المثقف - روافد أدبية

مُكتملة بك

فاتن عبد السلام بلانكِلانا في الحُبِّ واحد

لن نقبلَ القسمةَ على اثنين

ولن نقبلَ ضربةَ حظٍ

من حجرِ نرد .. !!

*

مُكتملةٌ ... بك

أوَ لستَ بنصفيَّ الثاني

وأنا ضلعٌ منك .. ؟!

يـا نبيَّ الحُبِّ ولُبَّ القلب

كم أغراني على شفاهكَ

نزفُ الكرزِ

وسيلُ الخمر ؟!

وكم قبّلتْ مجنونتاكَ

صحاريَّ فــ أزهرَ الورد ..؟!

*

يا غفوةَ الشّيبِ

في خُصلاتِ غيومي

كم مرّتْ على أعشاشي طيورك .. ؟!

كم مرّت على شطآني خيولك .. ؟!

كم داعبَ نداكَ ياسميني

ففكَّ أزرارَ العطرِ

ليصيحَ الوريدُ بــ (أحبكَ)

و يتأوّه تحتَ مخاملكَ الزند .. !

*

يا سيدَ الحُلْمِ الأُرجوانيّ

مُرَّ بغاباتِ روحي أنتَ وغزلانك

اركض في بيادرِ شراييني

بعصفكَ - بهزّاتكَ - ببركانك

اِعصر نبيذَ عناقيدكَ فوقَ كرومي

كُنْ سُفني وبحري وأمواجَ جنوني

كُنْ شهقةَ الجَزْرِ ورعشةَ المدّ ..

*

يا سيدَ حواسِ هذا النبض

مرّر أصابعَ قلبكَ

فوقَ اِرتجافِ تفاصيلي

لتقرأ خطوطَ كفيَّ

و تتهجّأ اللهفةَ في عينيَّ

وترسمَ ملامحَ أشواقي

فأتخمُكَ بضمّاتِ اِشتياقي

و نُحنّي أطرافَ خيمتنا

و نغنّي الوصلَ في مدينتنا

فــ أنا الغريقةُ في حُبكَ

لا أعلمُ عمقاً لهذا البحر

لا ولا أدريهِ إلى أيّ حدّ .. !!!

*

يا شيخَ آلهةِ العشقِ

تعالَ في غمرةِ / فورةِ هذياني

انثر أصدافكَ فوقَ مُرجاني

اقطفني نجمةً

اِزرعني غيمةً

شكّلني نسمةً

أُلامسُ سواحلكَ بخُلجاني

أُتمتمُ أحبكَ

أهمسُ أحبكَ

أصرخُ أحبكَ

وأعيدُ وأزيدُ

أحبكَ أحبكَ أحبك

يا ... أولَ الرجالِ وآخرهم

أحبكَ أحبكَ أحبك

من رأسي

إلى أخمصِ قدمي أحبكَ

كِلانا في الحُبِّ واحد

لن نقبلَ القسمةَ على اثنين

و لن نقبلَ ضربةَ حظٍ

من حجرِ نرد .. !!

***

فاتن عبدالسلام بلان

 

 

تعليقات (28)

This comment was minimized by the moderator on the site

أُتمتمُ أحبكَ

أهمسُ أحبكَ

أصرخُ أحبكَ

وأعيدُ وأزيدُ

أحبكَ أحبكَ أحبك

يا ... أولَ الرجالِ وآخرهم

أحبكَ أحبكَ أحبك
----------------------------------- لا اتخيله جاحدا وينكر هذا الاعلان وهذه المجاهرة والا تجب اقامة الحد عليه وجلده برعشات القلب وخلجاته حتى يستجيب طوعا لا كرها

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الأديب القدير حمودي الكناني ، مساء الزهر والعطر ..

راقني تعليقك بإقامة الحد عليه ، لعلي سأقيم عليه حدًا جديدًا وبحروف مغايرة تمامًا عن هذي الحروف ، لعلها استفزته وأخرجته عن طوره وحرّكت سكونه بشيطنة الحب ، فسابق الريح على فرس الشوق ..

كان لمرورك عبق الياسمين ، شاكرة لك هذا الكرم ، تحياتي وكل التقدير والسلام

This comment was minimized by the moderator on the site

يا غفوةَ الشّيبِ
في خُصلاتِ غيومي
-----
صورة جميلة ..
مساء الورد والود أيتها الفاتن
اعتقد هو مكتمل بكِ ، لأنكِ القصيدة والزهرة والعاشقة
محبات لقلبكِ

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرة الرقيقة ذكرى لعيبي ، مساء الجمال والعذوبة والرقة ..

في دائرة الأثير تكتمل الأنصاف ، وفي دائرة المسافة ، تطول المسافة وتتكاثر بالمسافات !!

كان لمرورك ألق الزمرد ، من قلبي كل الحب ، تحياتي وكل التقدير والسلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة فاتنة الكلام فاتن عبد السلام
اقسم لو لم أقرأ اسمك لقلت أنها لشاعرة اخرى من الشواعر المعروفات
أشد على يديك وأقدم لك التهنئة على هذا السحر والجمال
ان بوح راق وعبارات عذبة
لقد اعجبتني بمقاطعها كافة
وإني أقترح عليك أن لا تشتتي هذا الجمال في مجالات اخرى من صنوف الأدب
وركزي على الشعر فانت في القمة
تقديري الباذخ

This comment was minimized by the moderator on the site

نقيب العشاق الأستاذ الأديب والشاعر القدير سردار محمد سعيد ، مساؤك أريج النجمات والأقمار ..

في البدء أحييك وأشكرك لما تفضّلت به من مرور كريم وتعليق جميل ، شكرًا لهذي الثقة التي أعتز بها .

هي مجرد حروف تكتمل بإكتمال صورتها في روحي العميقة ، الحروف لهاوية وليست لشاعرة ، مجرد تحليق بلا أجنحة أو قيود ، وفي كل الحالات أتمنى أن أكون عند حسن الظن .

أخي العزيز ، أسعدني أنها راقت لك ، سأكتب أن كانت مساحة العمر تتسع لمزيد من بنات الحروف ، وأصدقك القول يانقيب العشاق ، جميل أن نوّظف طاقاتنا في مجال نُبدع فيه كي لا نُشتّت مسارنا ، لكني أحب التغيير وكثيرًا ، وطبيعتي أكلّ واملّ من الروتين ، لكن نصيحتك تُقدر وأقبّل جبهتها ..

دمت بكل الخير ، لك تحياتي وسلامي كما للعائلة الكريمة ..

This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي
اللغة الشفافة تقرؤنا قبل ان نقرآها هناك التفاتة من الشاعرة جاءت بوصف ذكي لماح تقول : مكتملة بك ولكن المعنى يدل على انه هو مكتمل بها القصيدة تحتاج لقراءة معمقة من ناقد محترف ان شاعرة الدر تفوح رائحة اللوز من كلماتها وذلك هاهو النضج الأدبي
تحياتي لك سيدة فاتن
قُصي عسكر

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الأديب والشاعر الكبير قصي الشيخ عسكر ، مساء الورد وعطر الورد ..

شكرًا لندى مرورك الذي بلّل ازاهير حروفي بـ ريق الربيع ، أعتز بتعليق أستاذ قدير له تاريخ مُشرّف في عوالم الشعر والأدب والرواية ، وتعليقه بمثابة إعطاء درجة قيّمة لكاتب الحرف ..

الإكتمال الدائم أقوله في التماهي بأنصافنا الروحية التي بعدت عنا وبدون إدراك منا في مجسمات روبوتية ، إشارة وضعت بصمتها على المعنى الصحيح ..

للأستاذ القدير قصي أجمل تحية وأرق سلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

كِلانا في الحُبِّ واحد

لن نقبلَ القسمةَ على اثنين

ولن نقبلَ ضربةَ حظٍ

من حجرِ نرد .. !!

أعلى مراتب الحب هو التوحد في المحبوب فيصبح الكلّ واحدا. وعندها نرى بقلوبنا لا بأعيننا وتتفتح لنا آفاق لم ندخلها من قبل ولم تخطر في أذهاننا عندها تنتفي الحاجة الى استخدام ضمير المتكلم ( أنا) وضمير المخاطب أنت لا يبقى سوى ضمير الغائب ( هو) الذي يعني الحب الذي يتنزل على القلوب من سماوات العشق فننسى أنفسنا والعالم والزمان والمكان وتغمرنا غبطة لا يمكن وصفها ويصبح لحياتنا معنى وسط الخواء المحدق بنا من كل الإتجاهات
شاعرتنا المتألقة فاتن عبد السلام بلان
قصيدتك نلمس فيها حرارة المشاعر والصدق في التعبير إنها قصيدة وجدانية بامتياز
تحياتي العطرة مع أجمل المنى

This comment was minimized by the moderator on the site

كيوبيد المثقف ، اوديسيوس الحرف ، الأستاذ الشاعر الرومانسي ، ريّان المشاعر جميل حسين الساعدي ، أوقاتك قدود الياسمين تتمايل بخفة الهواء ..

بداية أحييك ولحضرتكم من الشكر أجزله وأعمقه ..

تعليقك يا كيوبيد المثقف لهو الشافي ، المُحلّق بنا في أرحب سماوات وإلى أبعد مجرات ، حيث الإنفكاك من القيود ، والإنعتاق من العراقيل ، وبصورة أخرى التمازج والإنصهار والذوبان في تيار لطالما بحثنا عنه وما زلنا ، تيار السعادة ، اوليس الحب سعادة ؟؟
من رأى الغير بعين المحبة تساوت محبة الجميع في قلبه ، وحدة الوجود ، أعلى مراحل الإندماج بين الحبيب ومحبوبه والحب هي حالة ( النيرڤانا البوذية )
و( السمادهي البرمهنسية) ، أحيانًا من عمق الحب ونقاء سريرته يتحول الى حب روحي صوفي يختزل كل النور في بصيرته قبل بصره ، ونخاعه قبل عظامه وشرايينه قبل جلوده ، لم أعلم تعليقك الجميل العميق ذكرني بمقولة بل واسم كتاب للكاتب العالمي ديفيد جاد مان عن تعاليم الحكيم رامانا مهاريشي
( Be as you are ) لأن الضمائر في حالة الجذب الكوني تنتهي ويبقى الشاهد على كل شيء ..

أعذرني دخلت في دائرة ...
أسعدتني وكثيرًا ، وأفرحني هذا التعليق المكتنز بالشفافية أيها الأثيري ، أشكرك بكل الحروف ، لك مني احترامات وكل السلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

لغة ثرة أدبية بامتياز. هذا الغنى دلالة الاقدار والتمكين والشغل على النص باحتراف مشهود. ثم الصور الفنية بشعرية عالية تتحدث عن نفسها. والتكرار جاء في خدمة القصيدة زيادة في إحداث التأثير المطلوب في نفس المتلقي. التكرار المفتعل اخلاق بالشعر، لكن هنا ارتقاء بالقصيدة الى أعلى مديات الشعرية.
سيدتي
أنا متابعك حتى في تعليقاتك لأكتشف باستمرار أننا أمام قارئة نهمة، تقرأ بعمق ووعي وروح شاعرة وناقدة تحفر النصوص وتفككها ثم تعيد جمعها في وعاء واحد.
احترامي

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ القدير عبد الستار نور علي ، أهلًا وسهلًا ومرحبًا بكم وبتحيات المساء / الصباح ..

أصابع حروفك لا تُرد بل تُصافح بمصافحة تقديرية ، يسمو فيها الشكر والإحترام لشخصك الكريم ..

إنه من دواعي سروري وابتهاجي ، أن الأستاذ الراقي عبدالستار استحسن عجقة حروفي ، واعجبته فوضويه كلماتي ، بل واغدق عليّ من فيض أثيره بتعليق اخجلني وجعل من خديَّ غابتي كرز !!
أشكر هذا الإحساس النابت من بذور الخير وعيون الإحتراف ، والمتسربل كالأثير من شقوق المعاني حتى خيالاتها ، أتمنى أن أحظى دائمًا بحسن ظنكم ، وقراءات روحكم الشفيفة ، كان لي الشرف في مرورك وتعليقك ، شكرًا لما بعد التريليون بمليار البليار من التريليون ، تحياتي وكل السلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

يا شيخَ آلهةِ العشقِ

تعالَ في غمرةِ / فورةِ هذياني

انثر أصدافكَ فوقَ مُرجاني

اقطفني نجمةً

اِزرعني غيمةً

شكّلني نسمةً

أُلامسُ سواحلكَ بخُلجاني

فاتنة الحرف والكلمة الشاعرة المتألقة فاتن بلان ..تقديري وإحترامي

تتعالى صرخات الحب بين أفئدة اللهفة لتتتمتم بالمزيد من عبارات الوله فتتذوق العشق من أحلى جراره .. قلمك طغا على كل نبرات الحب المحمومة وتسلق أشجار المناجاة ليفصح عن خبايا شوقه المترامي على شواطئ فارسه .. فكلما خبت نيران حرقته مدها لهيب الشوق بجذوة أشد حرارة ولوعة .. تحياتي لقلم أتقن الحب وأنشده حسنا وشعرا .. دمت بألف خير وإبداع متواصل

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الأديب والشاعر المرموق د. معن الماجد ، صباحات الأمل والأماني ..

مرورك الهاطل بأروع الأمطار الملوّنة ، يفرش بجماله قناطر قوس قزح فوق عشب الحروف ، يعزف على ظهور كمنجاتها لحن الفراشات وغابات الشهد ..

أستاذي القدير الجميل ، لكم يشحنني حضورك بطاقات إيجابية وحبور وسرور وفرح !!
أشعر أني مليكة حسناء ، ومملكاتي القصائد والكلمات ، شكرا لهذا البهاء المتألق ، شكرًا لشمسك التي تُشرق حتى في جنح الدُجى ، شكرًا لأشجار حروفك الوارفة الظلال ، لك مني أرق تحية وسلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرة الاحساس المرهف الأخت فاتن عبدالسلام بلان...

ودا....

و تقديرا.....

أُتمتمُ أحبكَ
أهمسُ أحبكَ
أصرخُ أحبكَ
وأعيدُ وأزيدُ
أحبكَ أحبكَ أحبك

// // //

كلمات تنبع من اعماق القلب لترسم صدقا احاول ان اجاريه لأقول:

أحبك دوما و طول المدى
فأنت النهاية و المبتدا
أحبك حبا يفوق الخيال
فكل الوصوف استحالت سدى

دمت بخير ايتها الفاتنة المعطاء.

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الأديب والشاعر القدير د.حسين يوسف الزويد ، صباحك شتلات نور وأغصان مُشنشلة بالورد ..

أحييك وأشكرك بكل اللغات التي عرفناها ولم نعرفها بعد
وصدقًا أستاذنا ودكتورنا حسين ، بعد تعليقك لا حروف تُصنف في خانة الشمس ، فبعد حروفك أقول رفعت الأقلام وجفت الصحف ، وبعد زقزقاتك هل ستنفع اغاني الربيع وتراتيل الخريف ؟؟

أسعدني وكثيرًا ، لك مني تحيات وتشكرات
واحترامات وكل السلام ...

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة الفاتنة فاتن عبد السلام مساء الورد
هنيئا لك تلك المشاعر الجياشة التي تفيض بها روحك فتخرج حروفك الخضراء زهوا وربيع تحياتي ودمت بخير وامان

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذة الشاعرة المتألقة مريم لطفي ، صباحك الخير والبركة والعافية ..

وهنيئًا لي بمرورك الجميل وتعليقك الجذّاب
شكرًا لقلبك الطيب وروحك المشرقة وحرفك الصديق
نهارك حافل بكل المفاجآت المفرحة ، لك من قلبي كل الود والحب والسلام ..تحياتي ..

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة الرقيقة فاتن عبد السلام بلان

مودتي
...
مُرَّ بغاباتِ روحي أنتَ وغزلانك
اركض في بيادرِ شراييني
بعصفكَ - بهزّاتكَ – ببركانك
...

انه الصعود نحو هاوية اللهب .. حيث ندامى الهذيان الذين يغمسون خبز صحوهم في وسن شهقاتهم.. ويرسمون بيارق طعناتهم في زلازل سلطان التوحد.. مرفرفين بنخب الاكتمال على سور من لهاث..

دمت بصحة وابداع ابدا

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الأديب والشاعر القدير طارق الحلفي ، صباحات مشرقة وأوقات لطيفة ..

نعم أنه التسلّق على جديلة النار نحو الهاوية ، والهبوط إلى نار القمة ، هو ما بين البينين ، تارة سكون وتارة جنون ، تارة هدوء وتارة ضجيج ..

جميل أستاذ طارق بمرورك وتعليقك الزاخر بأروع المفردات والمعاني ، شاكرة لك أنفاسك هنا ، لك التحية والتقدير والسلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديبة القديرة
قصيدة تمثل شغاف الاندماج الروحي والبدني , والارتقاء بهما الى الالهام والعبادة والتوحد . ان يجد احدهما روحه ونبضات عروقه في الاخر . ان يجد نصفه في الاخر , في هذا الاقتران الروحي الملهم , بالتوحد الملهم في العشق , بطقوسه النورانية , الملهمة بالحلم والاشتياق . وينبض في خفقاته في الروح . انه العشق والهيام المعتق يتجدد بالسنين , كالنبيذ المعتق ( يا شيخ آلهة العشق ) يعني كلما مرت الاعوام , يتوهج بنور العشق وبهاءه اكثر نوراً وشغفاً روحياً متألقاً , لا يقبل القسمة على الاثنين , ولا ضربة الحظ . ان طعمه يزيد حلاوة وذوقاً وعطراً . انه يرفل في بستان الحب والعشق والهيام
أحبكَ أحبكَ أحبك

من رأسي

إلى أخمصِ قدمي أحبكَ

كِلانا في الحُبِّ واحد

لن نقبلَ القسمةَ على اثنين

و لن نقبلَ ضربةَ حظٍ

من حجرِ نرد .. !!
تحياتي لكم

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الأديب والناقد الثر مرآة أرواحنا وحروفنا السيد جمعة عبدالله ، صباحك الياسمين الشامي ..

صدقًا من أروع التعليقات الناقدة للنص هي تعليقات الأستاذ جمعة ، لما فيها من أبعاد ثلاثية ورباعية وحتى مليونية إن جاز التعبير ..

نعم يا أستاذي القدير هو الحب الذي يُرينا أرواحنا في ملامح أحبّتنا ، ونقابل تصرفاتنا وجهًا لوجه ، إنه الحب السامي الذي يتوهّج من أعماقنا ويستكين فوق تفاصيلها ببصمات من الغبطة والسعادة ..

أشكرك على تحليلك الذي يلامس الحقائق ٩٩/١٠٠كما قلت لحضرتكم ذات تعليق ، شكرًا لوقتك الثمين الذي تخصصه لنا ولمواضيعنا ، شكرًا خاصتي مع باقة من الورد والإمتنان ، تحياتي وكل السلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

أتخيلك تزمين شفتك بهذا التصريح وتجرين شيخ الهة العشق الى كهف العشق تعلمينه هناك معادلة 1+1=1 بلا مقدمات او رتوش وبلا فلسفة او منطق .. اكررها : يزعجني ان اشغل نفسي بكيف سأعلق !! لربما اشطح او لا اعطي النص حقه .. دام هذا الجنون سيدتي وصديقتي الشاعرة الجميلة فاتن عبد السلام

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الأديب والشاعر المتألق ضياء العبودي ، صباحات المرحبا والأهلًا والسهلًا الجورية ..

ما أروع تعليقك !!
المتعارف عليه ٥ حواس + ٥ حواس = ١٠ حواس
لكن كل ما نريده فقط هو
النصف + النصف = ١ صحيح
وأنا أريد لأنصاف الأرواح أن تكتمل
في روح صحيحة .. !!!

تعليقك جميل ودسم وجدًا ، وحتى لو ما علقت ، يكفي نفحات حروف اسمك الزائرة حيّ حروفنا ، أخبرني المرة القادمة ، سأعصر الياسمين لها عطرًا ..
تحياتي لك صديق الحرف والكلمة وكل السلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

فأتخمُكَ بضمّاتِ اِشتياقي

و نُحنّي أطرافَ خيمتنا

و نغنّي الوصلَ في مدينتنا

فــ أنا الغريقةُ في حُبكَ

لا أعلمُ عمقاً لهذا البحر

لا ولا أدريهِ إلى أيّ حدّ ..
ــــــــ
لا يهم معرفة إلى أي حد بل من الخطأ السعي لمعرفته فالقصيدة سر وفي هذا السر تكمن ملائك تسكن خياماً بين غابات الضلوع !
النص غني
أحلى التحايا

This comment was minimized by the moderator on the site

في الحب لا يهم السؤال بكيف أو متى أو إلى أين أو لماذا ؟؟
في الحب حين تندمج ترقوة السؤال بجلد الإجابة ، تسقط أقنعة التساؤلات ويبقى لُب النور مسترسلًا في غبطته ..

الأستاذ الشاعر القدير سامي العامري ، مساؤك يانع بشهد الأمل ، أهلًا بكم ومرحبًا ، كرمكم سبقني ، وفضلكم شملني ، شكرًا لتواجدك بين حروفي عطرًا فوًاح الروح ، لك الأمنيات الصادقات وكل الود والسلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

فاتن عبد السلام
الشاعرة و المقامية
في هذا النص الباذخ تستعين الشاعرة بكل عناصر الشعر لتقدم نصا كاملا تتجلى فيها قوة الفكرة و غزارة العاطفة و سعة الخيال و متانة النظم و جمال الاسلوب او الطريقة الخاصة التي تكتب فيها فاتن و ترتب حروفها و كلماتها و تخلق صورها الشعرية التي تنفرد بها .
النص غني باشياء كثيرة و توحي باشياء اخر .
و لكن الاكتمال المنشود في هذا النص ليس المقصود منه الاكتمال الجسدي الذي لا يكون مكتملا حتى وانت توحد بل هو الاكتمال الروحي ؛ وهذا ما تؤكده فات منذ البداية:
كلانا في الحب واحد
و
او لست بنصفي الثاني
هنا التاكيد و التذكير بالاصل اي كون الاثنان نصفان يكمل احدهما الاخر
و اعتقد بان هناك اشارة خفية الى عالم تتوحد فيها الارواح و يذوب البعض بالاخر في كل الاحوال .
فاتن لا تكتب نصا شعريا وانما نصا شعريا يحمل رسالة فلسفية او قناعة ذاتية بنظرية او فكرة روحية جمالية عميقة .
شكرا لك يا فاتن وانت تبهرين و تتالقين مع كل نص جديد
دمت بخير

This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذي ومعلمي الجليل الجميل النبيل زاحم جهاد مطر ، الشاعر والأديب والهايكوي ورائد المقامة الحديثة ، مساؤك الغاردينيا والزنابق والعنادل ..

كما يقولون أن الأستاذ على اطلاع عميق بأدق تفاصيل تلميذه ، كيف وإن كانت إنسانية الأستاذ عظيمة وروحه تسمو فوق كل فوق ؟؟!!

أستاذي الرائع زاااحم ، نعم أيها الحاذق وجدًا جدًا ، سيادتكم وباقتباس أهم كلمات في نصي قمت بحل لغز النص كاملًا !!
هنا التمويه بالحواس عن المعنى الاجلّ ، النداء بالحب عن الاسترسال فيه ، التمتمة الهمس الصراخ الترديد التكرار كان من بؤرة واحدة توزع كل هذا الكم من الحب وتختزن مؤن الحب وتختزل أنوار الحب ألا وهي الروح ، ( كلانا في الحب واحد) نعم أنا المحبوب واناي واحدة لن تفصل الواو الحسية والزمكانية بين أثيرنا الشفيف
( أو لست بنصفي الثاني ) هنا التمويه والتقريب للمتلقي من ناحية الحواس الخمسة وما تتطلبه رغباتنا وتطلعاتنا في الحب ، الاسترسال أو التمويه كان يناسب كل من يتلقاه بحسب فكره وموده وإحساسه ..

أستاذي الكريم زاحم انت معلمي فمن حقي منادتك
بـ ( كريشنا ) ..
فيا كريشنا المبجل ، شكرًا لهذا التحليل الذي تجتمع فيه الحرفنة والذكاء والاستذة والنقد وملامسة الروح بطريقة عميقة وفريدة ، لن أشكرك لا لا ، لأني تعديتُ هذي المرحلة بإحراجك لي ( لا تشكريني ) ، لكن من بوهيمية روحي أشكر روحك وإنسانيتك وهذا العلو الذي لا سقف ولا انتهاء له ، سعدت بك وبتعليقك ، دمت بخير يا معلمي كريشنا ، لك الود والتحية وسلامي لك أينما كنت .. وردة جورية ..

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4328 المصادف: 2018-07-12 13:11:38