 روافد أدبية

الغُصَّةُ

ابراهيم الخزعليثمة أحلام مغترب أفنى جُلَّ حياته في المنفى الذي اختاره مُكْرَهاً، فتناثر عمره على قارعة كل طريق، مع دوام تشظي براكين أشواقه الملتهبة  وحنينه المشتعل في فضاءات حِلّهِ وترحاله.

 فأينما ولّى وجهه لم يجد هناءة ولا مستقرّاً ولا مقاماً محموداً.

 فهو في كل يوم يتجرّع أكؤس صبر دهاقا، على أملٍ بإشراقة وطن..

وذات غُصّة بعد مكالمة تلفونية مع أهله سألهم فيها عن حال البلاد والعباد بعد الخلاص من السلطان الجائر والجلاد، فجاءه الجواب مقتضباً، صار الشرطي وزيراً، والحاجب سلطاناً، والسمسارعرّابا...

***

قصة قصيرة جدّاً

الدكتور ابراهيم الخزعلي

29/5/2020

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (11)

This comment was minimized by the moderator on the site

د . إبراهيم الخزعلي نعم نعم نعم تكثيف ، ولغة مترفة بالواقعية والصدق ، الوطن يا صديقي ليس سوى المنفى عندما لا تتحقق فيه العدالة الاجتماعية ، وعلى هذا فنحن من الماء إلى الماء نعيش الغربة مودتي .

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الأستاذ الدكتور وليد العرفي المحترم:
تحياتي القلبية لك أخي دكتور وليد، وتحياتي وشكري لأطلالتك المشرقة على نوافذ غربتنا ، بروحك الخلاقة ونبضات قلبك التي تنثرها على لهيب أشواقنا برداً وسلاما..
محبتي وفائق احترامي أخي دكتور وليد العرفي
أخوك: ابراهيم

الدكتور ابراهيم الخزعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الأستاذ الدكتور وليد العرفي المحترم:
تحياتي القلبية لك أخي دكتور وليد، وتحياتي وشكري لأطلالتك المشرقة على نوافذ غربتنا ، بروحك الخلاقة ونبضات قلبك التي تنثرها على لهيب أشواقنا برداً وسلاما..
محبتي وفائق احترامي أخي دكتور وليد العرفي
أخوك: ابراهيم

الدكتور ابراهيم الخزعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير
اقصوصة تطل على وجه الحياة والواقع وترسمه بريشته الحقيقية, هذا الواقع المأزوم والمنحرف , فماذا نتوقع من هذه المهازل التراجيدية. صار الشرطي وزيراً , والحاجب سلطاناً . والسمسار عراباً . فقط نسيت ايها الصديق العزيز تكملة المكالمة التليفونية . والقوادة وزيرة شؤون المرأة . والقواد وزيراً شؤون الرجل . والداعر وزيراً للحقوق الاجتماعية . واللص وزيراً للمالية . والعمامة الشيطانية وزيراً لتقوى والايمان والنزاهة والعفة . والطبال الداعر رئيس الوزراء لجوقة العهر والنخاسة
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الأديب الدكتور إبراهيم الخزعلي ..
تحياتي ..
هذا نصٌ قصير مكتنز بالمعاني والاشارات يمكن انماؤه الى أدب المنفى ان صح التصنيف والتعبير .
يقولون ان أهم المواضيع الكتابية هو موضوع الموت ، شخصياً أعتقد ان الحبَّ موضوع مهم جداً في الكتابة وربما أهم من الموت .. بيد ان المنفى موضوع مهم جداً هو الآخر لأنه يجمع بين الموت والحب ، فالمنفي على الأعم الأغلب ميت ، ولكن حب بلده وأهله يحييه ويولد له الأمل بالحياة ، وما ان ينتهي هذا الأمل حتى يموت بالفعل وان عاش حياً من منظار الطب أو البيولوجي .
للأسف الشديد ان العالَم كله وبكل وعيه الإنساني وتجاربه الحضارية لم يتمكن من اعطاء المنفيين وطناً بديلاً عن وطنهم .. هناك دائماً الصوت الذي يقول له : أنت غريب هنا.
دمت بصحة وتوفيق وهاجس ابداع أخي د. إبراهيم.

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب الشاعر القدير
الدكتور إبراهيم الخزعلي

فاضت قيثارة - سومر - بالأسى والألم.
وأسمع الآن بكاء وأنات ناي منافينا.

أنت يا صديقي تترجم جروحنا وعذاباتنا قصصا قصيرة !
أغلقوا كل السبل والأبواب والنوافذ في وجوهنا نحن محاصرون يا صديقي من كل الجهات.

لا سبيل أمام المنفي سوى الإنتظار والصبر والسلوان .
ما علينا إلا أن نصمد ونقاوم الشر وننثر ذرات نور في جوف هذه العتمة.

كل منفى وأنتم ونحن بأنات الجوى.

دمت بخير أخي الدكتور إبراهيم
صديقك / حسين السوداني

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الأديب والناقد والمترجم الأستاذ جمعة عبد الله المحترم:
تحياتي القلبية لك أخي أبا سلام وصباحكم ورود وسرور وشكرا لأطلالة المحبة والأبداع والأخاء التي تطل بها دائما علينا وتنثر حروفك ورودا وأزاهيرا وعطورا ..
نعم حبيبي أستاذ جمعة كلامك عين الصواب ، ولكنّي لم أنس ، وإنما ما أردت أن أُكْثِر من وووو ..، لأنها أثقل من الويلات وأمَر ، والسبب الثاني وكما أنت تعرف أن القصة القصيرة جدّاً لا تحتمل أكثر ، والزيادة فيها كالنقصان ، وهي بالأصح مبنية على مبدأ(خير الكلام ما قلَّ ودَلْ).
أشكرك مرة أخرى عزيزي الناقد القدرير والأنسان الرائع أستاذ جمعة
محبتي وحترامي
أخوك:ابراهيم

الدكتور ابراهيم الخزعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الأنسان الشاعر والشاعر الأنسان الأستاذ كريم الأسدي المحترم:
تحية من القلب الى القلب ، وصباح الخير والمحبة والنقاء كقلبك الطيب ، وتحية وشكر لمشاعرك الانسانية الجياشة وحسك المرهف أخي الرائع استاذ كريم .
نعم أخي الودود .. إن ما رسمته أناملك الكريمة من صور جميلة ، هي حقّاً تعبير صادق ، فاض من اعماق قلبك وروحك المبدعة الخلاقة ..
فشكرا لك أخاً وصديقا عزيزا
محبتي وفائق احترامي
أخوك: ابراهيم

الدكتور ابراهيم الخزعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ والصديق العزيز الشاعر والمترجم الأستاذ حسين السوداني المحترم:
تحياتي القلبية أخي العزيز أبا علي الرائع وصباحك خير ومحبة وأنوار
Доброе утро
وأسعد الله صباحكم بالأمل والبهجة والسور ، وتحية الصباح المعطرة بالمحبة لأطلالتك المشرقة التي تفتحت عيناي وقلبي وأساريري عليها بالطمأنية والتفاؤل والأشراق هذا الصباح ..
وشكرا لك حبيبي أبا علي الغالي على ما نثرته من نبضا ت محبة وود على قلبي وروحي بعد غياب طويل !
محبتي وفائق احترامي ايها الأخ والصديق العزيز
أخوك:ابراهيم

الدكتور ابراهيم الخزعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور الاديب ابراهيم الخزعلى
صباحك خيرات وبركات

هي الغربة، غربتنا جميعاً. غربة المهاجر المنفي وغربة المقيم في وطنه وهي الأشد والأكثر إيلاماً. وهي المفاجئات والرجوع إلى الخلف في كل شيء. إلا ان الأمل قادم والفجر سيشرق عما قريب.
قصتك جميلة هادفة ومعبرة عن الوضع في العالم العربي وفي العالم بشكل عام. لقد نجحت في عبارات قليلة من حشد صور ومآسي كثيرة يعيشها العالم الذي لا يختلف كثيراً عن الغابة.
حفظل الله ورعاك . تحياتي

حسين فاعور الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الشاعر والأديب الأستاذ حسين فاعور الساعدي المحترم:
تحياتي القلبية لك اخي أستاذ حسين وأسعدت صباحا مشرقاً بالمحبة والتفاؤل ..
نعم أخي أستاذ حسين أن الغربة هي ليست دائما غربة جغرافية مكانية، وانما هناك غربة زمانية وغربة اجتماعية وغربة ثقافية وغربة أحبة وغربة مادية وغربة معنوية ( نفسية ) .
وهناك غربة اختيارية ، تجارية ، دراسية ، وظيفية ، سياحية ، وطعمها يبقى مُرّا ، ولكن لذيذا كمرورة القهوة .
أما الغربة القسرية وهي بسب حالات الحروب وانعدام الأستقرار الأمني والسياسي، وهذه الغربة هي الأقسى على الأنسان .
وكل نوع من انواع الغربة التي ذكرتها ، لها خصوصية من الألم والمعاناة تتحدد بمقدار شخصية الأنسان ومقدار وعيه واحساسه ومشاعره .
وموضوع الغربة أخي استاذ حسين هو موضوع واسع وليس بجديد ، وقد تناولته بحوث كثيرة في التأريخ القديم والحديث والمعاصر .
فأنا سبق وأن وصفت الغربة في إحدى قصائدي ( الغربة محرقة الروح .. والعمر رماد فيها ) .
لك محبتي أخي العزيز الأستاذ حسين وفائق إحترامي ، وشكري الجزيل لأطلالتك الطيبة .
أخوك :ابراهيم

الدكتور ابراهيم الخزعلي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5017 المصادف: 2020-05-31 04:39:54