المثقف - نصوص أدبية

ليل الحرب

صالح البياتيالليل

ليل الحرب كئيب قاس

خاو كالشارع من السابلة

جاثم كما الكابوس على الصدر

وكالحزن المكتوم

يفيض من القلب

**

هي وأنا

كنّا نهمس تحت مظلة ممزقة

نرتجف كعصفورين

بللهما المطر

الرذاذ يلامس وجهينا

يغسلهما بأنامله

ويمسح خوفا جديداً

**

المقهى والحانة

رواد المقهى

يتوارون بصخب الأصوات

وسكارى الحانة

بقرع كؤوس الخمرة

والجنود الأبناء في الجبهة

يحتمون بأدعية الأمهات

**

التمثال

في شارع السعدون

ينتصب في الساحة

منذ عقود

بلا وجل او احساس

يلتمع ببريق أخاذ

تحت مطر ليلي اسود

 

صالح البياتي

 

 

تعليقات (7)

  1. يحيى السماوي

( المقهى والحانة
رواد المقهى
يتوارون بصخب الأصوات
وسكارى الحانة
بقرع كؤوس الخمرة
والجنود الأبناء في الجبهة
يحتمون بأدعية الأمهات )

*
مما أتذكره خلال خدمتي العسكرية بعد طردي من التدريس ـ خدمة للمصلحة العامة ، حسب كتاب مسعوري النظام السابق ـ أن الضابط الخفر قد وجدي ذات يوم أشرب " القزالقرط " خلال حراستي الليلية ، فغضب وسألني : ما هذا الذي تشربه ؟
أجبته بصدق : عرك سيدي ..
قال : ولماذا تشرب خلال الواجب ؟
قلت ببرود : كي أنسى أنني حيوان بشريّ جلده بدلة خاكي !

صدّقني أن هذا الضابط ـ وكان ضابطا مجندا خريج كلية الهندسة من مدينة البياع اسمه " ق . ع . ك " أصبح فيما بعد أحد أقرب أصدقائي ـ قال : إشرب والعنْ أبو القائد الضرورة .

محبتي وشكري أخي الشاعر .

 
  1. صالح الرزوق

مشاهد ليلية شفافة عن الليل في الحرب، و تمزج المتابعة البصرية بانعكاساتها على وجدان الانسان المقهور و الخائف .

 
  1. صالح البياتي

اخي الشاعر الكبير يحيى السماوي سرني جدا تعليقكم على النص، وآلمني بنفس الوقت انه ايقض ذكريات مريرة لكم عن الحرب، تحية حب واعتزاز ودم بألف خير.

 
  1. صالح البياتي

حصل خطآ إملائي في الرد على تعليق الشاعر الكبير يحيى السماوي لذا تطلب التنويه : ( ايقض) والصحيح ( ايقظ) .

 
  1. جمعة عبدالله

الشاعر القدير
مشهد تصوير بارع بلغة الشعر , تصوير هواجس الوجدان الداخلية والتصوير الخارجي , لكي يلتقان في تصوير مضيء في الداخل والخارخ لكي تعطي المشهد التصويري الكامل , ليعبر عن هواجس الخوف والقلق , عن هواجس الرعب والكوابيس الجاثمة في الصدور , عن ليل الحرب , تجعل الناس ترتعش من المجهول القادم , تجعل الحياة ترتعش في الخوف والرعب . ولكن هناك صورة متعارضة , لهذا الجو المدهم في الخوف والرعب , هم سكارى الحانة , يعيشون لحظة الهوس المجنون الصاخبة , قبل ان تفيق لحظة الحقيقة المريرة والمدمرة
المقهى والحانة

رواد المقهى

يتوارون بصخب الأصوات

وسكارى الحانة

بقرع كؤوس الخمرة

والجنود الأبناء في الجبهة

يحتمون بأدعية الأمهات
تصوير شعري متألق بحواسه المعنوية , هواجس الوجدان , وهواجس مادية , واقع الحياة المادي وظواهره , في جفاف الحياة وذبولها
تحياتب بالخير والصحة ورمضان كريم

 
  1. صالح البياتي

الأخ الدكتور صالح الرزوق سرني جدا تعليقكم الجميل وتفاعلكم الرائع مع النص، اتمنى لكم أطيب واسعد الأوقات .

 
  1. صالح البياتي

الأخ الاستاذ الناقد جمعة عبدالله، كل نص لا يكتمل الا بعد القراءه النقدية، او التفاعل الذوقي وقد اجتمعا في تعليقكم ، تحية طيبة ودم بخير.

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4297 المصادف: 2018-06-11 10:38:29