المثقف - روافد أدبية

لا تسألني عن أسرار العيون

فاتن عبد السلام بلانمدخل

كيف لها أن تتوضأ وتتشهّدَ

بين سبّابتيّ الكاف والنون

وأن لا تسحركَ

بأسرارها وشقاوتها

وأن لا ... تكون ..؟

***

لا تسألني عن أسرارِ العيون

الودُ ودي أن أراوغكَ

فالبعض من أسرارها

فيهِ الفُتون

والبعض منها في ركودٍ

إن مرّت بهِ تشارينكَ

هاجَ / ماجَ ... بجنون

***

لا تسألني عن أسرارِ العيون

الربيعُ اخضوضرَ

بالهوى لُبلابهُ

والصيفُ يترنّحُ

على سُلافِ الغصون

و الخريفُ يتلاعبُ

على أراجيحِ أهدابها

و الشتاءُ فيها قاسٍ حنون

***

لا تسألني عن أسرارِ العيون

البراءةُ فيها

مُشاغباتُ طفلٍ

والجراءةُ كجُرأةِ

عاشقٍ مجنون

تخشعُ كناسكٍ مُتعبّدٍ

و تُعرّبدُ كسكّيرٍ

تاهَ في نوبةِ مجون

***

لا تسألني عن أسرارِ العيون

تفتنكَ تسحقكَ

تغويكَ تخدّرك

وتأسركَ بجاذبيةٍ دون سجون

تقتنصُ قلبكَ بسهامها

فتُصيبكَ بدِوارِ الحُبِ

وآخاتِ وآهاتِ الشجون

***

لا تسألني عن أسرارِ العيون

البعضُ منها حين كُنتَ كانَ

و البعضُ إن اِلتقاكَ يكون

فواللهِ يا سيدَ الوسامة كُلّها

يامن تخلّقَ وتأنّق

و تألّقَ ويأتلق سحره

بين الكاف والنون

إن لم تكن في أعماقها

فكيفَ تُرخي أُذنيكَ

لوسوسةِ الحيرة

وهسهسةِ الظنون ؟

وكيفَ لها

أن تتهندمَ وتتغندرَ

في بؤبؤِ غيرك

لتمارسَ شيئًا من الفنون ؟

كيف لها أن تتوضأ وتتشهّدَ

بين سبّابتيّ الكاف والنون

وأن لا تسحركَ

بأسرارها وشقاوتها

وأن لا ... تكون ..؟

***

فاتن عبدالسلام بلان

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (33)

This comment was minimized by the moderator on the site

جميل جدا احسنت النشر ست فاتن

This comment was minimized by the moderator on the site

ذوقك ولطفك أيها الشاعر الربيعي الشاب
تسرّني إطلالتك ..
لك تحياتي اخي زيد صالح ، وكل السلام

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخت الشاعرة الفاتنة الرهيفة...

تقديري و اعتزازي...

لا تسألني عن أسرارِ العيون
تفتنكَ تسحقكَ
تغويكَ تخدّرك
وتأسركَ بجاذبيةٍ دون سجون
تقتنصُ قلبكَ بسهامها
فتُصيبكَ بدِوارِ الحُبِ
وأخّاتِ وآهاتِ الشجون

// // // // //

أحسنت الأختيار و التصوير نعم انها العيون فبها و لها دعيني أقول :

عيناك قدسي..معبدي

شدوي و موسيقى الأمل

عيناك..أرضى العيش عبدا

صاغرا لهما ولو فوق زحل

عيناك ثامنة العجائب

فعجائب الدنيا ثمان

دمت بخير دمت مبدعة.

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الشاعر القدير د.حسين يوسف الزويد ، يا مساء الانوار والخيرات ..

أشكر سيادتكم على تفضلكم بالمرور ، وسيادة حروفكم على تكرمها بالتعليق ، يسعدني حرفك الذي يرتجل روائعه في التعليقات الآنية ، هذا يدعوني الى السرور أيها الفاضل ..

كل مساء وأنت بخير ، شكرا لكن اخي واستاذنا المحترم ، لك تشكرات وتحيات وكل السلامات ..

This comment was minimized by the moderator on the site

فاتن عبد السلام بلان شاعرة الدر والياقوت
انك تختارين مواضيعك بدقة نعم العيون موضوع دقيق لكنك لم تكوني تقلدين من سبقك بل ابدعت حيث احتلت العيون مرة مفهوم الجمال ومرة مفهوم التامل واُخرى الخلق العيون تتهندم وتتوضا وتنطق التشهد البصر يتحول الى صوت والصوت الى بصر فالتداخل يحرك عملية الخلق والابداع
لك مني لشعرك لقلمكً لموهبتك الفذة كل تقدير واحترام
قُصي عسكر

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الشاعر والروائي الخبير القدير الكبير د. قصي الشيخ عسكر ، مساؤك أريج النجمات على اكتاف الشرفات ..

يا أستاذي الفاضل الكريم ، لكم يسعدني تعليقك ، الذي اعتبره شهادة من علّامة بليغ ، وكيف لا اعتبره ونحن نحتسي قهوة الحروف من ربيع التنومة ، هذي الرواية التي اعتبرها رواية هذا العصر الصالحة لكل زمان ومكان ..

شرّفتني أيها البديع وابهجتني ، تشكرات تشكرات تشكرات عميقة من الروح إلى الروح ، تحية وسلام عاطر لحضرتك والعائلة الكريمة ..

This comment was minimized by the moderator on the site

لا تسألني عن أسرارِ العيون
الربيعُ اخضوضرَ
بالهوى لُبلابهُ
والصيفُ يترنّحُ
على سُلافِ الغصون
و الخريفُ يتلاعبُ
على أراجيحِ أهدابها
و الشتاءُ فيها قاسٍ و حنون
الفاتنة فاتن عبد السلام مساء الورد
وصف رائع لالوان العيون وتغنيها وتقمصها للفصول يرسم لوحة تترنم فيها كل الوان العيون
لغة شفيفة رقيقة وكلمات تتهادى بزورق صغير يعوم في جدول صغير يترقرق فيه الكلم يتغنى بالعيون
زيتونة الشام الاصيلة راق لي ماكتبت دام حرفك وسلمت اناملك ودمت بخير وامان غاليتي

This comment was minimized by the moderator on the site

النخلة العراقية الباسقة ، شاعرتنا الرقيقة الجميلة مريم لطفي ، مساؤك بحر وأمواج أيتها الحورية البديعة ..

هي العيون ، التي تترغل بمشاعرنا على محك الصمت ، تحكي تعاتب تتوغل بسهامها إلى أفئدتنا ، لها لغة الحب الصامتة الناطقة بأنبل الإيماءات والحركات ..

أنتِ رائعة في كتاباتكِ وتعليقاتك ، كم تغدقين على مسائي برفيف نجوم وسرب قناديل كم أنتِ أثيرة !!
لك الحب من قلبي حبابة ، سماء من الشكر تمطرك بالتحيات وكل السلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذة الشاعرة الأخت الفاضلة فاتن عبد السلام المحترمة


تسألني عن أسرارِ العيون
الودُ ودي أن أراوغكَ
فالبعض من أسرارها
فيهِ الفُتون
والبعض منها في ركودٍ
إن مرّت بهِ تشارينكَ
هاجَ / ماجَ ... بجنون
طبعا جميل هذا النمط من اختزال الحاسة السمعية
والشمية والذوقية، نعم كل شئ عبارة عن تفاعلات باطنة في القلب، ظاهرة عبر شعاع هذه العين التي عبرها يظهر هذا التوهج عبر صورة عجيبة...احسنتم استاذي الفاضلة مع خالص الاحترام والتقدير..

محبتي مع الورد

عقيل

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الأديب والشاعر القدير عقيل العبود ، يسعد صباحك بالأمل والسعادة ..

للجمال ضوء ، إن رحل إلى العين ، هذي الأخيرة لامست أعماق الجمال بألوانه وأشكاله وحريره وصلابته و و و ... إلخ
نعم أستاذنا الكريم ، الحرف إن كان جميلا ، يُسيطر على الحاسة السمعية ، بل ويحرض الخيال على رسم نفسه في بيابي العيون ، وفي دهاليز الفكر ..

شكرا جزيلا لمرورك ، تحياتي وتقديري وكل السلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

اقصد أستاذتي الفاضلة
خالص احترامي
عقيل

This comment was minimized by the moderator on the site

لا عليك أستاذ عقيل ، زلة كيبورد ، وليست بغلطة شاعر ، والخطأ ليس بخطأ ، لا عليك عادي وجدا ، باقة ورد ..

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديبة القديرة
قصيدة رائعة في مكوناتها في الصياغة والتعبير , وهي نتاج ابداعي من سمات اسلوبية للاديبة , في البحث والاقتناص والتلاعب , في مفردات اللغة , في اللعب والنحت والرسم , لتعطيها حس جمالي , او روح خلاقة في الخلق , في وضع حرارة ونبضات من المفردات المتولدة , لتعطيها اشعاع ضوئي يلفت النظر والانتباه , لتخلق حالة مؤثرة عند المتلقي او القارئ , لتدعب مرآة الذاب , في انعكاس الاثر المؤثر , من وقع وايقاع هذه المفردات الجديدة , وهي من رحم اللعبة الاحترافية , المتقنة في رسم الكلمات , واعطاءها ثوب او حلة جديدة مؤثرة , تداعب جوانح الروح والوجدان , وتدغدغ عواطفها وانفعالاتها , في براعة متقنة في اسلوب الرقص على الكلمات واسرار مغناطيسيتها . لذا فأن اسرار العيون ورجفات وواضطراب رموشها . انها لغة كاملة القوام والمعنى والمضمون , لذلك بحاجة الى مترجم قدير يعرف اسرارهه وخفاياها ومنصاتها , ان يعرف خفقاتها في قاموس مفرداتها الغنية في المعنى والتعبير . واعتقد بأن هذا المترجم البارع , الذي يوصلنا الى الترجمة الحرفية للغة العيون , لم ( يكن في اعتقادي ) . ماهو إلا مترجم المرأة في ضميرها المتكلم , الناطق والسارد . في الشرح والمعنى , في التحليل والتشخيص الكلمات وغاياتها ومقاصدها , في غصون رمشاتها , واسرارها العميقة في طلاسم لغة العيون . في وهج التلاعب , في البراءة والمشاغبة . في الجرأة في الطموح والرغبة . في الخشوع والجنون . في نوبات عواصف هائجة في جوانح القلب , في الرغبة والاشتهاء , او في الفتنة والسحر . في ضرب السهام لتصل الى جوانح القلب , بالاصابات المباشرة , التي لا تخطئ الهدف , في تخدير هواجس وخلجات القلب بالتخدير المغناطيسي , بشغاف خيوط الحرير , في ممارسة فنون التغنج والتغند ( اقول لقد انشرحت لتوظيف هذه المفردة ( تتغند ) بما في جعبتها اثراً وايقاعاً اكثر من مفردة ( تتغنج ) لذا فأن توظيف هذه المفردة , بمثابة ( ضربة معلم ). بكل حلاوتها وشفافيتها , في سحر الانجذاب
لا تسألني عن أسرارِ العيون

الودُ ودي أن أراوغكَ

فالبعض من أسرارها

فيهِ الفُتون

والبعض منها في ركودٍ

إن مرّت بهِ تشارينكَ

هاجَ / ماجَ ... بجنون
تحياتي لكم

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الكاتب والناقد الثر الحاذق القدير ، مرآة أرواحنا وقلوبنا وحروفنا ، السيد جمعة عبدالله ، ياصباحك الفل والياسمين ..

أُحييك بملء أمل وسعادة وزهر وعطر هذا الصباح ، وأشكرك على كل ما تجود به قريحتك من حروف تعليلية للنصوص وتعليقات وتجليات عميقة للقصائد ..

يسعدني على الدوام نقدك الذي يمشي بين سطورنا بلا أرجل ، ويفتش بين حروفنا بدون أيدي ، مستخدمًا البعد الاثيري ، والحس الفني ، والذوق الإنساني ، ويا أستاذنا القدير جمعة ، حضرتك تُشرّف كل نص تزوره ، وكل قصيدة تمر بها ، وكل قصة تلامس خفاياها ، فأنا أرى تعليقك وتحليلك وتشريحك للحرف والكلمة والصورة عندي وعند الأساتذة والاستاذات ، اسمح لي أن أقول :: ليس النضال بنضال فقط في ساحة الحرب أو الجوع أو الفقر أو التعليم ، فالنقد أيضًا نضال ، كيف لا والناقد المحترف بخبرة عالية المستوى ، يدقق يمحص يستنبط يقلّب ينبش يعلّل .. إلخ ، اوليست كل هذي المفاهيم تُدرج تحت مُسمّى النضال ؟؟ نعم يا أستاذ جمعة ، النقد عبارة عن نضال ادبي ، ومن أكثر أنواع الادب التي تأخذ وقت وجهد وأبعاد وخلفية ثقافية وفكر متحرر من القيود ..

كلمات الشكر لن أوفيك بها حقك وحق مرورك وحق نقدك ، تُشرفّني على الدوام ، واسعد بك أستاذي الكريم ، لك التقدير والاحترام وكل السلام ، ممنونتك ..

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المتألقة فاتن بلان .. تقديري وفائق إحترامي

لا تسألني عن أسرارِ العيون

تفتنكَ تسحقكَ

تغويكَ تخدّرك

وتأسركَ بجاذبيةٍ دون سجون

تقتنصُ قلبكَ بسهامها

فتُصيبكَ بدِوارِ الحُبِ

وأخّاتِ وآهاتِ الشجون

العيون مدرسة الشعر وألقها يبث سحره بين القوافي فتتراقص على سلالم موسيقاها مراسيم الهوى والغرام ..

للعيون سطوة تفوق سطوة إمام جائر تجرأ على جمهوره بسيفه المستبد .

سهام لحظها تخدش قلوب مغلفة بطبقات من الشحم واللحم فتفتح صماماتها الموصدة وتمرق عبر بطيناتها وأذيناتها بسرعة تفوق سرعة الضوء .

حرف أطل من نوافذ الجمال بعيون حسنه وبهاءه فألقى أمام نواظرنا تحيته المعهودة ليحرق ما تبقى من أجزاء دهشتنا ..

تحياتي لسطور عبثت بمجاذيف عودتنا فضلّنا الطريق وتركنا قارب النجاة في بؤرة الخطر ..

دمت والإبداع لحرفك عنوان خالد

This comment was minimized by the moderator on the site

د . معن الماجد ، الشاعر القدير الحرف الجدير بالتقدير ، صباحك قداح الشمس في جنائن السماء ..

في البدء أحييك بكل ما أوتيت من محبة الياسمين وعطره ، وأثمّن مرورك الحريري وتعليقك الفائق بأبجديات النور ونكهات الشهد ..

حروفك لطالما اعطتني وتعطيني طاقة إيجابية وترمي على رؤاي الكفيفة بصائر بصيرة بالفكر والمعاني ، أحتار في كل مرة كيف سأجاري حرفك العملاق ، وبأية هدية سأهديه ؟؟ وسلاله لجمت تبرّعم الزهور في حروفي !!
مجرات من الزهر ، أكوان من العطر ، عواصم من الجمال كلها تصب في خارطة د. معن الأدبية والإنسانية ..

تشكرات واحترامات عميقة ، كل السلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

لا تسألني عن أسرارِ العيون

البعضُ منها حين كُنتَ كانَ

و البعضُ إن اِلتقاكَ سيكون
ـــــــــ
تفتنين بما تبدعين
أرق التحايا والتمنيات العبيرية

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الشاعر المتألق على الدوام ، القدير سامي العامري ، صباح عاطر يلتف حول خصور الورد ..

تحية ملؤها شكر الأرض لكرم السماء ..

سخاء مرورك وجمال تعليقك لهما التقدير الكبير ، أشكرك أستاذ سامي ، باقات من الجوري وكل السلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

لا تسألني عن أسرارِ العيون

البراءةُ فيها

مُشاغباتُ طفلٍ

والجراءةُ كجُرأةِ

عاشقٍ مجنون

تخشعُ كناسكٍ مُتعبّدٍ

و تُعرّبدُ كسكّيرٍ

تاهَ في نوبةِ مجون


الأخت العزيزة الشاعرة القديرة والأنسانة الرائعة الأستاذة فاتن عبد السلام بلاّن المحترمة
أسعد الله صباحك ، وطاب يومك بالبهجة والسرور ، وتحية من القلب الى قلبك النابض شعرا وجمالا ورقة ومحبة ...
عزيزتي الفاتنة فاتن ان ما تناولتيه في قصيدتك الموسومة " لا تسألني عن أسرار العيون " هو تناول باسلوب جميل لما تحمل العيون من أسرار، ولا يوجد شاعر من شعراء العرب الأقدمين والمعاصرين إلاّ وكتب عن العيون ، بل كل الأمم والشعوب تطرقوا الى ذلك ، وبما أن الجمال تحتل مساحته الأكبر ، إذا لم أقل كلها ، هو المرأة ، ويعني هذا أنّ الرجال هم الذين يشغلون المساحة الأكبر في التغزل بجمال المرأة ، وأول ما يبدأ الغزل هو بالعيون ، لأن العيون أول ما تلتقي بالعيون ، ومنها يبدء العشق والهيام والجنون ...!
وعندما قلت الشعوب الأخرى وليس فقط العرب تطرقوا للعيون ، فهناك أمثلة كثيرة عن الشعراء الكبار في الغرب الذين كتبوا عن العيون ، وعلى سبيل المثال لا الحصر ، يقول شكسبير: " لا جمالاً مثل الذي نراه في عينيّ المرأة ... إن الكلمات التي تقولهـا المرأة بعينهـا تحتاج إلى عدة قواميس".
وطاغور يقول:
"في ابتسامة المرأة: عظمة الحياة وجمالها . . وفي عينيها: دهاؤها وعمقها . . “.
وكذلك ما قاله فيكتور هيجو في العيون : " عندما تتحدث إليك إمرأة أنصت إلى مـا تقوله عيناها ".
أما ما قاله العرب في العيون ، فلا يُعدّ ولا يُحصى ...
ولم ينحصر تناول العيون فقط في التغزل والجماليات والحب والى غير ذلك ، بل تناول العيون علم النفس ، وهذا الموضوع والبحث فيه ، أكبر من هذه المساحة الضيقة .
خلاصة الكلام ، قصيدتك عزيزتي الشاعرة المتألقة جميل كجمال روحك وطيبة قلبة .
مودتي وفائق احترامي فاتنتنا الرائعة الشاعرة فاتن
أخوك:ابراهيم

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الشاعر المرموق القدير د . ابراهيم الخزعلي ، صباحك منقوش بالورد على صدر السماء ، صباحك الخيرات ..

بالتحية والعرفان أبدأ ، شاكرة لك ألق مرورك وأرج حروفك ، وعبير نفحاتك ..

يا أستاذنا الرائع :: نعم العيون مرآة أرواحنا ، وناقلة لمشاعر تحملها وتهدهد عليها قلوبنا ، تحكي وتثرثر وتومئ وتصمت بأجلّ المعاني وأقدس الحروف ، وعلى مر التاريخ الإنساني والأدبي تغزّل الأدباء والشعراء بالعيون ، وكانت لهم بها أروع الصور الشعرية ، ومازالت وسوف تبقى العيون أيقونة الجمال ، ومفتاح الولوج إلى الأعماق وسبر الأغوار ، لا ولن تُفك الكثير من طلاسمها ..

قد قالها اللبيب جرير رضى الشعر عنه
ذات جمال ::-


إن العيون التي في طرفها حور
قتلننا ثم لم يُحيين قتلانا

يصرعن ذا الُلب حتى لا حراك به
وهنّ اضعف خلق الله اركانا


كما قالها البديع السياب عليه السلام
ذات سحر ::-


عيناك غابتا نخيل ساعة السحر
أو شرفتان راح ينأى عنهما القمر
عيناك حين تبسمان تورق الكروم
وترقص الأضواء كالأقمار في نهر
يرجه المجداف وهناً ساعة السحر


العيون ألغاز تضحك بألغاز تدمع بألغاز تتخابث بألغاز تتشاقى بألغاز ، وتبقى تلك الألغاز محبّبة إلى عيون قلوبنا ..

شكرا لك دكتورنا الشاعر ، شكرا لما اتحفتنا به من روائع حرفك ، شكرا لهذا الصباح الذي اختزل غابات من الشذى وأرواح من البسمات ، لك الود وقطاف الشهد وألف سلام وسلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

سيدة الحرف النبيل الشاعرة الرقيقة فاتن عبد السلام بلان

مودتي
منعطفات العيون دليل على احتكام الاختيار حيث تسهر وحشة التاويل ..لتؤكد انقياد مسرة الختام نحو دنو زحام حلبات الماء من بعضها لترفع من اقدار رفيف اجنحة التكوين للتكوين..
سيذرف اللهو شهبه صمتا بين الكاف والنون.. وسيذرف الجد شهقات هوى بين الصيرورة والتماهي فتثقلين الرؤى نزهة مرصعة باستدارات الجهات بين نزهة تتدانى ووميض التتباعد عند حافة المتربص بعسل الاطراء حضورا.. ولتكشفي عن قنصه المتغاوي بجنون بالمعاني.. موزعة إياه كحشد لحاظ عناقيده مفتونة بالغواية..

لا ادري لماذا شعرت وانا اقرأ ما كتبتيه في هذه المادة ينحو في روح صياغته وانسكاب خطابه وابتكار أسلوبه واحاسيس تناوله.. نحو مقامة من مقاماتك الباهرة..

لك تمنيات بالصحة والعافية والمزيد من الابداع

This comment was minimized by the moderator on the site

أوقاتك حزم من النور ، ودزينات من الوميض ، وباقات ورد وفل وياسمين ، أهلا وسهلا ومرحبا بالاستاذ الشاعر المرموق طارق الحلفي ..

لبلغاء الحروف ، ونبلاء الأفكار ، تحية مشنشلة بالأمنيات السعيدة وكل الخير ..

الأستاذ طارق ، أسلوبه في التعليق ، لا ولن يضاهيه فيه مُلّاك قلاع المجاز ، ولا مشيدو اهرامات الاستعارات والصور الشعرية ، الأستاذ طارق يرسم برغوة الغيم مفاتيحًا للأبواب الموصدة ، ويهرّب منها اجمل الافكار والعبارات والمفردات البديعة ، وهنا زارني بقمة التواضع ليبصم بصمته ، ويطعم حروفي موسيقاه أرغفةً ، وزقزقاته فاكهةً ، البيداء اخضوضرت تحت نعال حروفه ..

الشكر الجزيل والتقدير لشاعرنا الرائع ، ولتقنيته المفرطة بالجمال ، لك التحيات والاحترام وكل السلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

توطئة :
يمين الله أنني أعتزّ بك كثيرا ، وتعجبني كل الإعجاب إنزياحاتك اللغوية وصورك الشعرية ومخيالك الرحب ..

ويمين الله أنني من قرّائك ـ لذا أرجو أن يتسع لي صدرك ـ وعذيري حسن نيتي :

*
أراك قد أقحمتِ القافية إقحاما في النص ، مما جعل النص أقرب الى السجع منه الى شعر التفعيلة ، لذا تمنيت عليك لو أنك لم تقيّدي النص بقافية النون ...
دعي قصائدك طليقة مثل ينبوع طبيعي ... إقحامك القافية سيفضي بك الى إقحام كلمات في غير موضعها تلبية للقافية .

قد لا توافقينني الرأي ـ وهذا من حقك ـ ومع ذلك : أقترح عليك الأخذ برأي النقاد فهم أعرف مني ورأيهم الفصل . .

محبتي وإخائي .

This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الخيرات وكل المسرات الباز الحر ، قطب الشعر العربي الأصيل ، شاعرنا العربي الكبير يحيى سماوي

أحييك وأشكرك بالشكر أجزله على تعليقك ومرورك أستاذنا الموقّر ..

ياسماوينا الكبير قلتها واقولها وسأقولها ، أنا أرحّب بكل الملاحظات والانتقادات البناءة ، والتي فيها تصويب لأغلاطنا أو هفواتنا أو سهواتنا أو عدم إلمامنا وادراكنا لماهية ما نكتبه ، وبالعكس انا أفرح أن هناك شعراء كبار يردوني عن غلطي في حال كانت عندي اغلاط فشكرا لكرمك وفضلك

ياسماوينا القدير :: للأمانة للأمانة للأمانة في هذا النص أنا لم أُخضع حرفي لميزان الشعر أبدا بل اخضعته لموسيقى ودعني أقول واشطح قليلا ، أخضعت النص لموسيقى سجعية اي صحيح ، أنا دائما مع التجريب واقتحام أي جديد ، طبيعتي ياسماوينا لا احب الروتين وخصوصا في الأدب وبشكل عام ، ولا احب تقييد حرفي بصورة ما أو بزاوية ما ، احب له أن ينطلق في كل التجارب الجديدة ، هنا لم يكن في الحُسبان بتاتا أن يندرج النص تحت شعر التفعيلة ، لا بل استخدمت وكما تفضّلت يا سماوينا استخدمت السجع كموسيقى سمعية فقط ، وليس وزن وميزان لا ، حاولت ان ازاوج بين النثر والسجع دون الدخول الى عالم المقامة ( لان عالم المقامة لا يقتصر على السجع
فقط ) ، أي يكون الحرف هنا رشيق ومثل ما نقول ( خفيف نظيف ) وهذا الشيء ما لفت أنظار الأستاذ الشاعر القدير طارق الحلفي أيضًا ، أستطيع القول يا سماوينا الكبير ، أني أحب التلاعب والمراوغة في الحرف ، لذا الآن تراني استخدم السجع في النثر والتمويه بالموسيقى السجعية ، وستراني ان شاء الله في أماكن اخرى ادخل الهايكو في المقامة ، وفي أماكن أخرى ستراني اصنع من الحروف كوكتيلًا أي استخدم في نص ما النثر والشعر والمقامة والهايكو والجنون ، وهذا إن الله أعطاني العمر ، اود القول وقلتها ، أنا اختنق إن بقيت حروفي على وتيرة واحدة ، احب الانطلاق التحرر عدم التقيد التجريب بالكتابة ولن أقيّد حرفي بفن ما ، اعترف أنا سأموت قبله ، فهنا استخدمت الموسيقى السجعية في النص لأحاصر النص في دائرة كلاسيكة لها إيقاع وليس وزن أو تفعيلات .
واكيد أستاذنا السماوي الكبير كلامك صح ١٠٠/١٠٠ وأقدّر ملاحظاتك واثمّنها ، واشكر هذا الإحساس الذي لامس موسيقاي السجعية هنا ..

تشكرات من الروح للباز الحر ، صباحي جميل بتواجدك سماوينا الأستاذ والشاعر والأخ الصدوق ، تحية وتقدير وكل السلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

السماوي الكبير ، تحياتي مرة أخرى ، ياشاعرنا القدير ، مثل قد ضربته لحضرتك قبل قليل ، اني سأصنع كوكتيلًا من الحروف ، أنا صنعت كوكتيلًا خفيفيا
( ليس كالذي في دماغ حروفي )، وكوكتيلي الحالي عبارة عن نص ثلاثي ، العنوان واحد وكل عنوان لديه من الاطفال ثلاثة نصوص ، الاول شعبي ( نبطي) والنص الثاني فصحى ، والنص الثالث هايكو أو سنريو ، وللاسف هنا تم رفضه ، لأن سياسة المثقف لا تتقبل نصوص فيها اللهجة الشعبية ، لكن نُشر الموضوع في مركز النور ، (تحياتي لصديقتي الغالية الشاعرة رفيف الفارس) ، وحضرتك شاعر كبير لك صولات وجولات وغزوات وفتوحات وغنائم شعرية كثيرة ، وأثق في بصيرتك وأبعاد رؤاك ، لذلك احببت ان اعقّب عما قد قلتهُ سابقًا ..
كل الود والشكر والتقدير والسلام لسماوينا الكبير ..

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزتي فاتن

ياشامية الأهداب والمقل

عذرا ان كانت زيارتي لحقل الفل والياسمين

متاخرة .

يافاتن من الاجدر سواك على البوح بأسرار

العيون ؟ حيث العيون نوافذ الروح المشرعة

للريح بلا ستاير .

يافاتن بين سبابتي الكاف والنون يرقد بسلام

وخشوع آلاف من شهداء العشق والجمال

والحق والحقيقة .

احببت النص فاسكرني

دمت حرف جمال وفتنة

This comment was minimized by the moderator on the site

الصباح ونسيمه وعطره وهفهفاته عنوان أستاذنا الفاضل الشاعر القدير مصطفى علي ، يا مرحبا يا مرحبا ، صباحك الجمال ..

في البدء ، لك التحية المضاعفة بألف تحية ، ولك الشكر مغزول على أصابع الإمتنان ..

يا شاعرنا الثر :: فقط واليوم حاكورة الياسمين وحقل الورد قد أكملا دورة عطرهما بمرورك المخملي وتعليقك وموسيقاه الملونة المغردة ..

نعم يا استاذنا الكبير العيون نوافذ تحلّق فيها أرواحنا وبلغاتها الصامتة ، كما نوافذ الحرف تحلق منها امنياتنا في خشوع الأحلام ..

أسعدني مرورك ياسيدي الكريم ، ويسعدني أن نصي أسعدك ، شكرا لك ولكرمك ، تحياتي وتقديري وسلامي ..

This comment was minimized by the moderator on the site

فاتن عبد السلام بلان
الشاعرة و المقامية و شاعرة الهايكو
في هذا النص الفخم و الذي يتناول موضوعا واحدا وهو العين ؛ و لكن تتجلى فيه قدرة الشاعرة على الامتداد الابداعي افقيا و عموديا لتغوص في بحر الجمال و تستخرج من مواصفات و اشكال و حركات و غايات و سكنات العين و نظراتها و بلغتها الخاصة و ايماءاتها المختلفة كل هذه الصور المبتكرة و المتناقضة احيانا و لكن كلها تشترك بصفة واحدة الا وهي الانبهار و الدهشة فاتن تحاول بتجربتها ان تكتشف الجماليات الخفية الكامنة في الحروف و الكلمات فبقدر محاولتها تطويعها لتعبر عما تريد فهي ايضا تطلقها بدون قيود او اطر و تهبها الحرية الكاملة لصياغة الجمال و الابداع .
لذلك فاني اجد شاعرتنا المرهفة لا تكرر نفسها بل في كل نص تاتي بما هو جديد و غير مألوف وهي محاولة جادة لوضع اسس جديدة لنمط جديد من الكتابة يستوعب لمعظم او كل فنون الكتابة ؛ و قد يبدوالامر من المستحيلات و لكن لا مستحيل امام الاصرار و التواصل و التحدي ؛ وانا اعلم بان شاعرتنا تملك من قوة التحدي و الاصرار و القابلية على التعامل مع الحروف بالاضافة الى مخزونها الثقافي و الادبي سوف تنجح في مشروعها الادبي و تكون لها بصمة جديدة تختلف عن كل البصمات الاخرى .
مرة قالت لي : اشعر ان حروفي تهرب مني !
قلت لها : اتركيها ....حروفك كالطيور ...سوف تعود اليك لانها لن تجد بيدر حب وعين ماء كالذي عندك .
يا فاتن
انت طاقة خلاقة ...جبل جليد لم يظهر منه سوى الجزء القليل القليل
دمت بخير

This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذي الفاضل الكريم زاحم جهاد مطر ، الأديب والشاعر والهايكوي ورائد المقامة الحديثة ، مساؤك الزنابق والغاردينيا والعنادل ..

في البدء كانت التحيات ، مطرزة بالحرير معطرة بالياسمين ، تحية بكبر الأرض ومساحة الكون وبُعد السماء ..

معلمي الرائع ، أفخر وكثيراً ورأسي يحف بالنجوم ويتلوّن بالزرقة ، ذلك لأنك أستاذي الذي تفضّلت وتكرّمت عليّ بالتعليم والتوجيه والإرشاد ، وما زلت حتى الآن ممسكًا بيدي وتدفعني بكل رفق الى الامام ،
وتقول لي :: استمري ولا تهتمي ولا تعدي التجارب الغير مأهولة بالإجماع على علامة واحدة متقدمة انها خسارة ، بل لتكن هذي التجربة محفزة لكِ ولا تتوقفي عندها كثيرا بل وتعاملني كاليمنى من نواظرك ، ألا يحق لي أن أفخر وجلجامش المثقف يقدّم لي علمه على طبق من ذهب ؟؟

يا جلجامش الفريد في طينتك وطباعك ، يحق لي الفرح ، يحق لي الابتسام ، يحق لي أن اتنفس الصعداء بعد وعكة فكرية وصحية ، كلماتك دائما تأتيني كالبلسم الشافي ، وتوخزني أن رأت خللا في توازني لأبقى كالألف ، أعدك لن أخيب ظن معلمي بتلميذته ، ان شالله العمر يشفع ، والظروف تتصادق معي ، والأفكار لا تغرر بي ، لأني حتى هذا الوقت يا جلجامش عندي افكار كثيرة وغريبة وتخترق الاعتيادي من الأمور والمواضع ، ولكن كلما مسكت الورقة والقلم تبخر كل شيء ، حتى لو حاولت كتاباتها على الموبايل تطير وتطير ، مع العلم شفويا وارتجاليا تتسابق وتكرج كحبات الكرز !!
ان شاء الله خيره يعم ويبلّسم روحي وفكري وسماد حروفي ..

شكرا يا معلمي القدير زاحم على كل وقتك ولطفك ( الله يقدرني على مكافاتك ) ، شكرا لتعليقك لمرورك لرقيك واناقتك ، تحياتي وتقديري وسلامي لك أينما كنت .. وردة جورية ..

This comment was minimized by the moderator on the site

لفاتنَ فتنةٌ غير العيـــــــــــونِ
وإنّـــي عالمٌ علــــــم اليقيــــــنِ
جمال الشكل زيّنـــهُ جمــــالٌ
من الأدب المتوّجُ بالفنــــونِ
ففـــي كلماتــها سحرٌ عجيـبٌ
تجــــــاوزَ فعلــــــهُ كلّ الظنونِ
معانيها يحار العقل فيها
فما يدري يســـارا من يميــــــنِ

شاعرتنا المتألقة فاتن عبد السلام بلان
العيون لها سحرها لكنّ للكلمات سحرها الذي قد يفوق سحر العيون
فأنت سحرت قراء المثقف بكلماتك
دمت بخير وسرور

This comment was minimized by the moderator on the site

كيوبيد المثقف ، اوديسيوس الحرف ، الشاعر الإنساني القدير الأستاذ جميل الساعدي ، يسعد اوقاتكم بكل كمشات الياسمين والورد ..

تحياتي لهذا التواجد الجميل للجميل جميل الحرف والروح والتواضع ..

كما تفضلت للعيون سحرها وانا اشهد ان لحروفك عيون تسحر مملكات وتشن غارات من المحبة ، العيون عناوين أرواحنا وملامحنا الداخلية ، والحروف ترجمة انفعالاتنا و محاكاة لغيرنا في زُمرة دم إنسانية تتنفس الحرية ..

شكرا جزيلا استاذ جميل شاعرنا الكيوبيدي المشاعر ، شكرا على تعليقك ومرورك ، تحية وتقدير وكل السلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

المحبة والمودة لك سيدتي .. استطيع شم حرفك عن بعد .. لغتك وكأنها غزل بحرير الحروف .. النص يدعوك للتأمل وبعدها تسكت .. كنت في الشام ورأيت جمالها رغم كل شيء فعرفت ان هذا الجمال يعصر نفسه بنفسه فيقطر منه جمال شديد الحلاوة .. كلكم جمال أطاره من جمال .. محبتي وتحياتي واتمنى ارسال الايميل الخاص بكم .. مودات

This comment was minimized by the moderator on the site

مساء الخير والورد لشاعرنا المبدع ضياء العبودي ، شكرا على مرورك وتعليقك الراقي

والف الحمدلله على السلامة ، زيارة مقمرة لك ومثمرة لدمشق وأهلنا في دمشق
السلام الروحي بين بغداد والشام سلام النفس للرئة ، وهذا من لطفك يا صديقي

شرّفتني هنا وشرفتني بالشام وحتى وإن كانت إقامتي في الأردن ..
ستجد ايميلي بمركز النور ، لك تحية وسلام

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4362 المصادف: 2018-08-15 11:08:31