المثقف - ترجمات ادبية

اللوره لاي

هاشم عبود الموسويقصيدة الشاعر الألماني الشهير (هاينريش هاينه)

ترجمة: د.هاشم عبود الموسوي

..........................

لست أدري

ما الذي يثير بي الحزن العميقُ ..

في هذا اليومْ

أهي الخرافة التي إعترتني طوال العمر؟

وما لهذا الهواء الباردِ ..

وهذه العتمة المحيطة بخرير مياه "الراين"

ما الذي يشدني لذلك البريق فوق قمم الجبالْ

وأنا أراه يسطع تحت شعاع الشمس الغاربهْ

هناك حيث تجلس في الأعالي بعقدها الذهبي

أجمل العذراوات الفاتناتْ

ممشطة شعرها الذهبي بمشط ذهبي أصفرْ

يا لها وهي تغني بإيقاعاتها الساحرة ..

وبلحنها الشجي

و ما دهى ذلك البحّار ..

في زورقه الصغيرْ

وهو ينظر مشدوها الى الأعالي

متعذرا عليه ..

أن يرى نتوءات الصخورْ

شعرت الآن ..

بأن الأمواج بدأت ..

تبتلع البحّار و الزورقْ

يا إلهي كل ذلك الشعور

كان بفعل ما أنزله علي

غناء ( اللوره لاي الساحر) .

 

 

تعليقات (9)

This comment was minimized by the moderator on the site

هناك حيث تجلس في الأعالي بعقدها الذهبي

أجمل العذراوات الفاتناتْ

ممشطة شعرها الذهبي بمشط ذهبي أصفرْ


الله الله الله يا أستاذنا ودكتورنا وشاعرنا واديبنا ومترجمنا الجميل
ما أروع هذي الكلمات وهذا الوصف
قصيدة فيها من الإحساس والجمال والإبداع الكثير ، وتر رقيق جدا وإيقاع حالم والوان متناغمة في لوحة فاتنة

الأستاذ الدكتور المترجم والأديب والشاعر الرائع السيد هاشم عبود الموسوي ، جزيل الشكر والتقدير لك ، يعطيك العافية ، دمت بكل سعادة ، كل الود والسلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

الأديبة العذبة فاتن عبد السلام بلان : حيّاك الله بلطفه ..

عذوبة ينابيع ذائقتك الأدبية أغوت زهور أبجديتي بالتفتح و الإستبشار بالرضى
أبهجك الله و زادك إبداعا ناصع البياض
دمت مبدعة مبشرة بالكثير من السمو

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور هاشم عبود الموسوي
الاديب الشاعر و المترجم
اخيار جميل لشاعر اجمل و الاجمل منهذا و ذاك هذا التوصيل الرائع لمضمون النص و روحيته بهذا الجمال الراقي .
تعابير ساحرة تتناغم كامواج البحر الهادئ
شكرا شكرا
دمت بخير

This comment was minimized by the moderator on the site

الملهم وبتفرد بالمقامات والشعر الهايكوي الأخ الأعز زاحم جهاد مطر ..
حبل من الشوق.. ممتد من قلبي الى جمال الكلمة النابعة من نقاء قلبك..
نصوصي تتوهج بضياء حروفك، فدم هكذا اريجي الصطوع.. أيها الغالي
دمت بالف ألف خير

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والمترجم /
الدكتور المحترم هاشم عبود الموسوي

قرأت ترجمتك لقصيدة الشاعر الألماني Johann Heinrich Heine ( اللورا لاي ) Die Lora Ley وإليك ملاحظاتي :
- كان الأفضل يا سعادة الدكتور أن تكتب النص الألماني أو الإنجليزي الذي ترجمته لأننا لا نعرف بالضبط عن أية لغة ترجمت هذه القصيدة.
- الشاعر هاينريش هاينه ولد في 13.12.1797 وتوفي في 17.2.1856 ومثلما تعرف يا سعادة الدكتور في هذه الفترة التاريخية من حياة الأدب الأوربي كان الشعراء يكتبون قصائدهم بقافية( RYM ) وكانت قصائدهم غنائية ملحنة وهذه القصيدة بالذات ليست قصيدة نثر لأنهم لم يعرفوا قصيدة النثر بعد.
هذه القصيدة التي تستند لخرافة شعبية ألمانية كتبت بوزن وقافية وهي قصيدة مغناة يحفظها حتى طلاب المدارس .
لكنك ترجمتها كقصيدة نثر لا أعرف السبب؟
لدي ترجمة باللغة التشيكية لهذه القصيدة للشاعر كارل دوستال - لوتينوف ( Karl Dostal Lutinov ) ترجمها عام 1917 بقافية ولحن وهي تتكون من ستة مقاطع كل مقطع مكون من أربعة أسطر يعني بيتين بقافية متشابهة.
- لم أجد في الترجمة التشيكية أن الشاعر - هاينريش هاينه - كان يطرح أسئلة في هذه القصيدة مثل أقتبس من ترجمتك:
(( وما لهذا الهواء البارد
وهذه العتمة المحيطة
بخرير مياه الراين )).
أظن أن هذه الترجمة غير دقيقة أرجو من سعادتك مراجعتها.
بل وجدت ما يلي:
الهواء بارد ، وقد حل الظلام
وبهدوء يجري نهر الراين.

هذان السطران يشكلان بيتا شعريا بقافية الياء والنون.
يأتي بعدهما سطران يشكلان بيتأ شعريا ينتهي كذلك بالياء والنون.
أي ليس في القصيدة كلمة خرير والعتمة تحيط بخرير مياه الراين!!!
أرجو من حضرتك يا سعادة الدكتور أن توضح لي أي كلمة في القصيدة هي - خرير - سواء في النص الألماني الأصلي أو الإنجليزي الذي ترجمته لأني لم أجد في الترجمة التشيكية ما يشير لذلك.

مع فائق شكري وتقديري لك

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الفالضل حسين السوداني .. تحية و إحتراما .. قرأت تعليقك الكريم بتمعن ، ووجدتك نطلب مني أن أشير الى النص الأصلي الذي قمت بترجمته وها أني أولا أقوم بتدونه إليك باللغتين الألمانية و الإنكليزية :
النص باللغة الألمانية
Heinrich Heine, 1822 (1799-1856)
1. Ich weiß nicht, was soll es bedeuten,
Daß ich so traurig bin,
Ein Märchen aus uralten Zeiten,
Das kommt mir nicht aus dem Sinn.
Die Luft ist kühl und es dunkelt,
Und ruhig fließt der Rhein;
Der Gipfel des Berges funkelt,
Im Abendsonnenschein.
2. Die schönste Jungfrau sitzet
Dort oben wunderbar,
Ihr gold'nes Geschmeide blitzet,
Sie kämmt ihr goldenes Haar,
Sie kämmt es mit goldenem Kamme,
Und singt ein Lied dabei;
Das hat eine wundersame,
Gewalt'ge Melodei.
3. Den Schiffer im kleinen Schiffe,
Ergreift es mit wildem Weh;
Er schaut nicht die Felsenriffe,
Er schaut nur hinauf in die Höh'.
Ich glaube, die Wellen verschlingen
Am Ende Schiffer und Kahn,
Und das hat mit ihrem Singen,
Die Loreley getan.
و النص باللغة الإنكليزية

Tr. Frank 1998
1. I cannot determine the meaning
Of sorrow that fills my breast:
A fable of old, through it streaming,
Allows my mind no rest.
The air is cool in the gloaming
And gently flows the Rhine.
The crest of the mountain is gleaming
In fading rays of sunshine.
2. The loveliest maiden is sitting
Up there, so wondrously fair;
Her golden jewelry is glist'ning;
She combs her golden hair.
She combs with a gilded comb, preening,
And sings a song, passing time.
It has a most wondrous, appealing
And pow'rful melodic rhyme.
3. The boatman aboard his small skiff, -
Enraptured with a wild ache,
Has no eye for the jagged cliff, -
His thoughts on the heights fear forsake.
I think that the waves will devour
Both boat and man, by and by,
And that, with her dulcet-voiced power
Was done by the Loreley.

والآن أتساءل من الذي يفرض على المترجم أن يترجم نصا غنائيا الى لغة أخرى على نسق شعري غنائي موزون وبالقافية ؟
كما طرحت لي سؤالا عن خريرالماء و الذي أوردته بترجمتي على الشكل التالي : (وهذه العتمة المحيطة بخرير مياه "الراين" ) لقد أبدلت كلمة جريا ن بخرير والتي جاءت بالنص الألماني هكذا Und ruhig fließt der Rhein بهدوء يجري الراين وإليك النص باللغة الأنكليزية (And gently flows the Rhine.) ...
عالعموم لدي وقفة شكر و إعتزاز بجهدك و إهتمامك المتميزين امام ابداعك المائز .. كن بألف خير

This comment was minimized by the moderator on the site

مع محبتي و إحترامي للأخ حسين السوداني .. فاتني أن أذكر له : بأن ملحمة الفردوسي الشعرية (الشاهنامة) ذات الألف بيت شعري، والتي جاءت على شكل شعرٍ عمودي، ومقفّى بموسيقية مُرهفة، تضم كما هو معروف روائع الأبيات الشعرية التي تسجّل الملاحم التاريخية والأدبية العريقة والتقاليد والسنن والعقائد الإيرانية القديمة، أي أنها تتضمن الثقافة القديمة والخالدة للشعب الإيراني خلال قرون سحيقة وعهود طويلة.. وكذلك فهي تتضمن العديد من الموضوعات والجوانب الأخلاقية والدينية والاجتماعية المليئة بالعبر والدروس التربوية لبني الإنسان: وهذا مما يُضاعف من قيمتها المعنوية ويجعلها مورد رضا الناس، ويمكننا اعتبار أقسام لا بأس بها من الملحمة مشبعة بالدروس والحكم الأخلاقية المربية والمفيدة لتهذيب الأخلاق وتنقية الأذهان وتوعية العقول ويقظة الأفكار، ولا سيما بالنسبة للشباب الذين يجهلون أحداث التاريخ ووقائع الدهر والأيام (وبأنها كانت قد تُرجمت الى الكثير من لغات العالم ، إلا أنها لم تترجم الصيغة الشهرية )

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والمترجم /
الدكتور المحترم هاشم عبود الموسوي

شكرا جزيلا لك على ردك المفصل على تعليقي وإليك يا سعادة الدكتور ملاحظاتي:
- كتابة النص الأصلي المترجم تحت الترجمة العربية أو المترجم من لغة ثانية غير الأصلية يجب أن يكون عرفا وتقليدا طبيعيا وهو حق لقاريء النص المترجم لكن للأسف الشديد لم يلتزم بهذا العرف والتقليد الكثير من المترجمين في صحيفة المثقف .
فإذا كان قاريء النص المترجم يجيد اللغة التي ترجم منها النص فأن حكمه على الترجمة ورأيه بها يكون أفضل ويفيد المترجم أكثر من الذي يجهل لغة النص الأصلية أو اللغة الثانية المترجم عنها النص ، ويكتب تعليقا عابرا لمجاملة المترجم ، لأن المعلق على النص لا يعرف من هو هاينريش هاينه ولم يقرأ له البتة ولا يدري ما هي الأسطورة الخرافية اللورا لاي ( Lore Ley ). لذلك فإن كتابة النص الأصلي تحت الترجمة العربية ضروري جدا نكتبه دائما وليس لمن يطلب من المعلقين كما فعلت مشكورا تلبية لطلبي.
إن كتابة النص الأصلي فيه فائدة جمة للمترجم نفسه .
كم تمنيت أن يعلق على ترجماتي لقصائد الشاعر التشيكي - ميروسلاف هولوب - شخص يجيد اللغة التشيكية حتى يضع أصبعه النقدي على مواضع الهنات والأخطاء في ترجماتي.

تصور يا سعادة الدكتور المحترم لو طلبت الآن من الشعراء والنقاد الذين يجيدون اللغة الألمانية ولهم إطلاع واسع على الثقافة الألمانية ليكتبوا رأيهم بترجمتك للنص المذكور لكانت الفائدة أعم وأشمل ويستفيد منها الجميع وستكون بالتأكيد أفضل بكثير من المجاملات الإخوانية المقرفة التي مللنا منها.

ثانيا وهذا المهم في ردي هذا : جوابا على سؤال شخصك الموقر :
(( من الذي يفرض على المترجم أن يترجم نصا غنائيا إلى لغة أخرى على نسق شعري غنائي موزون وبالقافية )) ؟
جوابي هو : لا أحد يفرض على المترجم سوى النص نفسه .
نعم النص هو الذي يفرض عليك أن تترجمه على النسق أو الإسلوب الشعري الذي كتب فيه فمن غير المعقول أن يترجم شاعر أو مترجم ألماني أو فرنسي أو تشيكي قصائد المتنبي العمودية نثرا وإذا فعل ذلك فلا أظن أنه سيحصد مديحا ونجاحا باهرا.
أتذكر أن أحد الشعراء التشيك الكبار حين حاول ترجمة قصيدة للشاعر - محمد مهدي الجواهري - ليلقيها في المهرجان الشعري في العاصمة - براغ -إضطر لوزنها وتقفيتها ولم يترجمها نثرا علما أن الشاعر الجواهري يعتبر من الشعراء المعاصرين الذي عاش القرن العشرين كله لكنه يكتب الشعر العمودي بأوزانه المختلفة وقوافيه.
أنت يا سعادة الدكتور ترجمت قصيدة قديمة موزونة ومقفاة وملحنة ومغناة عمرها حوالي 200 سنة ترجمتها نثرا .
القصيدة مكونة من ستة مقاطع وليس ثلاثة كما جاء بترقيم سعادتك في الرد على تعليقي وكل مقطع مكون من أربعة أسطر وكل سطرين ( يعني بيتا شعريا ) بقافية موحدة.
لو تلاحظ الترجمة الإنجليزية ل ( Tr. Frank ) التي نشرتها بعد طلبي مشكورا هي الأخرى موزونة ومقفاة والترجمة التشيكية التي لدي والتي ترجمها عام 1917 كارل دوستال لوتفينوف هي أيضا موزونة ومقفاة.
أما كلمة - الخرير - التي إستفسرت من حضرتك من أين أتيت بها لأني لم أجدها لا بالنص الألماني الأصلي ولا الترجمة الإنجليزية ولا التشيكية فجاء جوابك بأنك إستبدلت كلمة جريان ماء نهر الراين الهادى بكلمة خرير .
جوابي لسعادتك هو أنك لم تقنعني لأن الشاعر هاينريش هاينه قصد تدفق أو جريان ماء نهر الراين بهدوء ووداعه وبدون خرير!
وحتى العتمة أو الظلام لم تأتي بمعنى أنها كانت محيطة بخرير مياه نهر الراين !
أنا سعيد حقا يا سعادة الدكتور أني تبادلت الرأي معك بخصوص ترجمتك قصيدة الشاعر الألماني هاينريش هاينه ( Loreley ).
وإختلاف الرأي بيننا أتمنى أن لا يفسد الود والمحبة بيننا والتي أكنها أيضا لكل شعراء ونقاد ومترجمي صحيفة المثقف الموقرة.

تقبل مني خالص مودتي وتقديري

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور المحترم هاشم عبود الموسوي
فاتني أن أذكر لسعادتك بأن توصيف لون الذهب بأنه أصفر لا يضيف للذهب معنى وفائدة يكفي الذهب أنه ذهب .
لأن النص الأصلي الألماني والترجمة الإنجليزية والترجمة التشيكية لا تشير بأن مشط أجمل العذر وات الذهبي الذي كانت تمشط به شعرها الذهبي كان لونه أصفر !!!

مشط ذهبي تمشط به شعرها الذهبي هكذا بالنص .
ما الفائدة أن نقول أن المشط الذهبي لونه أصفر؟
هل الذهب له لون آخر ؟ برأيي المتواضع الأفضل حذف كلمة الأصفر لأنها لا تضيف للمشط الذهبي شيئا.

مع فائق إحترامي وتقديري ومحبتي

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4271 المصادف: 2018-05-16 10:42:39