المثقف - نصوص أدبية

شمس وشظايا

صالح البياتيألهبت رأسه شمس تموز، انتبه، فوجد نفسه مقرفصاً، حاسرا وحافيا، وسط حقل كبير، مزروع بشظايا قنان زجاجية، تبرق ألسنتها المرهفة كالمدي والأنياب، تحت أشعة شمس الظهيرة، شظايا على امتداد البصر، لاشئ سواها ينبئ بنسمة حياة.

لاشئ سوى انعكاسات ضوئية حادة، ذات ألوان مختلفة، احاطت به كحلقة محكمة، كانت الشمس في السمت، والظل لم يستطل، والاتجاهات حتى تلك اللحظة غير محددة، حاور نفسه بهدوء، فسخرت منه الشمس، واستهزأت بأفكاره، لانه فكر بالأنتظار حتى الزوال، الذي سيأتي بحل لمعاناته. فقتلت الشمس امله، بأن ستصب عليه شواظا من نار، تحرقه فلا يبقى منه شئ، قبل ان تجنح للافول.رد عليها غاضباً.

- لن ترهبيني، سأطفئ نارك بأقرب نهر يصادفني. ضحكت منه

- اذا بقى منك شئ تطفئه.

كان يفكر بفتح طريق وسط الشظايا، خلع ملابسه العسكرية وفرشها تحت ركبتيه، شق القميص نصفين، ولف كل قطعة على ذراع، وشرع بإزاحة الشظايا التي أمامه، ورماها على جانبيه، وهكذا كان كل متر ينظفه يصبح ممشا آمنا، تذكر كيف تدرب اول مرة على ركوب الدراجة الهوائية، فكانت ركبتيه تنسلخ بعد كل سقطة، صرخ بوجه الشمس:

-      سأصلي لك ايتها الشمس المتكبرة، ان انتصرت عليّٓ.

حدد الاتجاه، واخذ يزحف ببطء ولكن بثبات، تمزق البنطال العسكري، فتجرحت ركبتيه وقدميه، وتشققت قطعتي القميص، وغطت الجروح كفيه ورسغيه، ولكنه واصل الزحف بإصرار وعناد، كانت عيناه تؤلمانه وتدمعان من شدة الوهج، كان في ذروة انهماكه يريد ان يتوقف، يفكر بهدوء ويسأل نفسه:

- ما لذي افعله، مجنون انا ..او أني لست بكامل وعيي ولا اعلم! يستحيل ان ما أراه حقيقيا، لابد أني احلم، او ربما انا في عالم آخر. سخرت منه الشمس:

- بدأت تهذي أيها المسكين الضعيف، هل اوجعتك ضرباتي؟ مهلا سأطيح بك بالضربة القاضية عندما يحين وقتها…هه هه.

كانت الانعكاسات الضوئية قد أخذت بالاضمحلال، عندما شعر بالتعب ينهك جسده، وآلام قوية توجع ظهره ورجليه، ولكنه واصل الزحف، غير مكترث بآلامه المبرحة، أفلت الشمس، ولَم يقطع سوى مسافة قليلة، جاء الليل بنسمات باردة، وكان القمر بازغا، يعكس ضوءه الناعم على الشظايا، فيشعل فيها مهرجانا من الألوان الدافئة.

- هذه مملكتك أيها الجندي، وهي اجمل ممالك الدنيا، لا ينازعك عليها احد بحرب او بدونها.

كانت النجوم تهمس له بهذه الكلمات، تعيدها عليه حتى نام، ولما أشرقت الشمس في الْيَوْمَ الثاني، خلع ما تبقى من مزق بدلته العسكرية، وشق طريقه بعناد، كان هذا الصباح الصيفي لا يختلف كثيرا عن صباحات مدينته الجنوبية، احس بنسمات باردة تهب من الغرب، فيها شئ من رطوبة النهر، وبدت له من بعيد، بعض شجيرات الصفصاف، حجبت عنه رؤية النهر، أراد ان يستعيد تجربة اوتنابشتم السومري، عندما أرسل حمامة في محاولة اخيرة للنزول لليابسة، فعادت له بغصن رطيب، فكر الجندي، ماذا يرسل، فقال:

- لو كانت معي جزمتي العسكرية، لقذفتها بهذا الاتجاه، فإن سقطت في الماء وأحدثت صوتا، قدرت المسافة الباقية.

التقط قعر قنينة زجاجية، وقف منتصبا، وقذفها بكل ما تبقى من قوته، طارت الشظية في الهواء، وخطف بريقها تحت الشمس، عينيه لثوان، سقطت ولَم يسمع لها صوت انكسار، او تناثرت الى شظايا صغيرة، هتف بأعلى صوته، اليابسة.. اليابسة، تخيل انه واقف على قيدوم سفينة شراعية، تبحر نحو شاطئ قريب، ننسى ما أمامه من شظايا حادة، وركض كالمجنون حتى وصل الى الشجيرات، استراح على الجرف العالي، نظر لقدميه المدماتين، والى النهر الذي التمعت مرآته امام عينيه الكليلتين، كانت المويجات تتلألأ تحت شمس الظهيرة، بانعكاسات أخاذة، كأنها شموس صغيرة لا تحصى، مترجرجة في حركتها الموجية الرائعة، التفت وراءه الى الحقل الزجاجي، ونظر اليه نظرة مسالمة، ثم رفع رأسه للشمس، التقط شظية اخرى، هزَّ قبضته، صرخ كالمجنون.

- لن اطلب منك سن غزال، سأفقأُ عينك ايتها المغرورة.

وقذفها بقوة بإتجاه الشمس.

- ها انا قد انتصرت عليك اخيراً.

رمى جسده في النهر، طن في أذنيه صوت وش وش.

زال عنه الإعياء لمجرد انغماسه، غسل الماء جراحه، عب منه فأرتوى، راح يحرك ساقيه ويديه ويطبطب بقدميه، لاهيا كصبي يسبح لأول مرة في النهر، تذكر ان شيخا جليلا قال له يوما" ان رحمة الله تسع حتى المذنبين الخارجين من الجحيم، فبعد ان يعفو عنهم، يرمون الى نهر بارد من حليب في الجنة، يعيد لهم نضارة جلودهم التي تفحمت في النار"

كان جذلا منتشيا، لدرجة انه لم يسمع الرجل الذي كان يناديه من الشاطئ، ويأمره بالخروج، أراد ان يقول للرجل، الواقف عند جرف النهر،(الذي بدا انه كان متوجسا منه)، انه عار، لكن صراخ الرجل أربكه، فخرج، وقف أمامه على مسافة، نظر الرجل الى القرص المعدني المتدلي على صدره، كان يقطر ماءً، اقترب منه، مد يده وانتزعه، قرأ الحروف المحفورة فيه، ثم أعاد السلسال حول رقبته، ودون ان يقول شيئاً، ركض وعاد يحمل دشداشة بيضاء، رماها له، وحين لبسها هبت ريح قوية من الشرق، امتلأ ثوبه العريض المفتوح عند قدميه، بالهواء، ارتفع كبالون الى الأعلى، طار فوق ضفتي النهر العظيم، كان سرب من النوارس يحلق قريبا، صاخبا في خط أفقي نحو البحر، شاهد صيادي اسماك بملابس عسكرية، يرمون شباكهم في النهر العريض، ويدخنون السجائر الرخيصة، اثناء انتظار امتلاء شباكهم باسماك الصبور، قال مع نفسه، هؤلاء رفاقي، هجروا الجبهة، لا هربا من الحرب ليختبئوا في بيوتهم، ولكنهم اعتادوا كل سنة، في هذا الموسم، ان يصطادوا سمك الصبور، لوح لهم، ثم حلق فوق غابة نخيل، رآها محترقة، كأن جذوعها أعمدة سوداء، في خرائب معبد روماني، سمع أنينا وهمسا لها، لا يفهمه الا النهر والنوارس التي تحلق بعيدا نحو البحر.

هبط للضفة الاخرى، فرأى الجنود الصيادين يسحبون شباكا مليئة باسماك الصبور، تلمع حراشفها الفضية تحت الشمس.

كانت دورية عسكرية تجوب المنطقة، ألقت القبض عليه، حالما حط على الارض، وحينما حشروه في شاحنة عسكرية، مع امثاله من الفارين من جحيم الحرب، آذنت الشمس على المغيب، شعر بالراحة عند الاحتكاك برفاق السلاح، فقال في نفسه :

- نحن رفاق السلاح، اخوة في كل العالم، وعندما تندلع الحروب في كل مكان، نمتاز برائحة خاصة، ولهذا يعثرون علينا ويسوقننا للمسلخ.

سأله الرجل الذي بجانبه، إن كانت لديه سجائر، نظر اليه بحزن واعتذر.

كانت الشاحنة تؤرجحهم وتهدهدهم، فسقطوا من شدة التعب في احضان النوم، ولَم ينتبهوا حتى توقف هدير محركها، أنزلوهم من الشاحنة، بدأ الليل في تلك اللحظة يمارس لعبته، في اخفاء قبح الأشياء، أوقفوهم في صف واحد امام فرقة الإعدام، شعروا ان هواء النهر المنعش راح يتسلل الى ظهورهم، يربت على أكتافهم، يلطف حرارة اجسادهم، ساد صمت لا يعكره سوى خطوات الضابط الاستعراضية، قيدوا أيديهم للخلف، وغرزوا السجائر في افواههم، اشعلوها، تذكر أمه، رآها واقفة امام التنور الملتهب بالنار، وحبيبته بنفنوف وردي مطرز بأزهار بيض، ترتديه عادة، كلما يأتي في اجازة من الجبهة، تذكر أشياء كثيرة، كان قد نسيها سابقا، ولكن موت الأب المبكر، كان آخر شئ تذكره، دمعت عيناه، عندما اختنق بدخان السيجارة، سعل احد رفاقه عاليا، فتساءل، اخائف هو من الموت، أم ذاك من اثر الدخان وهواء الليل البارد، همس لرفيقه:

- تأمل كم هي هادئة هذه الليلة.

صرخ الضابط:

- خذوا نفسا عميقا جدا.

ثم صرخ عاليا:

- سددوا بنادقكم الى نار السجائر، أطلقوا النار.

انطلقت البنادق العشرة، دوت كالرعد في سكون الليل، كان هو الوحيد الحي من بين رفاقه، لم تصبه رصاصة، لانه رمى سجارته قبل انطلاق البنادق، كانت السماء صافية، بزرقة صيفية معتمة، احدثت فيها الرصاصات عشرة ثقوب بلون الدم، وعشرة نجوم بلون الدخان، ثم عاد الهدوء يلف ظلام الجبهة الخلفية الغارقة بليل القسوة والخوف.

 

قصة قصيرة

صالح البياتي

.....................

• نُشرت هذه القصة ضمن المجموعة القصصية ( ارشيف مدينة تحتضر) التي صدرت في ٢٠٠٨عن دار الحضارة العربية في القاهرة.

• بدلت العنوان من ( عشرة نجوم بلون الدخان) الى العنوان الجديد، وأجريت تعديلا بسيطا على القصة.

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (9)

This comment was minimized by the moderator on the site

يا لروعة ما قرأت! قصة تشد القارئ شداً، بحكايتها، وادانتها للحرب وما تجره في ذيلها من بشاعة وفظائع وجرائم. وفي اطار سرد مدهش، ولغة ثرية، ووصف دقيق. وكل هذا يشي بقدرة أدبية متمكنة من أدواتها. فالى جانب قصيدة (العزلة) أقرأ اليوم لكم قصة مبهرة. انت لست في عزلة بل حولك قراء يحبون ما تكتب ويحفلون بك.
اعجابي مع باقة محبة

This comment was minimized by the moderator on the site

القصة قمة في ملامسة وجدان وروح الإنسان فينا ، اقتناص للواقع بمرّه وألوانه واوجاعه ، تسطير لذكريات مأزومة بالظلم وحاضر مضرّج باللا إنسانية ، كل هذا ويستشيط حرف كاتبنا الكبير بالغضب والإستنكار اللامرئي تحت شمس الوطن ، فُـ يلّم شظايا الذكريات وأشلاء الملامح ..

الأستاذ الأديب والشاعر الرمز الكبير صالح البياتي ، يسعد مساك بكل الخيرات ..

بورك هذا الحرف الذي ينزف ألم الإنسان والوطن ، وبوركت روحك التي تسمو فوق الغيوم ، شكرًا لهذي القصة البديعة بألمها ووجعها وواقعيتها ، تقديري لك وكل السلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

شكراً اخي الصديق الاستاذ عبد الستار، سرني جدا انك و جدت في هذه القصة القصيرة المستوى الجيد في تقييم القصة الناجحة، ، كما ان الأخ الصديق عيسى حسن الياسري كتب أيضاً في صفحته على الفيس بوك تعريفا بالمجموعة مع صورة الغلاف، وللاسف لم أتلق من اخرين اَي تقييم أيا كان سلبا او ايجابا بالرغم من وجود ايميلي في اخر صفحة من الكتاب، شكرًا وألف شكر اخي العزيز، لك أطيب وأرق التحايا ، ودم بألف خير .

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الأديب الأريب صالح البياتي،
لم أجاملك بالمرة. قلت ما قرأته في القصة فنياً واسلوبياً. لغة القصة فيها شاعرية ملحوظة. كما أن الحبكة القصصية متقنة، مما يدل على باع طويلة في فن الأدب، وقدرة كبيرة. أما بصدد عدم تقييم البعض فدعهم فيما هم فيه. وسيأتي اليوم الذي ينتبهون فيه.
أنت مبدع وقدير.

This comment was minimized by the moderator on the site

شكراً عزيزتي شاعرة الحس المرهف والكلمة الملهمة، إن تفاعلك مع القصة ، انعكاس لروحك الانسانية الصافية، دمتتي بألف خير .

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الصديق الاستاذ عبد الستار، يسعدني انك قلت رأيك بصراحة ودون مجاملة ، ويسعدني اكثر أني محظوظ بتعرفي عليك من خلال المثقف التي جمعتنا على صفحتها، ارى بتواضع ان المتلقي هو اهم عنصر في العمل الإبداعي، بل هو اهم من الكاتب نفسه، لانه المرآة التي ينعكس عليها العمل ، وكلما كانت المرآة صقيلة ، نظيفة من الغبار، كانت الصورة نقية واضحة، اما الثناء فبالاحرى يعود اليه، وهو الذي يستحقه وحده.

This comment was minimized by the moderator on the site

صالح البياتي
قصة كتبت بلغة الحدث
الحدث واقعة حقيقية سوريالية ؛
و قد نجح الاستاذ صالح بنقل هذه القصة و بما يناسبها من ادوات فنية ليعطيها هذه الديناميكية السحرية التي تجعل القارئ يتابع هذه التفاصيل بين شك و يقين و واقع و خيال الى ان يصل الى النهاية المرعبة التي تجعله ما تركته الحروب من مآسي و كوارث على انساننا العراقي .
انها ادانة صارخة ليس فقط للحروب العبثية وانما لكل الايادي التي سببت و اشعلت و قادت كالقطعان عباد الله الى المحرقة .
يا استاذ
كنت من المشاركين في هذه الحرب وكنت اسائل نفسي :
لم يقتل القابع خلف هذا الساتر شخصا يقببع خلف الساتر الاخر ؛ واحدهما لا يغرف الاخر و ليس بينهما اية ضغينة او ثأر او مصلحة .......
شكرا لهذا التذكير الموجع
دمت بخير

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي زاحم ، انتهت الحرب الهمجية، منذ ثلاث عقود، ولكن جمرتها لا تزال تستعر في القلب، وهي التي فتحت علينا أبواب الجحيم، والمجموعة القصصية موضوعها الأساسي الحرب، وسأنشرها تباعا ان شاء الله على صحيفة المثقف، وانا ممتن جدا لكم ومهتم جدا بآرائكم ونقدكم ، تقبل تحياتي اخي الشاعر المبدع زاحم، ودم بألف خير.

This comment was minimized by the moderator on the site

لم اجد غير هذه الطريقة لأشكرك على حسن ظنك. بالنسبة للايميل يمكن ان تحصل عليه من المثقف. و هو عموما:
salehrazzouk@hotmail.com
يسعدني الاطلاع على مخطوطك او روايتك بعد طباعتها.
و اتمنى لك النجاح سلفا.

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4327 المصادف: 2018-07-11 10:07:04