المثقف - نصوص أدبية

طائر الفينيق

صحيفة المثقفالى أرواح شهدائنا

من الحرس الوطني

...............................

مصلوبٌ في رحاب الغْدر...

أحتسي جمْر الأسَى ...

تُبعثرني الأيّامُ ...

مِنْ جهدي تقتاتُ...

وليمة أنا

تقيمها الغربانُ...

تنشدُ فقدي...

مطحونٌ

ألتحفُ ثراك يا وطني ...

بدمي أسقي بتلاتكَ...

أخلعُ جلدي

أغطّي ضلوعكَ العارية...

في فمي أذوّبُ ملح

البحار...

برموشي أدثّر وَرْد

البراري...

مِنَ البِرِّ أحوك جلباب

الأماني...

أنسجُ ثوبكَ يا وطني...

مِنْ دمي أستعيرُ لونه...

مِنْ خافقي يوُلدُ نبضُه..

.وأنا على بابك .. في عمقكَ

وبين يديكَ

غصّة في حلوق الحاقدين...

أُقضُّ مضاجعهم...

أُعرّي عقوقهم...

لنْ يمرّوا يا وطني...

أنا هنا جدار صدٍّ...

أحميكَ...

روحي لكَ الفداء...

لوضعتُ في يوم...

لو تبعثرتْ خطواتي

لا تبتئسْ فروحي

تظلّ فيكَ وحولكَ

تزرع الصّدق...

تُعلّم معنى الشّهادة...

سعيدٌ..أنا المطحون...

ألتحفُ رايتكَ كفنا...

أقلّب دفاتر التّاريخ...

بمداد القلب أكتب..

لنْ تُهزم يا وطني ...

فأنا طائر الفينيق

في الموت أحيا

وِمنْ أجلكَ تنبض فيّ

صامتات العروق.

***

 

جميلة بلطي عطوي.. تونس

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

أقسمي الإسطورة إلى نصفين
واحد للعراق وواحد لتونس
سوف يخرج من رماد الحريق
(عرانس).
فإذا ما آذن الليل بالرحيل
خذي قرص الشمس
وإقذفي بها في وجه التنين
وأمسكي بيد الضحية
ثم إعلني نهاية عصر النذور
وإنتهاء موسم تقديم الضحايا

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4327 المصادف: 2018-07-11 10:05:42