المثقف - نصوص أدبية

غفلة الربان

nadia almohamadawiيخلفُ أناملي خشنةَ الملمسِ

تبحثُ عن نافلةِ الخوفِ

في طقوسِ القداسةِ


 

غفلة الربان / نادية المحمداوي

 

يمضي بي الوقتُ

كأني أجوبُ عتمةَ المحيطِ

سفينةً يرجُني الموجُ

ويعتريني الأسى.

احاذرُ غفلةَ الربانَ

أن ينسى حزنَ حيرتي

ويخلفُني آيلةً للموتِ

قبلَ أن أموت.

يخلفُ أناملي خشنةَ الملمسِ

تبحثُ عن نافلةِ الخوفِ

في طقوسِ القداسةِ

تبحث عن اقمارٍ آفلة.

لتجرُّ عتمتَها البليدةَ عن سمائي

وترتقي إلى سماءٍ بعيدْ.

وحدها الأقدارُ ترسمُ أمنياتنا المقبلة.

ووحده الوضوحٌ

يقودُ خطونا الغرَ

عبرَ غابةِ الدروبِ القصية.

كن معي أيها النأي عن زمانِ حيرتي

ولوح لوجهي

بضوء قنديلك لليلكي من بعيدْ

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4178 المصادف: 2018-02-12 12:12:24