المثقف - روافد أدبية

لحظات سيئة

حيدر الهاشميمرةً آخرى أعود لحضن أمي الغابة

أستغل هدوء الليل ورحيل الفراشات الداكنة في أعماقي .

فأنمو مع الادغال والحشائش ..!!

ومرةً قال لي صيادٌ بأس

كلما حاولتُ أن أصنعك سهماً

يتمرد القوس ُ ويتحول إلى ربابةٍ !!

قالت له السهاُم الآخرى، هذا عودٌ وحيدٌ وحزين، فقد ذاتهُ، لا يمكنك جمعه بيننا .

فكلما فكرت أن تصيب َ قلباً آخر اً..

نزف بين يديك !!

ومرةً حملني طائرٌ صدفةً

أراد أن أكون له عشاً

وحين هبتُ الريحُ

عزفت كل ثقوبي

حلق عالياً وصاح

يا لشدةِ الألمِ

ثم عاد ليحضنني

فتناثرت ريشاً

في كل مكان ..!!

 

حيدر الهاشمي

 

 

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
خيال شعري عميق في المتخيل الابداعي . بخلق الصور الشعرية , التي تدل على مدلولات بليغة في التعبير , يعني هنا صراع المفارقة , بين الاحلام الوجدانية , وبين سهام الواقع , التي هي في تعارض واضداد تام . كلما حاولت الروح ان تزرع بذرة خضراء في حلمها الوجداني والانساني , فأن الواقع ينقلب عليها ويصدها , لكن تظل الروح مثابرة , في روحها وهواجسها الصادقة , بالثقة والعطاء الانساني ( كلما حاولت أن أصنعك سهماً / يتمرد القوس ويتحول الى ربابة !! ) او كلما تصيب قلباً أخر . نزف بين يديك . يعني هناك تعارض وصراع بين الداخل الوجدان , والخارج الواقع
وحين هبتُ الريحُ

عزفت كل ثقوبي

حلق عالياً وصاح

يا لشدةِ الألمِ

ثم عاد ليحضنني

فتناثرت ريشاً

في كل مكان ..!!
ان الواقع يجعلها لحظات سيئة , وليس الوجدان
عيد سعيد وكل عام وانتم بخير

This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق العزيز الا ستاذ جمعة عبدالله , من الاعماق لك خالص التحايا , وكل عام وانت بالف خير , أسرني كثيرا مرورك الجميل , تحية لك ولمشاعرك النبيلة الرائعة ..

This comment was minimized by the moderator on the site

ومرةً حملني طائرٌ صدفةً

أراد أن أكون له عشاً

وحين هبتُ الريحُ

عزفت كل ثقوبي

حلق عالياً وصاح

يا لشدةِ الألمِ

ثم عاد ليحضنني

فتناثرت ريشاً

في كل مكان ..!!


الله الله على تشكيل وتلوين ورسم اللوحات الفنية بالحروف !! حقًا امتعتنا ، وكأنه حديث بينك وبين عقلك تارة وبينك وبين قلبك تارة أخرى ، نزال بين الفكر والمشاعر ونقطة التواجد بينهما ، وخلق طقس من طقوس الفانتازيا الرخيمة في الصور ، وحتى عقدة الذنب وصحوة السبات كانت بلكنة جديدة مائلة إلى العتاب والتعنيف اللطيف الموارب من خلف الباب .

ومرةً قال لي صيادٌ بأس

الصياد (البائس) الليحصي عدد الخيبات ويحوشهن في سلال الأقدار ، سيدّخرهن لعجاف أخريات عل الاوائل يشفعن له ويرخين تصلبهن ويصبحن مطواعات ، يُثلجن الصدر بعد عراك مع النيران

الأديب والشاعر المتألق الأستاذ حيدر الهاشمي ، مساؤك الخيرات والسعادات
جميل ما تنثره لنا على الدوام ، فيه حبكة جميلة ، وحروف متراصعة لامعة حلوة كريق العنب
ابدعت كل الإبداع ، لك التحية والسلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

مساء الخيرات , الصديقة الشاعرة الرائعة الاستاذة فاتن عبد السلام بلان , أسرني كثيرا هذا الشرح الممتع والجميل , و أنت تنثرين الكلمات في حقولي اليابسة , فتصبح أزهارا وفراشات جميلة , كل الود والتحية لك ولمرورك الجميل سيدتي ..

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4304 المصادف: 2018-06-18 10:48:41