محمد صالح الغريسيشعر: لويز آكرمان

تعريب: محمد الصالح الغريسي

(إلـى السيّــد رونشو)

***

1

انظروا إلى هؤلاء الأزواج الّذين لم يصمد زواجهم، وهم يمرّون!

بعضهم في أحضان بعض، في عناق طويل،

جميعهم، قبل أن يختلط الحابل بالنّابل إلى الأبد،

يطلقون نفس القسم:

**

دائما ! كلمة جريئة، تسمع السّماوات المعمّرة ذكرها باندهاش،

و تجرؤ على تكرارها شفاه يصيبها الشّحوب

ثمّ تمسي باردة كالثّلج.

**

أنتم ..يا من أعماركم قصيرة،

لماذا هذا الوعد الّذي ينتزعه أمل متّقد من قلبكم،

تحدّيا عقيما، تطلقونه من لحظة سعادة وانتشاء إلى العدم؟

**

يا أيّها العشّاق، ثمّة صوت من حولكم لا يلين،

يصرخ لكلّ من يولد: » أَحِبَّ في هذه الدّنيا ثم مُتْ «!

فالموت عنيد والسماء فاقدة للإحساس؛

و ليس لك من مفرّ.

**

حسنا ! بما أنّ الأمر ضروريّ

دون إزعاج أو همهمة

فلتحبّوا، ثمّ فلتموتوا!

أقوياء بنفس هذا الحبّ الّذي به تنتشون

وسط الطّبيعة الرّحبة.

2

لا، لا، لم يُقَلْ كلّ شيء للجمال الرّقيق،

عندما يجرف الرّغبةَ سحرٌ لا يُقْهَرُ..

عندما يرتجف طيننا المسكين اشتهاء،

تحت نار قبلة.

**

إنّ قَسَمَنَا ينطلق من روح خالدة؛

و هي الّتي تقلق حين يرتجف الجسد،

فنسمع صوتها وحفيف جناحيها

حتّى في تنقّلاتنا.

**

 نحن إذن، نكرّر هذه الكلمة بما فيها من شهوة،

هذه الكلمة الّتي تصيب الكواكب المشعّة في قبة السّماء بالشّحوب،

كلمة تصل القلوب ببعضها، ومع بدء الحياة،

 تصبح همزة وصل لهم مع السّماء.

**

في نشوة عناق سرمديّ،

يمرّ هؤلاء الأزواج المتحابّون،

و من شدّة خوفهم، لا يتوقّفون

لينظروا إلى ما حولهم.

 **

حين ينهار كلّ شيء ويسقط؛ تراهم يحافظون على صفائهم،

أملهم هو سعادتهم، والقوّة الإلهيّة الّتي يتوكّلون عليها؛

و في الطّريق، حين ترتطم أرجلهم بقبر،

لا يترنّحون أبدا.

**

أنت نفسك أيّتها الطبيعة، حين تصبح غاباتك حاضرة في هذيانهم،

حين تكسين بالأزهار والظلّ دروبهم،

هل ستكون لك وأنت أمّهم، هذه الابتسامة

لو ماتوا عن بكرة أبيهم؟

**

أن نعثر على الرّوح الّتي نبحث عنها

تحت الوشاح الخفيف من الجمال الفاني،

هو لنا بمثابة الخروج إلى الحياة،

و عندما نرى بعضنا البعض، نصيح: » إنّها هي «

ثمّ نفقدها بعد ذلك.

 **

أن نفقدها إلى الأبد! هذه الفكرة الوحيدة،

تحوّل صورة الحبّ في نظرنا إلى شبح.

ما ! هذه الأماني الّتي لا تنتهي، هذا الحماس الّذي لا معنى له

في نظر كائن عمره يوم واحد!

**

و أنت يا أيّها الإله العظيم في العلا،

 يا من تسمع وترى كلّ شيء،

هل ستكون جبانا إلى هذا الحدّ،

حتّى أنّ كلّ مواقف التّشييع المحزنة هذه، وكلّ الجنائز

لا يمكنها أن تؤثّر فيك،

 **

و أنّ بهذا القبر المظلم، حيث تضعنا،

تقول لنا:» دعهم يحتفظون بصرخاتهم غير المجدية.

من العبث البكاء بمرارة على رمادهم؛

فأنت لن تعيدهم إلى الحياة   «!

**

لكن لا ! يا إلهي يا من يقال عنك أنّك طيّب،

أنت تفتح لنا باب الأمل، كي نلتقي لنفترق،

هذا لم يعد قرارك.

كلّ محبوب كان يوما ما على وجه الأرض،

سيكون محبوبا في رحابك.

3

إنّ خلود الإنسان وهم! أضغاث أحلام!

الحبّ كذبة وكبرياء بشريّ!

لم يكن ثمّة أمس، هذا الشّبح العابر

يحتاج إلى غد !

**

لأجل هذه الومضة من الحياة،

 لأجل هذه الشّرارة الّتي تحترق دقيقة في قلوبكم الحائرة،

نسيتم فجأة حمأة الأمومة،

 وأقداركم المحدودة.

**

يا أيّها الحالمون المتهوّرون،

ستفلتون إذن لوحدكم من سلطان القدر،

الّذي يحطّم إذ يَخْلُقُ؟

تخلّوا عن مثل هذا الأمل،

فكلّ الأوحال تتشابه

في مواجهة العدم.

**

أنتم تقولون للّيل الّذي يمضي في حجبه:

"أنا أحبّ، وأرجو أن أرى مشاعلك تنطفئ" .

 اللّيل لم يجب بشيء،

لكنّ نجوم الغد سوف تتألّق فوق قبوركم.

**

تعتقدون أنّ الحبّ الّذي يضغط عليكم بناره الموقدة،

قد أعدّ لكم سعيره وأشعّته؛

و الزّهرة الّتي تكسرونها، تئنّ ثملة:

"نخن أيضا نحبّ" !

**

أنتم تتوقون في سعادة، إلى الرّوح الخفيّة

الّتي تملأ كلّ شيء بنشاطها، الغابات والحقول؛

و تبتسم الطّبيعة، لكنّها جامدة بلا إحساس:

فماذا عساها تسفيد من سعادتكم؟

**

الأمّ السيئة الّتي لا تموت، ليس لها سوى رغبة واحدة،

أن تنجب المزيد والمزيد، دون انقطاع ولا هدنة.

أمّ نهمة، قد استأثرت بالخلود لنفسها،

 وخلّفت لكم الموت.

**

كلّ ما لديها من حرص وتبصّر، هما لمن سيولد لاحقا؛

ما تبقّى، فهو غامض يكتنفه النّسيان في قمّته.

أنتم أحببتم، ويمكنكم أن تضمحلّوا:

أمّا هي فقد تحقّقت أمنيتها.

**

عندما تخترق صدوركم نفحة من الحبّ،

على أمواج من السّعادة

فتجعلكم معلّقين عند أقدام الجمال

بينما تلقي بكم أيد إلهيّة مضطربة؛

 **

و باعتصار هذا القلب الّذي تكاد جذوته تنطفئ؛

تتشكل في هذه الدّنيا صورة أخرى تتألم،

فيتهيّأ لكم أيّها الفانون، أنّكم

ستطفؤون اللانهاية في أحضانكم؛

**

هذه الأوهام المقدّسة، هذه الرّغبات غير الموزونة،

المنفلتة من بين ضلوعكم كأسراب طيور ناشطة،

هذه الأنقال، تعني أنّ الإنسانيّة القادمة قد تحقّقت بعد،

و تفاعلت في صدوركم.

**

سوف يتحلّل هذا الطّين الهشّ

الّذي يتأثّر للحظة بالفرح والألم؛

سوف تبعثر الرّياح هذا الغبار النّبيل

الّذي كان قلبا من قبل.

 **

لكنّ قلوبا أخرى ستولد

هي الّتي ستصل لحمة آمالكم المكسورة، وحبّكم الخامد،

فتديم دموعكم، وأحلامكم، وشعلتكم،

 في العصور البعيدة القادمة.

**

كلّ الكائنات الّتي تشكّل سلسلة أزليّة،

تسارع على التّوالي، في تمرير مشعل الحبّ إلى بعضها البعض.

فيسارع كلّ واحد إلى أخذ المشعل الخالد،

ثم يعيده بدوره.

**

و في اللّيل حيث أَلْقَى بكم القدرُ،

و أَعْمَاكُمْ بريقُ ضوئه التّائهِ، ،

أقسمتم أن تتشبّثوا به دوما:

فإذا هو قد أفلت بعد من يدكم الفانية.

**

عندها، ستكونون على الأقلّ، قد رأيتم برقه المهيب؛

و سيكون قد ترك أثره في حياتكم لفترة ما؛

فيكون بإمكانكم أن تحملوا معكم انبهاركم،

 وأنتم تهوون إلى الحضيض.

**

و عندما يسود في أعماق السّماء الهادئة لاحقا،

كائن بلا رحمة، يشاهد بأمّ عينه،

إذا كانت عينه الأزليّة تعتبر ألم الولادة والموت،

أمرا لا يحرك المشاعر

**

على حافة القبر،  وأنه بنفس هذه النّظرة

 تكون حركة الحبّ هي ذاتها وداعك!

نعم، بيّنوا إلى أيّ حدّ هو الإنسان عظيم حين يحبّ،

و سامحوا في سبيل الله ! 

***

لويز آكرمان

.......................

 

L'amour et la mort

Louise Ackermann (1813-1890)

Recueil : Poésies philosophiques (1871).

(À M. Louis de Ronchaud).

I

Regardez-les passer, ces couples éphémères !

Dans les bras l'un de l'autre enlacés un moment,

Tous, avant de mêler à jamais leurs poussières,

Font le même serment :

**

Toujours ! Un mot hardi que les cieux qui vieillissent

Avec étonnement entendent prononcer,

Et qu'osent répéter des lèvres qui pâlissent

Et qui vont se glacer.

**

Vous qui vivez si peu, pourquoi cette promesse

Qu'un élan d'espérance arrache à votre cœur,

Vain défi qu'au néant vous jetez, dans l'ivresse

D'un instant de bonheur ?

**

Amants, autour de vous une voix inflexible

Crie à tout ce qui naît : « Aime et meurs ici-bas ! »

La mort est implacable et le ciel insensible ;

Vous n'échapperez pas.

**

Eh bien ! puisqu'il le faut, sans trouble et sans murmure,

Forts de ce même amour dont vous vous enivrez

Et perdus dans le sein de l'immense Nature,

Aimez donc, et mourez !

 

II

 

Non, non, tout n'est pas dit, vers la beauté fragile

Quand un charme invincible emporte le désir,

Sous le feu d'un baiser quand notre pauvre argile

A frémi de plaisir.

**

Notre serment sacré part d'une âme immortelle ;

C'est elle qui s'émeut quand frissonne le corps ;

Nous entendons sa voix et le bruit de son aile

Jusque dans nos transports.

**

Nous le répétons donc, ce mot qui fait d'envie

Pâlir au firmament les astres radieux,

Ce mot qui joint les cœurs et devient, dès la vie,

Leur lien pour les cieux.

**

Dans le ravissement d'une éternelle étreinte

Ils passent entraînés, ces couples amoureux,

Et ne s'arrêtent pas pour jeter avec crainte

Un regard autour d'eux.

**

Ils demeurent sereins quand tout s'écroule et tombe ;

Leur espoir est leur joie et leur appui divin ;

Ils ne trébuchent point lorsque contre une tombe

Leur pied heurte en chemin.

**

Toi-même, quand tes bois abritent leur délire,

Quand tu couvres de fleurs et d'ombre leurs sentiers,

Nature, toi leur mère, aurais-tu ce sourire

S'ils mouraient tout entiers ?

**

Sous le voile léger de la beauté mortelle

Trouver l'âme qu'on cherche et qui pour nous éclôt,

Le temps de l'entrevoir, de s'écrier : « C'est Elle ! »

Et la perdre aussitôt,

**

Et la perdre à jamais ! Cette seule pensée

Change en spectre à nos yeux l'image de l'amour.

Quoi ! ces vœux infinis, cette ardeur insensée

Pour un être d'un jour !

**

Et toi, serais-tu donc à ce point sans entrailles,

Grand Dieu qui dois d'en haut tout entendre et tout voir,

Que tant d'adieux navrants et tant de funérailles

Ne puissent t'émouvoir,

**

Qu'à cette tombe obscure où tu nous fais descendre

Tu dises : « Garde-les, leurs cris sont superflus.

Amèrement en vain l'on pleure sur leur cendre ;

Tu ne les rendras plus ! »

**

Mais non ! Dieu qu'on dit bon, tu permets qu'on espère ;

Unir pour séparer, ce n'est point ton dessein.

Tout ce qui s'est aimé, fût-ce un jour, sur la terre,

Va s'aimer dans ton sein.

 

III

 

Eternité de l'homme, illusion ! chimère !

Mensonge de l'amour et de l'orgueil humain !

Il n'a point eu d'hier, ce fantôme éphémère,

Il lui faut un demain !

**

Pour cet éclair de vie et pour cette étincelle

Qui brûle une minute en vos cœurs étonnés,

Vous oubliez soudain la fange maternelle

Et vos destins bornés.

**

Vous échapperiez donc, ô rêveurs téméraires

Seuls au Pouvoir fatal qui détruit en créant ?

Quittez un tel espoir ; tous les limons sont frères

En face du néant.

**

Vous dites à la Nuit qui passe dans ses voiles :

« J'aime, et j'espère voir expirer tes flambeaux. »

La Nuit ne répond rien, mais demain ses étoiles

Luiront sur vos tombeaux.

**

Vous croyez que l'amour dont l'âpre feu vous presse

A réservé pour vous sa flamme et ses rayons ;

La fleur que vous brisez soupire avec ivresse :

« Nous aussi nous aimons ! »

**

Heureux, vous aspirez la grande âme invisible

Qui remplit tout, les bois, les champs de ses ardeurs ;

La Nature sourit, mais elle est insensible :

Que lui font vos bonheurs ?

**

Elle n'a qu'un désir, la marâtre immortelle,

C'est d'enfanter toujours, sans fin, sans trêve, encor.

Mère avide, elle a pris l'éternité pour elle,

Et vous laisse la mort.

**

Toute sa prévoyance est pour ce qui va naître ;

Le reste est confondu dans un suprême oubli.

Vous, vous avez aimé, vous pouvez disparaître :

Son vœu s'est accompli.

**

Quand un souffle d'amour traverse vos poitrines,

Sur des flots de bonheur vous tenant suspendus,

Aux pieds de la Beauté lorsque des mains divines

Vous jettent éperdus ;

**

Quand, pressant sur ce cœur qui va bientôt s'éteindre

Un autre objet souffrant, forme vaine ici-bas,

Il vous semble, mortels, que vous allez étreindre

L'Infini dans vos bras ;

**

Ces délires sacrés, ces désirs sans mesure

Déchaînés dans vos flancs comme d'ardents essaims,

Ces transports, c'est déjà l'Humanité future

Qui s'agite en vos seins.

**

Elle se dissoudra, cette argile légère

Qu'ont émue un instant la joie et la douleur ;

Les vents vont disperser cette noble poussière

Qui fut jadis un cœur.

**

Mais d'autres cœurs naîtront qui renoueront la trame

De vos espoirs brisés, de vos amours éteints,

Perpétuant vos pleurs, vos rêves, votre flamme,

Dans les âges lointains.

**

Tous les êtres, formant une chaîne éternelle,

Se passent, en courant, le flambeau de l'amour.

Chacun rapidement prend la torche immortelle

Et la rend à son tour.

**

Aveuglés par l'éclat de sa lumière errante,

Vous jurez, dans la nuit où le sort vous plongea,

De la tenir toujours : à votre main mourante

Elle échappe déjà.

**

Du moins vous aurez vu luire un éclair sublime ;

Il aura sillonné votre vie un moment ;

En tombant vous pourrez emporter dans l'abîme

Votre éblouissement.

**

Et quand il régnerait au fond du ciel paisible

Un être sans pitié qui contemplât souffrir,

Si son œil éternel considère, impassible,

Le naître et le mourir,

**

Sur le bord de la tombe, et sous ce regard même,

Qu'un mouvement d'amour soit encor votre adieu !

Oui, faites voir combien l'homme est grand lorsqu'il aime,

Et pardonnez à Dieu !

Louise Ackermann.

 

عامر كامل السامرائيللشاعر المجري: يانوش پيلينسكي

ترجمها عن المجرية: عامر كامل السامرّائي

***

نتخبط في شبكة نجمية النسج

كأسماك جُرت إلى الساحل،

أفواهنا فاغرة في الخواء،

تقضم فضاء يابساً.

**

عبثٌ ينادينا همساً

 جمعنا الذي انفرط،

لزامٌ منخنقين

بين وخز الحصى والحجارة

**

نحيا بعضنا ضد بعض!

قلوبنا ترتجف.

لوعتنا تُدمي

أُخُوَتنا، تخنقها.

**

صراخ أحدنا يعلو على صوت الآخر

ولا من صدى يجيب؛

نتنازع ونتقاتل

بلا سببٍ، مرغمين،

نتوب، لكن توبتنا

ليست كالعقاب،

لا تخرجنا من هذا الجحيم

بلا عذاب.

**

نحن نتخبط في شبكة هائلة

وربما في منتصف الليل

سنكون وجبة أكل

فوق منضدة صياد ضخمة

***

 

عادل صالح الزبيديبقلم: براين بيلستن

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 ***

كان اسم الوحش فرانكنشتاين.

ليس ثمة شيء كالتغير المناخي.

السوليرو نوع من أنواع القبعات.

الكوكب ليس كرويا بل مسطح.

**

السادسة العمر القانوني لتناول المشروبات.

تحصل النساء أجورا متساوية.

الفيس عزف على لوحات المفاتيح في أغنية (خذ ذاك).

الكوكب ليس كرويا بل مسطح.

**

كان لأخيل كعب مخادع.

الإرهاب يأتي من اللاجئين.

الأرق يصيب أكثر القطط.

الكوكب ليس كرويا بل مسطح.

**

ليس هناك فاشيون في تزايد وانتشار.

رئيس الوزراء لا يكذب أبدا.

من الممكن ان تغير حقيقة ما.

الكوكب ليس كرويا بل مسطح.

 

......................

عرف الشاعر براين بيلستن خلال السنوات القليلة الماضية على مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك وغيرهما بوصفه صوتا شعريا متميزا حتى أطلق عليه لقب (أمير شعراء تويتر) على الرغم من كونه شخصية يلفها الغموض مثلما يلفه دخان غليونه ولا يعرف عنه الا النزر اليسير. ظهرت له اول مجموعة شعرية مطبوعة بعنوان (استقللتَ الحافلة الأخيرة الى الديار)2016 ثم مجموعة أخرى في هذا العام بعنوان (يوميات احدهم).

 

 

صالح الرزوقبقلم: نعومي شهاب ناي*

ترجمة: صالح الرزوق

-إلى جانا

***

الصحافية الناعمة

ستخبرنا ماذا ترى.

ستكتب عن الأفعال والغبار

والجنود الذين يسدون الطريق.

**

نعم، هي تعلم كيف تأخذ صورة

بالهاتف النقال. ترفعه عاليا

مثل بالون. نعم، وتشتهي

أن ترقص وتلهو،

وتفضل أن يكون العالم

ورديا. ومن واجبها أن تنقل

ما ترى، و ما يجري.

من زاوية فهمها كل شيء

ضخم- ولكن لا تقلل منها.

فهي أكبر مما أنت عليه.

وإذا دخلت إلى حديقتها

كل ورقة تضيف شيئا للمنظر.

لا تخبئ ما تفعل.

فهي تراك في الساعة 2 صباحا وأنت تلبس

درعك المضاد للرصاص.

ماذا عندها

وأنت تريده؟. كنوزها،

الأزرار اللماعة التي تحبها جدتها.

وابن عمها، وعمها.

ربما هناك قميص...

**

الصحافية الناعمة لاحظت

تحركات على طرقات بعيدة

أبعد حتى من القرية التالية.

وهي تستشير الذباب و

لذلك تصل إليها هبة الغبار أولا.

هل يمكن أن يكون ذلك صديقا؟..

هم يتظاهرون أنهم لا يروننا.

ويأتون في الليل مع أسلحتهم.

ماذا كانت جريمتنا؟. أننا نحب

الحياة مثلهم؟ أنه لدينا كرامة؟.

**

ها هي تنظر من ثقب في السور،

حاجز من الكلمات والأسلاك،

وتشعر بالنار اللاهبة

قبل أن يشعل أي إنسان عود ثقاب.

لكن عندها فكرة أفضل.

 

..................

2019 / من كتابها: الصحافية الناعمة The Tiny Journalist

* شاعرة أمريكية من أصل فلسطيني.

 

 

صحيفة المثقفمختارات من القصائد العالمية

نصوص: تشارلز بوکوفسکي

الترجمة عن الانجليزية: سوران محمد

***

وحيد مع الكل

 قد غطی اللحم العظم

ووضعوا العقل

فيها

وأحيانا الروح ،

والمرأة تکسر

المزهريات فی الجدران

والرجال يشربون

الكثير

ولا أحد يجد

الاخر

ولكن

ينظروا علی الدوام

يزحفوا زحفا

من والی السرير .

**

يغطي اللحم

العظم

واللحم يبحث

عن أكثر من

لحم.

**

ليس هناك فرصة

على الاطلاق:

كلنا عالقون

في مصير

واحد.

**

لا أحد يجد

الآخر بد.

**

قد تمتلء المدينة بالنفايات

والساحات بالقاذورات

والمنازل بالمجانين

وقد تمتلء المستشفيات

وهكذا المقابر

**

ولا شيء آخر

قد يمتلء.

***

2 - لا مساعدة لهذا

هناك مكان في القلب

لن تمتلء أبدا

**

مساحة

**

وحتى في

أفضل لحظات

وأعظم الأوقات

الاوقات

سوف نعرف ذلك

سنعرف ذلك

أكثر من

أي وقت مضی

**

هناك مكان في القلب

لن تمتلء أبدا

و

سوف ننتظر

و

ننتظر

في هذا الحيز.

***

3 - ضحك القلب

حياتك هي حياتك

لا تدعها تمشي حسب مزاج الاخرين*.

كن على الوقت.

هناك طرق للخروج.

هناك ضوء في مكان ما.

قد لا يكون ضوءا ساطعا ولكن

ينير الظلام.

كن على الساعة.

سيعطيك الله الفرص.

اعرفهم.

خذهم.

لا يمكنك التغلب على الموت ولكن

يمكنك التغلب على الموت في الحياة ، أحيانا.

وكلما  تتعلم القيام بذلك أكثر،

سيكون هناك ضوء أبهر.

حياتك هي حياتك.

اعرفها مادامت تملكها.

أنت رائع

ينتظر الله أن يسعد

بك.

...............

* تعبير دارج (idiom) في الانجليزية:”

don't let it be clubbed into dank submission”

***

4 - حظ

عندما

كنا صغارا

كنا نشرب

من هذه

الماكنة...

ندخن

نكتب

كانت

رائعة جدا

ومعجزة

تلك الايام

وما تزال

لكن

الآن فقط

بدلا من

التحرك نحو

الزمن

هو

يتحرك نحونا

يجعل كل كلمة

تحفر

داخل

الورقة

واضحا

بسرعة

وصعبا

هكذا تغذي

الفراغ

المغلق.

..........

**هنري تشارلز بوكوفسكي (1920-1994) شاعر وروائي وكاتب قصة قصيرة أمريكي من أصل ألماني، هاجر الی امريکا مع عائلته وهو ابن ثلاث سنين، بدء مشواره الادبي في خمسينيات القرن الماضي، کان يعيش عيشة الفقراء شظفا وحرمانا وتشردا، في عام 1957م تزوج من الشاعرة باربرا فراي، اشتغل في وظائف عدة، تدور کتاباته حول واقعه المأساوي، وبؤس حياة العصر الرأسمالي، تأثر بکتاب عدة کالـ: أنطون تشيخوف، جيمس ثوربر، فرانز كافكا، كنوت هامسن، أرنست همنغواي، هنري ميلر، جون فانتسي، لويس فرديناند سيلين، روبنسون جيفيرز، فيودور دوستويفسكي، دي إتش لورانس، انطونين ارتود، اي اي كامينغز.

المصادر:

1- poem hunter

2- en/en.wikipedia

.................................

القصائد بلغة الام:

1

Alone With Everybody - Poem by Charles Bukowski

..................................

the flesh covers the bone

and they put a mind

in there and

sometimes a soul,

and the women break

vases against the walls

and the men drink too

much

and nobody finds the

one

but keep

looking

crawling in and out

of beds.

flesh covers

the bone and the

flesh searches

for more than

flesh.

**

there's no chance

at all:

we are all trapped

by a singular

fate.

**

nobody ever finds

the one.

 

the city dumps fill

the junk yards fill

the mad houses fill

the hospitals fill

the graveyards fill

**

nothing else

fills.

......

2

No help for that - Poem by Charles Bukowski

There is a place in the heart that

will never be filled

**

a space

**

and even during the

best moments

and

the greatest times

times

**

we will know it

**

we will know it

more than

ever

**

there is a place in the heart that

will never be filled

and

**

we will wait

and

wait

**

in that space.

............

3

The Laughing Heart - Poem by Charles Bukowski

your life is your life

don't let it be clubbed into dank submission.

be on the watch.

there are ways out.

there is a light somewhere.

it may not be much light but

it beats the darkness.

be on the watch.

the gods will offer you chances.

know them.

take them.

you can't beat death but

you can beat death in life, sometimes.

and the more often you learn to do it,

the more light there will be.

your life is your life.

know it while you have it.

you are marvelous

the gods wait to delight

in you.

............

4

Luck - Poem by Charles Bukowski

once

we were young

at this

machine...

drinking

smoking

typi ng

it was a most

splendid

miraculous

time

still

is

only now

instead of

moving toward

time

it

moves toward

us

makes each word

drill

into the

paper

clear

fast

hard

feeding a

closing

space.

...........................

Charles Bukowski

 

عبد الله هاشي(Anton Chekhov) أنطون تشيخوف

ترجمة من الإنجليزية : عبد الله هاشي

***

أدرك "قليب سميرنوف"، مسٌاح الأراضي، وهو ينزل بمحطة "ديدفيل" أن الضيعة التي يقصدها لإنجاز أشغال المسح المعهودة اليه، لا تزال بعيدة بما يقارب الثلاثين أو الأربعين ميلا . لو يصادف سائقا صاحيا، لم يشرب خمرا، وجيادا قوية صامدة، فإن المسافة ستنزل الى ما دون الثلاثين ميلا . لكن، بسائق سكران، وجياد مهترئة الصفائح، فمما لا شك فيه أن المسافة قد تصل الى الخمسين .

ودلف الى رئيس المحطة يسأله :

- " هلا أخبرتني، من فضلك، عن مكان أجد فيه جياد البريد ؟ "

- " ماذا ؟ جياد البريد ؟ أنت لا تستطيع العثور حتى على كلب تائه في مسافة المائة ميل من هنا، دون الحديث عن جياد البريد . إلى أي وجهة تريد الذهاب ؟

- " أريد الذهاب الى ضيعة الجنيرال " خوخوطوف "، الواقعة في " ديفكينو " .

- " حسناً " . قال رئيس المحطة وهو يفغر فاه من التثاؤب . " اذهب وانعطف خلف المحطة، ستجد هناك بعض سكان الأرياف الذين يتفضلون أحيانا بأخذ المسافرين وعابري السبيل .

تنهد مسٌاح الأراضي في حسرة، ثم دلف، وقد بدا عليه الضجر، الى الجهة الخلفية للمحطة . هناك، وبعد فترة غير قصيرة من البحث والسؤال، ومن الجدال والنقاش والتنازع والقيل والقال، تمكن من الحصول على موافقة مزارع قروي قاتم ٌالجبين من العبوس، هائل البنيان، مفعم بالقوة والحماس، تنتشر على جلده مخلفات بثور الجذري، يرتدي معطفا رثا ممزقا، وينتعل حذاء مصنوعا من القش .

- " يا  لعربتك البئيسة هذه ."  قال المسٌاح للقروي وهو يصعد  لأخذ مكانه  في  العربة .  " إنني لا أستطيع أن أتبين منها الجهة الامامية من الخلفية . "

- " لا تستطيع أن تتبين ؟ إن ذيل الجواد قبالتك . وحيث تجلس سيادتك، هي الجهة الخلفية للعربة . "

كان الجواد القصير القامة صغير السن، غير أنه نحيل، وبقوائم متمددة ومبسوطة، وأذنين مثلٌمتين . وعندما وقف القروي السائق وضربه  بسوطه المفتول،  لم تهتز للضربة إلا رأسه . وحين عمد الى تعنيفه بشدة عبر ضربة ثانية، تأوٌهت العرية وأنٌت، وشملها ارتجاف هلع وخوف، لكأنها ترتعد من الحمى . في الضربة الثالثة، تأرجحت العربة واهتزت . وفي الرابعة، تحركت قليلا، ثم شرعت تتقدم الى الامام ببطء شديد .

- " هل هكذا سيكون عليه الامر على طول الطريق ؟ " سأل المسٌاح وهو مصدوم بشدة، مندهشا من براعة سائقي العربات الروس في المزج ما بين سرعة السلحفاة البطيئة واللطيفة، وبين الضربات القاسية والموجعة للجياد .

لكن السائق هبٌ يسترضيه، ويهدئ من روعه قائلا :  " سوف لن نلبث  أن نصل الى هناك . ذلك إن الفرس الصغيرة لا تزال في مقتبل العمر، وهي نشيطة وخفيفة الحركة . وتحتاج، وحسب، لبعض الوقت لكي تأخذ انطلاقتها . بعد ذلك، لا شيء البتة يوقفها ... استيقظي، أيتها العفريتة . " 

ثم إنهما غادرا المحطة في الغسق .  وامتدت حيال البصر الى اليمين، باردة ومظلمة، سهول فسيحة الأطراف، لا تبدو لها نهاية، لحد ما يتبدى للعابرين بأن ما بعدها لا يمكن أن يكون، بكل اليقين، إلا الطرف النهائي لما خفي من العدم . وتوهج الغروب في ذلك اليوم الخريفي المقرور، لحظة بعد لحظة، ومكثت شفرته تذوب وتتلاشى، شيئا فشيئا، في حضن السماء . وإلى اليسار، على جبين الأضواء الخابية للنهار، انبجست سلسلة من الروابي يحسبها الناظر، مع التضاؤل التدريجي للرؤية، إما أشجارا باسقة، وإما آخر ما تبقى من أكوام التبن المرصوصة في الخلاء . لم يكن بمقدور المسٌاح تحديد المواقع الموالية لشدة انكساف المشهد، حيث وقف السائق بظهره الغليظ والعريض حائلا دون النظر .

- " يا له من مكان مقفر . " قال المساح في نفسه وهو يحاول تغطية أذنيه بياقة المعطف . " لا كوخ ولا دار. لو تهاجمنا اللصوص في هذا الخلاء المهجور، فلن يعلم أحد بأمرنا، حتى لو كنا نضرب بالمدافع . وهاك أيضا هذا السائق غير الجدير بالثقة والأمان . يا لظهره الموحي بالشر والرعب [ ... ] وله خطم يخرق العين بالبشاعة  كأنه حيوان مفترس . " وهبٌ يسأله :

- " انظر اليٌ هاهنا، أيها الصديق . ما اسمك ؟ "

- " اسمي ؟  " كليم " . "

- " حسناً، يا كليم . ما قولك بشأن هذا المكان المهجور . أليس في الامر ما يمكن أن يثير المخاوف من الخطر . لا أحد هاهنا يعتاد أن يلعب أو يمزح . هل تراهم يفعلون ؟

- " أوه . الله يحفظنا . كلا . من يكون هذا الذي سيتجرأ على اللعب والمزاح ؟

- " هذا صحيح  . لكن، وفي كل الأحوال،  فأنا أحمل معي ثلاث مسدسات – كان المسٌاح يكذب - . وأنت تعلم علم اليقين،  أنه من الرعونة تماما  محاولة الهزل مع المسدس .  ذلك لأن مسدسا واحدا  ليعتبر طامة محققة  في وجه حتى عشرة لصوص . "

وكان أن جثم الليل بكلكله على الكون . وفجأة، صرٌت العربة صريرا، ثم أنٌت وتأوٌهت وارتعدت، ثم إذا بها تنعطف في اتجاه اليسار، انعطافا بدا ضداً على مشيئتها .     

  حينها، تقاطرت الأفكار في ذهن المسٌاح : " الى أين يتجه بي الآن ؟ لقد كانت الطريق مستقيمة، وها هو في هذه اللحظة يدور صوب اليسار. أخشى أن يكون الوغد قد اعتزم إخراجي عن الطريق للانفراد بي في هذه الاجمات المنعزلة . ومن المعلوم أن أمورا مثل هذه عادة ما تحصل . " وإذا به يسأل السائق :

-" اسمع . أولم تقل لي بألا وجود للأخطار في هذه الأماكن . حسناً . فيا له من أمر يثير الشفقة والرثاء . ذلك لأنني أهوى المصارعة والعراك مع اللصوص . صحيح، أنا رجل قصير القامة، متوعك الصحة في عين الناظرين، لكنني أملك قوة ذئب هائج . ذات مرة، هاجمني ثلاثة لصوص . ماذا تتصور أنني فعلت ؟ لقد صدمت اللص الأول صدمة خرٌ على إثرها صريعا قتيلا . أما اللصان الآخران، فقد أرسلتهما الى " سيبيريا " للأشغال الشاقة هناك . إنني لا أستطيع أن أعرف من أين تأتيني هذه القوة المرعبة . فقد أمسك بوغد حقير مثلك بيد واحدة، ثم أسلخه سلخاً، وأقشره تقشيراً . "

التفت كليم حواليه، وألقى على مسٌاح الأراضي نظرات عميقة ساحت في مختلف قسمات وجهه من الدهشة والرعب . ثم إنه وجه ضربة للفرس الصغيرة .

وعاد المساح مستأنفا كلامه :

-" أجل يا صديقي . كان الله في عون اللص الذي يسقط في قبضتي . ليس فقط لأني سأتركه بلا يدين وبلا رجلين، ولكن لأنه، فضلا عن ذلك، سيجد نفسه في المحكمة ليقدم الأجوبة عن كل الجرائم التي اقترفها . وذلك حين يتواجه مع قضاة ومحامين من أصحابي وأصدقائي المقربين . فأنا موظف في الحكومة . موظف سام جدا . وعندما أكون مسافرا، مثلما تراني الآن، فإن الحكومة تكون على علم بسفري، وتتخذ كل الإجراءات حرصا منها على سلامتي، وتتابع عن كثب  تحركاتي حتى تتأكد من أن أحدا لا ينوي بي غدرا أو سوءا . اعلم أنه يوجد في هذه اللحظة ضباط شرطة ورجال بوليس يختبئون في هذه الادغال والاجمات المحيطة بنا على طول الطريق . "

وفجأة، صرخ هادرا في وجه السائق :

-" قف . قف . إلى أين أنت ذاهب ؟ إلى أي مكان تريد أن تحملني ؟ "

-" ألست ترى بأم عينيك ؟ نحن في الغابة . "

قال المسٌاح في نفسه :

- " اذن، فالأمر كذلك ... الرعب يداهمني . لا يلزم أن يظهر عليٌ ما يمور في نفسي من المشاعر . لقد تبين له أني خائف منه .  ما الذي يجعله يلتفت للنظر اليٌ مرة بعد مرة ؟  لا بد أنه بصدد التفكير في القيام بأمر جلل .  كنا في بداية الطريق نتقدم بشق النفس .  وها نحن الآن نكاد نطير من السرعة . "  ثم إنه بادر بالسؤال :

- " اسمع يا كليم . لماذا تحث جوادك على كل هذا الاستعجال ؟ "

- " إنني لست من يحثها على الإسراع . هي التي تجري، بكل طواعية، ومن دون أي ضغط . وهي، كلما انطلقت في العدو، لا شيء يمكن أن يوقفها . هي نفسها تشعر بالاسى لأن قوائمها خلقت هكذا، على هذا النحو . "

- " كذبة بائنة، أيها الصديق . أنا متأكد من أنها كذبة . وإني أنصحك بأن تخفض من كل هذه السرعة . اكبح زمام جوادك، هل تسمعني ؟ اكبح زمام الجواد . "

-" ولماذا ؟ "

- " لأنٌ ...لأنٌ أربعة من أصدقائي قادمون في أعقابي منذ خروجنا من المحطة . وإني أرغب في أن يلحقوا بي . لقد وعدوني بأن يلحقوني في هذه الغابة . وسيكون من اللطافة أن أسافر بصحبتهم . فهم رجال أقوياء، وأصحاب أشداء، وكل واحد منهم يحمل معه مسدسا . لماذا تتلفت هكذا في كل الاتجاهات من حولك ؟ ولماذا تتواصل قفزاتك في مكانك كأنك جالس على المسامير ؟ إيه . أنظر الى هنا . ليس ثمة شيء يخصني يستأهل النظر اليه . لا شيء في شخصي يستحق الاهتمام، في آخر المطاف . إلا إذا كان المقصود هو مسدساتي . هاهنا، إذا كنت ترغب أن ترى مسدساتي، أخرجتها لتراها بأم عينيك .  فلتدعني أخرجها . "

وشرع المسٌاح يتظاهر بالبحث في جيوبه بغرض إبراز مسدساته المزعومة . في هذه اللحظة بالذات، وقع ما لم تكن حتى أسوأ المخاوف التي اجتاحته منذ بداية الرحلة لتتوقع حدوثه . لقد قذف السائق بنفسه الى خارج العربة، ولاذ بالفرار وهو يحبو حبوا عبر أطراف الغابة . وكان يصرخ :

- " النجدة .. النجدة ..الملعون أخذ الجواد، وأخذ العربة .. أنقذوني من الموت .. النجدة .. "

كانت أصداء خطواته المتسارعة من الهلع قد شرعت تتوقف بالتدريج عن الوصول الى مسامع المساح . وسرت في الجو خشخشة أوراق الشجر الجافة تبعث بحفيفها المتلاشي على إيقاع الاقدام الهاربة . ثم، همد كل شيء همودا مطبقا . وعم الصمت، واستقر السكون .

ولما تبين للمساح أن المصيبة المحققة  قد استحكمت، كان أول شيء قام به هو إيقاف الجواد .  وعندما تم له ذلك، راح يوسع لنفسه داخل العربة ليتخذ مكانا مريحا . حينها فقط، شرع يتأمل ويفكر ويفحص في الذي جرى .

" هكذا، إذن، يستسلم للخوف، وينسل هاربا . الاحمق . حسناً . ما ذا يلزمني أن أفعله الآن ؟ فأنا ليست لي معرفة بالطريق . وبالتالي، ليس باستطاعتي أن أواصل السير وحدي . ومهما يحدث، فإني إذا استأنفت الرحلة وحيدا، فقد يظهر الامر كما لو أني قمت بسرقة الجواد . ماذا، إذن،  يلزمني أن أفعل ؟ كليم ... كليم .."

وتردد من حوله الصدى : " كليم .. كليم .. "

وعندما انتبه الى أنه من المحتمل أن يقضي الليل بكامله وحيدا في قلب هذه الغابة الكالحة الظلمة،  يتردد في مسمعه الصدى، وعويل الذئاب، وشخير الفرس العجفاء، تملكته قشعريرة كاسحة انكمشت لها أوصاله من الفزع والخوف .

وشرع يصيح بأعلى صوته :

 " كليم .. يا حبيبي كليم .. يا أيها الفتى الرائع .. كليم .. يا طيب .. و يا رائع .. أين أنت الأن ؟ "

وتواصلت نداءاته للسائق على طول ساعتين كاملتين . وحين أوشك صوته على البحاح من المناداة . وحين أذعن لحقيقة مبيته المؤكد في جنح ظلام الغابة، ترامت الى سمعه نسمات رقيقة مشمولة بأصداء همهمة وأنين .

-" كليم .. هل هو أنت، أيها الفتى الطيب ؟ تعال يا عزيزي كليم . هيا، دعنا نستأنف طريقنا . "

-" أنت... أنت تريد أن تقتلني .. "

-" ولماذا سأقتلك يا عزيزي كليم ؟ كنت أمزح فحسب، أيها الفتى الطيب . قسماً بشرفي أني كنت أمزح . أنت ظننت أني أحمل معي مسدسات . لقد اختلقت هذه الكذبة لشدة ما كنت خائفا. دعنا، الآن، نواصل طريقنا . فقد تجمدت أطرافي من البرد والصقيع . "

واعتبر كليم أن الامر لو كان حقا يتعلق بسرقة، لكان الرجل قد وصل، وهو هارب بالعربة وبالجواد، الى مكان بعيد . ثم إنه خرج من الغابة، وكر راجعا وهو يقترب من العربة باحتراس وحذر .

قال له المساح :

-" ما الذي أرعبك، أيها المعتوه ؟ لقد كنت أمزح فحسب . وإذا بك تخاف مني . اصعد . "

وغمغم كليم وهو يهم بالصعود الى العربة :

-" يا سيدي و يا مولاي، لو كنت أعلم أن هذا الامر سيحدث، ما كنت أوافق على نقلك ولو بمائة روبل . لقد أفزعتني، لحد ما شارفت على الموت . "

وضرب كليم الفرس الصغيرة، فارتعدت  العربة وارتجفت .  وعالجها  بضربة ثانية، فتأرجحت العربة واهتزت . وفي الضربة الرابعة، وبينما كانت العربة تتقدم رويدا رويدا الى الامام، سحب مسٌاح الأراضي ياقة المعطف ليغطي أذنيه مستسلماً لنداء تأملات مداهمة . 

في تلك اللحظة فحسب، تأكد في يقينه بأن لا كليم ولا الطريق بإمكانهما أن يشكلا عليه أي مصدر للخطورة .

 

قصة قصيرة مترجمة

..............

Wordsworth Classics - Selected Stories : Anton Chekhov

www.wordsworth-editions.com

 

 

عامر كامل السامرائيللشاعر المجري: يانوش پيلينسكي

ترجمة: عامر كامل السامرّائي

***

بين شفاهكَ شكوى باهتة،

عزلة ترتجف،

تبحث عن سواحل مُقفِرة،

خاويةٌ كل أعضائك،

مختوم أنت كما العذاب،

خلف جبينك

فقط نُتفةٌ من بقايا صراخ

عزاءٌ أنت، لا أكثر!

**

لن يحميك عقوق كِياسَتِك،

ولن تتسع لك الحواشي الضيقة،

ترعى مجاميع النجوم

نزوة لا ضفاف لها

فوق قلبك الحائر: تقف

مذهولاً، وتبيح

أن تغمرك نجوماً متناثرات

بحِدَادٍ ثقيل.

***

جميل حسين الساعديشعر كريستيان شوبرت

ترجمة جميل حسين الساعدي

***

هنـــا قــدْ حلَّ أهــلُ الكبريـــــاءِ

مِن الأمــراءِ في هــذا العــــراءِ

 

نعوشــاً ضمّــها قبــرٌ وكانــــوا

هــمُ الأصنــام في دنيا الريـــاءِ

 

شُعـــاعاً مُفزعــأً ألقـى عليــــهِ

نهــــارٌ شاحبٌ واهــي الضياءِ

**

فها هُمْ هامــــدونَ هنــا رقــودٌ

زبانيــــةُ الأنـــامِ كما الحديـــدُ

 

فمـــا يبكــي لفقدهــمُ مُحـــــبٌّ

ولا يرثيهـــمُ حُزنــاً مُــــــريدُ

 

فُرادى في قبورٍ مـــن صخورٍ

وذلٍّ فـــاقَ مــا ذاقَ العبيـــــدُ

**

وجدرانٍ كجــدرانِ السجـــونِ

تطوّقهـــمْ وذا حكــمُ المنـــونِ

 

عتــــاةٌ لـمْ يحسّوا أو يخافــوا

وعيدَ الدينِ ينذرُ فــي يقيــــنِ

 

لقدْ حسبـوا كرامَ النــاسِ بُهْماً

تُســــخّرُ للمصالحِ كًــلَّ حِيـنِ

**

جماجمُ قد عجزنَ عنِ الجوابِ

ذوتْ نظراتُهــا تحتَ التــرابِ

 

هنــا انظفأتْ وكانتْ في تعالٍ

تلّوحُ بالوعيــــدِ وبالعقـــــابِ

 

لِمنْ هوَ دونها وتشيعُ رعبـــاً

بإيماءاتهــا مِنْ كـلِّ بـــــــابِ

 

فإيماءاتُها للنــاسِ تعنـــــــــي

حياةً أو مماتــــاً فـي عـــذابِ

**

وثمّـةَ في الترابِ يدٌ لواها ألْـ

تعفّــــنُ فانحنتْ نحــوَ العظامِ

 

وكمْ مِنْ قبلُ قدْ آذتْ حكيمـــاً

إلى العرشِ اشتكى ظلمَ الطغامِ

 

ببضعةِ أحرفٍ خُطّـتْ رمتــهُ

بأغلالٍ غـــــلاظٍ فــي الظلامِ

**

وصدرٌ قد تحوّلَ ساقَ ميْـتٍ

وكــانَ يلفّـــهُ ثوبٌ مُـذهّـــبْ

 

عليهِ نجمــــةٌ قــدْ زيّنتـــــــهُ

ونيشـانٌ علـى دنــس ٍمُركّبْ

 

كأنّهمـــا إذا لاحــــا لعيـــــنٍ

من اللمعـانِ أشبهَ بالمُـذنّبْ (1)

***

 

..........................

* كريستيان فريدريك دانيال شوبرت شاعر وعازف ومؤلف موسيقي وصحفي ألماني، ولد في. 24.03.1739 في أوبرسونتهايم وتوفي في 10.10.1791 في شتوتغارت عن عمر يناهز الثانية والخمسين، ويعتبر احد الاسماء المهمة في الحركة الادبية المسمّاة ب( العاصفة والإندفاع)، التي بدا كل من غوتة وشيللر نشاطه الأدبي فيها، وأهم ما تدعو إليه هذه الحركة هو العودة إلى الطبيعة بدلا من الحضارة، والأصالة بدلا من التقليد، والدين بدلا من السخرية والعاطفة بدلا من العادات الرسمية . لم ينشر الشاعر في حياته سوى ثلاث قصائد وهذه واحدة منها، وقد أحدثت وقتها دويّا في الأوساط الثقافية والأدبيه، لما تضمّنته من نقدٍ لاذع للأمراء الذين يحكمون ألمانيا، وكان الشاعر شيللر يحملها معه أينما ذهب مكتوبة على قصاصات ورقية وقد ألهمته هذه القصيدة مضافا إليها أفكار عصر التنوير كتابة مسرحيته الشعرية الشهيرة (اللصوص)، التي جسّدت الرفض المطلق للسلطة المطلقة، والنزوع تحو الحرية ألإنسانية من الإضطهاد والظلم الإجتماعي.

وأحبّ أن أنوّه إلى أنّ القصيدة طويلة وقد وقع أختياري على هذه المقاطع التي أراها معبرة عن روح القصيدة ككل.

(1) المذنّب: هو جسم جليدي، حين يدخل في مجال جاذبية الشمس، تزداد حرارتهُ ممّا يسبب انصهار القطع الجليدية، فيصبح ذيلاً برّاقاً يزداد كلّما طولهُ اقتربَ من الشمس.

..................................

 

Fürstengruft

Christian Friedrich Daniel Schubart

**

Da liegen sie, die stolzen Fürstentrümmer,

Ehmals die Götzen ihrer Welt!

Da liegen sie, vom fürchterlichen Schimmer

Des blassen Tags erhellt!

Sie liegen nun, den eisern schlaf zu schlafen,

Die Menschengeißeln, unbetraurt!

Im Felsengrab, verächtlicher als Sklaven,

In kerker eingemauert.

Sie, die im ehrnen busen niemals fühlten

Die schrecken der Religion

Und gottgeschaffene, beßre menschen hielten

Für Vieh, bestimmt zur Fron;

Da liegen Schädel mit verloschnen Blicken,

Die ehmals hoch herabgedrot,

der Menschheit Schrecken!- Denn an ihrem nicken

Hing Leben oder Tod.

Nun ist die Hand herabgefault zum Knochen,

Die oft mit kaltem Federzug

Den Weisen, der am Thron zu laut gesprochen,

In harte Fesseln schlug.

Zum Totenbein ist nun die Brust geworden,

Einst eingehüllt in Goldgewand,

Daran ein Stern und ein entweihter Orden

Wie zween Kometen stand.

 

ضياء نافعقصيدة للشاعرة آنّا أخماتوفا

ترجمها عن الروسية أ. د. ضياء نافع

***

تلك النيران

كانت

تبدو لي،

وكأنها تتطاير حتى الفجر

من اجلي،

ولم أفهم أنا

هل تلك النيران

عيون غريبة كانت

أم ألوان ...

**

وكان

الجميع حولي

يثرثرون

ويثرثرون،

ولم أعرف أنا

حتى الآن،

عدو أم صديق كنت

أنت،

ولم اعرف لحد الان

شتاء أم صيف  كان ..

 

......................

نشرت الشاعرة الروسية الكبيرة آنّا أخماتوفا ( 1889 – 1966) هذه القصيدة العام 1959، ولازالت هذه القصيدة تثير مختلف تعليقات القراء، وقد كتبت احدى القارئات الروسيات مرة تقول – (لو كنت انا الشاعرة أخماتوفا لاسميت هذه القصيدة – تلك النيران ..).

 

محمد صالح الغريسيشعر : لويز آكرمان

تعريب : محمد الصالح الغريسي

***

في قمّة انتشائك بكبرياء لا يعرف الحدودـ

مبهورا ببريق عقلك الضيّق،

صرخت أيّها الإنسان فيّ: » استريحي أيَّتُهَا الطّبيعة !

انتهى عملك: ها أنا قد  وُلدت « !

ما الأمر ! أ عندما تكون المساحة والزّمن في صالحها،

عندما تكون المادّة متوفّرة في متناول أناملها الخلاّقةـ

سوف تتوقّف، العاملة الخالدة،

و هي في نشوة كدّها؟

أأنت من ستكونين حدودي الأخيرة؟

إنّ الذرّة الإنسانيّة يمكنها مستقبلا، أن تعيق انطلاقي؟  

**

لأجل هذه المآسي المختصرة

 سيمتدّ جهدي المتواصل؟

 

لا، لست أنت هدفي، لا، لست حدّي،

و ها أنا أفكّر في خلقك، كي أجتازك؛

أنا لم آت من أعماق الأبديّة المملّة.   

فقط لأتوصّل في النّهاية إلى عدمك.

**

أفلا تراني إذن، أنجز بيدي هذا الكمّ الهائل من الأعمال

 دون عناء ولا فتور؟

أندفع بآمالي وأحلامي،

أسلك ألف طريق، إلى أجل غير مسمى،

أنادي متأنّية تارة، ومتعجّلة تارة أخرى،

أواصل، حتّى في منعرجاتي،

تصميمي على الشّكل، على الحياة، وحتّى على التّفكير،

المادة المبعثرة في صدري؟

آخذ نَفَسِي !  إنّها صرختي الّتي لا مناص منها،

و الّتي لا أستطيع مقاومتها.

كي أخلق الكون، لم يكن بوسعي إلاّ أن ألقيه؛

فتحزن لذلك الذرّة في مدارها غير المرئيّ،

فما يكون من الكوكب إلاّ أن يأخذ في الانجذاب.

**

الحركة الأبديّة، ليست سوى اندفاع الأشياء

نحو المثاليّ المقدّس الّذي يتراءى لرغباتي؛

فأتبعه دون أن أمسك به،

في خطّ السّير التّصاعديّ لمراحل تشكّلي؛

أطلبه من السّماء، من موجة الصّوت، من الهواء الّذي لا تمسكه الأصابع،

من العناصر المشوّشة، من الشّموس اللامعة؛

فإن أفلت منّي أو قاوم نهمي للعناق، فسآخذه من يَدَيِ الزّمن.

**

حين تتراكم عندي المواليد والجنائز،

حين أنشئ أو أحطّم بضراوة،

فما الّذي أفعله غير إعداد رحمي لهذه الولادة العظيمة؟

**

النقطة الّتي تتوقّف عندها خطواتي، هي الّتي تتوقّف عندها أعمالي!

 أعيد الكرّة دائما، ودائما أنطلق من جديد.

لكنّي لا أتوقّف عن الإنجاب، ولا أفتر.

من أجل متعة الإبادة.

**

لقد مارست دور الأمّ السيئة منذ زمن طويل.

لقد وأدت الكثير، وأعدمت الكثير، أنا الأم الّتي في واقع الأمر، تحبّ بلا حدود

طفلا واحدا لم ير النّور.

**

متى يتسنّى لي في النّهاية وأنا مضطربة ومرتعشة،

 أن أفتح ذراعيّ بجنون لابن،

 هو واحد من أمانيّ الّتي طالما انتظرتها

بعد أعمال كثيرة ، وتجارب عديدة كلّلت بالجحود؟

**

من زمن بعيد، وبثقة عالية!

حملت بهذا الابن، كنت أحسّ به وهو يتحرّك بين جنبيّ.

والحبّ الخامد في داخلي، الحبّ الّذي كنت أكبته،

لم يكن ينتظر سواه لكي ينفجر.

**

فليظهر إلى وضح النّهار، والمربّية تهذي،

سأترك نظراته تخترق ثَدْيِي.

- لكنّ وشاحا يحجبك.

فأجدني، للأسف ! أمزّقه:

أن أكتشف نفسي، يعني أنّني أستسلم.

**

 ها هو ذا يضع قوانين العبوديّة، وها هي المفاجأة قد بدت في عينيه،

و قَدْ أَذْعَنَتِ الْقُوَّةُ.

في النّهاية، بصوته وعن طواعية منه.

سوف تبوح منابع الحياة بموجتها المقدّسة، ، وقد تمّ اكتشافها ،

**

إنّه ليفلت منك في اندفاعه الرّائع، يا أيّتها المادّة!

و لا بدّ ليده أن تقطع حلقات البرونز !

و لسوف أرى كائنا حرّا ذا سيادة، يحلّق في ضيائه.

**

أين ستكون وقتها، أنت يا أيّها الكائن يا من ولدت للتوّ،

أو من سيولد لاحقا، يا أيّها الجمهور.. يا أيّها السّرب الّذي

يصاب فجأة بدوار الوجود، فاخرجوا من رحمي جماعات؟

**

سوف تختلط عليكم العصور وتلفّكم في الموت.. في النّسيان؛

تحت أمواجها المظلمة،

و قد صَنَعَتْ لِلْأَجْنَاسِ القادمة مَهْدًا،

من أوحالكم المتكدّسة.

**

أنتَ بالذّات، يا من تعتقد أنَّك العرش،

 وأنّك ذروة الْمَعْلَمِ الإلهيّ الّذي لم يكتمل أبدا،

الإنسان الّذي لم يكن في الحقيقة، سوى تصميم غير كامل

لتحفة حَلْمْتُ بِهَا،

**

كان لا بدّ لك أنت أيضا، أن تموت في ساعتك المحدّدة.

للأسف ! لطالما اغتاظ كبرياؤك وتألّم،

و سوف لن تكونَ في يديَّ الخلاّقتين، سوي طين

ليعجن من جديد.

***

لويز آكرمان 

.................................

 

La nature à l'homme

Louise Ackermann (1813-1890(

Recueil : Poésies philosophiques (1871(.

***

Dans tout l'enivrement d'un orgueil sans mesure,

Ébloui des lueurs de ton esprit borné,

Homme, tu m'as crié : « Repose-toi, Nature !

Ton œuvre est close : je suis né ! »

**

Quoi ! lorsqu'elle a l'espace et le temps devant elle,

Quand la matière est là sous son doigt créateur,

Elle s'arrêterait, l'ouvrière immortelle,

Dans l'ivresse de son labeur ?

**

Et c'est toi qui serais mes limites dernières ?

L'atome humain pourrait entraver mon essor ?

C'est à cet abrégé de toutes les misères

Qu'aurait tendu mon long effort ?

**

Non, tu n'es pas mon but, non, tu n'es pas ma borne

À te franchir déjà je songe en te créant ;

Je ne viens pas du fond de l'éternité morne.

Pour n'aboutir qu'à ton néant.

**

Ne me vois-tu donc pas, sans fatigue et sans trêve,

Remplir l'immensité des œuvres de mes mains ?

Vers un terme inconnu, mon espoir et mon rêve,

M'élancer par mille chemins,

 

Appelant, tour à tour patiente ou pressée,

Et jusqu'en mes écarts poursuivant mon dessein,

À la forme, à la vie et même à la pensée

La matière éparse en mon sein ?

**

J'aspire ! C'est mon cri, fatal, irrésistible.

Pour créer l'univers je n'eus qu'à le jeter ;

L'atome s'en émut dans sa sphère invisible,

L'astre se mit à graviter.

**

L'éternel mouvement n'est que l'élan des choses

Vers l'idéal sacré qu'entrevoit mon désir ;

Dans le cours ascendant de mes métamorphoses

Je le poursuis sans le saisir ;

**

Je le demande aux cieux, à l'onde, à l'air fluide,

Aux éléments confus, aux soleils éclatants ;

S'il m'échappe ou résiste à mon étreinte avide,

Je le prendrai des mains du Temps.

**

Quand j'entasse à la fois naissances, funérailles,

Quand je crée ou détruis avec acharnement,

Que fais-je donc, sinon préparer mes entrailles

Pour ce suprême enfantement ?

**

Point d'arrêt à mes pas, point de trêve à ma tâche !

Toujours recommencer et toujours repartir.

Mais je n'engendre pas sans fin et sans relâche

Pour le plaisir d'anéantir.

**

J'ai déjà trop longtemps fait œuvre de marâtre,

J'ai trop enseveli, j'ai trop exterminé,

Moi qui ne suis au fond que la mère idolâtre

D'un seul enfant qui n'est pas né.

**

Quand donc pourrai-je enfin, émue et palpitante,

Après tant de travaux et tant d'essais ingrats,

À ce fils de mes vœux et de ma longue attente

Ouvrir éperdument les bras ?

**

De toute éternité, certitude sublime !

Il est conçu ; mes flancs l'ont senti s'agiter.

L'amour qui couve en moi, l'amour que je comprime

N'attend que Lui pour éclater.

**

Qu'il apparaisse au jour, et, nourrice en délire,

Je laisse dans mon sein ses regards pénétrer.

— Mais un voile te cache. — Eh bien ! je le déchire:

Me découvrir c'est me livrer.

**

Surprise dans ses jeux, la Force est asservie.

Il met les Lois au joug. À sa voix, à son gré,

Découvertes enfin, les sources de la Vie

Vont épancher leur flot sacré.

**

Dans son élan superbe il t'échappe, ô Matière !

Fatalité, sa main rompt tes anneaux d'airain !

Et je verrai planer dans sa propre lumière

Un être libre et souverain.

**

Où serez-vous alors, vous qui venez de naître,

Ou qui naîtrez encore, ô multitude, essaim,

Qui, saisis tout à coup du vertige de l'être,

Sortiez en foule de mon sein ?

**

Dans la mort, dans l'oubli. Sous leurs vagues obscures

Les âges vous auront confondus et roulés,

Ayant fait un berceau pour les races futures

De vos limons accumulés.

**

Toi-même qui te crois la couronne et le faîte

Du monument divin qui n'est point achevé,

Homme, qui n'es au fond que l'ébauche imparfaite

Du chef-d'œuvre que j'ai rêvé,

**

À ton tour, à ton heure, il faut que tu périsses.

Ah ! ton orgueil a beau s'indigner et souffrir,

Tu ne seras jamais dans mes mains créatrices

Que de l'argile à repétrir.

Louise Ackermann.

***

 

عادل صالح الزبيديبقلم: دون بيترسن

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 ***

الجرذ

كتب شاب قصيدة عن جرذ.

كانت أفضل قصيدة كتبت عن جرذ على الإطلاق.

لتقرأها عليك ان تطلب من الجرذ ان يجثم

على ذراع كرسيك حتى تقلب الصفحة.

لذا كتبنا اليه، لكننا لم نسمع شيئا؛

نادينا، ونادينا مرة أخرى؛ ثم أخيرا أبحرنا

الى الجزيرة التي كان يملك المتجر الوحيد فيها

وقرعنا بابه حتى فتحه. أخذنا قصائده.

كانت أيدينا ترتجف من الإثارة.

قرأناها جالسين على صناديق خفيفة،

تحت مصابيح كبيرة.  لم تكن جيدة جدا.

لذا أسدينا بعد ذلك ما نستطيعه من نصائح

حول  مجازاته وصياغاته، أسلوبه العروضي،

عن إقرانه الكلمة بالحدث، واقترحنا عليه ان يقرأ هذا او يقرأ ذاك.

قلنا: "والآن، اكتب لنا مزيدا من القصائد مثل الجرذ."

كل الذي حصلنا عليه منه وقاحة. ثم صمت.

يئسنا منه. منه ومن عجرفته الفجة

وجحوده وضربته الواحدة التي حالفها الحظ.

لكن اليوم قرأت "الجرذ" مرة أخرى. دخانها دل عليها؛

ثم رأيت نظرتها المحدقة اللعينة؛

بيتا اثر بيت تمطت حتى تلاشت في الهواء.

ثم أطلقت فحيحا. "رغم كل المهارة والحذق

لم تكتبني أيها المغفل. ولن تكتبني أبدا."

 

....................

دون بيترسن:  شاعر وموسيقي اسكتلندي من مواليد مدينة دندي لعام 1963. نشر اول مجموعة شعرية له في عام 1993 تحت عنوان (صفر صفر) استقبلت بحفاوة كبيرة وفازت بجائزة فوروورد. كما فازت مجموعته الثانية المعنونة (هبة الرب للنساء) 1997 بجائزة ت. س. اليوت وجائزة جفري فيبر التذكارية. يعمل بيترسن استاذا للأدب الانكليزي في جامعة سنت اندروز ويواصل عمله محررا للشعر في دار نشر بيكادور اللندنية  منذ العام 1997 فضلا عن احترافه الموسيقى كعازف جاز بارع.

القصيدة التي نترجمها هنا ضمتها مجموعته (ضوء الهبوط) الصادرة في عام 2003 والحائزة هي الأخرى على عدة جوائز مرموقة. يقول الشاعر عن قصيدته هذه ما يأتي: "اعتقد انني اعتبر ‘الجرذ‘ قصيدة ليست جيدة جدا عن قصيدة جيدة جدا. انها بالتأكيد القصيدة الوحيدة التي خرجت من جعبة عملي كمحرر، المهنة التي لابد انها أكثر المهن التي يمكن تخيلها لا شاعرية. ليس ثمة ما يقال عنها أكثر من ذلك – انها حول القصيدة حين تكون اكبر من الشاعر، وحول التواضع الذي ينبغي ان نتحلى به أمام القصيدة واللامبالاة تجاه الشاعر."

 

ضياء نافعقصيدة للشاعر فاليري تورغاي

جمهورية جوفاشيا في روسيا الاتحادية

ترجمها عن الروسية أ. د. ضياء نافع

***

العالم

يمكن ان يتغيّر

بقصيدة واحدة

لا أكثر،

قصيدة

تنبض بالايمان،

قصيدة

تتنفس هواء الحب،

قصيدة

تحمل انفاس الرب .

نعم،

العالم

يمكن ان يتغيّر

بقصيدة واحدة

لا أكثر.

***

 

......................

جمهورية جوباشيا تقع ضمن روسيا الاتحادية، وهي جمهورية ذات حكم ذاتي محاذية لجمهورية تتارستان  في روسيا، وعدد سكانها حوالي مليون وربع مليون نسمة، وعاصمتها مدينة جيبوكساري. القصيدة اعلاه منشورة في صحيفة (ليتيراتورنايا غازيتا) الروسية بتاريخ 13 – 19 / نيسان / ابريل  للعام 2011

 

ضياء نافعقصيدة للشاعرة الروسية:

 آنّا أخماتوفا

ترجمها عن الروسية:

 أ. د. ضياء نافع

***


مجد الارض كالدخان،

وليس هذا مرامي.

وهبت الحب والحنان

لكل عشّاقي وخلّاني،

أحدهم الان

لازال حيّا

وعاشقا...

والثاني

أصبح برونزّيّا

في الساحة التي

تغمرها الثلوج .

1914

 

.......................

القصيدة في الاصل بلا عنوان ، وقد كتبتها أخماتوفا (1889 - 1966) عندما كان عمرها 25 سنة ، وربما تقصد في قصيدتها هذه (أحدهم لا زال حيّا ...) زوحها الشاعر غوميليوف ، التي كانت زوجته  آنذاك ، اذ انهما انفصلا العام 1918 (انظر مقالتنا بعنوان – غوميليوف الشاعر الروسي المخضرم ) ، اما الشخص الثاني فربما كانت تقصد بوشكين ، والتي كانت أخماتوفا عاشقة لشعره

طوال حياتها ...

ض.ن.

 

بهجت عباسترجمتان بلغتين: ألمانيّـة وإنگليـزية

 لقصيدة الشاعر يحيى السماوي:

 وصايا إينـانـا

ترجمة د.بهجت عباس

***

 

 

 

Deutsch

Inanas* Gebote 

Dichter: Yahia Al-Samawi

Übersetzer: Bahjat Abbas

***

Bevor mich Inana zu ihrem irdischen Paradies einführt,

Und mich als Wächter akzeptiert,

Wenn die Nacht des Schläfriges verdunkelt,

Und als einen Bauer im Garten ihres Tales,

Wenn der Morgen aufkommt,

**

Sagte sie: die liebe sei Schwüre.

Keine Liebe, wenn du den Schwur nicht behaltest,

Solange die Sonne schien,

Und die Abenddämmerung den Sternen gestattete.

**

Ich habe meine Lehren,

Die Gott empfahl

**

Sei kein Wolf an dem Reh

Kein Löwe an dem Schaf

Und keine Papiere,

Wenn das Feuer aufflammt.

**

Und sei kein Verkäufer der

Teuren Liebe mit Teller von Geilheit,

Wenn Du hungrig seiest.

**

Du seiest nicht von meinem Königreich,

Wenn du dich vor Segelvergnügung fürchtest.

Weil Angst vor Senkung.

**

Und du schaust weg an Dornen, die deine Rosen behüten,

Vom Gemein, der verderbt,

Wenn er die Liebenswürdigkeit erlangt.

**

Schüttele nicht die Hand mit dem Lügner, Paria

Und mit dem vollendeten Defekt.

Und mit schwachsinnigem Narr.

**

Und mit gemeiner Wurzel und Zweig

Denn Zweig kommt von der Wurzel

Wie fruchtet der Zweig der verdorbenen Wurzel

Weintrauben und Basilien?

**

Sei Peitsche auf dem Verleugner.

Und Tau auf der durstigen Rose.

Und wenn ein weg verdunkelt,

Sei Licht.

**

Sei die Krücke für Blinde

Und Puppe fürs Kind

Und Nest für die Vögel

Und Regen für die Wüste, wenn sie die

Hitze durstig machen würde.

**

Sei vorsichtig

Vor wem wegen des falschen Glanzes 

Die Ehre verliert,

Vor dem Schurke, der denkt,

Dass Trick und Schweinerei Gewandtheit sind.

**

Ein Kleid aus Lappen mit Ehre ist

Schöner als Seidenkleid

mit Demut.

**

Und ein Brotlaib vom Heu

mit Sinn von Ehre Ist mehr schmeckt

als Brot der Heuchelei .

 

………………………… 

Inana: Göttin des Himmels, des Regen und der Liebe in Sumerischer Mythologie.

 

English

Commandments of Inana*

Written by Yahia Al-Samawi

And translated by Bahjat Abbas

***

Before Inana introduces me to her earthly paradise,

And accepts me as a guard,

When the night for shelter darkens,

And as a farmer in the garden of her valley,

When the morning shines.

**

She said: love is oaths.

No love, if you do not keep the vow

As long as the sun was shining,

And dusk allowed the stars.

**

I have my teachings,

The god recommended

**

Do not be a wolf on the deer

No lion on the sheep

And no papers,

When the fire flares up.

**

And do not be a seller of

Dear love for a plate of lust,

When you are hungry.

**

You are not of my kingdom,

If you are afraid of sailing for pleasure.

For fear of drowning..

**

And you look away at thorns that keep your roses

Away from the rogue, who dissipates,

If he acquires kindness.

**

Do not shake hand with the liar, Pariah

And that with full defect.

And with foolish obscene vulgar.

**

And with a mean of bad root and branch.

Since branch comes from the root,

How does the branch of the rotten root fruit

Grapes and basil?

**

Be whip on the denier.

And dew on the thirsty rose..

And if a way darkened,

Be light.

**

Be the crutch for the blind,

And doll for the child,

And nest for the birds

And rain for the desert when the

Heat would make it thirsty.

**

Be careful

From the face loser because of false glimmer,

And a rogue, who thinks that

The trick and vileness are agility.

**

A dress made of rags with pride is

Nicer than a silk dress

with humility.

**

And a loaf made from hay

For self-pride one is tastier

than a bread of hypocrisy.

 

.......................................

Inana: goddess of heaven, rain and love in Sumerian mythology

..........................

 

وصايا إينانا*

للشاعر يحيى السّماوي

***

قبل أن تُدخِلـني فردوسَها الأرضيَّ  إينانا

وترضى بيَ ناطوراً إذا عَسْعَـسَ ليلُ الخِدرِ

والفلاحَ في بستانِ واديها

إذا الصبحُ ائتـلـقْ

**

قالتِ العشقُ مواثيقُ

فلا عشقٌ إذا لمْ تحفظِ الميثاقَ

ما أشرقتِ الشمسُ

وما آذَن بالنجمِ الغَسَقْ

**

ليْ تعاليمي التي أوصى بها

ربُّ الفلقْ

**

لا تكنْ

ذئباً على الظبيةِ والظبيِ

ولا سَبعاً على الشاةِ

ولا إنْ شبَّتِ النارُ

وَرَقْ

**

ومُبيعاً

ذهَبَ العشقِ إذا جُعتَ

بصحنٍ منْ شَبَقْ

**

لستَ منْ مملكتي

إنْ كنتَ تخشى متعةَ الإبحارِ

خوفاً منْ غَرَقْ

**

وتغضَّ الطّرفَ عنْ شوكٍ يقي وردَكَ

منْ مُبتَذَلٍ إنْ "ظفرَ" الودَّ

فَسَقْ

**

لا تمُدّ اليدَ للآفِكِ والمنبوذ

والكاملِ نقصاً

وسفيهٍ ذي مجونٍ

وحَمَقْ

**

ولئيمِ الجذرِ والغصنِ

فإنَّ الغصنَ نسلُ الجذرِ..

هلْ يُثمِرُ غصنٌ

فاسدُ الجذرِ كروماً

وحَبَقْ؟**

**

كنْ على الجاحدِ

سوطاً..

وندىً للوردةِ العطشى..

وإنْ أظلمَ دربٌ

كنْ ألَقْ

**

وكُنِ العُكّازَ للمكفوفِ..

والدُّميةَ للطفلِ..

وعُشّاً للعصافيرِ..

وللصحراءِ إنْ أعطشَها القيظُ

وَدَقْ***

**

واحذرِ

المُرخِصَ ماءَ الوجهِ منْ أجلِ بريقٍ

زائفِ اللمْعِ

وَوَغْدٍ يحسَبُ الحِيلةَ واللؤمَ

حَذَقْ

**

إنَّ ثوباً منْ حرير الذلِّ

أبهى منهُ في العزِّ رداءٌ منْ

خِرَقْ

**

ورغيفَ التّبنِ

أشهى لأبيِّ النفسِ منْ

خبزِ المَلَقْ

 

...........................

* إينانا: إلهة السماء والمطر والحب في الأساطير السومرية

* الحَبق: بفح الحاء والباء: الريحان.*

*** الودق: المطر بنوعيه الشديد والهيّن. 

 

صالح الرزوقمختارات من الشاعر البولوني الطليعي

 زبيجنيف هيربرت

من قصائد مجموعته: التجربة  البولونية

إعداد وترجمة: صالح الرزوق

***

*خوفنا  (Our Fear)

خوفنا

لا يرتدي قميص النوم وليس له عيون البوم

لا يرفع قبعة عن رأسه

لا يطفئ شمعة

وكذلك ليس له وجه الرجل الميت

خوفنا

قصاصة ورق تجدها في جيبك وتقول :

" نبّه فويسكي: البيت في شارع دلوغا ساخن "

خوفنا

لا يرتفع بأجنحة العاصفة

ولا يجلس على برج الكنيسة إنه واقعي جدا

وله صورة حزمة تتشكل في السراب

بفعل مؤونة من الثياب الحارة

والذخائر

خوفنا

ليس له وجه الرجل الميت

فالأموات متعاطفون معنا

نحن نحملهم على أكتافنا

وننام معهم تحت غطاء سرير واحد

ثم نغمض أعينهم

ونطبق شفاههم

ونختار أرضا جافة

ثم ندفنهم فيها.

ليس على أعماق بعيدة

وليس على مسافات قريبة من سطح الأرض.

**

* المطر (The Rain)

 

حينما عاد أخي الأكبر من الحرب

كانت له على جبينه نجمة فضية صغيرة

وتحت النجمة

حفرة

قسط من شظية أصابته في فيردون

أو ربما في غرونفولد

(لقد نسي التفاصيل)

أصبح من عاداته أن يتكلم كثيرا بلغات متعددة

ولكن عشق من بينها لغة التاريخ

حتى انقطعت أنفاسه

كان يطلب من رفاق السلاح الذين ماتوا أن يسرعوا

رونالد كوفاليسكي هانيبال

هكذا قال بصوت مرتفع

هنا الحملة الصليبية الأخيرة

وإن قرطاجنة على وشك السقوط

ثم اعترف وهو يبكي

إن نابليون لا يحبه

نظرنا إليه كان يسقط في الإغماء

وحواسه تتخلى عنه

كان يتحول تدريجيا إلى تمثال

إلى أذن تشبه قواقع موسيقية

ولكن وسط غابة من الحجارة

وكانت قشرة وجهه

مقفلة تحت عيون عمياء ومتيبسة كالبراعم

ولم يتبق فيه غير لمسة سريعة ..

القصص التي رواها بيديه..

رومنسيات باليمنى

وذكريات الجنود باليسرى

لقد أخذوا شقيقي وحملوه إلى خارج المدينة

كان يعود في كل خريف

نحيفا وبالغ الهدوء

(لم يرغب بالدخول)

كان يقرع النافذة لينبهني

ثم نسير معا في الشوارع

ويروي لي حكايات بليدة

ويلمس وجهي بأنامل المطر الضريرة

**

* مدينة عارية  (A Naked Town)

في السهول

تلك المدينة

مبسوطة مثل صفائح من الحديد

بيد مبتورة من كاتدرائيتها

مخلب ممدود

بأرصفة هي لون الأمعاء

بيوت محرومة

من جلدها

المدينة

تحت موجة صفراء من الشمس

وموجة طبشورية من القمر

أيتها المدينة

أي مدينة

أخبرني

ما اسم تلك المدينة

تحت أية نجمة هي

على أي درب

أما الشعب:

هم يعملون في المسلخ

في مبنى شاسع

من طوابق إسمنتية خشنة

تحيط بهم

روائح الدم

وصلوات حيوانات مؤمنة وبلا خطايا

هل هناك شعراء

(شعراء صامتون)

هناك أرتال من الجيوش

وثكنة صاخبة واسعة

في الضواحي

في يوم الأحد

وخلف الجسر

في غابات كثيفة فوق

رمال متجمدة

فوق أعشاب ميتة

البنات تستقبلن الجنود

هناك أيضا بعض الأماكن

الخاصة بالأحلام

السينما

بجدار أبيض

وعليها ينعكس ظل الغائبين

قاعات صغيرة

حيث ينسكب الكحول في أكواب

رقيقة أو سميكة

وأخيرا هناك كلاب

كلاب تتضور من الجوع وتنبح

وهذا السلوك يدل

أننا عند حدود المدينة

آمين

أنت لا تزال تسأل

ما اسم تلك المدينة

التي تستحق كل هذا الغضب

أين هي تلك المدينة

على أية حبال للريح هي

تحت أي عمود من الريح

ومن يقطن هناك

هل هم شعب لهم نفس لون بشرتنا

أم شعب لهم نفس وجوهنا ، أم...

 

.....................

ولد زبيجنيف هيربرت عام 1924. وكان أسلوبه يتسم بالطليعية والتهكم ولكن مع التمسك باللغة المعتدلة من ناحية التراكيب. نشر قسطا يسيرا من كتاباته تحت تأثير النظرية الواقعية التي تبناها النظام الشيوعي في بداية الخمسينات. وفي عام 1956 ظهرت أول مجموعاته تحت عنوان (حبل الضياء). وفي عام 1957 نشرمجموعته (هيرمس: كلب ونجم). ثم في 1961 : (دراسة الشيء). له أيضا عدد من المسرحيات الإذاعية. من أهم أشعاره الأخرى: (السيد كوجيتو). رشح لنيل جائزة نوبل وتوفي عام 1998 قبل الحصول عليها.عاش في المنفى الاختياري  لفترة قصيرة قبل العودة إلى البلاد أثناء انهيار النظام العسكري  والدخول في مرحلة من الفوضى  والغموض.

المصدر:

The Polish Experience, by: Zbigniew Herbert, translated by Stanislaw Baranczak and Claire Cavanagh, Polish Literature, Krakow, 2001.

 

عامر كامل السامرائيللكاتب الألماني: كورت كوشنبرك

ترجمها عن المجرية: عامر كامل السامرّائي

***

رَنَّ الهاتف.

رفع نقيب الشرطة السماعة وقال:

- تفضل.

- معك المفوض كارزيك. قبل قليل نظر إليَّ أحد المارة بازدراء من فوق الى تحت.

- قد تكون متوهماً، - قال نقيب الشرطة محذراً. - فأغلب الناس لديهم شعور بالذنب، وإذا ما التقى أحدهم بشرطي يُشيحُ بوجهه عنه، وهذا كاف لكي يبدو وكأنه انتقاص كبير للقدر.

- كلا. – قال المفوض- هنا المسألة تختلف تماماً. فقد شخصني بازدراء تام، من قمة بيريتي حتى كعب جزمتي.

- ولماذا لم تلقِ القبض عليه؟

- لقد كنت مذهولاً تماماً، وما أن فطنت إلى إهانته لي، حتى اختفى عن ناظري.

- هل تستطيع التعرف عليه؟

- بالطبع. كانت له لحية حنيَّة اللون.

- وماذا عن صحتك؟ كيف حالك اليوم، هل أنت على ما يرام؟

- كلا. حالي بائس بما فيه الكفاية.

- هون عليك. سأقوم باستبدالك حالاً.

فَتَحَ نقيب الشرطة المذياع، وبعث بسيارة مصفحة إلى المنطقة التي يناوب فيها المفوض كارزيك، وأمر بإلقاء القبض على كل مواطن له لحية حنيَّة اللون.

عندما تسلمت سيارات الشرطة الأمر كانت جميعها في الخدمة، سيارتان كان طاقميهما يتسابقان لمعرفة ايهما سيارته أسرع، وطاقم اخرتان كانوا جالسين في احدى الحانات يحتفلون بعيد ميلاد صاحب الحانة. وثلاثة آخرون كانوا يساعدون زميلهم للانتقال إلى بيت جديد، وكان البقية يتسوقون. غير انهم حالما عرفوا ما الخطب ركبوا سياراتهم واتجهوا بها نحو مركز المدينة.

غلَّقوا الطرق، ومشطوا الشوارع واحداً تلو الآخر. اقتحموا المحلات، والمطاعم، وفتشوا البيوت، ونقلوا إلى المخفر كل من كانت له لحية حنيَّة اللون. شُلَّت حركة المرور. كانت صافرات الإنذار تنعق، وترجف الناس، وانتشر خبر البحث عن قاتل جماعي. وخلال بضع ساعات جاءت المعركة حامية الوطيس بغنائم مُدهنة، فقد نُقِلَ إلى مخفر الشرطة ثمانية وخمسين رجلاً ذو لحية حنية اللون.

خطى كارزيك متكئا على ممرضين امام المتهمين، لكنه لم يتعرف على الجاني، فعَزَا نقيب الشرطة السبب إلى حالة كارزيك الصحية، وأمَرَ بالتحقيق مع جميع المشتبه بهم وقال:

- ربما تكونوا ابرياء من هذه الناحية، ولكن من نواحي اخرى فبالتأكيد يوجد في ذمتكم شيء ما. للتحقيق دائماً نتائج.

وبالفعل، كان ذلك صحيحاً، على الأقل في هذه البلدة الصغيرة. بالطبع لا ينبغي ان يذهب بنا الظن على أنهم مسوا المتهمين بأذى، ولا يمكن التحدث عن اي نوع من القساوة، فالأساليب كانت أكثر دقة. فمنذ زمن قام رجال المخابرات، وبدون اي الفات للنظر باستجواب اقرباء وخصوم كل مواطن محتجز لديهم، ودونوا محضراً لأشد ما يكره: كضجيج المطرقة الهوائية، والضوء الحاد، ورائحة الكافور، وصدح الأغاني الشعبية في الليل، والجرذ المسلوخ، والنكت القذعة، وعواء الكلب، وملامسة ورق مصيدة الذباب، وهكذا دواليك. هذه الذرائع، لو استخدمت كما ينبغي لأتت أكلها، ولأنتزع المحقق من المتهم اعترافاً ما، كيفما اتفق، صادقاً كان أم كاذباً فهذا لا يهم، المهم ان يشعر الشرطي بالرضى. وهذا ما كان ينتظر الخمسون ذوي اللحى الحنية اللون.

أما الشخص الذي كانوا يبحثون عنه، فقد وصل إلى البيت منذ وقت بعيد. لم يسمع قط صوت الجرس الذي قرعه الشرطة، فقد كان حينها يصب الماء في حوض الحمام. وعندما انتهى من سكب الماء، قرع ساعي البريد الجرس، وها قد سمعه هذه المرة، فأخذ منه البرقية.

لقد تسلم خبراً مفرحاً، فقد عُرضت عليه وظيفة في الخارج – ولكن بشرط ان يشد رحاله للسفر على الفور.

- حسنا – قال الرجل. ممتاز، شيئين يجب عليَ انجازهما حالاً: أن اقضي على لحيتي، فقد ضقت بها ذرعاً، وان احصل على جواز سفر، لأنني لم اضق به ذرعاً بعد.

استحم براحة وعناية تامتين، وارتدى ملابسه ثانية. وإجلالاً لذلك اليوم العظيم، شدَّ ربطة عنق مزركشة بشكل غريب، وسأل عبر الهاتف عن موعد اقلاع الطائرة. ثم انطلق عابراً الشوارع المسالمة، وعكف على إحدى محلات الحلاقة، وبعدما انتهى من الحلاق ذهب مباشرة الى دائرة الشرطة الرئيسية، فقد كان يعرف جيداً أنه لا يمكن ان يحصل على جواز سفر بهذه السرعة إلا بهذه الطريقة. هنا ينبغي أن اذكر أن هذا الرجل ازدرى الشرطي حقاً، لأن كارزيك كان يشبه ابن عمه تماماً، والذي يدعى إيجون، لقد كره ابن عمه المبتذل، والذي كان مدان له بمبلغ كبير من المال، فعندما وقع نظره على كارزيك، كان في نظرته وبدون قصد، نوعا من الازدراء، لذلك كان كارزيك مصيبا في تقديره للأمور، وادعائه كان موافقا للحقيقة.

شاءت الصدفة ان يلتقي هذا الرجل وهو داخل دائرة المركز الرئيسية بالشرطي نفسه مرة ثانية، ولكنه هذه المرة لم يشأ إيذائه، فأشاح بنظره فوراً، فلم يكن المسكين كارزيك على أحسن ما يرام، فقد قاداه ممرضان باتجاه سيارة الإسعاف.

لم تكن الأمور تجري بسهولة كما يتصورها صاحبنا، فيما يخص جواز السفر، ولم تكن لمختلف الوثائق التي كان يحملها اي جدوى، ولا معنى للبرقية التي أظهرها: فقد أصاب المسؤول الرسمي الفزع من استعجاله غير المبرر للحصول على الجواز.

- الجواز وثيقة رسمية مهمة. - وضح له. – وإصداره يحتاج إلى وقت.

هز الرجل رأسه.

- ممكن أن تكون هذه هي الآلية، ولكن لكل قاعدة استثناء.

- لست انا من يقرر بهذا الشأن، - رد عليه الموظف. -  مدير الدائرة فقط له الصلاحية بذلك.

- ليقرر إذن مدير الدائرة.

لملم الموظف الأوراق، ثم قام واقفاً، وقال:

- تعال معي، سنقطع أقصر طريق إلى المدير عبر غرف الموظفين.

عبرا سوية ثلاث او أربع غرف. كانت الغرف مكتظة برجال ذوي لحى حنية اللون،

- غريب- فكر صاحبنا مع نفسه- لم أكن اتوقع اننا بهذه الكثرة. ولكنني لم اعد واحداً منهم.

وكما هو عليه كل الدكتاتوريين، فقد كان النقيب مدير الدائرة الرئيسية يلعب دور بطل العالم عن طيب خاطر. وبعد أن ابلغه الموظف الرسمي الأمر صرفه، وأشار إلى زائره أن يجلس. وبصعوبة بالغة استطاع الزائر ان يرغم ابتسامة على وجهه، فقد كان مدير الدائرة يشبه ابن خالته أرتور تماماً، ولم يكن هو محبا لأبن خالته أرتور هذا أيضاً. ولكن عضلات وجهه قد أدت دوراً بطوليا في إظهار ابتسامته، فالأمر في نهاية المطاف يتعلق بجواز سفر.

- صغار الموظفين دائما قلقون. - قال مدير الدائرة- لا يتجرؤون على اتخاذ القرارات. حضرتك بالطبع ستحصل على الجواز، من هنا، الآن، فوراً. فدعوتك للذهاب إلى اسطنبول شرف كبير لبلدتنا، وتقبل أمنياتي بالتوفيق.

وقع الجواز، وضرب عليه الختم، وبلا مبالاة، وكأن المسألة تتعلق بدفتر عادي، ناول الزائر تلك الوثيقة المهمة.

- ربطة عنق سيادتكم ملفتة للنظر حقاً- قال المدير- خارطة مدينة، أليس كذلك؟

- نعم – قال الرجل- إنها خارطة اسطنبول.

- فكرة هائلة، -  ونهض المدير مادا يده، ثم قال: -  اسمح لي أن اتمنى لك رحلة موفقة، وخرج مع ضيفه مودعه حتى الباب، واومأ بيده بمودة، بعدها دخل الغرفة الثانية حيث يجرى التحقيق مع المتهمين.

لقد اعترف المساكين سيئ الطالع، بالكثير من الحماقات، لكي يتخلصوا من المرارة التي هم فيها، ولكنهم لم يتفوهوا بشيء عن الذي سيقوا من اجله الى هنا.

- استمروا بالتحقيق. - أمر مدير الدائرة، ثم ذهب لتناول الغداء.

عندما رجع، كان بانتظاره تقرير مفاده، إن حلاقاً ابلغ بأنه قام في ساعة مبكرة من هذا اليوم بحلق لحية زبون حنية اللون، ولم يتمكن من اعطاء اي مواصفات للشخص المذكور، ولكنه يتذكر عن لباسه شيء ملفت للنظر: فقد كان مرسوماً على ربطة عنقه خارطة لمدينة.

- يا لي من ثور. – ردد مدير الدائرة. وهرع ينزل السلم كل درجتين معاً. كانت سيارته تنتظره في الفناء.

- إلى المطار- صاح بالسائق، ثم انهار في المقعد الخلفي.

بذل السائق كل ما بوسعه ان يبذله، فقد دهس كلبين، وحمامتين، وقطة، واحتك بحافلة كهربائية، واصطدم بعربة يدوية محملة بنفايات ورق، وافزع الكثير من المارة. عندما وصلا المطار، اخذت الطائرة المتجهة نحو اسطنبول ترتفع فوق المدرج في الوقت المحدد لها.

 

............................

نبذة عن الكاتب:

ولد كورت كوشنبرك (Kurt Kusenberg) في السادس والعشرين من حزيران عام 1904، في مدينة كوتابورغ، من اب الماني الجنسية يعمل مهندسا في السويد. قضى ايام شبابه في اسبانيا في مدينة ليشبونة. درس تاريخ الفن بألمانيا في مدينة ميونخ، وتنقل بين فرنسا وإيطاليا. عمل في الصحافة الألمانية لعدة سنوات، محررا وناقدا. كتب الكثير من القصص، ودون افكاره في العديد من الكتب.

توفي كورت كوشنبرك خريف عام 1983 في مدينة هامبورغ

 

ضياء نافعقصيدة للشاعر الكوبي خوسيه مارتي

(1853 -1895)

ترجمها عن الروسية: أ. د. ضياء نافع

***

عن الطاغية؟

قل عنه

  كل شئ،

وقل اكثر

عن الطاغية.

اشجبه

بكل الغيظ  الذي

في اعماق صدرك،

ضعه

في قفص

اللاشرف،

وفي قفص

العار

والشنار.

**

عن البهتان؟

قل عنه

كيف ينسل خلسة

- بحذر -

في العتمة،

قل كل شئ

يمكن ان تقوله

عن الطاغية،

 وعن البهتان.

**

عن المرأة؟

لا تقل ابدا

شيئا سيّئا،

حتى اذا

  انتزعوا منك

 مجدك،

او عذّبوك،

او قتلوك .

لا تلوّث نفسك،

ولا تقل عن المرأة

شيئا

 سيّئا

ابدا ...

عادل صالح الزبيديبقلم: تشارلز بوكوفسكي

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

***

احيانا اعتقد ان الآلهة

تواصل دفعي عن قصد نحو النار

ليس الا ليسمعوني

انبح ببضع أبيات

جيدة.

**

انهم فقط لن

يدعوني أتقاعد

بوشاح حريري حول عنقي

ألقي المحاضرات في جامعة

ييل.

**

الآلهة تحتاجني

لتسليتها.

**

لا بد انهم ضجرون

من الآخرين كلهم

ضجرا فظيعا

وانا كذلك أيضا.

**

والآن نفذ الغاز

من ولاعتي.

اجلس هنا

يائسا

اقدحها.

**

هذا النوع من النيران

لا يمكنهم ان يمنحوه

 

...................

هنري تشارلز بوكوفسكي شاعر وروائي وكاتب قصة قصيرة أميركي ألماني (فقد ولد في ألمانيا لأم ألمانية تزوجت من جندي أميركي). كان لجغرافية وأجواء المدينة التي نشأ فيها، لوس أنجلوس، الأثر الكبير على أعماله التي يظهر فيها واضحا تركيزه على الحياة اليومية العادية للفقراء المهمشين من الأميركيين البيض. ومن موضوعاته الأثيرة الأخرى: اللغة وفعل الكتابة، الإدمان، العلاقات مع النساء، فضلا عن الجنون والموت. انتقل بوكوفسكي إلى مدينة نيويورك حيث بدأ الكتابة والنشر في أربعينيات القرن الماضي. وعلى الرغم مما أشيع عنه من أنه توقف عن الكتابة والنشر قرابة العشرين عاما قضاها يجوب الولايات المتحدة متنقلا بين ساحليها الشرقي والغربي ليمارس أعمالا شتى، فهو مع ذلك كاتب غزير الإنتاج فقد كتب آلاف القصائد ومئات القصص القصيرة وست روايات، ويقدر ما طبع له من كتب بــ 110 بين الشعر والقصة والرواية الرسائل وغيرها.  نشر بوكوفسكي أول مجموعة شعرية في عام 1959 تبعها بعشرات المجاميع نذكر هنا بعضا منها: (الاحتراق في الماء، الغرق في اللهيب: قصائد مختارة 1955-1973)، (الحب كلب من الجحيم: قصائد 1974-1977)؛ (سيقان، أرداف، وما خلفها)، (شرارات)، (حرب طوال الوقت: قصائد 1981-1984)  و(الليلة الأخيرة للأرض).

يتميز شعر بوكوفسكي عموما بخصائص ظلت ملازمة لأسلوبه طوال مسيرته الأدبية ولم تتغير إلا طفيفا. من هذه الخصائص أذن مرهفة الحس تجاه موسيقى الكلام المحكي الطبيعي والعفوي؛ القدرة على المزج بين ما هو شخصي بما يحمله من لحظات يأس وأسى وبين ما يكتنف حياة الآخرين من لحظات مماثلة دونما الوقوع في العاطفية المفرطة؛ براعة واضحة في وضع تفاصيل الحياة اليومية على مساحات من التجريد ينتج عنها مشاهد حياتية حية ومواضيع بالغة الحيوية؛ نزوع الشاعر، وخصوصا في أعماله المتأخرة، نحو السردية والدرامية في القصيدة، وأخيرا وليس آخرا القدرة على البقاء على مسافة فنية كافية بينه وبين موضوعاته وشخوصه بما يتيح له إضفاء مسحات من الفكاهة والحكمة يجدهما في أكثر مشاهد الحياة كآبة وأكثر زواياها عتمة، سواء تلك التي يستقيها من تجاربه الشخصية أو من تجارب الآخرين.

 

محمد صالح الغريسيشعر : لويز آكرمان

تعريب : محمد الصالح الغريسي

***

آه ! لو كانت ربّة الشّعر أقلّ خرافيّة بعض الشّيء،

لكان الغناء حقّا وظيف الآلهة؛

و لما استطاع "أورفيوس"   الأصغر قطّ ،

أن يفتح فمه فترى النّاس يتراكضون من كلّ صوب.

بل لكنّا فعلا قد أبدعنا، ولالتقطت الجموع بملء سمعها، شذرات أشعارنا من تحت أقدامنا.

لن يكون الحال أبدا هكذا، لمن تجتذبهم ربّة الشّعر

 إلى عمق خمائلها المهجورة،

صعبة هي الأوقات الّتي تبوح فيها القيثارة، 

لقد ذهب ذلك السّحر الّذي كان يأسر إليها القلوب.

فها أنا إذن في أوقات فراغي، أتلهّى بنظم القوافي،

و لم يكن في حسباني مطلقا،

أنّ انسجامي سيمنحكم عذوبة تحظى باستحسانكم.

ليس أقلّ من ذلك ما يسحرني من الفنّ الإلهيّ؛

 فإن لم يكن للأشعار عليكم سلطان، فهي لدى من ينشدها،

ما يزال منه عليهم بقيّة، وهي الأكثر عذوبة.

**

الحليّ البهيّ، وهذه الأزهار الشّعريّة المنمّقة ،

الّتي أنظمها على طريقتي،

تمضي في دروبها وراء الخيال الجامح،

تردّد في طريقها أغنيتها، قصص عشق لائقة، تتخذ لها منها رفاقا،

تسعدهم بشتّى أقوالي، في مخاتلة جميلة ببيت من الشّعر،

  كلمة عذبة ترنو إليّ بنظرة عشق،   

أليس من الإمتاع، وسط الغاب الحبيب،

أن يطلق العندليب سقسقاته المسترسلة،

هل تراه يسأل إن كان المعجبون من حوله يسمعونه، في هذه القصور الخضراء؟

مثله أنا، سأروي وأنا أغنّي لنفسي في أوقات خلوتي،

لكن بصوت خافت.

بأعلى ثقة ممّا يمكن لصوتي أن يروي به حكاية،

 مهما كانت صادقة في سرد أطوارها.

بل يتّفق أحيانا، أنّ نوتة واحدة من نشيد بسيط لي،

قد تكون أحيت ذاكرة بعض الفطاحل القدامى،

و راقت للإله،

إن حدث ذلك فعلا، فسيكون من قبيل السّحر.

منذ زمن بعيد، لم يعد ثمّة من ضحكات جديدة ولا دموع تحت سمائنا.

حسرة تتردّد! وتغاريد،

ذلك كلّ ما نصنعه، وهو ما يتناغم مع ما نسمعه من أصوات قد عرفناها؛

ما يزال من بين القادمين مؤخّرا، من هم سعداء،

أولئك هم أصحاب النشيد الّذي يشبه شيئا ما.

 

لويز آكرمان

.....................

 

Contes

Louise Ackermann (1813-1890)

Recueil : Contes et poésies (1863).

***

Ah ! si la Muse était tant soit peu fée,

Chanter, vraiment, serait emploi des dieux ;

Point ne pourrait le plus petit Orphée

La bouche ouvrir, qu'on ne vît de tous lieux

Courir les gens. Oui, nous ferions merveille,

Et sous nos pas la foule toute oreille

Ramasserait les miettes de nos vers.

Il n'en va point ainsi. Pour ceux qu'attire

La Muse au fond de ses bosquets déserts,

Les temps sont durs ; de l'aveu de la lyre,

Ce charme a fui qui lui livrait les cœurs.

Dans mes loisirs j'ai donc à la légère

Rimé ceci, ne comptant point ou guère

Que mes accords offriront des douceurs

Vous agréant. Pas moins ne m'en enchante

Un art divin ; car si les vers pour vous

N'ont plus d'attraits, pour celui qui les chante

Il leur en reste encore, et des plus doux.

De frais atours et fleurs de poésie

Ces miens récits parer à ma façon,

Dans ses sentiers suivre la fantaisie,

Chemin faisant répéter sa chanson,

Amours décents prendre pour camarades,

Les égayer à mes propos divers,

Trouver parfois, au beau détour d'un vers,

Un joli mot qui me fait des œillades,

N'est-ce plaisir ? Quand pousse ses roulades

Le rossignol au sein des bois aimés,

Demande-t-il si ses voisins charmés

L'écouteront en ces vertes demeures ?

Ainsi que lui, pour moi seul, à mes heures,

Je vais chantant, mais très-bas toutefois.

Plus haut qu'un conte il n'est sûr à ma voix

De se lancer; aussi bien se tient-elle

À ces récits. Même il se peut parfois

Qu'en mon chant simple une note rappelle

Quelque vieux maître; et plût à Dieu, vraiment,

Que cela fût, car cela serait charme.

Depuis longtemps il n'est rire ni larme

Qui soient nouveaux sous notre firmament.

Redite, hélas ! et regazouillement,

C'est tout notre œuvre, et qui rime s'expose

À faire ouïr des sons déjà connus ;

Heureux encor, parmi les tard venus,

Ceux dont le chant ressemble à quelque chose.

Louise Ackermann.

 

 

صالح الرزوقبقلم: نعومي ألديرمان*

ترجمة: صالح الرزوق

***

في الحفلة احتفظت بتوانزنك وأنت تتكلمين مع صديق جديد. على الأقل من اعتقدت أنه من بين المعارف الجدد. ودار الكلام عن طفولتك، وعلاقتك الصعبة مع والديك. وتباهيت بأشياء من حياتك كنت ترين ضرورة للتكتم عليها أمام والدك. وها هي الآن تلمع كالنجوم حول رؤوس معارفك الجدد. ثم رنات موسيقا. وضع الضيوف الآخرون بتهذيب شرابهم من أيديهم وحيوا بالتصفيق الحار هذه الإنجازات. وحينما كنت تتكلمين، ضغط صديقك على مربع سطحي في مكان ما ليضيف اسمه إلى لائحة الأصدقاء. ولكنه جاء في المرتبة 5000. فأنت مشهورة. والجميع يعلمون ذلك. وبعد صمت قصير للاحتفال بوضعك الجديد، تابعت الكلام عن المشاكل التي واجهتك في الماضي.

في مكتب طبيبتك النفسية، كان من المستحسن التكتم على كل الشبكة الاجتماعية. لم يكن بمقدور أحد أن يحدد إذا كنت ملتزمة، وطبعا هذا يتضمن الطبيبة، الصديقة المحترفة. كان الكلام يصل إلى الجزء البصري من دماغك، أجهزة استقبال تحت الجلد، وتيار من الأصوات كانت تقرع مباشرة في عصب السمع، ثم تغلقه وتفتحه ببساطة فكرة عابرة. لا أعتقد أنها علمت بذلك. وإذا استمر هذا الحال فهو يشبه الاستلقاء أمام الطبيب. قالت لك: لن تستفيدي هكذا، ويجب أن لا تشعري بأحد معك داخل الغرفة.

كان إغلاقها قليلا يأتي بالهدوء. العديد من الأشخاص أغلقوها لساعات أو لأيام. وليس من الضروري إذاعة كل الأفكار. الناس مغرمون بتكرار هذا الطقس. فهو تصحيح لأخطاء الآخرين. أولئك الناس المتواجدون في تلك الأمكنة. وتأكيد للذات. ولكن الحقيقة أنه لا مهرب من تكرارها، وطبعا، هذا دليل على أنها صعبة على الأفهام. من المريح أن تتذكري أنك وحيدة، أحيانا. وطبيبتك النفسية تصغي لأحلامك - وما يستعصي على ذلك يمكن نشره على الشبكة - أو أنه يصغي لك وأنت تخبرينه بمقدار كراهيتك لنفسك. ولا يوجد أحد يكرهك بمقدار كراهيتك لنفسك. علاوة على ذلك، حينما تبحثين عن شبيه لن تجدي. وعليك استشارة الشبكة. وكي تقنعي نفسك أن لا تفعلي ذلك أنت بحاجة لجهد مضاعف. فمفرداتك قليلة دون شبكة. ومعرفتك تتناقص. وحتى ذاكرتك عن حياتك الشخصية على الشبكة، بالمقارنة مع ما يحققه البشر دونها، تكون أغنى وأكمل.

تقولين: "ألا تعتقدون، في الواقع، أن الشبكة هي أداة لعلاج نفسي؟".

لا أحد يرد.

1093 aldermanوحينما تنظرين لما حولك وتشاهدين المحللة النفسية، تعتقدين أنك شاهدت حركة العين المسعورة وهي تشير إلى أنها تفحصك بمعونة من شبكتها. ولكن إذا وجهت لها السؤال تنكر ذلك. حملت ابن صديقة أيام الطفولة. أنت والأم كنتما على توافق لحوالي عشرين عاما. وكان الطفل يبتسم لك ظاهريا.

قالت أمه: "للتو عصفت به الريح". ولكنك ابتسمت.

سألت: "متى ستستقرين؟". لم تردي.

كان اسم الولد قد ظهر من فترة قريبة على الشبكة، لحجز مكان له حينما ينمو ويكبر. فالأطفال دون أصدقاء. قبل نقطة معينة - ربما 12 أو 18 شهرا- لا يكون الأطفال على دراية بالمسافة التي تفصلهم عن العالم. وفقط حينما ينتبهون أن الآخرين لهم تجارب نفسية خاصة، يبدأ كلامهم عن "أصدقاء". وحالما نفهم أن ما يدور في رؤوسنا له استقلالية وخصوصية، نبدأ بالبحث عن الشريك.

أنت بحاجة لجهد لتحافظ على الحواجز بيننا وبين العالم الخارجي. وهذا هو سبب المشاعر الطيبة التي ترافق الحب. تخفيض ارتفاع الحدود حول "أنفسنا" التي نرعاها بحرص يكون على الأقل مبهجا. ولقد مرت فترة طويلة منذ سقطت في الحب لآخر مرة. بكثير من الشك والخوف وبواسطة الشبكة تتأملين وضع صديقك رقم 5000 وبالاستعانة بالشبكة ولكن يخيب أملك: كل العلامات تدل أنهم جميعا لهم علاقات جدية. ولكن تضيف الشبكة أن شريكا قديما لا يزال أعزب. كلاكما كان بينكما ترتيبات. وحينما شرعت بالاتصال به، تلقاك بحرارة. والتقيتما في بيتك في النصف الثاني من المساء.

ولما حاولت التعبير عن اهتماماتك عن معنى الصداقة، وعن طبيعة العلاقات الاجتماعية، وعن الحاجة للعزلة، كان صديقك مهتما بشكل عام وسطحي، ولذلك لم تجدي نفسك حقا معه.

قال صديقك المفيد ”أصبحنا نوعا جديدا من البشر"، ومد يده نحو فخذك وأضاف: "المرحلة التالية من التطور ستركز على إقامة علاقة مثلية. علينا أن لا ننظر إلى الخلف؟".

سمعت هذه الفكرة من قبل. ولم يكن لدى صديقك شيء جديد يضيفه. و في الختام، لم تكوني راغبة بالكلام.

مع ذلك مرت الأمسية بهدوء. وكنت تشعرين بالعزلة مع أن صديقك يستلقي بجوارك على السرير. هذا مجرد بداية لبث الشبكة، وهدير الثرثرة تعصف بجسدك، وتدفع عزلتك للتراجع.

في اليوم التالي، تكلمت مع أخيك في بوينس آيريس. أو ربما اسطنبول. أو يوكوهاما. من الصعب أن تعلم دائما أين هو الآن. وهذا أمر غير هام. أينما هو، خياله ينعكس في رأسك، ويتمسك بأعصابك. ولكن ليس هناك المزيد من الأصدقاء الغائبين في هذه الأيام.

قال لي: "عليك أن تنسي صديقك حامل قسائم التموين. هذا لا يفيدك. أنت بحاجة لعلاقة حقيقية".

عضلاتك تشعر بالراحة بعد انتهاء الحوار الثقيل. ابتسامتك. تشعرين أنك معروفة، ومفهومة، ومعتنى بك. تشعرين أنك بين زملاء. ولكن أنت وحدك في شقتك، وتبتسمين للفضاء الفارغ.

العلاقة بين العقل والجسم إشكالية. ديكارت فيلسوف القرن السابع عشر اعتقد أنهما كتلتان منفصلتان ومختلفتان. الجسم آلة، والعقل هو المتحكم بها. الفلاسفة الآخرون يدينونه بتخيلات حول الميكنة - رجل صغير في داخل الجمجمة، يفحص الإدخالات التي تتدفق من العينين والأذنين وبقية الحواس، ويضغط على أزرار للاستجابة وتحريك الجسم. هذا الوضع غير مقبول فلسفيا. ولكنها تشير إلى نوع معين من الحقيقة. نحن متأكدون أنه هناك إنسان مدهش وحقيقي داخل جسم كل إنسان بليد نحن نلتقي به هنا وهناك. ونحن نكافح ضد التكبر الذي ينجم من صفات فيزيائية: لون البشرة، الجنوسة، العمر، القامة، العجز، شكل الجسم. وعندما تخيلنا السماء طوال قرون، كنا نتخيل في الحقيقة مكانا أعلى من الظواهر الملموسة، حيث الفكرة والروح هما الحقيقة الوحيدة. وجسم أخيك ليس مهما: فهو عقله، أو روحه، أو أنفاسه، والتي تمنحك العناق المريح. لا شك هذا هو الحلم بالسماء.

ها أنت تغوصين في كآبة خفيفة. لا شيء جدي أو خطير. وتصلك مشاعر جديدة عن حقيقة جسدك من خلال تفعيلها على الشبكة. وحينما تهبط العدادات الكهربائية لما دون عتبة معينة، يدخل النظام في حالة الاسترخاء. وتخبر الشبكة كل أصدقائك أنك "حزينة قليلا" وتقدم لهم عدة أساليب لإدخال السعادة على قلبك.

مطر من الورود المتفتحة والعناق وصور هررة تبدأ بالتدفق إلى علبة الإنترنت أمام عينيك. بعضها يكلف أصدقاءك نقودا حقيقية- ليس بمقدار ثمن الكاباتشينو، ولكن أكثر مما بوسعك إهماله في الشارع إذا سقط منك، وهكذا تشعرين ببعض التحسن. بعض الأصدقاء- غالبا الفئة التي تصنفينها في الشبكة باسم "أصدقاء حقيقيون" - يتصلون للانضمام إليك. وأنت تعترفين بذلك. وهم يخبرونك أن هذا لن يستمر إلى الأبد. وكل إنسان يمر بأوقات عصيبة أحيانا. وذكروا لك كأمثلة والديك وأكدوا لك أنك تقدمت كثيرا وهذا يكفي.

المزاج يعدي. وهذا معنى المزاج. جوزيف جوردانيا، موسيقي متخصص بألحان عرقية وضع نظرية تقترح فناء القدرات البشرية في هوية تراكمية- بالاخص في الرقص والغناء- ولكن من الضروري ان نضحي بأنفسنا للحفاظ على النوع. وبقاء العنصر البشري يعتمد أحيانا على فقدان أنفسنا. وعموما نحن وضعنا حديثا جدا ثقتنا في الهوية الذاتية. وربما أن نكون "نحن" شيء طبيعي أكثر من أن نكون "أنا".

مثلك بدأ مستخدمو الشبكة يتحولون لاستعمال ذاكرة المعلومات للتنبؤ بأحوال الآخرين. وتحولت رسائل وأمزجة أصدقائك إلى مشاعر في جسمك. وارتبط إحساس مثل القشعريرة بالرسائل غير المقروءة، ومعه تدفقت أحاسيس كانت متلازمة مع مزاج أصدقائك الإيجابي. وأصبحنا عضوا واحدا، واشتركنا بأمزجتنا بشعور موحد. يا لها من آلة تزيد من التعاطف.

ولذلك بالضرورة إذا انخفض مزاجك، تخسرين عددا من أصدقائك العاديين. فقط الذين لا يتحملون هذه المشاعر في تلك اللحظة. وقد يعودون لاحقا، إن لم يحتل مواضعهم آخرون بسرعة البرق. أنت لديك 5050 صديقا. ولن تشعري بغياب دستة أو اثنتين ممن هجرك  في وقت الضيق.

على أية حال، هناك أناس معينون ينخفض مزاجهم جدا ويفقدون الأصدقاء بالمئات، أو بالألوف. ولا مجال للشفاء من تلك الأزمة. إنها حالة قصوى. ويتابعون العمل، وربما، يكون لديهم أسرة وهوايات، ولكن خسارة كارثية من هذا النوع، على الشبكة، تشبه التشرد. وعليك أن تبدأ مجددا من الصفر. ومعظم الناس لن يثقوا بك بما فيه الكفاية ليسمحوا لك بانطلاقة ثانية. إن شخصا بعمر 30 عاما ودون أصدقاء على الشبكة أمر عجيب ويدعو للقلق. بعد يوم أو يومين من الحالة السيئة الجديدة، اتصل بك صديقك رقم 5000 من قناة خاصة على الشبكة. تلك العلاقة التي انتبهت إليها على الشبكة، كانت بنظرك منتهية. ودخلت بالحوار بالصدفة. ولاحظت الطبيعة الميسرة. كان الحوار مدروسا، كل منكما حاول أن يكون مضحكا، وكان من دواعي سرور أحدكما أن يضحك الآخر لبداهته. على الأقل، تخيلت أن صديقك الجديد يحاول أن يكون فكاهيا ومرحا، وتصورت أنه مسرور حقا. ولم تكوني متأكدة أن ما تتخيلينه هو حقيقة فعلا. وأنه يحدث فعلا. أخطأت بتفسير الإشارات من قبل وخاب أملك من الصدمة. فقد فهمت أنك كنت تعتقدين وحدك أن تلقي وإرسال الرسائل يكون محدودا. ولو أنه من المفترض أن نستمتع بعزلتنا الداخلية، لماذا يجب أن نقلق من سوء الفهم؟. نحن نريد أن نلمس ماذا في رأس الشخص الآخر.

و الأشكال الإيجابية تتكلم بصيغة المخاطب: "إلى أين تودين الذهاب اليوم؟". "ما هو شعورك حيال أبيك؟".

في الشبكة، أنت دائما مشغولة بالكلام. فهي تخبرك من أنت، وماذا تفعلين. "أنت تتابعين أدريان" "أنت تقتلين الوقت مع أندريا" "دافيد غمز منك". لقد يئست بالتدريج من التحكم بتقديم نفسك، حتى أنك بالكاد تتعرفين عليها. وتشعرين بالاطمئنان من الشبكة. هل لقنك أحدهم ذلك، أم أنها الحقيقة؟. وهل هناك فرق؟.

ها أنت منطوية على نفسك بإحكام. والأسئلة تتخمر عن صديقك رقم 5000. وطبيبتك النفسية في المدينة، كالعادة حينما تكونين بحاجة لها. وعليك الركون لاستشارة الشبكة المزودة ببرنامج خاص.

يقول الإنسان الآلي، صديقك المتخيل: "كيف تشعرين؟".

تقولين: "حزينة. قلقة. خائفة. وحيدة". ولا تقولين: مهجورة. ولكنك كذلك. حتى بوجود أصدقاء كثيرين، أنت مهجورة.

يسألك الصوت:" وكيف تشعرين تجاه هذا الحزن، والقلق، والخوف، والوحدة؟".

لا يمكنها أن تفعل شيئا أكثر من توجيه الأسئلة، ولكن الإجابة تمنحك راحة مؤقتة.

في الختام، الزميل الذي يتحول إلى صديق في الحفلة - صديقك رقم 5000- يصبح عاشقا. وتستكشفين جسم وعقل إنسان آخر. تثملين من خمرة الآخر، تحررين نفسك مثل طفل يفلت بالونا، وتراقبين بهدوء نفسك التي اعتنيت بها وانفصلت عنها وهي تسبح نحو السماء وتختفي.

تغلقين نفسك لعدة أيام متتالية، وتضيعين في شخص آخر. وتنسين من أنت. وترددين نفس الكلام الذي يردده عشيقك وبنفس اللحظة. تصغين، وتشعرين أنك تستمعين لسردك الخاص وهو يفيض منك. وتنتهي الحاجة لتقولي: "أنا أيضا، أنا أيضا". لأنك فهمت كل شيء.

في النهاية، بعد عدة أيام، تبدلين حالة ارتباطك بالشبكة. ويتبع ذلك طوفان من التهاني. وتشعرين أنك محبوبة من حبيبك ومن الشبكة. أنتم معا.

هل الحب فأل طيب، أم أنه علامة سيئة؟. ولكن أنا نفسي، ماذا عنها؟..

 

..................

*روائية بريطانية معاصرة من اسكوتلاندا. أهم أعمالها رواية "السلطة"، و"التمرد"، و"إنجيل الكذاب". تعمل أستاذة الأدب الإبداعي في جامعة باث. وتعيش حاليا في لندن.