المثقف - روافد أدبية

اللون مرة أخرى

عبد الامير العباديلماذ تعبد الطرق

بالاسفلت الأسود

لماذا لا يكون لونه أبيض

لماذا يافطات الحزن

تكتب بالأسود

ألم يكن الأزرق أجمل

ولئن الأرواح تصعد للسماء

وهي زرقاء

لماذا نسوتنا يتباهين

بالسواد و لون  الشفاه الأحمر

جاذبا للرجال

لماذا منابرنا سوداء

ملابس أناقتنا سوداء

وجنات الله كلها خضراء

وبحار الدنيا بلون عيون

الجميلات

العيون السود

(أجمل من سواها)

لكن الشرقي

يعشق خضار العيون

وطني لقبوه أرض السواد

حتى لا نحلم بالبياض

لو كان مانديلا هنا

ما زوجناه امرأة من قريتنا

لأنه أسود

عبدالامير العبادي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (10)

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي العبادي

أينكَ ياصديقي ؟ صدقاً إفتقدناك وأشعارَكَ المشاكسة

الرائعة

لو كان مانديلا هنا
ما زوجناه امرأة من قريتنا
لأنه أسود

لقد صدقْتَ ورب الكعبة

مازلْنا نُسمّي ( السودَ ) في بلداننا ( عبيداً)

بدون خجلٍ وحياء ثُمَّ نترضّى عن ( بلال)


دُمْتَ مبدعا

This comment was minimized by the moderator on the site

محبتي استاذ مصطفى
شكرا لمحبتك
اننا في حومة الوغى ما عاد فينا ما نتربصه حيث غدا الانهيار سلوك مؤبد نحتاج سدا وسدا محصن كي نوقفه
خالص تقديري

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الشاعر القدير عبدالامير العبادي...

تحية و تقدير...

لماذا منابرنا سوداء
ملابس أناقتنا سوداء
وجنات الله كلها خضراء
وبحار الدنيا بلون عيون
الجميلات
العيون السود
(أجمل من سواها)
لكن الشرقي
يعشق خضار العيون

نعم استاذي المبجل انه حزن عراقي متجذر في الأعماق...انه على ما يبدو قدر لا انفكاك منه.

دمت مبدعا...دمت بخير.

This comment was minimized by the moderator on the site

عفوا استاذ عبد الامير انا مهندس طرق و يوجد لو أخر للاسفلت غير الاسود و هو الاحمر لكن هذا فقط يستعمل للشوارع داخل قصور الملوك و الرؤساء....تحياتي.

This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي استاذ يوسف
لو قد لي ولك لعبدنا طرقنا بالذهب اذكرك ان مونت كارلو قالت ان المبالغ التي صرفت على الحرب العراقية الايرانية لو جمعت لبلطت طرق العراق بالذهب وسمك ٥سم
فكيف والحال الان
وطني يستحق ان يكون جنة الله ولكن اللصوص سرقوا فيه كل شي
دمت بخير ونتواصل على الحب

This comment was minimized by the moderator on the site

تلك عبرة لم تُعَرْ الاهمية و هي
ان اُمِرَ بلاب بأن يعتلي ليصدح بالاذان و رقاب الاسياد ربما كانت ادنة من مستوى نعليه
لم تكن تلك اهانة لهم انما درس بليغ
....................
لكم تمام العافية ...ايامكم بيضاء كما كلماتكم و قلوبكم لتشع و تُشيع

This comment was minimized by the moderator on the site

اعتذر عن بعض الهفوات و العتب ع التعب
اكرر التحية

This comment was minimized by the moderator on the site

لا عليك كفاك الله شر التعب اخي علدالرضا

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
قصيدة تمتلك ابداعية الايحاء والمغزى , لذلك لا نأخذ تعابيرها الظاهرية. وانما نأخذ المغزى الدال الباطني او المضمور , لايعني صبغ الاسفلت بالشواراع بالابيض والازرق والاخضر, لا باللوان الاسود , وانما المغزى التعبيري الدال , هو بأن حياتنا صبغت معالمها بالاسود الحزين , حتى الهموم وهواجس الوجدان , صبغت في مرارة الحزن الاسود . واصبحت حياتنا عبارة عن يافطة سوداء من الحزن , اما لماذا سميت بارض السواد , لان لون الاشجار والنخيل في الليل تعطي لون السواد , وهذا يعني كثافة الخضرة بالاشجار والنخيل , وهي تدل على نعمة لبلاد الرافيدين , لكن حولوها الى ارض السواد الحزين في معالمها الحياتية , وقصيدة تهمش العقلية بالموروثات الشعبية السيئة , بالتجني على اصحاب البشرة السوداد , وحتى لو مانديلا طلب بنت منا , لواجهناه بالاستنكار والاستهزاء , وهذه حقيقة , ليس في ذكرها عنصرية , وانما بمغزى يدين العنصرية والموروثات الشعبية المتخلفة
وطني لقبوه أرض السواد

حتى لا نحلم بالبياض

لو كان مانديلا هنا

ما زوجناه امرأة من قريتنا

لأنه أسود
تحياتي لكم

This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الفاضل جمعة عبدالله
دوما اراك تشاركني بالتخاطر ما ابغي سرده لذا اني اقف مسرورا لاني اجد ضالتي الاخوية والعلمية
اجمل الاماني

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4443 المصادف: 2018-11-04 05:41:10