 ترجمات أدبية

لو كان هناك نهر

عادل صالح الزبيديقصيدة في مديح الحيض

للشاعرة: لوسيل كليفتن

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

***

لو كان هناك نهر

أجمل من حافة

القمر الحمراء هذه

المتوهجة كالدم

لو

كان هناك نهر

اشد وفاء من هذه

العودة الشهرية

الى الدلتا ذاتها

لو كان

هناك نهر

أشجع من

هذا القدوم والقدوم في دفقة

من الشغف، من الألم

لو كان هناك

نهر

أقدم من ابنة حواء هذه

أم هابيل وقابيل

لو كان هناك في

الكون نهر كهذا

لو

كان هناك في مكان ما ماء

أقوى من هذا الماء

الجامح

فلندعو كي يجري أيضا

في الحيوانات

جميلا ووفيا وقديما

وأنثويا وشجاعا

 

................

لوسيل كليفتن (1936-2010) شاعرة أميركية من مواليد مدينة نيويورك. يتميز شعرها باحتفائه بالتراث الأميركي الأفريقي، وبتناول قضايا المرأة وحقوقها ومساواتها مع التركيز على الجسد الأنثوي. نشرت أول مجموعة شعرية لها بعنوان (زمن حسن) عام 1969 أدرجتها صحيفة نيويورك تايمز ضمن قائمتها لأفضل عشرة كتب لذلك العام. نشرت بعد ذلك مجموعتها الثانية بعنوان (أخبار جيدة عن الأرض) عام 1972 ثم (امرأة عادية) في 1974 توالت بعدها مجاميعها الشعرية التي كان آخرها بعنوان (أصوات) عام 2008 ، فضلا عن تأليفها مجموعات قصصية عديدة وكتبا في أدب الأطفال. حازت كليفتن على جوائز عديدة ورشحت مرتين لنيل جائزة البوليتزر.

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (14)

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المهم جدا الزبيدي انا فخور اختياراتك الشعرية وترجمتها. ارجو ان لا تنقطع انك والاخ عامر السامرائي اغنيتما عوز المكتبة.

This comment was minimized by the moderator on the site

مسرور لمرورك السامق شاعرنا الكبير د. ريكان إبراهيم وممتن لثقتك وحسن ظنك ورضاك عن اختياراتي
دمت ودام ثراء ابداعك...

This comment was minimized by the moderator on the site

انه نوع من الجناس الدلالي. صور غنية بالمعاني و مبتكرة.

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ عادل صالح الزبيدي صياد الفرائد
ودّاً ودّا

ما أجمل هذه العبارة المتوهجة تحت عنوان القصيدة : ( قصيدة في مديح الحيض ) .
القمر انثى بالأنجليزية وبها بدراً يرتفع المد الى أقصاه فتنتعش الأنهار .
قصيدة ساخنة في مديح الأنوثة : طبيعة ً وانسانا ً وربّة َ خصوبةٍ وحياة .
إختيار الشاعرة كلمة (دلتا ) اختيار شعري بالغ الحساسية والجمال والدقة في التشبيه ,
الدلتا موطن وانطلاقة حضارات عديدة : دلتا النيل كمثال وكذلك من دلتا حواء
انحدر العالم وبها نما وترعرع كل ما يمتُّ للحضارة والأنسانية من أمومة وحنان ,
الدلتا حواء , حواء البريئة من كل انحراف في الحضارات , انحراف الحضارات
ذكوري مئة في المئة .
دمت في صحة وأمان واصطياد فرائد يا استاذ عادل .

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والناقد الأستاذ جمال مصطفى
تحية الود والاعتزاز
كعادتك في كل قراء تضيف إضافات مهمة وتزيح اللثام عن مواضع خافية عن العين الكسولة
بعد ان تسلط مصباحك النقدي الكشاف عليها فيزداد الشعر توهجا...
أوافقك الرأي تماما حول براءة حواء من انحرافات الحضارات فهي حقا انحرافات ذكورية...

دمت مبدعا كبيرا...

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير د. عادل صالح

مودتي

انها ترفع الاكمام من مخابئ الشبهات لتحنو على الابد المغلف
بقفازات الانتهاك.. وتدون ببلاغة ما يشعرنا ان ما فاتنا احترازا
وجبناً لم يفتها.. ولهذا يتاح لها ان تتشبث بالطلق لتخوض
في المحظور بجرأة التحدي

شكرا لغابة اختياراتك التي تبيح لنا ان نستظل بأشجارها وقتا

دمت بصحة

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير الأستاذ طارق الحلفي
تحية لتعليقاتك النابضة بالشعر لتنثرها ألقا على ترجماتي المتواضعة....
دمت ودام ابداعك الثر...

This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب والمترجم القدير /
الدكتور عادل صالح الزبيدي

أشكرك على جهودك المتواصلة ومساعيك ونشاطك الدؤوب في ترجمة الجواهر من روائع الأدب العالمي وبالأخص الأدب الأفريقي - الأمريكي.
لا ريب أن لترجماتك هذه فوائد جمة لا آوثر أن أعددها هنا في تعليقي هذا حتى لا يطول كثيرا ولكن أذكر واحدة منها تتعلق بي شخصيا.
حين أقرأ نصا نثريا مترجما لك أول شيء أفعله هو البحث عن حياة الشاعرة أو الشاعر صاحب النص إذا كنت لا أعرفه ولم أقرأ له شيئا من قبل وأبحث عن منجزه الإبداعي الأدبي ورأي النقاد بتجربته الشعرية ثم أنتقل إلى النص المترجم وأقرأه مرة أو مرتين وأقارن فهمي للنص بترجمتك ومن خلال هذه الطريقة في البحث أكتشف أشياء وأتعلم أشياء لم أك أعرفها من قبل فتزداد معارفي وتتطور مهاراتي في الترجمة.
(( الشاعرة السمراء المبدعة Lucille Clinton في نصها هذا : If there is a river
Poem in praise of menstruation
قد نقلت مفهوم العادة الشهرية عند النساء إلى خارج سياقها وقرينتها ومحتواها المعروف وصورتها لنا بشكل نهر روحي غير باد للحواس أو مدركا بالعقل ( mystical ) . نهر يجري في الكون ؛ يوحد كل شيء ببعضه في رابطة حياة عظيمة.
صورت لنا العادة الشهرية بأنها دورة جامحة جميلة في حياة المرأة ، بدونها تتوقف الحياة عن الوجود.
النص بكليته يكشف لنا دورة الحياة بتوالي صورها ووجوهها في كل مقطع من مقاطعه المتكررة في الدائرة .
ليس العادة الشهرية عند النساء فقط هي التي تتكرر من شهر إلى شهر لكن النهر أيضا يعود إلى نفس الدلتا، والحياة الجديدة تجلب معها موتا جديدا.
الشاعرة - Lucille Clifton - لم تصور لنا إخلاصها لهذا التكرار فحسب بل أنها تعترف وتعبر عن شكرها لشجاعة كل إمرأة تتعامل مع وتعاني من الآلم والمشاحنة والمشاجرة مع عادتها الشهرية )).
الدكتور العزيز / عادل الزبيدي
أنا هنا ترجمت مقتطفات من رأي الكاتبة - Trisha Sakhuja - من جامعة ( Stone Brook University ) المنشور بتاريخ November 27, 2010 في مجلة : Brown Girls Poetry Corner,
By Brown Girl Magazine ووضعتها بين قويسات ولأن تعليقها الذي أعجبني كثيرا طويل نسبيا فأكتفيت بهذا القدر.
ولكن قبل أن أختم تعليقي لدي هذا الإستفسار :
الذي يقرأ حياة الشاعرة بتمعن يكتشف أنها متدينة ومخلصة لدينها المسيحي وبعض العبارات التي جاءت في نصها هذا لها مسحة دينية وليس وجودية مادية مثل :-
Praise: يمجد، يسبح ، تسبيحة إضافة لمعناها طبعا الذي جاء بترجمتك يمدح ، يثني على ، يطري.
وكلمة - pray - التي جاءت في السطر التالي:-
pray that it flows also
فلنصلي، أو فلنتضرع يعني تحقيق أمر عن طريق التوسل وليس ( فلندعوا ) كما جاء بترجمتك.
فما هو رأيك بذلك ؟
لك مني فائق الاحترام والتقدير .
دمت بخير وبألق وإبداع دائم

This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب الأستاذ القدير حسين السوداني
اشكر لك اهتمامك ومداخلتك القيمة التي تضيء جوانب من النص المترجم سواء في قراءتك او قراءة الناقدة التي اقتبست قراءتها.

ويسرني ان ارد على استفسارك بما يأتي:

برأيي المتواضع ان الشعر الجيد تبدعه "الذات" الشاعرة في الشاعر أي تلك الملكة التي بأمكانها الخلق في لغة الشعر من صور ورموز وايحاءات ورؤى وما الى ذلك وليس متحتما على هذه الذات ان تكون ذاتا معتقدة بعقيدة او متدينة بدين، فليس ذلك من موجبات الابداع.
انا شخصيا لا يهمني دين او عقيدة الشاعر او اتجاههه السياسي ااو اية هوية او صفة يتصف بها. ما يهمنى أولا وأخيرا هو القصيدة.

وقد يكون هذا هو الذي جعلني افضل كلمة "فلندعو" من الدعاء التي هي مرادفة كما تفضلت لكلمات الصلاة والتضرع والتوسل... الخ

شكرا مرة أخرى على تواصلك وتفاعلك مع النص
ودمت بكل خير وابداع...

This comment was minimized by the moderator on the site

تصويب:-
وقع خطأ في كتابة إسم الشاعرة:والصحيح
Lucille Clifton
وليس: Lucille Clinton
وشكرا

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير
ونعم الاختيار في تبجيل المرأة بأنها مثل النهر المتدفق . واقول لولا النهر المتدفق لجفت الحياة وتيبست , لذلك ان المرأة عنوان العشب والخصب والنماء . وفي ميثولوجيا الاغريقية , هناك تساوي بالالهة بين الرجال والنساء . ست آلهة للرجال , وست آلهة للنساء . وما معاناة ابنة حواء في ( الحيض ) هي معاناة المرأة في الحياة , منذ قتال هابيل وقابيل . اذا ان المرأة هي خصب الحياة . روعة الاختيار وروعة الموقف الفكري تجاه المرأة
ودمت بخير وصحة

This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب والناقد القدير جمعة عبد الله
انعم بك استاذي الفاضل قارئا ناقدا ومتذوقا للأدب وفنونه.
دمت ودام ثراء ابداعك...

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة رائعة من حيث التركيب والمعنى. قارنت الشاعرة مرحلة الدورة الشهرية بمراحل اوجه القمر خصوصا في مرحلة ليلة تمامه وكماله وهذا ما ذكرته في بداية القصيدة. حيث ان ليلة البدر في منتصف الشهر وليلة الدورة في نهاية الشهر مع اختفاء القمر وكأن الشاعرة تريد ان تقارن المخفي (الدورة) بالظاهر (القمر).صورتان شعريتان جميلتان في مكنونها وباديها.

تحياتي ...

This comment was minimized by the moderator on the site

تحية لمتابعتك وحبك للأدب وسعيك للتعلم والاستزادة أيها التلميذ النجيب عباس العتابي.

وتحية لقراءتك للنص قراءة متفحصة وواعية واكتشافك لهذه المقارنة بين الصورتين دليل على ذلك.

اشد على يدك وارجو ان تواصل اهتمامك وسعيك لتطوير قدراتك في اللغة والأدب

مع خالص تقديري

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4646 المصادف: 2019-05-26 06:20:40