المثقف - نصوص أدبية

الغرفة.. أو موعد مع الفجر

مامند محمد قادرفتحة صغيرة في أعلى احدى الجدران الأزلية للغرفة ضجرت الوجوه من التطلع خلالها . أزمنة متكررة ترويها العبثية لأنفاس محكومة عليها بالبقاء . يتمدد اليأس بتقزمه من اركان الغرفة ليملأ اجوائها بموت السفر ووحشة الشواطيء وهو يتقهقه ويزيل ما في قصبته الهوائية ويبصقها في وجه اي مسافر قد ينتابه التأمل في الدق على أبواب سفر الماء . النهار حضور بلغة الغياب ينتظرها المارة في شوارع مكتظة بالخطوات . يضيق السماء أكثر فأكثر، يتطاول، حتى يدخل خلال الفتحة الى الغرفة . تتحجر العصافير في اعشاش سكون الليل والصبح شريد يخفيه ارتجاف السنابل . قلوب تصغي لوقعة أقدام ترجع من دفن غناء المطر في أزقة غسلتها الدماء . ظلال معمرة تتمايل على الجدران وهي في سكرة التشابك والأنسلاخ . تتلالأ الأشجار والبرك والقناديل البعيدة في هذيان الحضور، وتبحث الحمامات في النسيان عن وهم لاستعادة أشلائها . يزحف الشمس بجسده المترهل على الرمال ليحط على أغصان غادرتها زقزقة العصافيركبومة لاابالية قبالة الغرفة، والسهول الموحشة توقظها وشوشة الفراشات المارة صوب جزر من السراب . الأرض واسعة بحجم الكف، لا درب يؤدي الى هذه الغرفة التي تخفيها الشمس بأكذوبتها. ترمى التحديقات بعيداً لعلها تمسك بأرض بحجم الغرفة أو بغرفة بحجم الارض، والغرفة منهمكة في كتابة تاريخها على طاولة من الظلام دون اكتراث .. حاضرة هي الغرفة ببريقها البارد في قهقهة شعاع الشمس وفي ذبول الفراشات وأنين الالوان . انها سواد ممتد يطارد دأبأً التلال البعيدة .

 

مامند محمد قادر

كاتب وشاعر عراقي كوردي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

يخيل لي وأنا انتهي من قراءة هذه الخاطرة ان لا بطل فيها .. انها صورة لا غير ... البطل ان اردت اختلاقه هو القارىء الذي يتطلع للمشهد .. رغم الشعرية التي ضمخت الكلمات إلا أن الخاطرة بدت كأنها لوحة تحمل عنوان " طبيعة صامتة " ... آمل مشاهدة بطل تتحرك في اعماقه الحياة .. ليصنع لنا نصاً تتبارى فيه الدلالات من اجل الوصول إلى مدلولات .. تحياتي .

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4303 المصادف: 2018-06-17 10:11:59