المثقف - نصوص أدبية

مطر من سماء الشوق

بتول شاملكلما حَدَّقتُ بتذكرةِ العودةِ الى بيتي

تراودني رغبةُ البكاء

رغم أنني أريد العودةَ للإطمئنان على زهور الحديقةِ

وعشِّ الحمامةِ في الشجرة

فالذي يُحزنني ليست العودة

ولكنْ لأنه لا توجدُ حقيبةٌ

تتسعُ للعمارة فأحملها معي

سُحُبُ أشواقي أبعثها إليكَ

حتى لو تبدَّدَ بعضُها في الطريق

فأنا يُكفيني أنْ يهطلَ عليكَ بعضُ رذاذها

لِتُبلِّلَ أزهارَكَ بندى أنفاسي

هم يحتفِلونَ بعيدِ الحبِّ مرةً كلَّ عام

وأنا أحتفلُ بهِ العامَ كلَّهُ

لذلكَ لا تكفُّ حمامةُ قلبي عن الهديل

***

حقيبتي التي أفرغتُ في ميسانَ

مُحتوياتِها من أشواقٍ وحنين

عدتُ بها ممتلئةً بباقاتٍ من زهورِ الذكريات ..

الذكرياتِ التي ستزوِّدني بالعطرِ في الغربة

حتى يحينَ موعدُ لقائي القادم بميسان

أيها المسافرُ بين عيوني وقلبي

أنا لا أكتفي بظلالِ غيومك

فاهطلْ بأمطارك لتستقبلها حقولي

بلهفةِ الصحراء للينابيع وشوقِ الشراع للريح

***

بتول شامل

(*) من كتابي (أجنحة من قصب) الذي سيصدر في الأيام القليلة القادمة .

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (11)

This comment was minimized by the moderator on the site

الانيقة الشاعرة بتول شامل

ميسان وماادراك ما ميسان ارض الحنين والطين الحري

القصب والبردي الخضيري الطابك كل شيء فيها يحمل نكهة

الجمال والاصالة حروفك ميسانية اصيلة

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المبدعة رند الربيعي : أهديك أصدق المحبة وأعطر التمنيات بعيد الفطر المبارك .

سعدت كثيراً أنّ خاطرتي المتواضعة قد حظيت برضاك ، وسعدت أكثر بما لميسان من محبة في قلبك .

دمت نخلة باسقة في بستان الشعر .

This comment was minimized by the moderator on the site

بتول شامل شاعرة الهديل الدائم
...
..الذي يُحزنني ليست العودة
ولكنْ لأنه لا توجدُ حقيبةٌ
تتسعُ للعمارة فأحملها معي
...
انه ينبوع خرافي هذا الحب الذي تحملين حين تحين مواعيد اللقاء..

فلك ولأهلنا في ميسان كل الذي افرغتيه فيها من أشواقٍ وحنين وكل الذي عدت به من باقاتٍ زهرِ الذكريات

ودمت بصحة وابداع

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر القدير طارق الحلفي : تحية صادقة واعتزازي الأخوي .

أشكرك جزيل الشكر لتكريمك خاطرتي برضاك عنها ، وإنني إذ أفرحني هذا التكريم فإنني أرجو منك ومن الأخوة والأخوات عدم وصفي بالشاعرة لأنني أرفض بكل إصرار هذا الوصف أخي الشاعر القدير، فعنوان كتابي يخلو من توصيفه بالشعر أو النثر ، فهو يتضمن خواطر عادية كتبتها للتعبير عن مشاعري الذاتية .

أكرر شكري كما أكرر تهنئتي لك بفوزك المستحق بدرع المثقف للثقافة والأدب والفن ، وتهنئتي بعيد الفطر المبارك .

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقتي البتول الميسانية المدهشة

حقيبتي التي أفرغتُ في ميسانَ
مُحتوياتِها من أشواقٍ وحنين
عدتُ بها ممتلئةً بباقاتٍ من زهورِ الذكريات ..

متى تكف هذه الحقائب من رحلات الغياب والحضور؟
محبتي دائما

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرة ذكرى لعيبي : تحياتي ومحبتي القلبية أختي الحبيبة .

تألّق يومي بحضورك المبهج فازداد قلبي شوقا لك ولميسان .
الحقائب لن تفرغ ، فهي مثل الأماني ، كلما تحققت أمنية تولَدُ أمنية أخرى ، خصوصا حين يكون القلب هو الحقيبة .

شكرا جزيلا وتهنئتي بعيد الفطر مع أعطر الأمنيات بفرحٍ على امتداد العمر بإذن الله تعالى .

This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي العزيزة بتول شامل
ودّاً ودّا

سأستبق صدور كتابك وأبارك لك من الآن بصدوره .
هذا التعليق مكرّس لردودك على تعليقات المعلقين والمعلقات على نصك .
يُخاطبك المعلقون والمعلقات بالشاعرة فيأتي ردك : لست شاعرة .
كقارىء متابع لا أرى نصّك أقل شعريةً وشاعرية من النصوص النثرية التي تنشر
في المثقف وفي غير المثقف ويصر أصحابها على أنهم شعراء وشواعر .
سأبدأ في الحديث عن نصوصك : إنها شعر منثور يا سيدتي لا يقل قيمةً عن
شعر الأخريات والآخرين وإذا كنتِ لا ترين في نصك سوى خاطرة فهذا يعني ضمناً
انك تجاملين الأخريات والآخرين حين تخاطبينهم بألقابهم شواعر وشاعرات وتطلبين منهم ان لا يردوا
عليك بالمثل , هذا موقف متناقض فإمّا ان نصك شعر مثل نصوصهم وأنت شاعرة مثلهم وإما انك تتواضعين
أو تتخوفين من النقد مستبقةً من يلقّبك بالشاعرة بالتبرّؤ من هذا اللقب وكأنك أقل منه .
وهناك شيء آخر على كل كاتب أن يأخذه بالحسبان وهو ان القصيدة من القصد فإذا
كتب أحدهم قصيدة ولم يكن يعرف انه يكتب شعراً فما كتبه يبقى أقل قيمة مما لو كتبه
وهو يعرف وقد قصد قصداً أن يكتب ذلك .
الخواطر يا سيدتي تعني لغةً ما يخطر على بال المرء من أفكار فإذا دوّنها سمّاها : خواطر
لماذا إذن لا نجد على نصوصك عبارة مثل : ( هذه خاطرة وليست قصيدة ) ؟
وماذا سيكون جوابك لو سألتك : ما هي القصيدة وبماذا تختلف عن خاطرتك ؟
ما تكتبينه يا سيدتي يمكن إدراجه ضمن خانة النصوص التي يكتبها آلاف الشعراء
من المحيط الى الخليج وهي نصوص يلعب في تركيبها المجاز والتصوير والخيال
الدور الرئيسي وبهذا فهي شعر بالمعنى الذي يرضاه الغالبية من الجمهور المعاصر
إلاّ قلّة تشترط توافر هذه النصوص على عنصر الوزن أو الموسيقى كي تكتمل
شعريتها وتصبح قصيدة .
عليك يا سيدتي أن تحدّدي ماذا تريدين فإذا اخترت القصيدة فأنت شاعرة وعليك أن
تدافعي عن أختيارك , أقول هذا لأن الإختيار بعمق يفتح أمامك طريقاً واضحة
بينما إصرارك على انك كاتبة خواطر فهو إمّا هروب من النقد أو تواضع في غير محلّه
وكلا الأمرين عائق يجب التخلص منه حرصاً على شاعريتك سيدتي .

دمت في صحة وإبداع يا بتول .

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير أ . جمال مصطفى : تحياتي واعتزازي الأخوي وتهنئتي بعيد الفطر المبارك .

أشكرك من قلبي كل الشكر ، وأحييك أخا جليلا ومثقفا وشاعرا كبيرا .
قرأت أكثر من مرة أسئلتك وشرحك المعبّر عن طيبتك ، فازددت قناعة بأنني لست شاعرة وأن كتاباتي هي خواطر نثرية اعتدت على كتابتها منذ سنين وتجرّأت على نشرها في صفحتي في الفيسبوك قبل نشري بعضها في المثقف الغراء وهي صحيفة حرصت على قراءتها منذ عدة سنين .
أقول بصراحة أستاذي الفاضل ، إنني قارئة للشعر منذ سنين كثيرة ، وأحب الشعر أكثر من بقية فروع الأدب ، وبسبب حبي للشعر واحترامي له فإنني أرفض اطلاق صفة شاعرة عليّ فليس من الإنصاف تسميتي شاعرة وهي نفس التسمية التي تسمّى بها نازك الملائكة ولميعة عباس عمارة أو الجواهري ومصطفى جمال الدين و جمال مصطفى وبقية الشعراء الذين لهم تاريخهم الشعري ؟ كيف أرضى لنفسي وصف خواطري النثرية بنفس الصفة التي توصف بها قصائد محمد الماغوط وبقية شعراء وشاعرات قصيدة النثر ؟

أعترف لك بصراحة أستاذي الشاعر الكبير : إنني لا أميّز بين بحور الشعر ولا أعرف الفرق بين بحر وآخر ، فكيف اسمح لنفسي بصفة لا أتصف بها ؟

نعم أخي الشاعر الكبيرة ، أنا لست شاعرة حتى لو كانت في خواطري بعض الشعرية لأن الشعرية لا تعني الشعر ، لذلك أرجو منك ومن كل القراء عدم وصفي بالشاعرة .

أكرر شكري الكبير لك مع جزيل الامتنان .

This comment was minimized by the moderator on the site

نص نثري بين ضفاف . الخواطر النثرية , والقصيدة النثرية . رغم انه يعبر في ابداع عن هواجس وخلجات الوجدان الحسية , ويعبر عن مرئيات االواقع والظواهر المحسوسة , وخاصة عن مدينتكم ميسان , وما يحمل خزين الذاكرة عنها . ولكن اقول اتفق مع رأي الاخ العزيز جمال مصطفى . بدليل واقول مقدماً , مبروك صدور كتابكم ( اجنحة من قصب ) والسؤال المهم . هو ماذا ستقولين عن صنف الكتاب . هل هو خواطر نثرية , أم قصائد نثرية ؟ . اما الاولى الخواطر , فهي سهلة الانقياد والتعبير . اما انها قصائد نثرية , ينبغي ان تحددوا موقفكم . لانه من غير المعقول , بأن تصرحوا , بأنها خواطر متواضعة . وتصدرون كتاب ؟! وهل تستحق خواطر أنشائية صدور كتاب ؟! , اقول بكل احترام الى ابداعكم . بأن هذا التواضع في غير محله , وليس مقبولاً , وهناك سوء فهم في تسمية شاعر أو شاعرة , ليس هو درجة تقييم ابداعي , وانما تصنيف ادبي . مثل شاعر او شاعرة . قاص . روائي . كاتب مقامات , كاتب مسرح . كاتب ادبي او سياسي . باحث . ناقد . رسام ........... الخ . مثل التصنيفات المهن . عامل . فلاح , معلم . مهندس . دكتور , سائق ................ الخ
ودمتم بخير وعافية ورمضان كريم

This comment was minimized by the moderator on the site

أ . الناقد الكبير جمعة عبد الله : تحياتي واعتزازي الأخوي الكبير .
أشكرك من قلبي لما أحطت به نصوصي المتواضعة من اهتمام وما أبديته من رؤية نقدية ، داعية الله تعالى أن يجزيك خيرا على حسن ظنك ونصحك .

أستاذي الجليل ، مازلت أتذكر قراءاتي الأولى لكتابات مصطفى لطفي المنفلوطي في كتابيه " العبرات " و " النظرات " واللذين تأثرت بهما في بدايات قراءاتي الأدبية فهي لم تكن تحمل مسمى الشعر أو النثر أو القصص ، وأذكر أيضا كتاب المرحوم الشاعر حسين مردان " الأزهار تورق داخل الصاعقة " سلسلة كتاب الجماهير ، الذي قرأته مصادفة في زيارتي الأخيرة للعمارة وكتابات أدباء آخرين أصدروا كتبا بنصوصهم الخالية من ذكر الصفة الأدبية .
لقد طبعت كتابي تلبية لرغبة شقيقي ولرغبتي في الحفاظ على بعض خواطري للذكرى وليس من أجل مجد أدبي أو توصيفي بصفة لا تنطبق عليّ كصفة شاعرة أو كاتبة لقصيدة النثر .

أكرر شكري وامتناني ، مع تهنئتي القلبية بعيد الفطر المبارك ، أعاده الله عليك بالخير والمزيد من الإبداع .

This comment was minimized by the moderator on the site

فاتني ان اذكر انني وضعت كلمة "نثر" تحت عنوان الكتاب على الغلاف كي ابعد عني صفة الشاعرة .
أكرر شكري

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4297 المصادف: 2018-06-11 10:40:55