المثقف - نصوص أدبية

رَهَش!

عبد الله الفيفيفَـتَّحَ الصُّبْحُ عُـيُوْنًـا في الغَـبَـشْ

                       فاسْتَحَـى لمـَّا رأى عَـيْـنَي رَهَـشْ

وأَشَــاحَ الفَـجْـرُ عَـنَّـا إِذْ غَــدَا

                     مَغْـرِبًا في مَـشْرِقٍ فِيْـهِ ارْتَـبـَشْ (*)

طَـفْـلَـةٌ شَـنَّتْ عَوَادِيْ رُوْمِـهَـا

                       في دُجَى لَـيْـلٍ كأَعْرَاسِ الحَـبَـشْ

مـا رَأَتْ قَـلْـبًا نَـدِيًّـا بِـالهَـوَى

                        مـا تَـصَبَّـتْـهُ وغَـازِيْهـا بَطَـشْ!

*   *   *

صَبَّحَتْ فـي كُـلِّ غُـصْنٍ آيـَـةً

                        مِنْ غَـوالِـيْـها ومَسْرَاهـا نَـقَـشْ

في شَـذَا وَرْدِ النَّـدَى مِنْ وَرْدِهـا

                       وعلى الرُّمَّـانِ مِنْ وَجْدِي نَمَـشْ

قُلْتُ : يا بِنْـتَ القَوَافِـي ، بَـيِّـنِـيْ

                     ما عَـسَى أُخْـرَاهُ تَارِيْخُ العَطَـشْ؟

طَـالَ بِـيْ شِعْرِيْ، وطالَتْ غُرْبَتِيْ

                     في معَانِيْـهِ، بَكَى شِيْـنِيْ الأَجَشْ!

*   *   *

قُـلْتِ : ما شَأْنِـي بِقَلْبٍ شَـاعِـرٍ

                     كُـلَّما رَفَّـتْ يَـمَامَاتِـيْ جَهَـشْ؟!

فَـلَـكَ   الحُـبُّ   ولِــيْ حُـرِّيَّـتِـي

                     يا أَمِـيْرَ الشِّعْـرِ يا طِفْلَ الدَّهَشْ!

*   *   *

وانْـتَـهَـيْـنَـا وانْـتَـهَى دِيْـوَانُـنَـا

                      كَمْ هِلالٍ لو دَنَتْ شَمْسٌ نَـهَـشْ!

لا تُصَدِّقْ حُـبَّ لَـيْـلَـى ؛ طـالمـا

                      جَـرَّعَتْ قَـيْسًا بِكَاسَاتِ الغَشَشْ

لا تَـبِـعْ قُدْسَكَ، ما مِنْ عُـشْـبَـةٍ

                     فِـيْهِ تُـبْـتَـاعُ بِـ(قَـارُوْنِ) الحَـوَشْ

كُـلُّ مَنْ يَهْـوَى ولا يُهْـوَى فَقَدْ

                      صَبَّ نَـارًا بَيْن جَنْـبَـيْـهِ ورَشْ!

***

 

شِعر: أ. د. عبد الله بن أحمد الفَيْفي

 

 

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

وانْـتَـهَـيْـنَـا وانْـتَـهَى دِيْـوَانُـنَـا

كَمْ هِلالٍ لو دَنَتْ شَمْسٌ نَـهَـشْ!

لا تُصَدِّقْ حُـبَّ لَـيْـلَـى ؛ طـالمـا

جَـرَّعَتْ قَـيْسًا بِكَاسَاتِ الغَشَشْ

لا تَـبِـعْ قُدْسَكَ، ما مِنْ عُـشْـبَـةٍ

فِـيْهِ تُـبْـتَـاعُ بِـ(قَـارُوْنِ) الحَـوَشْ

كُـلُّ مَنْ يَهْـوَى ولا يُهْـوَى فَقَدْ

صَبَّ نَـارًا بَيْن جَنْـبَـيْـهِ ورَشْ!



الشاعر القدير السيد أ. د. عبد الله بن أحمد الفَيْفي
مساؤك الخيرات والمسرات .

نقشٌ على نقشٍ كالوشمِ فوقَ الخفق ، فسيفساء حرفك بليغة المعاني والايقاعات والصور كلوحة تُرسمُ من شُرفة تطل على إحدى الضواحي المزدحمة بالبيوت والناس والأشجار والأزقة ، ملوّنة بالإحساس الإنساني ، تتدفّق كسيل حميم في الوريد الأثير ، تتألق كنجمة الصبح بعد ليل كفيف .

أبدعت ياسيد الحروف في هذا النقش العربي الأصيل ، كل عام وأنتم بخير ، تقبل مروري ، لك التحية والتقدير والسلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذة فاتن،
كل عام وأنت بكل خير..
شكرًا لكلماتك الشاعرية الكريمة،
هي هالة من ضيائك، ضمخت النص بجمالها العاطر!

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4302 المصادف: 2018-06-16 12:04:26