مريم لحلونافورة -

تقاسيم الريح

على أوتار من ماء

2

بعد الخمسين-

أترك خطاي تمشي

على هوى الريح

3

ما به شعري

يترك اليوم أمره

للريح ؟

4

طريق الليسيه-

عبثا تبحث الريح

عن تنانير

5

خريف-

لمَ لبرهة يفكر العصفور

قبل أن يطير؟

6

خريف -

كل شجرة تكسو

ظلها

7

مهلا، بعد حين

ستتكسر الموجة

التي تعالت هناك

8

‏سلكٌ شائك-

‏زهرة لا تقوى

على حمل الندى

9

أوراق الخريف

من يدي

يحرر صغيري يده

10

‏طريق المدرسة -

‏ظل ظليل

أشجار المقبرة

11

لم يغرد اليوم

ربما في مكان آخر

يغرد الآن !

12

شجرة تشرين-

أمثلي تعانين من هبات الحرارة؟

13

خريفان -

معا نفقد ما تبقى من حفيف

14

يا لهذا الغراب !

بدل قرص الجبن يحمل

قرص الشمس

15

الأحد-

حتى الكلب

لم ينبح

16

يا لهذه القطة!

تستدير تستدير

حتى لكأنها القمر

17

آهٍ القطة-

تمضي وكأن لها

ألف شغل وشغل

18

داخل المشفى الجديد

معتقلة الشجرة

حيث كنا نجلس

19

‏أواخر الخريف -

‏في نفس الاتجاه

‏الغيوم والأوراق والمشيعون

20

ما تفعله الريح بالرمال

تفعله بالغيوم

وهكذا دواليك !

21

هبة ريح-

كل شجرة

تكسو ظلها

22

منتصف أكتوبر -

إلى داري تسابقني

أوراق الشجر

23

ما خطبك أيتها الريح؟

تارة تجمعين أوراق الشجر

تارة تبعثرينها!

***

مريم لحلو - المغرب

 

 

صحيفة المثقفللشاعر التشيكي - بتر بتشيجك

ترجمة: حسين السوداني

***

         - 1 -

Jen stín mraku

padá na vyschlé klasy

praská jim v kolenou

 

ظل الغيمة فقط

يسقط على السنابل الجافة

فتطقطق ركبهن 

            - 2 -

Na tenkém vlákně spěchá

píď po pídi

pídálka k podzimu

 

على النسيج الرقيق

حشرة اللارنت* مسرعة نحو الخريف

شبرا بعد شبر

 

 أللارنتاوات: هي أسرة من الحشرات الضارة ، حرشفيات الأجنحة تأكل الأوراق الخضراء بشكل نهم 

            - 3 -

Ticho před bouřkou

rozťal blesk - i cvrček si

sbalil fidlátká

 

هدوء قبل العاصفة

إستطال البرق

 حتى صرصور الليل هرب 

          - 4 -

Už sahá podzim

létu po krku .Šípky

začly krvácet

 

الخريف

يطعن الصيف برقبته

ثمرة الورد * بدأت تنزف

 

ثمرة الورد: هي ثمرة بحجم الطماطم الصغيرة حمراء اللون يصنع منها الشاي الذي يسمى شاي ثمرة الورد بعد تجفيفها 

       - 5 -

Borový háj

šiška sluncem opilá

kutálí se strání

 

 بستان شجر الصنوبر

مخروط الصنوبر ثمل بأشعة الشمس

يترنح على الجوانب 

        - 6 -

 Podzim nastřádal

zlato v listech javorů

vítr je zloděj

 

الخريف خزن

الذهب في أوراق شجر القيقب

الريح لصاء 

       - 7 -

Pod patou praská

kulička pámelníku

bílý sen dětství

 

 تحت قدمي تطقطق

 * ثمرات السنفورينة

حلم الطفولة الأبيض

 

السنفورينة *: جنبة بيضاء الثمار تتحمل برد الشتاء تزرع من أجل ثمارها البيضاء الطرية تبقى حتى منتصف الشتاء 

       - 8 -

Podzim si hraje

barev jako na poutí

kolotoč listí

 

الخريف يلعب

الألوان كأنها في مدينة الألعاب

دولاب هواء الأوراق 

      - 9 -

Už poslední list

na zcela holém stromě

ještě ne zcela

 

الورقة الأخيرة

على شجرة عارية تماما

إنها ليست عارية تماما 

       - 10 -

V lese jsou zase

mánévry ozbrojenců

houbaři s noži

 

إنهم في الغابة ثانية

مناورات المسلحين

جامعي الفطر بسكاكينهم 

       - 11 -

Už jaro vlévá

do žíznivých pupenů

tiché rozbušky

 

بدأ الربيع يصب

في البراعم العطشى

صواعق صامتة 

       - 12 -

Na skále bříza

kořeny v suché škvíře

a zelená se

 

شجرة البتولا على الصخرة

تتجذر في الصدوع اليابسة

وتخضر 

       - 13 -

V rozkvetlé hrušně

na ostří trávy padá

okvětní lístek

 

شجرة كمثرى مزهرة

على العشب الحاد تتساقط

وريقات الأزهار 

       - 14 -

Rosu na trávě

zasněný vánek hladí

až ji vysuší

 

قطرات الندى على العشب

النسيم الحالم يمسدها

حتى الجفاف 

       - 15 -

Bílá kůra břízy

v teplém podzimu

předzvěst zimy

 

 في الخريف الدافيء

لحاء البتولا الأبيض

نذيرا لقدوم الشتاء 

       - 16 -

Jarní přeháňka

ornice voní touhou

opilých semen

 

زخة مطر ربيعية

الأرض المزروعة تعبق

بشوق الحبوب الثملة 

       - 17 -

  Listy osiky

třepetavě mávají

létu na odchod

 

 أوراق شجر الحور

تلوح مرفرفة

وداعا للصيف 

       - 18 -

 V koruně lípy

květ včelou dotýkaný

už voní medem

 

 في قمة شجرة الزيزفون

زهرة ملموسة بنحلة

فجأة عبقت برائحة العسل 

       - 19 -

 Letní poledne

i vítr v klasech ztichl

jen slunce pálí

 

 منتصف نهار صيفي

حتى الريح صمتت في السنابل

 فقط ، الشمس تحرق 

       - 20 -

Dříve než listy

jejich stíny padají

na zem pod lipu

 

قبل الأوراق

تتساقط ظلالها

على الأرض تحت شجرة الزيزفون 

       - 21 -

Hřebec se pase

nad dotěrnou mouchou

jen oháňkou mávne

 

الحصان يرعى

فوق ذبابة متطفلة

يلوح لها بذيله مهددا

***

 

براغ في 3.12.2019

.........................

نبذة موجزة عن حياة الشاعر:-ولد الشاعر التشيكي - بتر بتشيجك - في 20.11.1946 في مدينة - ليتفينوف - التابعة لمقاطعة أوستيتسكا القريبة من الحدود الألمانية من ناحية الشمال الغربي وهي قريبة من مدينة المصحات - تبليتسه - التي عاش فيها الشاعر حتى بلغ السابعة والعشرين ، بعدها سافر الى العاصمة - براغ - للدراسة في كلية الفلسفة

مارس الشاعر أعمالا مختلفة ومتنوعة لا تشبه بعضها فعمل مديرا للبستنة واشتغل عاملا في مخزن ومراسلا صحفيا وغيرها من الأعمال وللشاعر مجاميع شعرية ومجاميع هايكو صدرت أولها في 7.8.2013  ومجموعة الهايكو هذه تتألف من قسمين (زهرة ملموسة بنحلة) وتحتوي على 41 هايكو والقسم الثاني (جواهر من حصى) وتحتوي على 18 هايكو . ترجمت الهايكوات جميعها وسأنشرها تباعا على ثلاث مراحل بمعدل عشرين هايكو كل إسبوع.

 

الحسين بنصناعخسوف من نوع آخر

ذيل الطاووس

يغطي القمر

-2-

شجرة البرتقال

تعانق الريح

كم جميل هذا العشق

-3-

على ضوء الصباح

حبات البرتقال

تغتسل تحت الندى

-4-

أول يوم رفقة البرتقال

صارت قصائدي

تنمو برائحته

-5-

آخ منك أيتها الريح

كم من فراشة

أعدمت

-6-

على وادي "زا"

ضفدع باشو

ينط بين الصخور

-7-

"كالهايكيست" تماما

نقار الخشب

يكتب هايكو على الغصن

-8-

على نبض الريح

يعتذر لشجرة البلوط

نقار الخشب

-9-

زيتونة تقبل الرصيف

أنحني

كي أعبر

-10-

مثل سعف نخلة

يقف عند باب المقهى

بائع السجائر

***

الحسين بنصناع- المغرب

 

 

سليمة مليزيدروبٌ معبدةٌ بالوجعْ

ذكرياتٌ توقظ فيَ الحنين

وحدي تحتْ المطر يغسل آهاتي

قاسيةٌ هي القلوب

رحيمٌ على قلبي الصقيع .

-2-

همسات الغياب

توشوش لي أوراق مبللةٌ

كان هنا الحب ذات ربيع

الحب شرنقةً

فراشاته...

تطايرت مع الريح .

3

وحدي أعشقُ المطر

دروبٌ لا تنتهي

اعيدٌ ذكريات الماضي

ألوان الشتاء

عيدُ حب .

***

هايكو

-1-

المطر يبكي معي

صقيعٌ قاتل

لولا دفء الكرسي

-2-

سمفونية المطر

تعزف انتظاري

رقصات تانغو

-3-

أنا ومظلتي

نقرات مطر

لوحة بيكاسو

-4-

على بعد مسافات مني

شجرة تغتسل بالمطر

أوبرا ... موزارت

***

سليمة ملّيزي

16 نوفمبر 2019

 

 

منير موسىتَنْمُو الْفُرُوعُ. جُدْجُدٌ وَسْنَانُ

زَقْزَقَ الْحَسُّونُ

نَاغَتْهُ أَغْصَانُ

 **

نَحْلَةٌ تَرْشُفُ رَحِيقَ

زَهْرَةِ الزَّنْبَقِ

جَرَسَتْ بِمِنْقَارِ الشَّرَقْرَقِ

**

رِهَامٌ عَلَى الْأَزْهَارْ

بَتَلَاتُ الْكَامِيلْيَا

لَمْ تَشْتَكِ الْجُلَّنَارْ

**

تَمَايَلَتِ السَّفِينَةُ، بَانَ الْغَلَسُ

تَأَهَّبَ الْقُفْطَانُ

زَقْزَقَ النَّوْرَسُ

**

سِنَّوْرٌ حَالِكٌ تَحْتَ السِّدْرِ

يَصْطَادُ بِانْعِدَامِ الضَّوْءِ

عَيْنَاهُ كَصُفْرَةِ الْبَدْرِ

**

هِجْرَةُ الْحُبَارَى

سَمَاءُ الْخَرِيفِ

تَخَطَّتْ صَحَارَى

**

فَرْخٌ غَادَرَتْهُ سُفُوحُ

غَقْغَقَ هَيْثَمٌ؛

فَأَخْفَتْهُ رِيحُ

**

لَوْنُ الْأَشْجَارِ أَصْفَرُ

تَعَاقَبَتْ فُصُولُ

مُلُوكُ الْعُرْبَانِ هَلْ تَتَغَيَّرُ؟

**

يَتَعَادَلُ لَيْلٌ وَنَهَارْ

حِكْمَةُ الْخَرِيفِ

لَا عَدْلَ فِي الْأَصْقَاعِ وَالْأَقْطَارْ

**

وَرَقُ الْأَشْجَارِ بُنِّيٌّ، بُرْتُقَالِيٌّ وَأَحْمَرُ

وَدَّعَهَا  الْحَرُّ

جَهَالَةُ غَطَارِيسِكُمْ سَتَنْدَثِرُ

**

سَلَّةُ التـُّفَّاحِ

غَادَرَتْ تَغْرِيدَ الْهَزَارِ

بِلَا ضَوْعِ أَوْرَاقِهِ الْفَوَّاحِ

**

فَاتِنَةٌ عَزْبَاءُ

تُمْعِنُ النَّظَرَ

قَرَنْفُلَةٌ حَمْرَاءُ

**

نَبَتَتِ الْأَوْرَاقُ الْخَضْرَاءُ

فَرِحَتِ الشَّجَرَةُ؛

فَعَادَتْ تُغَرِّدُ شُحْرُورَةٌ سَوْدَاءُ

**

تَنْخَفِضُ السَّاعَاتُ الشَّمْسِيَّهْ

مَوْجَاتٌ بَارِدَهْ

كُرْكِيٌّ عَلَى سُطُوحِنَا الدَّافِئَهْ

**

فَرَاشَةٌ تَفْرَحُ

فِي أَسَابِيعِ عُمْرِهَا

وَعَيْنُكَ شَرَرًا تَقْدَحُ؟

**

وَاسِعٌ هُوَ الْفَضَاءُ

مَسْبَحٌ لِلطُّيُورِ

تُغَازِلُ النُّجُومَ السَّمَاءُ

**

 بِثِيَابٍ مُعَصْفَرَةِ

مَجْهُولُونَ رَقَصُوا بِالْحَلْقَةِ

حَمَلُوا صَنْدُوقَ النُّقُوطِ  كَالبَرْقَةِ

*** 

د. منير موسى- الجليل

 

صحيفة المثقف- خراطيم المياه الساخنة

لا تمحو

دماء الرصاص الحي.

**

-  فوق سطح الفرات

يرتفع عاليا

هدير التظاهرات .

**

-  ساعة غروب

مؤذن المسجد يكبّر

في ساحة الطيران.

**

-  متظاهر ام منتسب؟

في باب سيارة الاسعاف

اولى الاستفسارات.

**

-  وجه اغر

على ثغر الفتى الجريح

ابتسامة .

**

-  بعد انكشاف الشباب

المتظاهرالضرير

هدف بنادق ... .

**

-  نظارة سوداء

في ذمة الخلود

المتظاهر ... .

**

- (محلة السراي

تبادل نار كثيف)!

أنباء اذاعة المنافقين.

**

-  في ردهة الطوارئ

تسألني عن اسمي ام

البصير الجريح .

**

- ردهة الطوارئ

يزاحم المسعفين

قط سائب!!!

***

طالب داخل / الناصرية - العراق

 

مريم لحلووحشة الخريف-

فنجان الأمس وحيدا

على المجلى

2

ابتسامة-

حتما ستمطر

بعد هذا الوميض

3

أواخر سبتمبر -

تغريدة بلبل

لضبط إيقاع الحفيف

4

الطريق السيار

يفصل المقبرة

عن قاعة الأفراح

5

أنادي أمي

تلتف كل نسوة

السوق

6

إنارة عمومية-

البحيرة ممتلئة بالأقمار

الاصطناعية

7

خياط تقليدي -

عدد الغُرَزِ

بعَددِ التَّسبيحات

8

خياط تقليدي-

بعد كل ختمَة

جلباب

9

طرحة العروس

بفنية تطرز العنكبوت

بيتها الأخير

10

فك تمساح

كل ما أحتاجه للقبض على قميصك

في حبل الغسيل

11

رنين المنبه-

رهيبة تلك القطعة الموسيقية

العالمية!

12

طبق البورسلين

فوق بحيرة البجع

بحيرة زيت وزعتر

13

أبيض، أحمر، أخضر

علم أي بلد هذا

في قدري؟

14

مملحات-

درس تطبيقي

في الهندسة

15

بيتزا -

أوزعها إلى مثلثات متساوية الأضلاع

أنا التي لم أتقن يوما دروس الهندسة

16

مطبخ-

أمراء وخدم

في الآنية أيضا

17

خريف -

في قناني المربى خبأت

الصيف

18

إبريق الشاي -

انعكاس وجهي يضحك

طفلي الباكي

***

مريم لحلو - المغرب

 

عادل صالح الزبيديالطيور تضع علامات الترقيم على الأيام

بقلم: جويس كليمنت:

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

***

علامة الاقتباس

كسار الجوز يحشر نفسه

بين إناء الطعام المعلق والعمود

**

الفارزة المنقوطة

بطتان طافيتان

واحدة تغطس من اجل حلزون

**

علامة الحذف

حمامة صباحية

تقلع

**

علامة النجمة

عصفور ذو عينين حمراوين

يلتقط الذبابة في الجو

**

الفارزة

ريشة زغب

تتذبذب بين الأمواج

**

علامة التعجب

صعو على الدرابزون

ينتبه

**

النقطتان

بطتان تجدفان باتجاه

دوامة اسماك الصباح

**

الشارحة

في وقت الغسق اوزة برية

تتجه شرقا

**

علامة الاستفهام

طول الصمت

بعد نداء بطة غواصة

**

النقطة

بيضة زرقاء طيلة الصيف

اختفت الآن

***

 

....................

شاعرة هايكو أميركية نشرت أشعارها في العديد من المجلات والصحف الالكترونية والورقية ونالت جوائز عديدة. نشرت كتابا من شعر الهايكو مفردا وآخر مشتركا مع شعراء هايكو آخرين. ترأس كليمنت منذ العام 2011 (حلقة الهايكو) وهو تجمع سنوي لشعراء الهايكو الأميركان يعقد كل عام في مدينة نورثفيلد بولاية ماساتشوستس.

 

مريم لحلوطبق البورسلين

فوق بحيرة البجع

بحيرة زيت وزعتر

2

أبيض، أحمر، أخضر

علم أي بلد هذا

في قدري؟

3

مملحات-

درس تطبيقي

في الهندسة

4

بيتزا -

أوزعها إلى مثلثات متساوية الأضلاع

أنا التي لم أتقن يوما دروس الهندسة

5

مطبخ-

أمراء وخدم

في الآنية أيضا

6

خريف -

في قناني المربى خبأتُ

الصيف

7

إبريق الشاي -

انعكاس وجهي يضحك

طفلي الباكي

***

مريم لحلو - المغرب

 

عامر كامل السامرائيمختارات من الهايكو والسينريو

للشاعر الأمريكي: پول ريبس

ترجمة: عامر كامل السامرّائي

***


 

 

Waterfall

no trouble

at

all

شلال

همَّ

ولا قطرة

***

Dead flowers

rearranged

in a sudden breeze.

أزهار ميتة

أحيتها

نسمة عابرة

***

Perhaps

only perhaps

you stand beside me

in the gentle rain.

رُبما

رُبما فقط

أنت من يقف بقربي

في الغيث العذب

***

Within

the wind,

the wind...

في مهب الريح

ستكون

الريح

***

Seeing the smile

in your eyes

I have forgotten

that people die

في عينيك

أرى ابتسامة

تنسيني الموت

***

From puddle

to puddle:

the moon.

من بركة

إلى بركة

القمر

***

sometimes

in May rain

I can hear

my fingernails

growing

بعض الأحيان

في مطر أيار

يمكنني سماع

أظافري

تنمو

***

fourteen yellow petals

blown

into the doorway

أربعة عشر تويجة صفراء

منثورة

عند المدخل

***

walking through the forest

I rearrange

the trees

أتنزه عبر الغابة

وأعيد تنظيم

الأشجار

***

Sand, sundown, sea

nobody's dog

watches with me

رمل، غروب، بحر

كلب سائب

يرصد معي المشهد

***

drinking

a bowl of green tea

I stopped the war

أشرب

طاسة شاي أخضر

أوقف الحرب

***

Kite on a string

Airplane

Evening star

مَعين مشدود بالخيط

طائرة

نجمة العِشاء

***

Pine drinking

luminous dew

as if nothing

had happened

صنوبرة تشرب

ندى وضَّاح

وكأن شيئاً

لم يكن

***

who can say

I am Japanese

American

African

when in the next day

he may be a butterfly

من يحزر

أنني ياباني

أمريكي

أفريقي

فقد يتحول في اليوم التالي

إلى فراشة

***

lose your

un-flower

mind

تخلص

من عقلك

الذي لا يزهر

***

do not

step

on our

tears

إياك أن

تطأ

دموعنا

***

under my

clothes

I am naked

Too

تحت ثيابي

أنا عارٍ

أيضاً

***

earthworm

writing letters

to mankind

دودة الأرض

تكتب رسالة

للبشرية

***

world through

my door

how wide

house how tiny

from outside

كم العالم

واسع من بابي

وكم داري ضيق

من الخارج

***

sound of flute

has returned

to bamboo

forest

صوت المزامير

عاد إلى

غابة الخيزران

***

outdoors

Forgives

Indoors

يا من في العراء

اغفر

لمن في الداخل

***

how can two

sleeping in

the same be

d have the same

dream

كيف لأثنين

أن يناما

على سرير واحد

ويحلمان

الحلم نفسه

***

 

.................

نبذة عن حياة الشاعر پول ريبس

ولد پول ريبس في 15 سبتمبر من عام 1895 – وتوفي في 12 يوليو من عام 1990. كان فنانًا تشكيلياً وشاعراً ومؤلفاً أمريكياً. اشتهر بشعره المستوحى من الهايكو. بدأ بنشر أعماله في عام 1939 واستمر بذلك حتى آخر حياته. ويعتبر أحد أول شعراء الهايكو في أمريكا.

لقد احتوت العديد من كتبه على أعماله الفنية متأثراً ببوذية "زن" الظاهر ارتباطها مع كتاباته.

قضى پول وقتاً طويلا في الترحال والعيش أيضاً في آسيا. لاقى فنه قبولاً كبيراً في اليابان وقد زارهاً مرات عديدة للاشتراك في معارض فنية عرضت خلالها أعماله، وليعرب كذلك فيها عن فهمه للفلسفة البوذية.

ومن ظرائف پول، ووفقاً لما نقله عنه ستيفن ليفين: خلال الحرب الكورية، سافر پول إلى اليابان لزيارة أحد رهبانه من زن. "في ذلك الوقت لم يكن بالإمكان الذهاب إلى اليابان، لأنها كانت نقطة انطلاق للحرب الكورية. لذلك قال له ضابط الهجرة: "لا يمكنك الدخول الآن". لكن پول أخذ ورقة الهجرة تلك التي كتبها - طلبه - وقام بتسليمها وكتب على ظهرها، "أشرب طاسةً من الشاي الأخضر، أوقف الحرب" وسلّمها إلى مسؤول الهجرة. نظر إليه الضابط وقال: "نحن بحاجة إلى المزيد من الأشخاص مثلك في اليابان" وسمحوا له بالدخول.

 

عامر كامل السامرائيترجمها عن المجرية:

عامر كامل السامرّائي

***

للشاعر البلجيكي: داني فير (Ferre Denis)

-1-

رجل عجوز

في سوق الجمعة

يبحث عن معارف

-2-

جد وحفيده

يمدان لسانهما

ليتذوقا نديف الثلج

-3-

جيراني يتطلعون

أعشاب حديقتي

تملأها الفراشات

***

للشاعر البوسنوي: ليوبومير دراغوفيتش (Ljubomir Dragović)

-1-

نورس الربيع

من تلٍ متموج

صرخة بيضاء

-2-

جاء الصيف

على حافر البقرة

بتلات الخشخاش

-3-

مد صيفي

قنفذ البحر

يرجع للعمق

***

للشاعرة البرازيلية: روزا كليمنت (Rosa Clement) (-1954)

-1-

ليلة مقمرة

ظل الذئب

كالذئب تماماً

-2-

سنة جديدة

الصورة تَبْهَتْ

أكثر فأكثر

-3-

حافلة مزدحمة

ظل الراكب

يبقى في الخارج

***

للشاعرة البلغارية: لودميلا هريستوفا Ljudmila Hristova

-1-

حقل فارغ

لا أحد يسمع

العندليب يغني.

-2-

من المخبز

رائحة زهور

مستأجرين جدد

-3-

القمر في البئر

أثقَلَ

سحب الدلو

***

 

صحيفة المثقفسعف نخلة

بلبلان

يعمران عشا

*

قلب نخلة

جرذ

يقرض سعفات

*

ظلال نخلة

برتقالة

تأمن السموم

*

سعفة

عصفور

يستحم

*

نخلة

صقر يمسح

البستان

*

طريق زراعي

ذهابا و ايابا

ظلال النخيل

*

آخرالعمر

يثمر

فحل البستان

*

خطر

حول سعفة

يلتف ثعبان

*

اعصار

تميس مع الريح

نخلة الشاطئ

*

لألئ

على صدر النخلة

الاعذاق

*

خوص

في القوصرة

يتلاهث التمر

*

شهد

دمع

القواصر

*

عش زنابير

في راس النخلة

يحول التمر

*

شيص

نخيل السواد

ينهكه العطش.

*

تكريب

حلة جديدة

تكتشي النخلة .

***

طالب داخل - العراق.

توفيق النصاريهايکو: أمير علي رجبي*

ترجمة: توفيق النصّاري

***

1

تشیيع جنازة،

الميت وحده

يلبس أبيض

2

غُمّيضة،

الطفل الکفیف أيضًا

غطَّى عينيه

3

صديق قديم،

يتظاهرُ كلٌّ أنه لم ينسَ

اسمَ الآخر

4

طوال الليل

قصير طويل   قصير

عواء ابن آوى

5

زارعات الأرز

حتی الرکب غارقات

في السماء

6

ينفصل

من غيمة داكنة

لقلق

7

صمت البرکة

ظل الأوزة المهاجرة

علی شکل صلیب

8

فراشةٌ

تشبه تلك التي طيّرتها

في نسيج العنکبوت

9

حصاد الأرز،

المزيد من الفئران

تعايشنا

10

جاءت ورحلت

دون سلام ووداع،

السنونوات

11

یَتَوعدُ

أمْ يَعْطِي عُنْوانًا

قَصَّاب الحَّي

12

ثلجٌ کثيف،

لا أثر لقدم

في مقبرة القرية

13

قرية مهجورة

من قبر إلى آخر

ذُعَرَة

14

أُنَادِي أُمِّيَّ

تُجِيبُنِي

قُبّرةٌ

15

حائط طيني،

أثر أصابع الأم

دافئ من الشمس

***

* أمير علي رجبي شاعر ايراني من أصول جيلکية يکتب باللغة الفارسية.

 

صحيفة المثقفبينما أبكي

بينما قطرة ندى

تنساب من حجر وردة !

**

صباح ٌ مؤجل

ما تزال ُ مغمضة العينين

زهرة النرجس !

**

هذا اليوم

أيضاً سأبوح ُ بسري

لزنبق النهار

**

رسالة-

من تحت الباب المهجور

يتطاير الغبار

**

نهاية اليوم

أفتح الشباك المطلُّ

على العتمة !

**

ليلة ٌ عاصفة

الشمعةٌ مقابل النافذة

تنطفئُ ثم تعود !

**

حقل ألغام

ياللآسى!

زرعتُ بنفسجةً هناك  

**

غصنٌ فتي-

بهبةِ ريحٍ خفيفة

وسيحدودبُ عودك كذلك !

**

أعناقٌ منحورة

بعد العاصفة أجمع

رؤوس أزهار الجوري  

**

نافذتي

التي تركتها مفتوحةً بالأمس

أغلقتها الريح !

**

بركةٌ متجمدة

إرمي ما تشاء أيها العابر

من حجر !

**

وسادةٌ خالية

أنا والفراغ

نملأُ الفراش !

**

ليلةٌ باردة

في الصباح على نافذتي

عصافيرٌ محنّطة !

**

إرتعاش النافذة

لا يضاهي صقيع الخارج ،

وسادتُك الخالية !

**

ندى البنفسج

ينفرط في يدي صباحاً

عقدٌ لؤلؤي  

**

ندفٌ متساقطة

تحت البياض تختفي

جرائم الخريف !

**

بعد العاصفة

ساق الزهرة الّتي إنثنت

لن تسير مجددا ً !!

**

ذوبان الثلج

ليتها تذوب كذلك

وسائد غرفتي !

**

قطراتُ مطر

في اِنعكاس نافذتي

تختفي الدّموع !

**

بأوراق الخريف

على نافذتي تغطي الريح ،

عصفورٌ ميت!

**

فراشٌ فارغ-

اليوم أيضاً سأضع رأسي

على وسائد الأرق !

**

نهاية المعزوفة

على صوت الكروان؛

ينسدل الغروب

**

آخر خيط غسق

على نافذتي،

فراشةٌ عابرة

**

صباح ٌ جاف-

مناصفةً مع زهرة الآصيص،

أتقاسمُ كأس الماء

**

تذكار ٌ خريفيّ -

الاغصان العارية،

تؤطّر النافذة**

**

نهاية السهرة-

كما لو رمد ٌ؛

سيل الشموع

**

ليلة الإعدام-

من السّقف؛

يتدلّى العنكبوت

**

تلويحة ُ المسافرين-

كم تتقن المناديل؛

دور الكفن!

**

متحف الشّمع-

كل الخيوط ِ؛

تقود اليك!

**

مَساءٌ خريفيٌّ

حتّى النافذة أغلقها

بوجه القمر الأصفر

**

هذا المساء

اقرع صدفة ً فارغة

ثمّ أتلمس مكان رأسي!

**

شمس ُ المغيب

تحدّق ُ عيني به

العشُّ الفارغ

**

أخر َ الليل-

بزفير السّكير ُ ،

يذبل الياسمين

**

سبات ٌ شتوي-

لفراشة ٍ عابرة،

أترك ُ القنديل

**

نسيج العنكبوت

يتدلّى منه الدانتيل

بيت امرأةٍ وحيدة

**

ليلةٌ موحشة

الغصن الذي يطرق نافذتي كل يومٍ

كسرته ُ الريح  

**

للجّدول

الّذي جلست ُ بقربه ِ ؛

هدوء ٌ جااااااااااف !

**

في إنتظار الغروب

علّني ألامسُ ظلّ

الوردة البعيدة

**

ما أثْقَل ألصّباح ْ!

قَطْرَة ُ نَدىْ عَلى نافِذَتيْ

تَأبى النُّزُولَ

**

مرور البرق

خصلة ٌ بيضاء تسقط

من مشط ٍ قديم!

**

وتر ٌ مقطوع-

ما الّذي تجنيه من نسجك َ

أيُّها العنكبوت!

**

فصل الشتاء

يخبرني كل عام أنّ

هذا العالم من زبد !

**

ليلةٌ باردة

أمام شبّاك غرفتي

ضوءٌ منكسر !

**

أيُّها النهر

ليتك َ تتوقف قليلاً

ظلّي مصاب ٌ بالعطش!

**

صباحٍ ماطرٍ

على الأريكةِ جافٌّ حلقي

وشاحبةٌ - شفاه الجورية !

**

أرق،

على الدلو الكبير

تتساقط ُ قطرات المطر

**

بدعسةٍ واحدة

يطفئُ العابر ُ

سيجارتَهُ وروح زهرة !

**

سكونٌ ثلجي-

أسمع صوت تكسُّرها؛

البتلة المتجمدة**

**

صباح ٌ غائم

عبثا ً تكفكف دمعها

بتلات الزهور !

**

نسيج العنكبوت

تحت شجرةٍ خاوية

مهدٌ فارغ !

**

شيئاً فشيئاً

على جَليد البُحيرة

يتصدَّع إنعكاسي !

***

حسين عيدان - العراق

 

صحيفة المثقفيا للوادي العميق

قطرة قطرة على جسدي

طلعُ النّدى !

**

برعم ما

ينبتُ هذه الليلة

إحتكاك لحائين.

**

صباحٌ مترع

يحمل الغصنُ دراقتين

يتخللهما شعاع.

**

ليلة القطاف-

من الهزّة الاولى

تفيضُ عصارة الدرّاقِ.

**

ريقٌ جاف

للوهلة الأولى،

حامضٌ طعم الكرز.

**

عرق الليلة الماضية

يتلمظ الحفار شفتيه

ويكمل التنقيب.

**

للقوقعة،

مروراً بغصنٍ عارٍ

يزحف الحلزون.

**

رعشة َ المساء

حالوبٌ يسقطُ على جسدي

بياضٌ في بياض.

**

لهاثٌ جاف -

كلبٌ على السرير

يلغُ لسانه.

**

يبلغ الذروة

الثور الذي أمضى ليله

على الفراش الأحمر.

***

حسين عيدان - العراق.

 

مريم لحلومرة أخرى تهب

شجرتي أجمل زهورها

للريح

2

أغصانٌ متشابكة

أخيرا وقعت الشّمسُ

في الشَّرَك

3

الأبُ وابنه

بقشتين بين أسنانِهما

يغنيان للطريق

4

مثلَ آدم

من ترابٍ تُخلق

زهُوري

5

صيفٌ آخر -

الزيزُ مازال يغَني

بينَ عناقيدِ العنب

6

يا لَهذا الطِّفل!

بالقليلِ منَ الثلج

يصنعُ الكثيرَ من الرِّجال

7

قيظ -

حتى عن صوتها الدافئ

يُعرض

8

قيظ -

الصرصار أيضا يطير

كفراشة

9

يوم حار -

بفواتير الكهرباء

ينشف الجابي جبينه

10

حرارة تموز -

في ماء المكيف

يستحم القط

11

قيظ -

بالشمام الأحمر

يبرد يديه

12

قيظ -

داخل فرن الفلاحة

تستظل القطط

13

صهد -

لعمامته يضيف الراعي

لفتين

14

صبايا الحي -

 سحابات ترش

الرصيف الملتهب

15

خريف -

فقط البحر

يلاحق خطاي بالمحو

16

العطلة الصيفية -

محتجزان

العصفور وابن البقال

17

شيب -

هل بعد الاشتعال

إلا الرماد؟

18

يا لهذه الصبارة

من رحم الشوك تقذف زهرة

يوما وحيدا تعيش

19

شجرة الصبار -

لمن توقدين

أصابعك العشر ؟

20

‏أول أيام التقاعد -

‏داخل سريره

‏يباغت شمس الضحى

21

‏شجرة الميموزا

‏من أين لك

‏كل هذا الاصفرار؟

22

‏غمامة -

‏لي أم لك يرفع

‏هذا الجبل القبعة ؟

23

شجرة الصبار !

لمن توقدين

أصابعك العشر ؟

مريم لحلو - المغرب

 

صحيفة المثقفتسيل دموعه

كلما اشرقت الشمس

جليد

2

كم انت فخور

بشاربيك

ايها الصرصار

3

بين تشققات الصخور

تنبت

اعشاب

4

يعرض على النار

كل حين

سيخ شاورمة

5

فضحته

الشمس

هباء منثور

6

تموت

 ببطيء

غيمة

7

يرمي اثقاله

ليرتفع

بالون

8

الوردة

في قدح الماء

صراع من اجل البقاء

9

كلاهما يرى نفسه

بالاخر

نرسيس والبحيرة

10

يتمنى ان تتوقف اقدامهم

عنده

صباغ الاحذية

11

عيون القط

منتشرة على جانبي الطريق

اضوية

12

لايابه

لحماقات الريح

جبل

13

خيط متدلي

من السقف

عنكبوت يريد الهبوط

14

نجت من الرحا

التقطتها دجاجة

حبة قمح

15

بالاعواد

ياكل وجبته الدسمة

"سوشي"

16

لم اعد اراها

تاهت بين ازهار اللوز

فراشة بيضاء

17

ارقى الماركات العالمية

ترتدي

مانكان

18

متى ستحط الرحال

حملك ثقيل

ايها الحلزون

19

حتى الريشة

لها وزن

ملاكمة

20

اغصان عارية

على راسه

ايل

21

كنز مطمور

على الرف

كتاب

22

غايته

التسلق

لبلاب

***

مريم لطفي

................

* "سوشي": اكلة صينية تتكون من سمك نئ ورز مطبوخ ملفوف

 

صحيفة المثقفالى اين

يأخذه الاصيل

ذلك القارب البعيد

2

اعارت لونها

للاصيل

سنابل

3

العندليب يغني

رغم

ذبول الروز

4

قطرة..قطرة

يستنزف اعصابي

صنبور

5

اعتادت الضفاف

على حماقات النهر

مد وجزر

6

سماء حالكة

تبدو اكثر بريقا

نجوم

7

تفتحت اغصانها بياضا

بعد شتاء طويل

شجرة برقوق

8

ماذا تنتظر

من هذه الرغوة

غير الفقاعات

9

على صدره

تأن النوارس

بحر

10

كل تلك النوافذ

على جسم الارض

انهار

11

لاشئ على الرصيف

غير ضوء القمر

واوراق الخريف

12

وحيدا مع ذكرياته

لااحد يحفل به

كوخ مهجور

13

في المقبرة

كل واحد يتمنى مكان الاخر

اموات واحياء

14

وردة مجففة

خيط مهترئ

كتاب قديم

15

لوعلمت الشجره نواياه

مااعطته يدا

فأس

16

الاسوار العالية

لن تمنع شروقها

شمس

17

تضيع الكثير

من الاثار

في الصحراء

18

على قمم الجبال

يجثو ثقيلا

ليل

19

بعد المطر

يبدو بائسا

عصفور

20

البحر الهادئ

يخفي الكثير

من الاسرار

***

مريم لطفي

 

 

علي محمد القيسيضَجرٌ

رأسِي وذيلُ القطّة

يهتزّان معًا !

2

بخمسِ رشفَاتِ قهوَة

أرسمُ شعارَ اتحادِ الكرةِ العالمي

على الطاولةِ !

3

محشوّةٌ بالقماشِ

الكرةُ التي دهَسَتها

السّيَّارةُ !

4

بعكازَين وساقين

حارسُ المرمى

الحيّ!

5

زقاقٌ فقيرٌ

مبارةُ الكرة

بعُلبةِ بلاستيك!

6

بفضلاتِ الطيورِ

يكتشفُ الجاذبية

متشردٌ تحتَ الشّجرَة !

7

كلُّ الأرصفة

وسادة ُ

سكّيرِ الحَي!

8

بعدَ الثّمالةِ

المدينةُ كلُّها

بيتُ السِّكير!

9

على ظهرِ السِّكير

يبولُ

الكلبُ السائِب!

10

تحت نُصبِ الجنديِّ المجهول

يحتمي من المطرِ

كلبٌ سائِب!

11

مثلَ سيدتها

تتبخترُ الكلبةُ

بمشيَتها!

12

على عزفِ الزيز

ينامُ

الفلاحُ!

13

مع المعلمة ِ

يتثاءَبُ

طلابُ الصِّف!

14

بسكينِ الطعامِ

تتفحَّصُ مكياجها

في المطعَم!

15

عطرُ الجميلةِ

يصلُ آخرَ مقعدٍ

بالحافلةِ!

16

على عمودِ المِترو

بصماتُ

ابناءِ الحيّ!

17

هذا الصباح

الوجوهُ واجمةٌ

بالحافلةِ!

18

ذات الكتَاب

يقرأُ بالحافلةِ

مدّعِي الثّقَافة!

19

بالحديقةِ العامةِ

يهزُّ ذيلَهُ الكلبُ

للمارةِ!

20

عندَ كشكِ الهوت دوغ

تتمسَّحُ القطةُ

بالأرجلِ!

21

يتكلمُ بألفاظٍ بذيئة

في الماخورِ

الببغاءُ!

22

باعتزازٍ يعرضُ

خامةَ الكفَنِ

حانوتيٌّ!

23

خبرُ الانفجارِ

يُحصي الموتى

حفارُ القُبورِ !

24

لا يضحكُ

حينَ يرسمُ

رسامُ الكاريكتير!

25

لا يبَالي

الكهلُ الوحيدُ

لخشبِ التوابيت

26

عندُ مصلّحِ الإطارات

سيارةٌ فارهةٌ

وكرسيٌّ مدولَبٌ!

***

علي محمد القيسي

 

توفيق النصاريباعَ المصحف

کي يبتاعَ حليبًا

لأطفاله

2

فَحْصُ التَّوْظِيفِ،

 يُزرِّرُ

 زِر القَمِيصِ الأَعْلی

3

أَوَّل يَوْمٍ فِي العَمَل

تَتَغَيَّرُ

هَيْئَة مَلَابِسِهِ

4

المَرَضُ الخَبِيثُ

 يَجْلِبُ لَهُ

عِنَايَةَ الأَهْل

5

المَطَرُ يَهْطِلُ

عَلَى بُيُوتِ الفُقَرَاءِ

وَالأَثْرِيَاءِ

6

الکلب وَحْدَهُ

لَمْ يصبه الذُعرَ

مِنْ مُدَاهَمَةِ البَيْتِ

7

صُوَرُ المُرَشَّحِينَ

 تُغَطِّي

جِدَارِيَّة الشَّهِيدِ

8

الطُّيُورُ

تَبْنِي أَعْشَاشَهَا

دُونَمَا تَرْخِيص

9

لَا أَحَدَ،

صَوْتُ الحَشِّ

يَرْتَفِعُ مِنْ القَصباء!

10

مَغِيبُ الشَّمْسِ،

 أَحنُّ لِصَوْتٍ يُنَادِي:

"شلّوح ملّوح"

* عبارة كنا نقولها عند الغروب معلنين انتهاء اللعب

11

أَهْلُ القَرْيَةِ

جَمِيعُهُمْ يَنْزَحُون

 الطُّيُور المُهَاجِرَة بَاقِيَة

12

البَدْرُ مُضَاءٌ،

مَشْغُولُونَ بِالحَدِيثِ

عَنْ اِرْتِفَاعِ الأَسْعَار

***

توفيق النصاري