المثقف - نصوص أدبية

مقامة: رُدَّها أِنْ أِسْتَطَعْتْ

zahem jehad2الى رَفِيعَةِ الحَسَبِ والنَسْبِ وجَليلًةِ القَدْرِ في الأدَبِ

وَرَد َكِتابُكِ الّذي يَحْمِلُ عِتابَكِ

 وبَعْدَ رَّدي لِتَحِيَتِكِ ألَيْكِ رَّدي

سَلامٌ مِنْ قَلْبِ سَليمٍ لا يَحْمِلُ سِوى النِيّةِ الصافيةِ؛ بِحَقِّ الرَّبِ العَليمِ الذي لا تُخْفى عَلَيْهِ خافِيَة ٌ. والأمرُ أخْذٌ ورَدُّ بِوِدِّ؛ ونِقاشٌ بٍلا جَرٍّ أوْ شَدِّ .

لَقَدْ سَمِعْتِ من رَجُلٍ رَّدِ؛ كَلامُهُ رَّدُ ودِرْهَمُه رَّدُ؛ صِدْقُهُ جَزْرُ وكِذْبُهٌ مَدُّ؛ ولَيْسَ لِخُبْثِهِ حَدُّ؛ وفي الِنِفاقِ لَيْسَ لَهُ نِدُّ؛ أنانيٌ لِغَيْر نَفْسِهِ لا يُوِدُّ؛ في نَهْرِ الحَسَدِ تَعَمَّدَ؛ ومِنْ وِرْدِ الخِيانَةِ وّرّد ْ .أنتِ لا تَعْلَمين مِثْلما أعْلَمُ؛ وتَجْهَلينَ مِنْ أمْرِهِ ما تَأخَرَ وما تَقَدَم ْ؛ ودَعِيني أوَضِّحُ لَكِ صورَتَهُ بِالقَليلِ مِنْ سيرَتِهِ؛ بّعْدَما أوْغلَ في الزُوُرِ وتَمادى في الجَوْرِ؛ لا بِالأشارَةِ والتَلْميحِ بَلْ بِالتَوضيحِ والتَصْريحِ؛ وأنّهُ لَيْسَ بِالطَّعْنِ والتَشْهيرِ بْلْ هو المَعْروفُ عَنْهُ والمَشْهورُ؛ وكَما قَالَ علي أميرُ المؤمنين وسَيّدُ البُلَغاءِ والمُتَكَلِّمين (حينَ سَكَتَ أهْلُ الحَقِّ عَنْ الباطِلِ؛ تَوَهَمَ أهْلُ الباطِلِ أنَّهُمْ على حَقٍّ ) .

كانَ لا يَكِّشُ ولا يَنِّشُ حَتى لِلذُباب لا يَذِبُّ؛ تَحَوَّلَ الزَمانُ وأنْقَلَبَ؛ فَصارَ بَهْلَواناً يَتَقَلَّبُ ويَتَشَقْلَبُ؛ يِوْماً تَراهُ كَحَمَلٍ وَديعٍ ويَوْماً كَثَوْرٍ ذَّبِ؛ في وَلائِهِ يَتَذَبْذَبُ؛ مَعَ الأخْضَرِ يَتَحالفُ وبِالأصْفَرِ يَتَمَذْهَبُ؛ ومَرَّةُ تَجِدَهُ يَتَثَعْلَبُ ومَرَّةً يَتَأذَبُ؛

ومِنْ الواضِحِ البَيِّنِ هو لَيْسَ بالوَقورِ الهَيِّنِ بَلْ هوالذَليلٌ الهَيِّنُ؛ يَفِيضُ بِالسّوءِ والقَباحَة ِو يَفْتَقِدُ الحُسْنَ والمِلاحَةَ؛ غَنيٌّ بِالرَّذائِلِ لكِنَهُ فَقيرٌ بِالفَضائِلِ؛ تَأريخُ حَافِلٌ مَعَ كُلِّ مُنْحَطٍّ وسافِلٍ؛ فَلا يَغُرَّنَكِ لِبْسُ الُمسوحِ لِأنَهُ لَيْسَ بِراهِبٍ مُتَعَبِدِ؛ ولا يَغُرَّنَكِ لِبْسُ العِمامَة ِلِأنّهُ ليس بِشَيْخٍ او سَيّدِ .

وأنْ وَجَدْتِ الحُكْمَ عِنْدي لِحُكْمِكِ مُغايراً؛ ولِرَأيكِ مُناقِضاً ومُنافِراَ؛ فَكاشِفيهِ بأقْوالي؛ وأعْرضي عِلَيْهِ مَقالي؛ وقُولي لَهُ (رُدّها عَلَيْهِ أنْ أسْتَطَعْتْ)؛

وَأنْ وَجَدْتُيه مُخاتِلاً مُكابِراً مُفاخرا وسَوفَ تَجِديَهُ كذلك فَقولي لَهُ : دَعْ ذلك وأخْبِرْني عَنْ الوَزْوازِ كَيْفَ يُوَزْوِزُ؛ وعَنْ الكَلْبِ كَيْفَ يُبَصْبِصُ؛ وعنْ النِسْناسِ كَيْفَ يَنُطُّ ويَقْفِزُ؛ عِنْدَئِذٍ سَترْينَ ما تَرَينْ وتَدْرُكينَ ما رَمَيْتُ؛ والّلبيبُ بِالأِشارَةِ يَفْهَم ُ؛ وقَلْبُ الحُرِّ يَتَنَبْأُ ويَعْلَمُ؛ وما خَفَيْتُهُ مِنْ أسْرارِه ِكانَ أدْهى وأعْظَمَ؛ وهو بها مِنْ غَيْرِهِ أعْلَمُ؛ وأِنْ شاءَ الأعْلانُ؛ سَوْفَ يَأتيهُ البيانُ؛ ولِيُشْغِلَ نفْسَهُ بِدَوْنهِ وسُفْلِهِ ولا يُعِيبُ غَيْرَهُ على عُلُوِّه وسُمُوِّه ِ؛ وانْصَحي هذا الأفّاكَ أنْ يَكُفَّ فَكَّهُ ويَفُكَّ فَكَّهُ . (والأمْرُ أليكِ فانْظُري ماذا تأمرين) .

وفي نِهايَةِ المَقالِ أهْدي تَحِيّةَ الأكِبارِ والأجْلالِ لِصاحِبَةِ الرِّفْعَةِ والكَمالِ.

 

 

تعليقات (14)

الأديب الكبي ر والمقاماتي الخطير ،ويا صاحب الكلمة الأثير الأستاذ زاحم جهاد مطر المحترم
السلام عليكم والرحمة هذه المقامة شاركت فيها الجنس الطيف الناعم ، بل صاحبة المعالي والعلالي ، لابد أن يكون فيها من التحدي والبطولة ما يشق الشقوق ، ويفتح الطريق غير المطروق ،والحق المحقوق قد أتيت بأدب مقاماتي متجدد ، ولكنه معتق ومعتوق ، باركك الله ووفقك وأطال عمرك مبدعا جدياً ومجددا، احتراماتي.

 

كريم مرزة الاسدي
من هو نار على علم ؛ يعجز عن وصفه القلم
سيدي و استاذي
و عليكم السلام و رحمة من الله و بركات
كيف لا انحني امام كلماتك ايها الكبير
وانت تكللني بهذا الوصف و تعطي لحروفي كل هذا التقييم ؛
انه والله فرح التلميذ الصغير باشادة معلمه القدير
وهي اجازة مرور نحو الافضل و الاحسن
و البحث عن الاجود و تكرار المحاولة للتطوير و التجديد
بارك بك الله و حفظك استاذا و معلما و مفكرا مستنيرا ننهل من سيرتك
لك مني كل الشكر و التقدير
و تحية و سلام
و دمت بخير

 
  1. طارق الحلفي

مجنح الكلام ومظهر الاحكام عند شواطئ المقام المقاماتي القدير زاحم جهاد مطر

محبتي واعتزازي

تَراصف النظم فاهتزت مياسمه
وهذب اللفظ فارتجت مواسمه

مال النضار على اطرافه غرر
وافتض منه رقيق الثغر مبسمه

يا زاحم الجهد فتق منه عورته
لا يستطيع برد بئس ديسمه

دمت اخي زاحم بصحة وابداع

 

طارق الحلفي
شاعر تميز بالجمال و الرِّقة ؛حتى عده بالأرَق ِّاهل الرِّقة
كيف ارد فيض كرمك ايها الكريم ؟
لست ادري ...لست ادري
لهذه المقامة جذر ؛
لخبيث لبريئة ٍاغوى ؛ و لجبان في الرذيلة هوى ؛ و لفتّان للشر سعى
وهو كله سوءٌ في سوءِ
و هل رايت من اهل السوء وجها لوجه يتحدى ؟
اخي الغالي
اشكرك على قصيدك اللطيف ؛ ممتن للطفك ايها اللطيف
تقبل محبتي و شكري و سلامي من القلب
و دمت بخير

 

الأخ العزيز ابا علي الشاعر والمقاماتي المجدد الأستاذ زاحم جهاد مطر المحترم :
أسعدت صباحا وطابت اوقاتك بالخيرات والمسرات ، وتحية لهذه الأنامل الذهبية التي صاغت هذه المقامة الشقشقية بمعنى الكلمة
حبيبي ابا علي انها حقا حقا مقامة شقشقية رائعة ، لم تبق شيئا في الصدر من بوح ، وكلماتها بلسما للجرح ...
اخي استاذ زاحم انها حقا حقا حقا رائعة وبدون مجاملة صدقا والله
دمت اخا ومبدعا
محبتي لك وابعد الله عنك كل سوء ومكروه
اخوك: ابراهيم

 

الدكتور الاديب و الشاعر اللبيب ابراهيم الخزعلي
اسعدك الله في صباح و مساء كل يوم
و طيَّب اوقاتك على الدوام
سلمك الله لك و لكل احبابك الطيبين
نعم انها شقشقة هدرت ........وانت اعلم بالباقي
لا لا ابدا
هناك الكثيرات من الباقيات في الصدور
جمرات تحرق بالاحاسيس و الشعور
و لكن لكل مقام مقال و لكل زمان دولة و رجال
فكيف بالمقال و كيف بالرجال يقودهم المال لا الاحوال ؟
تحياتي ايها الكريم و سلامي

 

**==**==**==**==**
أخي الفاضل المحترم الزاحم بالسيمفونيات ..
أصدقكم الصدق أنني توقفت عند هذه الرائعة طويلا ..
ظهرت كعقد لازوردي مدبّج المعنى منمّق المبنى كقصيد حرير بحرف أمير بطرح مثير بقارئ أسير كمثلي تماما ..
دمتم أخا يأنس لحرفه قلبي ويفضي لطرحه دربي ..
إحترامي أخي ثم إحترامي ..
**==**==**==**==**

 

رجاء محمد زروقي
شاعرتنا المتوهجة بالجمال و الرقة و الانسانية
اقسم بالله ربي ؛ ان الله وهبني اخواتا من غير صلب امي و ابي ؛ كما وهبني بنتا من غير صلبي ؛
رجاء
يا اخية
احس بك و بالبعض من الزميلات اختا لي افتقدها ؟
فتصوري حجم مآساتي
انا من يأنس لحرفك الطاهر قلبي و روحي
تحملي شقشقة اخيك
لك التحية و السلام
و لاهلك و لعيالك اليمن و الاحترام
محبتي الاخوية

 
  1. جمعة عبدالله

الاديب الكبير
رائد المقامة الحديثة
خيال ابداعي فسيح في تناول قضية تشكل الهم الاول , في المعاناة والعذاب , يحولها في طرفة ابداعية بليغة المعنى والمضمون , مشبعة بالتشويق والاثارة , ومن زاوية صريحة بالمكاشفة الحقيقية , وفي اسلوبية ابداعية متألقة في خيالها الادبي الواسع الافق . في رؤى هذه المقامة الحديثة , يشارك في محطاتها , ثلاثة اطراف . الطرف الاول الاديب او الكاتب, الذي كتب رسالة المكاشفة الصريحة , الى رفيعة الحسب والنسب وجليلة القدر والادب , وهي الطرف الثاني الوطن الحبيب . اما الطرف الثالث , فهو يستحق مليون لعنة ولعنة , هي الطبقة السياسية الفاسدة باحزابها الحاكمة , التي تمارس الخبث والكذب والنفاق والانانية والخيانة والسحت الحرام . انصار مبدأ ( اكذب . اكذب . ثم اكذب , حتى يصدقك الناس ) حتى يصدقك الجهلة والاغبياء الساذجين , حتى يصدقك العبيط البهلاء . هؤلاء الاوغاد من الطحالب والزعانف السياسية الرثة . خنقوا ودمروا العراق , من اجل المنصب والكرسي والنفوذ والمال الحرام . وهم ادوات عميلة لاجندات خارجية . هم ذباب لا يكش ولا يهش ولا ينش , وانما يماسون البهلوانات امام اسيادها المنفذين , يمارسون ادوار في المسرح التهريجي , بالتقلب والتشقلب كالقرود , وحقيقتهم ( وَأنْ وَجَدْتُيه مُخاتِلاً مُكابِراً مُفاخرا وسَوفَ تَجِديَهُ كذلك فَقولي لَهُ : دَعْ ذلك وأخْبِرْني عَنْ الوَزْوازِ كَيْفَ يُوَزْوِزُ؛ وعَنْ الكَلْبِ كَيْفَ يُبَصْبِصُ؛ وعنْ النِسْناسِ كَيْفَ يَنُطُّ ويَقْفِزُ؛ عِنْدَئِذٍ سَترْينَ ما تَرَينْ وتَدْرُكينَ ) والحليم واللبيب تكفيه الاشارة , ويفهم ويعلم اول سطور البيان . وينصح الاخرين ( لا يلدغ المرء من الجحر مرتين ) ولكن الشعب العراقي لدغ من الجحر مرات ومرات , والحبل على الجرار
ودمت في خير ومحبة وعافية

 
  1. زاحم جهاد مطر

جمعة عبد الله
الاستاذ الكبير
سلام عليكم و رحمة من الله و بركات
بدون شك لموضوع المقامة صلة بالواقع المعاش ؛ الذي صار ساحة للوصوليين و نهازي الفرص و المتملقين و مغيري الاقنعة و الولاءات ممن لا هم لهم سوى التقرب و التملق بما يحقق مصالحهم الانانية ؛ و المشكلة ان البعض يحاول التقرب من البعض بالنيل من الاخرين و صفحته اسود اكثر من السواد و تاريخ حافل بالموبقات ؛
كذلك ما دفعني ان اكتب المقامة بهذه الصورة حيث قال احدهم اني اكتب السجع فقط و هو يجهل فنون البديع و انواعها و تفرعاتها الكثيرة التي تربو على 200 ؛ و كل جملة تمثل نوعا من المحسنات البديعية ؛ و لا توجد فيها اية جملة تحاكي السجع .
اشكرك استاذي على تعليقك الوافر الوافي و قد كفيت و وفيت
فلك التحية و الاحترام مقرونة باجمل سلام
و دمت بخير

 
  1. سامي العامري

لعب رائع على اللغة
أحلى السلام مع رفِّ يمام

 
  1. زاحم جهاد مطر

سامي العامري
شكرا لمن به الحرف تألّق و تأنّق
تحية معطرة بالجوري
و استكان جاي مهيل من راس القوري
محبتي

 
  1. صالح الرزوق

شكرا لمتابعاتك و جهودك،
و انا اتابع كتاباتك بصمت، و ليس بالضرورة ان اشترك بتعقيب،
فكتاباتك ظاهرة و ليست محاولات معزولة كما نفعل احيانا بالاستجابة لفورة مفاجئة.
و كما ارى ما تكتبه هو مقامات حديثة مع سجع متحول و متجدد، يهتم بالفكرة قبل الايقاع، كما هو الوجدان الشعري، فهو يعبر عن عاطفة و لا يقيسها او يجبرها للدخول في بحر شعر او توزيع ايقاعات،
هناك تلازم عندك بين الصياغة و المعاني، و احيانا اعتقد انني اقرأ ما يشبه اساليب السير الشعبية، المتفرعة بحكاياتها و شخوصها،
توجد مقامات فكاهية الدافع لها العاطفة فقط و لكن هذه المقامات ادبية و ليست استجابة أنية للحظة او فكرة عابرة

 
  1. زاحم جهاد مطر

الدكتور صالح الرزوق
و اشكرك على ردك اللطيف الظريف
انا يا سيدي اعشق فن البديع ؛ لانه للجمال مريع ؛ و لفن الحرف بقيع ؛ و لان البعض يجهل هذا الفن البديع ؛ و يتصوره كسجع يسجع ؛ و هديل يُردد و يسجع ؛ و تغريد يكرر و يبدع ؛ فقد تركت السجع الى حين ؛ حتى لا يتصور البعض باني اكتب السجع بل فن البديع بانواعه ؛ ولك هذ ا الجناس :
سقتني مي ؛ من كفها مي ؛ فسكرت من رأسي حتى قدمي
تحيتي لك و مودتي

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4175 المصادف: 2018-02-09 12:38:01