَدرِ

فِي وَسَط المَغارَةِ ....

والكُلُّ مُصَادَفَة....

أنِّي بَعثَرتُ أقْلامِي فِي مَخْبأةِ العُمرِ

وعِرتُ الألوانَ الباقِيةَ مِن بؤسِ الطُفُولةِ

آخرَ بَصّةٍ حَزينَة

فَطُوبى للِطُرقاتِ بخِتامِها ...

وطُوبَى لِمنْ يَعبُرهَا.

***

 

عبد اللطيف رعري /مونتبوليي فرنسا

 

 

عقيل العبودبملامح صفراء ووجه مستطيل تعلوه حمرة برتقالية شاحبة رُسِمَت خطوطها بمكياج صباحي عجول، هنالك عند زاوية من زوايا طاولة قريبة الى الملفات، بقامتها القصيرة وخصرها النحيف، تلك الاوصاف التي جاءت متجانسة مع سيقانها المقوَّسَة، وصوتها الخشن، اتخذت مكانا للوقوف منشغلة بكيلِ عدد من الاتهامات لأحدهم. اولئك الذين باشروا عملهم الصباحي.

راحت تنصت بفضول وقح الى احاديث بعض الحاضرين، بينما أطلقت العنان لنظرات عينيها الجاحدتين، وشفتيها المتهدلتين الممزوجتين بلعاب، أوبصاق يصاحبهما دائما، لكأنها تشم رائحة ما.

جلست دون استئذان بين زميلتيها رغم مزاجها العكر، كأنها لا تريد إضاعة فرصة لمعرفة نوع الحديث، بما في ذلك ردود الافعال، وكأنما مسؤولية ثانية أنيطت بها لنشر تقرير اخباري حتى عن انفاس من معها.

المكر ارتبط، بكيفية أدائها في إلتقاط هذا الحديث، اوذاك، مضافا اليه بعض الشائعات؛

حيث بإسلوب ما تـُسْتَنْفَذُ طاقة مَنْ يتم إستهدافه، بعد إيقاعه، اوالإحهاز عليه، ولو عبر إسماعه، كلمة مستفزِّة واحدة، ذلك كما إطباق انياب افعى سامة على ضحيتها.

ذو الابتسامة العريضة، كعادته دائماً، صرف أنظاره بعيدا، تجنبا لرؤيتها، كلماته بحذر راح يرسمها، مع تأمل لا يخلو من استغراب خائب ومقارنة بين ما يسمعه كل يوم من تصنيف وتعليق عنها، وبين شابة خجولة أضاء بها رؤيته وفقا لتفاصيل وملامح تسكن في ذهنه عبر فضاء آمن، وهي تسري كالملاك وفقا لبريق روحها المعطر بأنفاس عالم ملائكي.

الصورة انه تعبيرا عن احساس سالب، وتلافيا لما يحيط به من مفردات يومية، وتجنبا لشئ يضايقه، ابتعد عنها صاحبة الحقيبة الإخبارية، ذلك اللقب الذي اطلق عليها بعد ان أشاعت خبرا عن لقاء موظفة مع موظف في مطعم ما، والنتيجة ان مشاجرة بين تلك الموظفة وبينَ زوجها قد اتخذت منحى خطيرا، أسفر عن استقالة تلك الموظفة.

وعلى ذات الشاكلة، بقيت تلك اللحظة تنذر بالخطر بعد ترويج لقطة صورية عبر احدى وسائل التواصل الاجتماعي، حين تم تداولها من قبلها بغية الإطاحة بين زميلتين معها.

لم يكن احد يتوقع ان هذه التي تم نعتها بمسميات مختلفة والتي تبدو وكأنها طالبة في المرحلة الإعدادية، مطلَّقَة، وأم لطفلة بعمر ال سنتين.

احدهم أطلق تعليقة دون تردد وبصوت عال، "زوجها محق في طلاقها"، بينما قال الثاني ممتعضا" هذه افة، وليست من صنف الْبَشَر"، اما الاخر فقد وصفها بالإرضة.

والوصف الأخير تسمية، أحبها ذلك الجالس بعيدا، بعد مطابقته على جميع مفردات سلوكها حتى مشيتها.

لذلك الملاك، تلك الملامح التي تمسَّكَ بها صاحبي، كوسيلة للإبحار في شواطئه الآمنة، همس بإذنه مشيرا اليه كما عبر إيعاز سماوي، راح يحلق به بعيدا نحو زرقة هادئة، هنالك مع الملائكة، اصطفت جميع الأرواح الطيبة مبشرة بواقع جديد، بينما تساقطت جميع الأوصاف الخبيثة، راح يتمتم مع نفسه متجاوزا مَنْ حوله، هنالك لا يوجد هذا الصنف من البشر، كرر مع نفسه مرة اخرى، سمع الصدى لوحده، ذلك كان أشبه بإيحاء يأمره بإقصاء هذه المخلوقة التي اختلف الجميع معها، لعلهم اصحابه يستعيدون بعض طاقاتهم التي آلت الى الفتور بسببها.

 

عقيل العبود/ساندياكو