 روافد أدبية

همسات ..

صحيفة المثقففُرشاتُك الحمْقاءُ

تُفسدُ لوْحتِي

يا ليْلا تهادى

يُمطرنِي الجفاءْ

2

على مصْطبة الحُلم

تترنّحُ الخُطى

ثمْلى مِنْ عَطش

البيْن..

لهْفى لِلّقاءْ.

3

نورسةٌ أنا

أهزُّ الجناح...

بِرفّة خافقِي

أحْضنُ الآتِي

عبيرا واشْتهاءْ.

4

داعبْ أُمْسيتِي

أيّها اللّيلُ ...

أنرْ قمرًا...

هاتِ النّجومَ أقداحًأ...

في حَلبة الرّقص

أسقطْ

أثوابَ العناءْ

5

زوربا والرّقصُ

وخطوي يَتهَجّى

أبجديّة البدْء...

يضربُ في فيافي

الصّمت...

يستحثّ الرّجاءْ.

6

أيّها الزّمنُ الرّاقصُ

على شِغاف القلبِ

هدّئِ الوطْء

فالأوْتار ما عادتْ

تُكابرُ إيقاعكَ...

أرْهقَها البُكاءْ.

 

جميلة بلطي عطوي – تونس

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

نورسةٌ أنا

أهزُّ الجناح...

بِرفّة خافقِي

أحْضنُ الآتِي

عبيرا واشْتهاءْ.


جميل أيتها النورسة هذا الهمس الرقيق وهذا الترتيل الحالم ..

صباح الخيرات والمسرات للشاعرة القديرة جميلة بلطي عطوي ، صاحبة الحرف الزمردي والحضور المخملي ، صباح الورد لهذي المشاعر المتكاثرة في أعشاش الأماني وعلى أغصان الأحلام ، صباح العطر لتونس الخضراء والغزلان الشاردة وشاعراتها الباسقات ، صباح الأمل والتفاؤل لقلب أنهكه التعب والطريق والزمن ، وما زال في جعبته أكسجين الحب ..

تتألقين على الدوام عزيزتي ، لك مني أرق تحية وألف سلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

الرائعة فاتن عبد السلام بلان

كم يطيب للحرف أن يتجلّى في بهاء حضورك وكم تتسابق الكلمات إلى حياض مدادك تطلب رشفة لا ظمأ بعدها
دمت عزيزتي عبق الصّباحات ,وشذا المساء
سعيدة بحضورك الباذخ وبتعليقك المحفّز على مزيذ العطاء
منّي ومن تونس الخضراء لك باقات الود وجحافل الياسمين.

تقديري شاعرتنا البهيّة

جميلة بلطي عطوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديبة القديرة
مقاطع شعرية مكتنزة بالتكثيف والاختزال , لكنها تعطي الصورة التعبيرية بشكل كامل . وتملك خاتمة مبدعة الدالة على الايحاء والمغزى , وبهذا التشكيل في الصياغة , ظهرت كأنها بمثابة بؤرة ضوئية تجمعت عليها الصورة التعبيرية , بهذه الرشاقة الخاطفة في التعبير الدال
نورسةٌ أنا

أهزُّ الجناح...

بِرفّة خافقِي

أحْضنُ الآتِي

عبيرا واشْتهاءْ.
تحياتي لكم

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

على مصْطبة الحُلم

تترنّحُ الخُطى

ثمْلى مِنْ عَطش

البيْن..

لهْفى لِلّقاءْ.
ــــــــــ
أرق تحايا المساء
أعتقد أني قرأت لك من قبل ما هو جميل غير أني لم أعد أتذكر أين !
سلاماً لك ولحرفك الوضّاء

سامي العامري
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4338 المصادف: 2018-07-22 09:53:59