 ترجمات أدبية

يقولون انك لا زلت تحبيني

ترجمة لقصيدة الشاعر الروسي المعاصر

رفيدور سفاروفسكي

diaa nafie

يقولون انك لا زلت تحبيني

ترجمة: ضياء نافع

 

يقولون،

انك،

لازلت تحبيني،

وانك،

-عندما لا اكون في البيت -

تهاتفيني،

وتقرأين كتبي،

من أجل أن

تفهميني..

وانك،

- في بعض الاحايين –

تتابعيني...

ويقولون،

انهم

-بمطعم مشويات في الربيع

بعيدا عن المدينة –

معك

رأوني،

وحتى

في مؤتمر باريس

معك

شاهدوني.

..........

...........

رغم اننا

- انا وانت –

لم نتحدث معا

طوال سنين....

.................

.................

تريدين ان تعرفي لماذا؟

لأنك

في الطريق الى ريغا...

تمزقت،

تبعثرت،

واختلط في كتلة واحدة-

شعرك

ولحمك،

وعظامك،

وتهشم حتى

رأسك...

.........

ولأني

كنت في مراسم الدفن،

وباكاليل الورود

غطيتك...

..........

..........

ولكن،

هناك حقيقة اخرى-

لا زال عطرك

في بيتنا..

.........

وعندما

ادخل الى المطبخ

في الصباح الباكر

أرى،

ان الصحون

كلها

مغسولة،

وايضا أرى،

ان الحلوى

كلها

قد تمّ التهامها...

 

ترجمة: أ.د. ضياء نافع

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير
لكم ميزة جمالية في اختيار قصائد للترجمة , التي تخلق حمى التأويل والتساؤل والسؤال , بشكل متفاعل بتفاعل في تحريك الذهن للقارئ , ليبحث عن كينونة المغزى او الفكرة والموضوع , الذي ترسمه القصائد . وهذه القصيدة لا تخرج عن منهجية اسلوبكم في الاختيار في الترجمة , بأن تجعل الذهن نفسه , في تفسير ماهية القصيدة . قد يذهب بأن هذه الملاصقة والتلاحم , الى ثنايا الحب او الحلم او الذكرى , التي راقدة في الذهن والقلب ولا يمكن ان يفارقها وينساها , انها تتبعه كظله اينما ذهب واينما حط
ولأني

كنت في مراسم الدفن،

وباكاليل الورود

غطيتك...
ودمتم بخير

جمعة عبدالله
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3900 المصادف: 2017-05-10 12:46:21