المثقف - روافد أدبية

اخبار

عبد الامير العباديقررتُ أن أشتري بندقية

اجعلْ  اصابتي دقيقة

اضعها في منتصفِ جبينك

ايها الوطن الاسير

حتى  تبقى بكارتكَ

غير مدنسة بلوثةِ العابثين

*

سوف اكفنك بكل سعف

نخيلك المتبقي من بساتينك

واضمك بصدور جياعك

ثم افتعل الاحلام

علني احلم انك فراشة

عادت فولاذة تهز

عروش القوادين

حتى ازاحة عهرهم

*

عجبي كم لنا من الاحجارِ

وكم لنا من المحنطات

تجاور المنصات

تقول اعبدوني انا الواحد الاحد

*

في بلدي (كيشوانية)

يحفظون الاحذية القذرة

في اجمل الرفوف

يجمعونها قلادة

تعلق على صدور سراق وطني

*

اعتقدوا انهم امراء

توزعوا كالنحل

يحكمون خلايا من الخيال

ماتوا كمدا

حين اكتشفوا ان الدفانين

صاروا طوابير

ينتظرون دفنهم

 ***

عبدالامير العبادي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي. عبد. الأمير.

إبداعٌ. حقيقي. واشراقات

لا بل. تجليات .

حقّاً. أحببتُ. النصّ. كثيرا

دُمْتَ. رائعا

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الكريم مصطفى
يسرني هذا الرأي اضعه في القلب سلمت وبوركت

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4484 المصادف: 2018-12-15 10:16:10